اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

في حيلة برلمانية ناجحة المعارضة تفصل نسبة الحسم عن قانون الحكم

نجح اعضاء الكنيست من المعارضة امس الاول الربعاء في اقتناص نقطة هامة وحاسمة في المعركة على تعديل قانون الحكم ونسبة الحسم البرلمانية .. ففي الجلسة الخاصة التي عقدتها لجنة القضاء والقانون البرلمانية اوقعت حيلة برلمانية لعضوي الكنيست دوف حينين من الجبهة وميراف ميخائيلي من العمل بمندوبي الائتلاف وتمكن اعضاء المعارضة الخمسة من سحب موضوع رفع نسبة الحسم من قانون الحكم الذي طرحه الائتلاف ....وكانت اللجنة بحثت الموضوع وقررت  قبل اسبوعين موضوع الفصل الا ان عضو الكنيست من يش عتيد وباسم اعضاء الائتلاف طلب امس اعادة التصويت ومنع الفصل فكان له ذلك بالغلبية الاوتوماتيكية ... وبعد ان ضمنوا ذلك غادروا القاعة فما كان من دوف حينين وميراف ميخائيلي الا ان طلبا اعادة التصويت وحصلا على اغلبية اصوات المعارضة الموجودين في القاعة الخمسة ومعارضة عضوي الائتلاف الموجودين .. وطلب رئيس اللاللجنة دافيد روتم اعادة التصويت مرة اخرى الا ان المستشارة القضائية للجنة المحامية سيجال كوغوت شرحت له استحالة اعادة التصويت لاكثر من مرتين على نفس الموضوع .. وبذلك اسقط في يد الائتلاف وتم الفصل ..



وكانت  كتلتا "يش عتيد" و"الليكود بيتنا" قدمتا اقتراح رفع نسبة الحسم من 2% الى 4% وذلك بموجب الاتفاق الائتلافي بينهما..  ..


عضو الكنيست د. احمد الطيبي قال ل"الصنارة" ان في جلسة أمس الأول للجنة القانون والدستور كان الرقم الوحيد الذي طرح هو كما  في القراءة الأولى 4٪ ولم يطرح أي رقم غير ذلك. ومن الواضح ان الإتجاه يسير نحو رقم أقل من 4٪ والحديث هو عن 3.25%.  لكنه لم يطرح في أي من جلسات اللجنة.  واشار د. الطيبي الى ان الاقتراح الاول لقانون الحكم طرح امورًا اخرى تتعلق بعدد الوزراء والتمويل  وانه لم يتم الحسم نهائيًا في نسبة الحسم التي لا تزال في المداولات بين نتنياهو وليبرمان وليفني التي قد تتضرر هي والبيت اليهودي.


واشار الطيبي الى انه لا يوجد  لدى الائتلاف حتى الآن 61 عضواً للتعديل لكنهم في  الإئتلاف وعلى لسان رئيس الإئتلاف ياريڤ ليڤين متأكدون انهم سيصلون الى هذا العدد. الأمور متوازنة في هذه اللحظة ونقف هنا.


وردًا على سؤال فيما لو تعدى الأمر نقطة ال 3٪ فقال د.الطيبي هذا  الامر سيفرض إعادة النظر في خارطة الأحزاب في الوسط العربي مع التاكيد اننا رفضنا ونرفض ان تفرض علينا الوحدة بقرار ليبرمان، لكن الحال الجديد اذا ما تحقق  سيفرض اصطفافاً جديداً.. وقد توقعت ذلك في الإنتخابات الأخيرة وقلت ان هذا الحال ل 3 أحزاب سيكون آخر مرة. 



وقال د. الطيبي لقد قلت رأيي انه يجب خفض نسبة الحسم لأن هناك تعددية مجتمعية  وقومية ويجب افساح المجال امام شرائح كهذه ان تصل الى الكنيست، وهذه مقولة أكثر ديمقراطية مما يطرح الآن. 
اما عضو الكنيست دوف حينين فقال ان كل مَن يعارض اليوم رفع نسبة الحسم ينطلق من النقطة أن رفع النسبة سيمس بالمواطنين العرب واحتمالات تمثيلهم في الكنيست وإلزامهم بالوحدة المفروضة عليهم.. لكن الدولة ليس بإمكانها أن تفرض على مجموعة سكانية أن تتحد.


واشار حينين من ناحية ليبرمان - فإنه يدفع باتجاه رفع نسبة الحسم. لقد كنت قبل نحو شهرين في لقاء خاص ممثلاً عن المعارضة في جلسة عمل مطولة مع رئيس الحكومة نتنياهو لبحث هذا الموضوع ، وطرحت أمامه كل الأسباب التي يجب أن يضعها امامه لمنع رفع نسبة الحسم. وقال حينين أستطيع الإدعاء أن نتنياهو مقتنع أن هذه الخطوة تنطوي على إشكالية ما، قانونياً وسياسياً لكن ليبرمان يرى أن القضية بالنسبة له أهم من ذلك لأنه يريد أن يمرر خطة الترانسفير السياسي للمواطنين العرب خارج المؤسسة الإسرائيلية الرسمية، ورفع نسبة الحسم هي خطوة اولى في هذا الإطار. فالنتائج ستكون عدم السماح للأحزاب المدعومة من قبل الجمهور العربي أن تتخطى نسبة الحسم وبذلك ستكون خارج الكنيست. وبالتالي فانه سيفرض واقعًا جديدًا باقامة  معسكرعربي مقابل الأحزاب اليهودية وهذا الأمر بالنسبة لليبرمان يعتبر إنجازاً، ليظهر العرب من جهة واليهود من الجهة الثانية. هذا الأمر سيسرع موضوع انفصال المواطنين عن الدولة فليس المطلوب هو الإنفصال عن أم الفحم فقط بل عن كل المواطنين العرب الموضوع ليس خطأً بل من ناحيته هذا هو الأمرالسياسي  الأساسي.


وتابع حينين ان الأحزاب الأخرى تتأرجح... فيما لو حصل انفصال لها. بينيت يريد رفع النسبة لأنه يريد أن يمنع حزب "تكوما" من أن ينفصل عن البيت اليهودي وخوض الانتخابات في قائمة على حدة.. و "الحركة" (هتنوعا)  تسيبي ليڤني لا مصلحة لديها في رفع النسبة لأن احتمالات أن تعبرها ليست كبيرة مع ذلك هي لا تستطيع الإعلان عن معارضتها لأنها بحاجة الى ليبرمان في الموضوع السياسي وعدم عبورها الحسم سيمنعها من الإتحاد مع قوى أخرى وكذلكالامر بالنسبة ل" كاديما"..


من الجهة الأخرى يقول دوف حينين  هناك تحول في المعارضةو - الإجتماع الاسبوع  الماضي بمشاركة 45 عضو كنيست ضم  حتى اولئك الذين صوتوا مع رفع النسبة أو قدموا اقتراحات من هذا النوع (مثل هرتسوغ وزهاڤا چلئون وموفاز ودرعي). وهذا الإجتماع حدد عملياً مسار المعارضة موحدة في منع المس بالجماهير العربية وقوى أقلية أخرى.


وشرح حينين انه حتى يتم رفع النسبة يجب ضمان نوافقة 61   عضو كنيست لأن الحديث عن تعديل يمس  جزء ًا من قانون أساس انتخاب الكنيست الذي يضمن المساواة في حق التصويت، لذلك نرى الموضوع غير ذي إمكانية للتطبيق. وفي حال تمكن الإئتلاف من حشد 61 عضو سيعرضون الأمر على الهيئة العامة للكنيست. ففي المرحلة الأولى نجحنا في تجميع كل المعارضة 52 عضوًا موحدين ضد هذه  الخطوةو نحن بحاجة الى 8 آخرين من داخل الإئتلاف وهناك ممن لم يصوتوا مثل روبي ريڤلين ويولي ادلشتاين ..


وقال حينين :المؤيدون يقولون فليتوحد العرب.. لماذا.. هناك يهود يصوتون ميرتس أو العمل أو شاس لماذا ممنوع على العرب ان تكون لديهم أحزاب مختلفة ...لماذا يجب أن يكونوا ضمن حزب واحد، وإذا أرادت الأحزاب العربية أن تتحد فلتقم بذلك لوحدها وترك الأمر للجماهير العربية لتختار بنفسها.


وقال حينين : نحن نناضل ضد القانون فليس ليبرمان هو الذي يقرر للجماهير العربية كيف تصوت وأن ترقص على أنغامه.. هذا مرفوض. وإذا أرادت الأحزاب أن تتحد هذا حقها السياسي ونحن لم نصل الى هنا. نحن نتحدث عن الشكل الذي تخوض به الإنتخابات.. الآن تريد  "الدولة" ممثلة بأحزاب اليمين ان تفرض على المواطنين العرب خياراً واحداً ووحيداً فقط. أما لليهودي فهناك عشرات الخيارات ...هذه نقطة أساسية تمس المساواة في حق التصويت ومن يقرر ما إذا كان الأمر دستورياً أم لا فهو أمر يتلعق بالمحكمة العليا .. وأنا لا أخاطر بذلك، بل يجب أن نقرر ذلك في الكنيست وأن ندير معركتنا هنا وان لا يمر القانون.
النسبة المتداولة  عن 3.25%  لا أحد يطرحها. الآن.. والنقاش هو كأنه لا يوجد اتفاق بين ليبرمان ونتنياهو و بنظري المطروح الأساسي هو 4٪ وكأننا نناقش ولا نعرف الى اين تتجه الأمور... ورسمياً لا شيء أمامنا بالمرة." 


وختم حينين ان هذا الأمر سيضع الجبهة أمام تحد كبير للعمل من أجل توسيع الصفوف والعمل من أجل أن تتغلب على هذا العائق الجديد . وان هناك مسؤولية لما هو قادم ولمشاركة قوى أخرى وان ننفتح لنكون بيتاً لكل القوى الجديدة في الشارع. ونسأل لماذا هؤلاء ليسوا معنا.. يجب إدخال هؤلاء..."

تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة