اخر الاخبار
تابعونا

كابول: تهديد رجل بسلاح وسرقة أمواله

تاريخ النشر: 2020-02-27 13:37:01

الصين: سيتم احتواء كورونا خلال شهرين

تاريخ النشر: 2020-02-27 12:08:27

منسوب بحيرة طبريا يواصل ارتفاعه

تاريخ النشر: 2020-02-27 11:40:30
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

قريبا:قبول الطلاب للجامعات بناء على نتائج امتحانات البجروت فقط

من المتوقع ان يعلن وزير التربية والتعليم شاي بيرون خلال الايام القليلة المقبلة عن خطته لاصلاح الجهاز التعليمي . 



وتشمل هذه الخطة ادخال تغييرات على نظام امتحانات الثانوية العامة البجروت وامتحان البسيخومتري بحيث سيفسح المجال امام بعض الاقسام في الجامعات قبول الطلاب الجدد بناء على نتائج امتحانات البجروت فقط.


ومن المعلومات المتوفرة يتضح انه من المتوقع ان يتم الاعلان عن ان بعض الجامعات ستطلب معدل 87 في البجروت على أساس تعلم 5 وحدات في الرياضيات والإنجليزية والعبرية بدلا من البسيخومتري.


وأفادت التقارير إلاعلامية بأنّ وزارة التربية والتعليم تعكف على إعداد خطة جديدة، تقضي بإلغاء حصرية امتحان البسيخومتري في القبول للجامعات، وبإجراء تغييرات جذرية في امتحانات البجروت.


وبحسب الخطة، فستكون الجامعات نفسا شريكة في وضع امتحانات البجروت. وبالمقابل سيكون بالإمكان قبول الطلاب على أساس البجروت أو البسيخومتري، وليس كلاهما معًا كما هو الوضع اليوم.


يذكر أنّ كلاً من جامعة بن غوريون في النقب ومعهد الهندسة التطبيقية (التخنيون)، كانوا قد أعلنوا في السنة الماضية عن مسارات قبول جديدة بدون البسيخومتري في بعض المواضيع.


لجنة التعليم العربي: نعم لتغيير سياسة القبول للجامعات


واعتبرت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي التغييرات التي نُشر عنها مؤخرًا والمنوي إدخالها على امتحانات البجروت والبسيخومتري وسياسة القبول للجامعات ومعاهد التعليم العالي، تطوّرًا هامًا وإيجابيًا بالنسبة للتعليم العربي.


وقالت اللجنة في بيان أصدرته: منذ سنوات ونحن نطرح أنّ امتحان البسيخومتري هو أداة تصنيف غير عادلة تحدّ من منالية التعليم العالي بالنسبة للطلاب العرب، ويسرّنا أنّ هناك بوادر تجاوب من طرف الحكومة مع هذا الطرح. خاصة وأنه جرى العمل بهذه الطريقة عام 2003/2004 (العلامة المدمجة – "المتسراف") والتي تم اعتمادها لسنة واحدة فقط ثم ألغيَت لدوافع عنصرية. كما وردت توجّهات شبيهة في "خطة دوفرات" التي كانت اللجنة شريكة في وضعها.


وأضافت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي أنها ستواصل العمل والمرافعة أمام وزارة التربية والتعليم عن كثب لضمان ملاءمة التغييرات للطلاب العرب وجهاز التعليم العربي، بالتعاون مع مركز "حراك" لدعم التعليم العالي والذي يعمل برعاية اللجنة.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة