اخر الاخبار
تابعونا

اصابة سيدة باطلاق نار في كفرياسيف

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:55:22

اصابة خطيرة في حادث طرق مروع قرب سولم

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:24:32
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د.حنا عميرة:القيادة رفضت اقتراح كيري تأجيل الإفراج عن الاسرى

كشف د. حنا عميرة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحلرير الفلسطينية في حديث ل"الصنارة " امس الخميس ان زيارة وزير الخارجية الامريكي جون كيري الاخيرة  ( الاسبوع الماضي ) حملت في طياتها اقتراحًا امريكيًا اسرائيليًا رفضته القيادة الفلسطينية على الفور .. وقال عميرة  أن أحد اقتراحات كيري كان تأجيل الإفراج عن الدفعة الثالثة من الأسرى الى شهر أو أكثر، فكان الرد الفلسطيني واضحاً وصارماً  وفوريًا أنه إذا جرى التأجيل او المس او التلاعب في هذه القضية  فإننا في هذه الحالة سنكون في حلٍّ من التفاوض وسنتوجه في اليوم التالي الى المنظمة الدولية والمؤسسات الدولية.وقال عميرة ان كيري تراجع على الفور عن هذا الاقتراح ولم يتابع الحديث فيه ..


واشار عميرة الى ان زيارة كيري كانت قصيرة جداً ومختصرة .. ففي أثناء اللقاء مع القيادة الفلسطينية أخبروه (لكيري) أن العاصفة الثلجية قريبة جداً، وعليه مغادرة رام الله، فغادرها خلال عشر دقائق مع أنهم أمهلوه نصف ساعة.. ووعد أن يرجع  الينا قريبًا خلال زيارته لفيتنام .. الا انه غادر فوراً  لأنه استدعي الى واشنطن... "ولا جديد نتج عن هذه الزيارة" قال د. عميرة ..


 ورداً على سؤال "الصنارة" حول الرسالة التي بعث بها هذا الأسبوع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى الرئيس أوباما وأن ابو مازن عبر فيها عن إستيائه لعدم تقديم كيري أي جديد قال د. عميرة، إن هذا الموضوع يستند الى الزيادة قبل الأخيرة لكيري الى رام الله ، التي قدم فيها كيري اقتراحاً للتفاوض يحمل تراجعًا عن مواقف سابقة ..( انظر لقاء الصنارة الاسبوع الماضي مع عزام الاحمد ) ..ورد عليه الأخ أبو مازن بالتحديد ، أننا نريد أولاً حدود 67 مع تبادل أراض متساو في القيمة  والمساحة، والقدس عاصمة وأن تكون ( هذه الاراضي)  خالية من اي تواجد لأي قوة اسرائيلية فوق أراضي الدولة الفلسطينية ، وأن يكون الأمن بأيدي الفلسطينيين بما يحفظ ويحترم سيادتنا على أرضنا ودولتنا.هذا الرد يؤكد المضمون الفلسطيني الأساسي للمفاوضات ، لأننا كقيادة رأينا أن كيري باقتراحه تراجع عملياً عن الكثير من الأمور المتفق عليها أو حتى البديهة بالنسبة للتفاوض.


وفي سياق الرد على سؤال قال د. عميرة إن حزب الشعب لديه تحفظات واضحة وموقف واضح رافض للتفاوض العبثي الحاصل . ونرى أنها مفاوضات لن تؤدي الى أي نتيجة . في حين أن الأخ أبو مازن ملتزم بفترة التسعة أشهر إلا إذا جرى إخلال في موضوع الأسرى.


وأشار د. عميرة أن هناك عدم إنسجام حول موضوع التفاوض داخل القيادة الفلسطينية وهو غير متفق عليه. وهناك معارضة لاستمرار المفاوضات بهذا الشكل . فحتى الوفد المفاوض أصبح اليوم" الوفد المستقيل" رغم أن استقالته لم تقبل وأن الرئيس طلب من الوفد مواصلة التفاوض... فواصلوا ... وهناك إنسجام بين أعضاء الوفد ولا فوارق بينهم وهناك تمسك عام بالقضايا الأساسية ... رغم أن اسرائيل تحاول دائماً أن تقلب الموضوع التفاوضي رأساً على عقب. بمعنى الحديث على اتفاقات إطار صغيرة وهي لا تؤدي الى نتائج. لأنهم (إسرائيل) في موضوع الأمن يدخلون كل شيء... وهو بالنسبة لنا استمرار الاحتلال.


وحول ما نشر عن رسالة من اسماعيل هنية الى الرئيس عباس، قال د. عميرة ان هناك إتصالات جرت مؤخراً بعد هذه الرسالة ، وأن اجتماعات عقدت وتتوقع القيادة الفلسطينية أنه إذا ما جرى تعديل في موقف حماس فإن الأمور ستسير نحو توافق أكثر من السابق. لأن القضية الرئيسية  العالقة لا تزال هي موضوع الانتخابات.


وعن زيارة الرئيس عباس الى مصر وما يحمله من اقتراحات لحماس، قال د. عميرة ان الرئيس سيدرس مع الأخوة المصريين موضوع المصالحة، والجميع متفق ان هذا الملف سيظل تحت إشراف الأخوة المصريين وبالتالي فإن الأوضاع الداخلية في مصر وما إذا ستسمح أو لا تسمح بتحريك عملية المصالحة يعود للحكومة المصرية ، ولكن لا شك أن أحد المواضيع التي ستكون على جدول أعمال الرئيس خلال زيارته اليوم وغداً الى مصر سيكون تجديد مباحثات المصالحة بشكل عام  وامكانية السماح لوفد من حماس بالخروج من غزة الى القاهرة ...والحصار المفروض على غزة وكيفية تحقيق هذا الحصار. ونأمل أن يحصل ذلك رغم صعوبة الأمور.


وأشار عميرة في نهاية الحديث الى الأوضاع المأساوية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك وغيره من المخيمات في سوريا. وقال ان هناك مشاورات جدية وموسعة بين كافة الفصائل الفلسطينية لإبعاد الفلسطينيين عن شبح التدخلات في الأزمة السورية وأن هذه المحاولات نجحت الى حين.. لكن فيما بعد الاختراق الذي حصل في اليرموك فإن الجهود تنصب الآن لإنهاء أزمة اليرموك أولاً وبالتالي ضمان عدم إقحام اللاجئين الفلسطينيين في أتون هذه الأزمة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة