اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ديما الجندي:تعرضت للتهديدات بسوريا فغادرتها حفاظا على ابنتي

بين دمشق ودبي تتنقل النجمة التي انفصلت قبل فترة قصيرة عن زوجها المخرج .. لكن ليس بحثا عن عمل، بقدر ما هو لإثبات وجودها في بلدها من جهة، وللحفاظ على ابنتها الوحيدة من جهة أخرى.


تعبر عن دهشتها من تعلق أهالي دبي بالدراما السورية في وقت ترى أن هذه الدراما تسعى للكم على حساب النوع والجودة.. لكنها في ذات الوقت تعبر عن ثقتها بقرب انطلاقة جديدة لهذه الدراما.


إنها النجمة المتألقة على الدوام ديمة الجندي .


أنت تقتحمين الآن الدراما البحرينية ولأول مرة.. ما الذي تحدثينا عنه في هذا الشأن؟


دعيت للمشاركة في مسلسل " هواجس" وكان كل شيء مرتبا بحيث لا يعيقني عملي في المسلسل عن أعمال أخرى، فكان لا بد لي وبخاصة عند قراءتي للنص من المشاركة فيه.. فمن جهة العمل فيه أكثر من رسالة، ومن جهة أخرى هي فرصة لي للإطلالة على الدراما البحرينية لأول مرة.


ماذا تحدثيننا عن الشخصية التي تؤدينها في هواجس؟


أؤدي شخصية هند وهي فتاة جميلة وثرية تجعل الأخريات يغرن منها وبخاصة المقربات جدا كصديقتها " خولة"... إلا أن الحلو لا يكمل كما يقال، حيث تصاب هند بمرض خبيث يجعلها مثارا للشفقة من قبل البعض، مع استمرار غيرة البعض منها للأسباب السابقة الذكر.



وماذا عن مشروعك في لبنان مع المخرج حاتم علي؟


صورت جزءا منه قبل فترة وهو مسلسل " قلم حمرة" ، واتفقت مع المخرج حاتم علي على متابعة التصوير لاحقا، أي بعد الانتهاء من تصوير مشاهدي في مسلسل هواجس بالبحرين.


تزورين سورية بين الحين والحين... ما طبيعة هذه الزيارات؟


هي زيارات دورية أقوم بها كل شهرين حيث أزور سورية لفترة قصيرة كي لا يتسرب إلى ذهن أحد أنني ابتعدت عن بلدي أو أنني أسجل أي موقف ما من قضية ما، أزور سورية ثم أعود إلى دبي من جديد وهكذا.


طالما أنك لا ترغبين بأن يفهمك البعض بشكل خاطئ، فلماذا الابتعاد أصلا؟



هناك أكثر من سبب.. فمن جهة أهلي وأقربائي هناك منذ فترة ليست قصيرة، ومن جهة أخرى تعرضت هنا للكثير من المواقف المزعجة والتهديدات، فكان لا بد لي من السفر خارج سورية حفاظا على ابنتي الصغيرة التي لم تتجاوز التاسعة من العمر، فضلا عن تركز عمل زوجي في تلك الفترة في دبي لصالح قناة خليجية.


لم يعد المخرج فراس دهني زوجا لك الآن.. ما الذي حصل بالضبط؟


آسفة وأعتذر جدا عن الخوض في هذا الموضوع، فهو شخصي بحت وأنا لم أعط تصريحات لأي جهة إعلامية حول الأمر.


علمنا أنك في زيارتك هذه إلى سورية ستخوضين تجربة جديدة في الدراما السورية.. ماذا عن ذلك؟


في الحقيقة اتصل بي منتج من دمشق قبل فترة وكنت في دبي وعرض علي المشاركة في مسلسل سيتم تصويره لاحقا، وأعطيته موافقة مبدئية بعد أن تعرفت إلى الفكرة العامة للمسلسل. لكن منذ وصولي لم يتحدث أحد معي وبالتالي لا شيء رسمي حتى الآن.


وهل ستسافرين مرة أخرى قبل أن تتبنيني مما إذا كنت مطلوبة للعمل في المسلسل؟


الأمر لا يتوقف عندي بل عند الجهة المنتجة.. عليها هي أن تتصل بي وتخبرني بموعد التصوير وترسل لي نص العمل وشخصيتي فيه.. بدون ذلك سأسافر لأن هناك بعض العروض التي أدرسها للمشاركة فيها للموسم المقبل.


غبت العام الماضي بكامله عن الدراما السورية.. هل غابت العروض السورية عنك أثناء وجودك في دبي؟


في الحقيقة لا .. لم تغب العروض وكانت هناك فرص لي للمشاركة في أربعة مسلسلات على الأقل لكن ظروفا معينة جعلتني أعتذر أهمها الوضع العائلي ووضع ابنتي الصغيرة التي لم يكن بالإمكان اصطحابها معي إلى دمشق في تلك الفترة.



والآن لو أردت المشاركة في الدراما السورية فستحضر ابنتك معك أليس كذلك؟


هناك ظروف معينة اختلفت ويمكن لي بعد الآن أن أصور في سورية وتكون ابنتي معي.


هل هي ظروف الانفصال عن زوجك مثلا؟


آسفة للمرة الثانية.. لا أريد التحدث في هذا الموضوع إطلاقا.


من خلال متابعتك للدراما عن بعد.. هل رأيت انخفاضا في مستواها عما قبل؟


بالطبع هناك انخفاض وهناك نصوص تكتب على وجه السرعة دون مراعاة للشرط الفني في القصة.. هناك استسهال في الكثير من المسلسلات، وربما هناك من يريد أن يقدم مسلسلا بأي صورة.. فالمهم بالنسبة له أن يصنع المسلسل بغض النظر عن النجاح الذي سيلقاه.. باختصار هناك سعي للاشتغال على العدد والكم وليس على الجودة والنوع.



وكيف قرأت لسان حال الإماراتيين عن الدراما السورية خلال الموسمين الأخيرين؟


ما زالوا يعتبرون الدراما السورية الرقم واحد في العالم العربي وما زالوا حتى الآن يعتبرون أن الدراما خلقت للسوريين فقط، ويفضلونها على كل الدرامات الأخرى في العالم العربي... هي لم تتغير في نظر المشاهد الإماراتي وقد أذهلني ذلك حقا وجعلني أشعر بالافتخار نظرا للسمعة الطيبة والعطرة التي صنعتها هذه الدراما في أيامها البيض لأيامها السوداء.


ما الأعمال التي ترين أنها انحفرت في ذاكرة ذلك الجمهور حتى يتمسك بهذه الدراما في ظروفها الصعبة؟


الكثير من المسلسلات منها باب الحارة والمسلسلات الشامية الأخرى، وكذلك مسلسل " صبايا" بمختلف أجزائه.. ومسلسلات الأزمة السورية في الفترة الأخيرة.


وما الأعمال التي تمت مشاهدتها في الموسم الأخير؟


شاهد الجمهور وتعلق بمسلسلات مثل زمن البرغوت وحدث في دمشق وسنعود بعد قليل ومنبر الموتى.. هذه المسلسلات لقيت متابعة جماهيرية خرافية في الإمارات .. في دبي تحديدا.


على ذكر صبايا.. كيف تقارنين بين ما وصل إليه المسلسل وبين جزئه الأول مثلا وأنت إحدى بطلاته في أجزاء سابقة؟


الكثير من التغيرات طرأت على المسلسل، ومن الغريب جدا أن تغير في الشخصيات الرئيسية التي تعود الجمهور عليها، ما سيؤدي إلى اختلاف في القصص لكون النجمات الخمس في الجزء الأول والثاني كن ذوات كاراكتيرات خاصة، وبالتالي عندما تغير الممثلة ستتغير القصة التي تعرض للجمهور.


وكيف هو تصورك لوضع هذه الدراما للموسم المقبل؟


أتوقع أن تسجل هذه الدراما انطلاقة جديدة ومن نقطة الصفر بعد مراجعة النتاج الذي تحقق في المواسم الثلاثة السابقة. أعتقد أن تنجح في خلق الجودة إلى جانب العدد.. فالظروف التي آلمتها بدأت بالانحسار حسب تصوري.


أسئلة سريعة ..



كيف تتعاملين مع الشائعة؟


لا أدقق بما يقال وكثيرة "الطناش" وأكاد لا أسمع بالشائعة التي تخرج ضدي.



لكنك علقت قبل عامين وأصدرت بيانا على شائعة مرض السرطان؟


السبب الذي دفعني للاهتمام والرد هو أن أهلي كانوا في دبي وقد سمعوا بالقصة فخشيت أن يتطور الأمر إلى أصدقائي، فكان لا بد لي من إصدار بيان تكذيب للخبر كي لا يقلق أهلي هناك.


أنت بين دمشق ودبي لفترات قصيرة.. أين سيكون الاستقرار النهائي؟



في سورية وتحديدا دمشق.. الأمور آيلة إلى الهدوء في النهاية.



هل ستفكرين بالزواج مرة أخرى؟



في الوقت الحالي لا توجد فكرة من هذا النوع إطلاقا.



ما الذي يسعدك في الدراما؟



الصدق والتعاطي بإيجابية مع الفنان ومنح كل ذي حقه.. والسعي إلى الارتقاء بهذه الدراما وعدم الدوران في نفس المكان.


وما الذي يغضبك؟


عكس ما يسعدني تماما.. إضافة إلى رؤيتي لفنان يتناول فنانا آخر في الإعلام بكلام سلبي.


هل أنت مع عمل الفنان في السياسة؟


بالتأكيد لا.. وكثيرون من الممثلين وقعوا في فخ مؤلم حين ظنوا أنه من حقهم العمل في السياسة.. الفنان لكل الناس، وعندما يشتغل في السياسة يصبح لبعض الناس.


كيف تلقيت خبر اغتيال ياسين بقوش ومحمد رافع؟


محمد رافع كان بمثابة اخي وهو صديق عزيز وكثيرا ما عبرت له عن مخاوف تنتابني على حياته وسلامته.. رحمه الله. والأستاذ ياسين بقوش سيبقى اغتياله طعنة مؤلمة في صميمنا وصميم الفن الراقي وقد آلمني جدا رحيله.


اللقاء اجرته ديما مع موقع النشرة الفنية ...


>>> للمزيد من فـــن اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة