اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ماتوزوف:الملف الإيراني إنتهى , وبوتين حذّر نتنياهو من أيّ تدخل في سوريا

"كان اللقاء بين بوتين ونتنياهو مفيداً وبناءً في ما يتعلق بالمواضيع المهمة ذات العلاقة بين البلدين ، ولا شك أن الموضوع الأساسي اليوم في الشرق الأوسط هو التطورات على الساحة السورية، وهذا هو  ما كان الموضوع الأساسي على جدول اعمال لقاء الزعيمين وليس موضوع الإتفاق الدولي- الإيراني كما جاء في الإعلام، والطرف الإسرائيلي دائماً يطرح الملف الإيراني وهو يعرف جيداً الموقف الروسي والموقف الدولي أيضاً(الخمسة + واحد) وزيارة رئيس فرنسا هولاند الى اسرائيل لم تأتِ بجديد أيضاً في هذا المجال. وإسرائيل لا تستطيع هي أو غيرها أن تؤثر على الموقف الروسي أو على الموقف الدولي من الملف النووي الايراني  لأن هذا الموضوع انتهى..." هذا ما قاله ل"الصنارة " امس الخميس المحلل السياسي الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف تعقيبًا على الزيارة التي قام بها الى موسكو امس الاول الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ...


 وردًا على سؤال "الصنارة"  كيف انتهى الملف النووي الايراني واسرائيل لا تزال تهدد وفرنسا كذلك ... قال ماتوزوف:" هناك موقف دولي مشترك.. فالدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الامن  وألمانيا، اتفقت مع ايران ، وروسيا لا تتراجع أمام ضغط إسرائيل أو غير إسرائيل وهذا الأمر واضح للعالم كله. لذلك أنا لا أعتبر أن الملف الإيراني كان في أولويات زيارة نتنياهو ولقاءاته مع بوتين. الموضوع الأساسي هو سوريا.


الصنارة: وماذا برأيك أراد نتنياهو من روسيا في سوريا؟


ماتوزوف:  روسيا كانت تريد شيئاً من إسرائيل، وإسرائيل كانت تريد شيئاً من روسيا. التطورات على الساحة السورية خطيرة، لأن تواجد المجموعات المسلحة المرتبطة بالإرهاب الدولي ليس خطراً على سوريا وروسيا فقط، بل وقبل ذلك تشكل خطراً على إسرائيل لأنها دولة حدودية مع سوريا، والمعارك هناك لا تزال مستمرة والموضوع لم ينته بعد لأن مؤتمر جنيف لم يعقدحتى الآن ، وليس واضحاً متى سيعقد.


الصنارة: لكن على الأرض واضح أن الجيش السوري يحسم ويكسب كل يوم؟


ماتوزوف: ان شاء الله أن يتم ذلك ونتمنى ان يكون بسرعة وباستمرار وعندها ينتهي المتطرفون.


وهنا اود ان اشير الى ما قاله خلال اللقاء الصحفي المشترك مع بوتين حول  الحل الذي توصلت اليه روسيا وسوريا بشأن الترسانة الكيماوية السورية... وقد قدر نتنياهو هذه الخطوة الدبلوماسية الروسية، وأن هذا الحل منع شن الحرب على سوريا ووضع سوريا خارج الآثار الخطيرة.


الصنارة: هل تعتقد أن انتصارات الجيش السوري في ريف دمشق الجنوبي واقترابه من الحدود الإسرائيلية- السورية في منطقة الجولان هي الأمر الأهم بالنسبة لإسرائيل؟


ماتوزوف:  النقطة الأساسية بالنسبة لروسيا هي إبعاد خطر وصول الجهاديين التكفيريين الى السلطة في سوريا.. وهذا يجب أن يكون مصلحة مشتركة، ولكن اسرائيل تريد أن تعرف أو تضمن ان وجود واقتراب الجيش السوري من حدود الجولان لا يشكل خطراً لاندلاع حرب بين الطرفين، لماذا؟؟ لأن بين اسرائيل وسوريا اتفاق منذ سنة 1973 بعد حرب أكتوبر. فأكثر من 40 سنة والطرفان يعرفان بعضهما جيداً.. لذلك سيطرة أو عودة سيطرة الجيش السوري على المنطقة الحدودية ليست شيئاً غريباً أو يجب ان لا يكون غريباً....


الصنارة: إذن النقطة الأساسية التي بحثها نتنياهو مع بوتين هي..


ماتوزوف: الأوضاع الخطيرة في الشرق الأوسط، شوف ماذا يجري الآن في مصر، إرهاب الأخوان المسلمين. نفس هذه القوة أرادت ان تسيطر على سوريا وليبيا. كل دول المواجهة كما كانوا يسمونها في الماضي كادت ان تكون مدمرة عسكرياً.. او هي كذلك الآن...
لذلك موسكو واجب عليها، وقد فعلت ذلك، ان توضح لإسرائيل ان ليس من مصلحتها ان تتدخل في ما يجري في سوريا وان الأوضاع هناك متوترة وإذا ما تدخلت إسرائيل كي تساعد القوات الإرهابية فإنها ستأكل النتائج غداً من هذه الخطوة. لأن اسرائيل إذا أرادت أن تساعد على تفوق القوى المعارضة والإرهابية وهذا أمر واضح من تصرفاتها  لكنه لا يتجاوب مع مصالح الأمن القومي الإسرائيلي ولا شك أن بوتين أوضح ذلك لنتنياهو. ويجب ان يكون واضحاً ان تقدم الجيش السوري نحو الجنوب لا يهدد إسرائيل ولا يهدد غيرها من الدول المجاورة.. بل هذا يضمن سيادة الحكومة السورية على أراضيها كأساس لسيطرتها على كل الجغرافية السياسية السورية، ومن هنا جاء تحذير بوتين لنتنياهو بأن لا تتدخل إسرائيل لأن الجيش السوري سوف يسيطر على كل الأراضي السورية.


الصنارة: هل سيصل الخمسة الكبار وألمانيا الى اتفاق مع إيران اليوم أو غداً؟


ماتوزوف: أتمنى أن يحصل ذلك خاصة ان الإتفاق كما قال لافروف من حيث المبدأ قد تمّ التوصل اليه والأمور منتهية كلياً بقيت التفاصيل التي يمكن حلها في أي لحظة لأن إيران أكدت للدول الغربية ان ليست لها طموحات لتملك السلاح النووي ورحبت إيران بوضع الترسانة الكيماوية السورية تحت المظلة الدولية.


الصنارة: هناك حديث عن تعاون إسرائيلي سعودي لضرب إيران؟


ماتوزوف: انا لا أصدق ذلك وأعتبره استفزازاً وأداة من أدوات الحرب النفسية.. ولا أصدق أنه يمكن ان يتوصل الطرفان الى اتفاق، بهذا الشأن ولا أرى ملامح للتواطؤ السعودي في هذا الأمر مع إسرائيل. السياسة والمواقف السعوية منبثقة من بعض الأوساط بين المحافظين الجدد في أمريكا الذين يدفعون السعودية نحو الحرب ضد إيران وضد النظام السوري لكي يضعوا فيما بعد كل مسؤولية الجرائم في سوريا على الطرف السعودي والقطري. ولكن وراء كل تلك الجرائم تقف السياسة الأمريكية المنبثقة من مصالح المحافظين الجدد في أمريكا الذين موّلوا وشجعوا وأرسلوا مجموعات مسلحة الى سوريا والذين طرحوا قضية إسقاط النظام وتنحي بشار الأسد وغير ذلك، أين هذه الشعارات اليوم... اختفت لقد نسوا ذلك.


الصنارة: كيف رأيت لقاءنائب وزير الخارجية السوري فيصل  المقداد  في روسيا؟


ماتوزوف: ليس هناك تناقضات بين مواقف سوريا وروسيا.. هناك اتفاق تام. المشكلة الأساسية ليست عندنا ولا بيننا.. بل هي لدى الأمريكان وحلفائهم والعصابات التي صنعوها خلال سنوات الأزمة، وهي الإئتلاف السوري والمجلس الوطني السوري التي شكلها السفير الأمريكي في دمشق سابقاً روبرت فورد ووزير الخارجية القطري الأمير حمد بن جاسم. هذه المؤسسات هي نتيجة شغلهما وعليهما تقع مسؤولية ما يحصل في سوريا اليوم. واليوم المؤتمر السوري والإئتلاف يرفضون حتى الوصول الى موسكو لبحث المشاركة في جنيف. هناك أوامر من الخارجية الأمريكية لكنها لا تؤثر عليهم.


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة