اخر الاخبار
تابعونا

استشهاد مواطن واصابة آخر في سلفيت

تاريخ النشر: 2020-07-10 08:01:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ربى ورور:المسرحية تسلط الضوء على واقع ذوي الإعاقات وتبرز القدرات الكامنة فيهم

تعرض مساء السبت القادم في قاعة الأوديتوريوم في مدرسة مار يوسف في الناصرة مسرحية "إبرة وخيط رفيع " ،من تأليف الإعلامية ربى ورور .المسرحية مستوحاة منقصة مخيطة وخياطين الخيوط تحيك الحكايات وتحيك النسيج الإجتماعي الذي يصبح متكاملا عندما يتم دمج أصحاب القدرات وأصحاب الإعاقات ، والممثلون هم من أصحاب الإعاقات والمتطوعين . وسيتم دعم المسرحية بفيلم وثائقي تشارك فيه شخصيات مهنية واجتماعية بارزة الذين سيفصحون عن اعاقاتهم غير المرئية لتكتمل رسالة "كلنا أصحاب اعاقات وكلنا أصحاب قدرات". وسيرصد ريع المسرحية   ل"مكتبة منارة الصوتية" . وقد أجرينا هذا اللقاء مع مؤلفة المسرحية الإعلامية ربى ورور :

  
"الصنارة":  كيف تولدت فكرة كتابة مسرحية "إبرة وخيط رفيع"؟ 


ربى: الفتيل الذي أشعل الفكرة هو إيماني بأننا لم نأت من عبث، وكل واحد منا له دور أو رسالة في الحياة، لذلك أنا أهتم دائماً بأن تكون هناك مبادرات اجتماعية. في العام الماضي تطوعت في جمعية "المنارة" لدعم أصحاب الإعاقات، ومن خلال الورشات والفعاليات خطرت ببالي فكرة عمل فني نسلّط من خلاله الضوء على واقع ذوي الإعاقات ونمرره للناس بقالب فني لأن الفن يخاطب كل إنسان. 



"الصنارة: "لماذا هذا الموضوع بالذات؟


ربى: من خلال تطوعي انكشفت على عالم كبير ومليء بالتحديات، نحن لا نراه أبداً! وكمجتمع يحترم كل شرائحه واجب علينا أن نسلّط الضوء على هذه الشريحة وعلى واقعها.


"الصنارة": ما دورك في المسرحية؟


ربى: أنا كتبت النصوص المستوحاة من واقع أصحاب الإعاقات، بعد ذلك طوّرنا النص النهائي بالتعاون مع مخرج العمل، الياس بسام مطر من عبلين، الذي تعلم المسرح الإجتماعي في جامعة حيفا وهو أيضاً ممثل وراقص.


"الصنارة": ما هي قصة المسرحية باختصار؟


ربى:القصة تدور في مخيطة يعلمون فيها أن "سيدة الحياة" ستأتي، وإكراماً لها يهدونها ثوب الحياة.  كل خياط يحضر قماشته وكل قماشة لها قصة أو حكاية وكل حكاية خلفها إنسان.


"الصنارة": من هم الممثلون؟


ربى: هم من ذوي الإعاقات ومن المتطوعين وهذا المميز في العمل. إعداد المسرحية استغرق عاما كاملاً،حيث أخذنا مجموعة ممثلين بعيدين جداً عن المهنة وأعطيناهم نصوصاً ،دربناهم وأعطيناهم الأسس والآليات والمهارات الأولية. ويتميز العمل أيضاً بأحداث مستوحاة من قصص واقعية حصلت مع الممثلين من أصحاب الإعاقات، ما بين تحديات يواجهونها أو تعامل المجتمع معهم أو تهميشهم وقضية إتاحة وتوافر الفرص أمامهم .


"الصنارة": ما هي أنواع الإعاقات وكيف استطاعوا أن يتدربوا ويقفوا أمام الجمهور؟


ربى: بالأساس، الإعاقات بصرية ولكن هناك أيضاً إعاقات حركية ونطقية، وبين الممثلين هناك أربعة متطوعين ليسوا من أصحاب الإعاقات، وفي نفس الوقت ليسوا من عالم المسرح.



قضية كيفية تغلبهم على إعاقاتهم تمثل عظمتهم وهذه هي الرسالة التي نريد أن نمررها من خلال العمل, وهي أننا كلنا أصحاب إعاقات وكذلك أصحاب قدرات في حياتنا اليومية ، وكل واحد منا موجود فيه جانب القدرة وجانب الإعاقة، ولكن ما يفرقنا عن بعض هو الإعاقات الظاهرة والإعاقات غير المرئية .


في العمل نرى الإعاقة الظاهرة ولكن كذلك نرى القدرة الأكبر التي تتغلب على الإعاقة. وسندعم العمل، أيضا،ً بفيلم وثائقي تشارك فيه شخصيات بارزة في مجتمعناالتي ستفصح عن الإعاقات غير المرئية لديها والموجودة فيها، حتى تكتمل رسالة "كلنا أصحاب إعاقات وكلنا أصحاب قدرات".
"الصنارة": من هؤلاء؟


ربى: مثلاً سيدة الأعمال وصاحبة "طحينة الأرز" جوليا زهر وريم يونس والبروفيسور زاهر عزام ورياض اغبارية وزهير بهلول ولطف نويصر والموسيقار وسام جبران...


"الصنارة:" ما إسم العمل/المسرحية؟


ربى: "إبرة وخيط رفيع" مستوحى من قصة عن مخيطة وخياطين، الخيوط منها تحيك الحكايات وتحيك النسيج الإجتماعي الذي يصبح متكاملاً عندما ندمج بين أصحاب القدرات والإعاقات. نعطي بواسطة الإبرة في المسرحية  "وخزة" للمجتمع، للمتلقي الذي يرى واقعاً لا ينتبه اليه في حياته اليومية. والخيط الرفيع لأن هناك خيطا رفيعا يفصل بين الشيء ونقيضه مثل: الأمل واليأس والموت والحياة والقدرة والإعاقة وغيرها..


وقد انضم للعمل أيضاً كوكبة من الفنانين منهم : مريم طوقان التي عرفناها من خلال برنامج "ولادة نجم" وكذلك راقص الباليه العالمي ابن كفرياسيف، أيمن صفية، الذي يقدم فنه في مسارح لندن حيث يقيم. الموسيقى من الموسيقي جورج قندلفت. والأزياء صممها مصمم الأزياء النصراوي الشهير ساهر عوكل.


مهم أن أذكر أن ريع العمل يرصد "لمكتبة منارة الصوتية" وهي عبارة عن تطبيق (أپليكاتسيا)، فيها مجموعة كبيرة من كتب الأطفال والقصص والموسوعات والأدب والعلم. و ريع المسرحية سوف يثري هذه المكتبة الصوتية.



"الصنارة": متى ستعرض المسرحية وأين؟


ربى: العرض  يوم السبت (25/1) الساعة السابعة مساء في قاعة "الأوديتوريوم" في مدرسة مار يوسف - الناصرة. سعر البطاقة 80 شيكلا لأنها تبرع.


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة