اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

انطلاق أولى قوافل الإغاثة من باقة الغربية إلى النقب وقطاع غزة

انطلقت صباح السبت، أولى قوافل حملة الإغاثة الإنسانية التي جُمعت في مدينة باقة الغربية على مسيرة أسبوعين، قاصدة قطاع غزة المُحاصر منذ سنوات، والنقب الذي أحاطت العاصفة بأهله، وسببت خسائر اقتصادية فادحة بمصالحهم التجارية ومنازلهم.

واستندت الحملة في أساسها على فكرة جمع التبرعات النقدية لإغاثة اللاجئين السوريين في الأردن، بيد أن عددًا كبيرًا من أهالي باقة الغربية كان تبرع بما احتواه منزله من مواد تموينية وغيرها من فرش المنازل والأغطية التي تقرر أن تُوجّه إلى النقب وغزة، حيث من شانها أن تقي المنكوبين برد الشتاء القارص.

واحتشد مع ساعات الصباح الأولى العشرات من الشبان أمام " ديوان باقة الغربية" حيث مستودع التبرعات، حيث تم تفريغها في شاحنة ضخمة توجهت إلى النقب وغزة على الفور.

وقال الناطق بلسان الحملة الشيخ خيري اسكندر إن " الحملة انطلقت في الأساس دعمًا لأهلنا في سوريا، ولكن نتيجة لتكدس موادًا تموينية كثيرة تبرع بها الأهالي، قررنا أن نوجهها إلى النقب وغزة، نظرًا لصعوبة حملها عبر الحدود إلى الأردن ".

وأشار الشيخ إلى أن المواد العينية تعكس ما يتحلى به أهالي باقة الغربية من خير في دواخلهم، " هناك من لم يستطع التبرع بالأموال للاجئين السوريين المنكوبين، فجاء بالمواد التموينية من منزله، وهناك من خلع ساعته، أو سترته فداءً لمن جارت عليهم الأزمان".

من جانبه، قال الناشط في حملة الإغاثة سعيد زكريا إن " كميات كبيرة من المواد التموينية وغيرها انطلقت اليوم من الديوان صوب غزة والنقب"، لافتًا إلى أن الحملة في الأساس استندت على جمع الأموال للأهل في سوريا، ولكن الخير في أهالي باقة الغربية كثير، ففاق الخيال بحجم التبرعات ونوعيتها".

هناك من جاءت للمنكوبين بغذاء الملوك، يقول زكريا، " امرأة من باقة الغربية تتبرع بالعسل لأهلنا الذين هم بحاجة إلى أدنى مسببات العيش، وهناك من تبرعت بالطحين أو الماء، فكُلّ تبرّع بما اقتدر عليه".

ومن المقرر أن يعلن مساء اليوم عن انتهاء حملة الإغاثة الإنسانية للاجئين السوريين التي انطلقت قبل أسبوعين في باقة الغربية تحت عنوان " دثروني- دثروني"، وذلك في ديوان باقة الغربية.

وقال الشاب وليد أبو عودة وهو احد نشطاء الحملة إنه " ازداد فخرًا بأهل بلده الذين لم يدخروا مالا أو طعامًا وآثروا أهل سوريا على أنفسهم، برغم سوء الأحوال الاقتصادية، وارتفاع نسبة الفقر والبطالة في المجتمع".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة