اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

هدى زعبي:شعرت بالاهانة بعد ان نزعوا يداي الاصطناعيتين لساعات

"خلال تجربتي القاسية شعرت باخوتي الفلسطينين في الضفة ومعاناتهم في المعابر , نحن ذوي الاحتياجات الخاصة بشر وبدلا من تقدير وضعنا الانساني الحساس يقومون بتفتيشنا بهذه الطريقة المهينة ."



 هذا ما قالته النصراوية هدى زعبي في  حديث لمراسل الصنارة نت تعقيبا على ما عانته من تفتيش مهين بلغ حد تجريدها من يداها الاصطناعيتين على معبر الجلمة قرب جنين , عندما كانت قبل يومين في زيارة لاحد الاقارب .



يشار الى ان هدى من ذوي الاحتيجات الخاصة مبتورة اليدين منذ ان كان عمرها 12 عاما وقام جنود المعبر بازالة يداها الاصطناعيتين للتفتيش مما اثار دهشتها ودهشت من حولها .


وبعد أن صرخت الزعبي في وجوههم مستنكرة هذا التصرف غير الأخلاقي، طلبت منها الجندية أن تحاول الحصول من مكاتب وزارة الأمن على مستند يصادق على منع انتزاع الأيدي الاصطناعية عند التفتيش.


واضافت هدى :"كنت في جنين عند اقاربي بعد انتهاء زيارتي العائلية وعودتي عبر المعبر تم ادخالي الى تفتيش مدقق وهذه ليست المرة الاولى ولكن ما حصل هذه المرة استفزازي اكثر من اللازم شعرت خلال التفتيش انني مجرمة حيث قام خمسة جنود مدججين بالسلاح باقتيادي الى التفتيش وطلبوا مني ازالة يداي الاصطناعية وكانني مجرمة او ارهابية".



وتابعت زعبي:" طلبوا ازالة يداي الاصطناعية واخذها للفحص الذي استمر ساعتين ".



وردا على سؤال مراسلنا قالت زعبي :"الموقف كله كان مخجلا جدا وجميع من كانوا في المعبر نظروا الى وكأنني قمت بجريمة ما والكل تسأل ماذا فعلت ولماذا يعاملونها هكذا. "



وانهت زعبي "بعد خروجي من المعبر في وضع نفسي صعب لم اتمكن من التحدث مع احد لكن شقيقتي قامت بالاتصال بعضو الكنيست عن الجبهة د.عفو اغبارية وكوني من ذوي الاحتياجات الخاصة تربطني مع د عفو علاقة صداقة حيث قام بمساعدتي في مواقف عديدة اخرى وقامت شقيقتي باخباره بما حصل  وكعادته د.عفو انسان متجاوب مع جميع الفئات والاشخاص قام بطرح الموضوع في الكنيست وفي وسائل الاعلام."


من جهته قال عضو الكنيست د. عفو إغبارية، أنه وبحسب شهادة زعبي، اقتادها خمسة جنود مدججين بالسلاح لغرفة التفتيش بطريقة استفزازية ومزعجة جدا وكأنها مجرمة، بدلاً من التعامل الانساني معها وتسهيل خروجها لظروف حالتها كإنسانة تعاني من إعاقة جسدية، وأن تركها بهذا الشكل المهين أمام أعين الناس هو تصرف غير أخلاقي فظّ، وربما، بل من المؤكد أن هؤلاء الجنود يمارسون هذا الاسلوب مع كافة ذوي الإعاقات الجسدية المختلفة وذوي الاحتياجات الخاصة.



وطالب د. إغبارية وزير الأمن، بإعطاء تعليمات لجنود الاحتلال على كافة الحواجز العسكرية بامتهان واتباع السلوك الأخلاقي مع هذه الشريحة من مواطني البلاد وكافة الفلسطينيين، ومنح هدى الزعبي وكافة أصحاب الإعاقات الجسدية الدخول والخروج في المعابر العسكرية دون مضايقات.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة