اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

علي سلام يوجه رسالة شخصية الى اهالي الناصرة والمنطقة

جاء في رسالة شخصية من رئيس بلدية الناصرة علي سلام وصل موقع الصنارة نت نسخة عنها ,  ووجهها الى كل فرد من أهالي الناصرة والوسط العربي :" 
 
أهلنا الأعزاء في الناصرة الغالية


أخوتنا الأحباء في كل الوسط العربي في البلاد
 

مع بدء السنة الجديدة رأيت أن أوجه رساله شخصية الى كل فرد منكم ، سنة جديدة اتمنى أن تكون كلها خير وبركة لكم ولعائلاتكم وأن تنعموا فيها بالسعادة والحياة الكريمة .


رسالة فردية وشخصية لكل واحد وواحدة من أهلنا ليعرف الأحداث التي توالت على مدينة الناصرة في النصف الأخير من السنة المنصرمة .


أبتداء من خروجي من الجبهة في منتصف شهر 2013/7 حتى نتيجة الأنتخابات في صباح 2013/10/23 وفوزي برئاسة بلدية الناصرة وما عقب ذلك من أحداث استمرت حتى يومنا هذا ، لقد صممت قبل عام ونصف أن لا أترك العمل الجماهيري والبلدي لأنني شعرت أنني باستطاعتي العطاء وتقديم الكثير لأهلي في الناصرة بينما كان لزميلي السيد رامز جرايسي رأي آخر بأن يترك العمل البلدي مصرا على تركي أنا كذلك ، ولما استنفذت كل الوساطات في أن نبقى نعمل معا ونحضر جيلا يبدأ الطريق الذي قطعنا به شوطا كبيرا رفض المتنفذين في الجبهة هذا الطرح ، ليس فقط بل حاربوه .


الأمر الذي في نهاية المطاف أضطرني الى مغادرة الجبهة وأقامة جسم سياسي محلي ، قائمة نصراوية بأسم ناصرتي ، بها كل الوان الطيف النصراوي الأصيل وممثلة من كل الأحياء والاعمار والنوع .


من هنا بدأت رحلتي النصراوية الجديدة ومعي كوكبة من القيادات المهمة في المدينة  شخصيات اجتماعية ، قيادات دينية ، محترفين ومهتمين بالسياسة والعمل الأجتماعي ، شباب وشابات ، أكاديميين وأكاديميات ، رجال أعمال وشخصيات نصراوية معروفة ، هؤلاء جميعا يمثلون حراك سياسي محلي معبر عن صورة جميلة للناصرة وطرحنا هذه الكوكبة الجديدة في معترك الحملة الأنتخابية التي كانت لناصرتي فيها أثرا أيجابيا ، بحيث لاقت ناصرتي ألتفافا جماهيريا واسعا ظهر واضحا وجليا في افتتاح المعركة الانتخابية وأكثر وضوحا في ختام الحملة بالمهرجان المشهور بحيث بدا واضحا ان ناصرتي في الصدارة .


وجاء يوم الأنتخابات لتفوز ناصرتي بسبعة مقاعد وأفوز انا علي سلام برئاسة بلدية الناصرة


نعم أصبحت رئيسا لبلدية الناصرة وارتسمت البسمة على وجوه الناس ، لقد أرادوا التغيير واستطعت مع قيادات ونشطاء ناصرتي تحقيق التغيير المنشود .


كان الفرق بيني وبين مرشح الرئاسة رامز جرايسي 22 صوتا لصالحي ، وهذا يعني أن ناصرتي وليدة 4 أشهر استطاعت أن تحقق النصر المؤزر في وقت قصير ومن الجولة الأولى وهذا بحد ذاته اعجاز سياسي ما زال الكثير من المهتمين يحاول أن يدرس كيف حصل هذا الأمر.


أنهزمت الجبهة وانتصرت ناصرتي ، ولكن المتنفذين في الجبهة ، أولئك الذين حاربوا علي سلام وهو في وسطهم لم يقبلوا بالنتيجة وادعوا ما ادعوه ، تارة باحتساب أصوات الجنود وتارة أخرى بصندوق محدودي الحركة الذي ألغته لجنة الأنتخابات المحلية للأشكالات فيه والمخالفات التي رصدوها في هذا الصندوق ، فقدمت الجبهة اعتراضا على نتيجة الأنتخابات المحلية للمحكمة المركزية في الناصرة التي ردت اعتراضها الأول .


هنا اتصل رامز جرايسي لتهنئتي برئاسة بلدية الناصرة وكذلك فعل محمد بركة نفس الشيء وحسبت ان المحاكم وقضاياها أصبحت من وراءنا ، فبدأت في العمل الفوري لخدمة الأهل في الناصرة حيث دخلت الى ممارسة مهمامي كرئيس بلدية الناصرة ابتداء من 2013/11/13


أعطيت التعليمات للجنة المفاوضات في ناصرتي بالأتصال بكافة القوائم التي خاضت معركة الأنتخابات الأخيرة ، وبدأت بالفعل أعمل كرئيس بلدية الناصرة فأعلنا عن حملة جباية لكي يتسنى للمواطنين تسديد ديونهم والتزاماتهم للبلدية مقابل تخفيضات ينص عليها القانون وحضرنا موظفين يساعدون على أنجاح الحملة التي أعلنا عنها، وبالفعل استجاب الكثير من المواطنين للحملة ، وما زالت الحملة مستمرة .


المفاوضات بدأت كذلك على قدم وساق ولكن لوحظ أن الجبهة لا ترغب في الدخول في ائتلاف بلدي وتشترط أن تكون المفاوضات ، وفي نفس الوقت تريد باستمرار التوجه للمحاكم معترضة على نتيجة الأنتخابات تحت حجة صندوق محدودي الحركة .


أنتظرت قرابة شهر كامل لكي تغير الجبهة من توجهها الخاطئ وتقبل بالحسم الديمقراطي لكن " سمعان مش هون " فكان لا بد من أبرام أئتلاف واسع مع كل من القائمة الأهلية وقائمة الناصرة الموحدة ، اللتان قبلتا بالحسم الديمقراطي ، وفي 2013/12/11 تعقد جلسة المجلس البلدي الأولى ونعلن عن الأئتلاف البلدي وتسمية نواب الرئيس ، محمد عوايسي من قائمة ناصرتي ، وعوني بنا من الأهلية ، ويوسف عياد من الموحدة ،بعد أن قرر شباب التغيير عدم الدخول في الأئتلاف لكننا أبقينا الباب مفتوحا امامهم للأنضمام لاحقا .


تزامنت جلسة البلدية الأولى مع بداية الأحتفالات باجواء عيد الميلاد حيث أضيئت الشجرة الأولى التي تشرف عليها لجنة موكب عيد الميلاد ، وكذلك أضيئت الشجرة الكبيرة عند كنيسة البشارة يوم 2013/12/16 ، ليبدأ مهرجان التسوق " كريسماس ماركت " سوق الميلاد حيث كان مهرجانا عظيما استوعب الآلاف من الزائرين للمدينة مستمرا ستة أيام شهدت فيه مدينة الناصرة اكبر تجمعا بشريا في تاريخها ، وأعظم حشد فني على أكبر منصة دخلت المدينة ذات يوم ، وانتعشت المدينة اقتصاديا وفرح الناس كل الناس ،وبدأت تلوح في الأفق علامات الأرتياح لمدينة لم تنتعش اقتصاديا منذ فترة بعيدة ، قامت البلدية برئاستي باتمام كافة التحضيرات والأستعدادات للعيد المجيد ورأس السنة المباركة ، وشهدت المدينة في 2013/12/24 موكب عيد الميلاد التقليدي والذي يمر من الشارع الرئيسي في المدينة حتى شارع الكازانوفا وشارك به أهل الناصرة جميعا.


بدأت بتسليم النواب الصلاحيات المخولة أليهم من قبلي حسب القانون وبدأنا بتشكيل اللجان البلدية لتخدم اهلنا في الناصرة ، وهذا كان وسط غياب أعضاء البلدية من الجبهة عن الجلسة الثانية للمجلس البلدي أعتقادا منهم أن قرار فتح الصندوق لمحدودي الحركة سيغير نتيجة الأنتخابات ، هذا القرار الصادر من المحكمة المركزية في الناصرة في نفس اليوم لعقد جلسة المجلس البلدي الثانية ، لكننا توجهنا للمحكمة العليا في نفس اليوم ومنعنا فتح الصندوق أياه.


شهدت المدينة في الأسبوع الأخير من السنة المنصرمة ازدهارا يفرح القلب ويرد الروح ، خاصة للتجار وأصحاب المصالح ، حيث يصل  المدينة يوميا آلاف الزائرين سياحا وزوارا ، فيأكلوا في مطاعمها ويشتروا من حوانيتها ويتعاملوا مع أهلها بكل محبة وترحاب وضيافة نصراوية كريمة وأصيلة ، هذا المشهد يتكرر كل يوم ، وهو فاتحة أن شاء الله لمستقبل زاهر تستحقه الناصرة وشعبها الطيب ، حتى السوق القديم داخل البلدة القديمة شملناه في مخططنا في سوق الميلاد وشهد تجار السوق نشاطا اقتصاديا بدأ يظهر في أنحاء البلدة القديمة ، الأمر الذي يفرحنا ويجعلنا نكد ونجتهد لتحقيق هذا الأمر الضروري .


ناصرتي وأنا كرئيس للبلدية نشهد ألتفافا جماهيريا حولنا من أغلب أهل المدينة ، الذين يقلقهم هذا المناخ المزعج والترقب الثقيل لمجريات الأمور في المحاكم ، حيث يبدوا المشهد السياسي المحلي ضبابيا ويثير البلبلة في مدينة لم تعد تحتمل التوتير والتعكير الذي تفرضه الجبهة بمساراتها لخلق أجواء لا يريدها اهل الناصرة ، والأقسى من كل ذلك أن هذا الجو المزعج جعل بعض الشابات والشباب يتناقلون على شبكات التواصل الأجتماعي الفيسبوك بعض التفوهات العنصرية والطائفية والشتائم والسباب والأفتراءات والبذاءات التي نددنا بها واستنكرناها أشد الأستنكار ، بحيث توافد المطارنة والخوارنة والشيوخ والأئمة ورجالات المدينة ألى دار البلدية ليشجبوا مثل هذه التصرفات ويدعون الأطراف ، ناصرتي والجبهة ألى تفاهمات تبعدالشحناء والبغضاء عن المدينة وأهلها ، وارتؤا أن يقوموا بزيارة لبيت السيد رامز جرايسي بهذا الشأن أذ أنني قبلت بأي حل يرتأونه .


وكان الغريب العجيب أن الجبهة ورامز جرايسي رفضوا بشكل أو بآخر هذه الزيارة ، ليس هذا فقط ، بل قدم وفدا فلسطينيا رفيع المستوى يرأسه المفتي السابق سماحة الشيخ عكرمة صبري ، وكذلك الوزير الفلسطيني حاتم عبد القادر ليشاركوا بوضع حل يجنب الناصرة الدمار والفرقة ، وهذه المرة كذلك رفض رامز جرايسي استقبالهم مغلقا الهاتف في زمن الزيارة .


نحن اليوم بانتظار قرار محكمة العدل العليا بشأن الأعتراضات ، والناصرة تعيش على فوهة بركان وبرميل بارود ، كان الأجدر بمحمد بركة ورامز جرايسي استقبال قيادات الناصرة وقيادات شعبنا في حل مشرف لهذه الأزمة اللذان أدخلا بها الناصرة والوسط العربي .


اهل الناصرة أرادوا التغيير وكان على الجميع القبول بقرار أهل الناصرة، لم تعد ناصرتي لوحدها فقد أصبحت معززة بالأهلية والموحدة يعملون مع رئيس البلدية بكل انسجام وتفاهم ، أنه أئتلاف واسع لم تعد ناصرتي نصف ىالمدينة ، أنها اليوم 71% من السكان .


هناك من يقول لو أن الجبهة فازت ب 500 صوت أكثر من علي سلام لكان عليها الأعتراف بانتصار علي سلام ...


ويتسائلون لماذا تراجع محمد بركة ورامز عن مباركتهم لعلي سلام برئاسة البلدية .


دعوني أطور الناصرة فقد نذرت نفسي لهذه المهمة .


دعوني أحافظ عليها وأصونها ، فأنا قادر على ذلك .


الناصرة تستحق أن تعود ألى مركزيتها ومكانتها .


أنها مدينة عالمية فيها الأصالة والتاريخ والبعد الروحي والأجتماعي .


مصلحة البلد اهم من علي سلام ورامز جرايسي ، أعطوني الفرصة واحكموا علي بعد أنتهاء الدورة الحالية .


شعب الناصرة قرر وعلينا احترام القرار .

 
علي سلام – رئيس بلدية الناصرة

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة