اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

غزيتان في مستشفى رمبام : الاولى رزقت بطفل واضطرت لتركه والعودة الى غزة واخرى رزقت بتوأم

عاشت امرأة (29 عاما) من سكان قطاع غزة اصعب لحظات حياتها عندما غادرت مستشفى رمبام في حيفا وعادت الى غزة لوحدها دون طفلها الرضيع الذي انجبته في قسم الولادة في مستشفى رمبام قبل فترة اسبوعين , وذلك لكونه يعاني من مشكلة في القلب الامر الذي حال بينه وبين العودة برفقة والدته الى بيته في قطاع غزة ليبقى وحيدا في المستشفى.


هذه القصة المؤلمة تعود حيثياتها الى ما قبل اسبوعين عندما نقلت وفي حالة نادرة امرأة حامل من قطاع غزة الى مستشفى رمبام في حيفا لتوليدها هناك علما انه بات نادرا جدا ان نسمع عن نقل نساء حوامل من غزة تحديدا ليلدن في مستشفيات البلاد الا في حالات نادرة جدا , فقد كانت الام الغزية تحمل في احشائها طفلها الثالث وحملها تم وصفه على انه بخطر , ويشكل خطرا على حياتها وحياة جنينها.


الام الغزية كانت تعاني من مرض يدعى Rh وهو مرض خلاله تكون فصيلة دم الام غير مطابقة لفصيلة دم الجنين (ايجابي وسلبي بالتناسب) , وجهاز المناعة الخاص بالام قد يدمر خلايا دم الجنين .


بروفيسور عيدو شوليط مدير قسم الام والجنين في مستشفى رمبام في حيفا قال ان الحديث يدور عن مرض نادر وعن طريق علاج صحيح يمكن منع هذا المرض , وفي حالة عدم كشف المرض وعلاجه مبكرا قد يتعرض الجنين لاصابة في اعضاء حيوية لديه وحتى يمكن ان يؤدي الى الموت .


وبعدها بيومين خضعت الام لعملية ولادة ورزقت بطفل يعاني من مشاكل في القلب.


الام الغزية وبعد الولادة اضطرت العودة الى غزة لاولادها هناك والذين كانوا بحاجتها , وتركت خلفها ابنها حديث الولادة , حيث خضع الطفل لعملية جراحية تكللت بالنجاح وتحسنت حالته الصحية .


اما الام فانها تتصل يوميا بالطاقم الطبي في المشفى والذي يطلعها على اخر تطورات العلاج لابنها وحالته الصحية.


وفي حالة انسانية اخرى رزقت ام في الثلاثينات من عمرها من سكان مدينة غزة بطفلين تؤأمين بعد ان كانت نقلت للمستشفى وحالتها الصحية خطيرة , حيث شكلت حالتها الصحية خطرا على حياتها وحياة طفليها , ومع وصولها الى رمبام تم اخضاعها لعملية جراحية قيصرية تكللت بالنجاح .


الام وصفت حالتها بالخطيرة وتم نقلها الى قسم العلاج المكثف , ولعدم قدرتها على مغادرة غرفتها والنهوض عن سريرها , كان الطاقم الطبي في المستشفى وبشكل يومي يلتقط صورا للطفلين لتطمئن الام عليهما.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة