اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

عدنان الحسيني:هذه كلها حجارة لن تغيّر من واقع حقنا في القدس بمقدساتها وحدودها

في الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة الضغوطات العالمية على الحكومة الاسرائيلية للانصياع للعدالة الدولية والاعتراف بالحقوق الوطنية الشرعية للشعب العربي الفلسطيني تمضي حكومة الاحتلال في غيّها وتعنتها وتزداد تصلبًا في مواقفها المعادية للسلام . وتتجلى مواقفها هذه في الانتهاكات المتتالية اليومية للحقوق الفلسطينية كما حصل هذا الاسبوع في الاغوار حيث يتواصل هدم المنازل الفلسطينية  والقتلاع الاشجار من المزارع يوميًا . وفي القدس حيث هدم البيوت الفلسطينية وفي المقابل وبكل صلافة الاعلان عن مشاريع استيطانية جديدة كان آخرها الاعلان امس الاول الاربعاء ان بلدية الاحتلال صادقت ، على عدة خطط لبناء 558  مساكن استيطانية  في أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.


وقالت البلدية في بيان لها انه : "خلال اجتماع اللجنة المحلية للتخطيط والبناء (الاربعاء) تمت الموافقة على خطط لبناء 386 مسكنا في هار حوما و136 في نيفي يعكوف و36 في بسغات زئيف".


وفي حديث ل"الصنارة " امس الخميس قال محافظ القدس  المهندس عدنان الحسيني ان :" القدس كبيرة بأهلها الصامدين وكبيرة بحماتها وحماة الأقصى الذين وقفوا مرة أخرى اليوم (أمس الخميس) وأفشلوا مرة أخرى كل محاولات إسرائيل لاقتحام المسجد الأقصى المبارك. وان   500 وحدة وغيرها لا تغير في حقوق الشعب الفلسطيني والمقدسي فهذه كلها حجارة لن تغير من واقع الأرض وحقوقنا الثابتة في هذه الأرض، هذه حكومات واضح أنها متطرفة وتعمل عكس السلام وعكس التعايش وهي تتحمل مسؤولية تصرفاتها.


واوضح المهندس الحسيني عن ما حصل في محيط الاقصى قائلاً  :" كانت دعوات من المتطرفين اليهود لاقتحام المسجد الأقصى ورفع الأعلام الإسرائيلية داخل الباحات. وكانت استفزازات كبيرة، لكن وجود الناس وتداعيهم لحماية مسجدهم من هؤلاء منع الدخول ومنع قوى الأمن من فتح الأبواب وبقوا خارج المسجد، وهذه إشارة الى ان هذه المحاولات لن تنجح أبداً وعلى الحكومة الإسرائيلية ان تكف فوراً عن هذه المحاولات التي تشحن الأجواء وتضع الناس في اوضاع فيها الكثير من التشنج الذي لا يخدم الناس ولا السلام ولا التعايش.
وردًا على ادعاء رئيس بلدية الاحتلال بركاي الذي  اعلن انه هناك أكثر من 1500 وحدة سكنية في القدس الشرقية ستمنح تراخيص بناء للعرب فقط..قال الحسيني:  "هذا غير صحيح وعمرهم ما أعطوا شيء. هؤلاء جميعاً يعملون تخطيطات غير قابلة للتنطبيق ويحملوننا مسؤولية عدم تنفيذها. هذا ما حصل في شمال القدس من مشاريع نظرية قالوا هناك 10 آلاف وثم 20 الف وحدة سكنية ولم يستطع أحد ان يبني شيئاً لأن الأماكن فيها تعقيدات يصعب امكانية البناء عليها حسب الطريقة التي يضعونها.


وردًا على سؤال "الصنارة"  بان  كل يوم هناك حديث عن تفاوض وعن  اقتراح عاصمة في القدس او قريبًا من القدس, قال الحسيني:" بالنسبة لنا فليقولوا ما يقولوا. سواء كان كيري أو غيره. القدس بالنسبة لنا هي المسجد الأقصى وكنيسة القيامة... هذه بوصلتنا وكل شيء آخر لا يعني لنا شيئاً. ولكن عندما تكون هذه قلب القدس ومن ثم المحيط العيزرية والشيخ جراح وباقي جسد القدس فهذه  القدس هي البلدة القديمة بمساحتها ومقدساتها ولا شيء أقل. وهذا طبعًا لا يعني انهم  اذا قالوا القدس الشرقيةو نعطيكم الأقصى والقيامة وخلاص نقبل..لا. لا ...فلا حكم إسرائيلي في القدس كما يعلم الجميع . والقدس هي حدود الـ 67 لا أقل بأي سنتمتر واحد ومساحتها معروفة. لا أحد يقبل أقل من ذلك، القدس ليست شوارع وحواري فقط. القدس هي كل ما كان قبل الإحتلال ولن يمشي اي شيء آخر غير ذلك او اقل من ذلك.


ونفى المهندس عدنان الحسيني ان يكون هناك اي بحث  مع السلطة الفلسطينية عن عاصمة خارج القدس  وقال :" لا بحث من هذا النوع ولن نقبل بأي بحث من هذا النوع . لقد قال الرئيس أبو مازن ان القدس هي القدس التي نعرفها وحدودها  ال67  وكل من زار القدس يعرف حدودها والمهم فيها قلبها. عندما تبحث قضية القدس فهي اسهل موضوع إذا احتكمت اسرائيل للشرعية الدولية... بدون ذلك لا يعنينا..  فالقدس كلها لفلسطينييها مسلمين ومسيحيين ولا يمكن ان يكون اي حل آخر.


وردًا على سؤال حول الوضع الاقتصادي ومدى التجاوب العربي الرسمي والشعبي مع دعوات الرئيس الفلسطيني محمود عباس لزيارة القدس والتضامن مع اهلها ودعم صمودهم قال الحسيني الوضع الإقتصادي ليس بالسهل. هذا احتلال وهو يغلق  كل الطرق امام كل نشاطاتنا التنموية وحركتنا ولا حل الا بزوال الإحتلال..  واضاف :" هناك تجاوب عربي شعبي ورسمي جيد مع نداءات الرئيس ابو مازن.  وقد زارنا العديد من الوفود الشعبية والأهلية والرسمية واخذوا فكرة عن ما يجري في القدس وعن الواقع بدقة  وعرفوا ما كانوا  لا يعرفونه من قبل ونأمل ان يتحسن الوضع اكثر."



وردًا على سؤال عمّا يتوقعه اليوم خلال صلاة  الجمعة  قال المهندس الحسيني :" كل يوم جمعة يمتلئ المسجد  الاقصى بالمصلين ولا نعتقد انها ستكون اليوم اشكالية ..لا أظن أن الأمن الإسرائيلي سيسمح بأي احتكاك لأنها مسؤوليته، ونتمنى ان تكون الصلاة هادئة  وكل من يأتي الى الأقصى يأتي من أجل الصلاة وعلى الشرطة والأمن ان يراعوا مشاعر الناس حتى لا يكون احتكاك واستفزاز وان يبقوا على الأبواب خارج المسجد.."


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة