اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د.عصفور :العواصف البحرية المدمّرة تحدث بسبب ضغط جوي منخفض

مع صدور هذا العدد لن يكون العدد النهائي لضحايا العاصفة البحرية (التايفون) التي ضربت الفلبين معروفاً ولكن ما هو معروف، لغاية الآن، أن عدد القتلى يفوق عشرة آلاف وعدد الذين بقوا بدون مأوى أكثر من 800 ألف شخص. حول هذه العاصفة العاتية وأسباب تكوّنها وإمكانية حدوثها في منطقتنا تحدثنا الى الدكتور مصطفى عصفور مدير مرصد البيروني في المشهد.



الصنارة: عرّف لنا ما هي عاصفة "التايفون" وما هي أسباب تكوّنها؟



د. مصطفى عصفور: "التايفون" هو عبارة عن عاصفة تبدأ في البحار والمحيطات. وهذه العاصفة تتعاظم بسبب الفارق في درجات حرارة الماء وبحسب مبدأ القانون الطبيعي بأنّ كل نظام يحاول أن يكون متوازناً فحيث يحدث خلل في هذا التوازن تبدأ الحركة من الأماكن المرتفعة الى الأماكن المنخفضة كي يحصل الإعتدال والتوازن في الأنظمة الطبيعية. وعندما يكون هناك فارق في درجات حرارة التيارات المائية القادمة من القطبين التي تكون باردة جداً، والتيارات المائية الحارّة القادمة من خط الإستواء ويحصل التقاء بينهما علماً أن الفارق كبير في درجات حرارة كل منها، يتكون ضغط جوّي منخفض جداً وفي نهاية المطاف تحصل محاولة لإعادة النظام وعندها تتكون العاصفة البحرية.



الصنارة: في أي فترة من السنة تحصل هذه العواصف وهل منطقتنا معرّضة لحدوث مثلها؟



د. مصطفى عصفور: عادة، تحصل في فصلي الربيع والخريف، أي في الفترتين الإنتقاليتين التي تكثر فيها التقلبات المناخية وتكون فيها درجات الحرارة متباينة جداً. فلا تحدث في الشتاء ولا في الصيف. ولكي تحدث هذه الظاهرة تحتاج الى مسطّحات مائية كبيرة، أي الى محيطات فهي لا تحدث في منطقة البحر المتوسط، لذلك فإنها لا تحدث في منطقتنا، فالمسطّحات المائية الكبيرة جداً تزوّد وتغذي هذه العواصف فتتفاقم وتصبح عاصفة بدرجة كبيرة. وهي تحدث في ثلاثة أماكن في العالم: في المحيط الأطلسي حيث تصطدم هذه العواصف وتضرب السواحل الأمريكية، وتضرب في الأماكن الهندية أي شبه القارة الهندية في المحيط الهندي، وتحدث في الجزر اليابانية ومنطقة أندونيسيا واليابان.



الصنارة: ما هو إسم هذه العواصف، وما هي مميّزات كل عاصفة؟



د. مصطفى عصفور: العاصفة التي تتكون في المحيط الأطلسي وتضرب السواحل الأمريكية تسمّى "هوريكان"، والعواصف التي تضرب في المحيط الهندي ومنطقة الهند تسمّى "سايكلون". أما التي تضرب منطقة اليابان وأندونيسيا والفلبين والجزر في المنطقة فتسمّى "تايفون". ومع اختلاف التسميات إلا أنّ جميعها متشابهة من حيث أسباب تكونها وقوتها التدميرية. فهي ظاهرة جغرافية واحدة، وما اختلاف الأسماء إلاّ بسبب الأماكن المختلفة التي تضرب فيها.



الصنارة: سرعة التايفون الذي ضرب الفلبين كانت 379 كم/ساعة، الى أي سرعة قصوى تصل مثل هذه العواصف؟



د. مصطفى عصفور: هذه الظاهرة هي عبارة عن عواصف قوية وصعبة جداً وتصل سرعتها الى 400-550 كم/ساعة. والسرعة مقدّرة وليست مؤكدة فقد تكون أكثر من ذلك بكثير ولغاية اليوم هناك صعوبة كبيرة جداً في قياس سرعة هذه العواصف. وعاصفة التايفون التي نتحدث عنها التي ضربت الفلبين أدت الى تطاير بيوت وشاحنات ودمّرت كل ما كان في طريقها. ومن مميزات هذه العواصف أن قطرها يصل الى ألف كيلومتر.



الصنارة: ما الذي يوقف مثل هذه العاصفة القوية والمدمرة؟



د. مصطفى عصفور: كما ذكرت، هذه العواصف تبدأ في البحر ولكن عندما تدخل الى اليابسة تبدأ بالموت، فهي تبقى قوية ومدمرة طالما كانت فوق سطح البحر، ولكن دخولها الى اليابسة يضعفها وينهيها.



الصنارة: هل يمكن توقع موعد حدوثها لتجنّب خطرها؟



د. مصطفى عصفور: هناك أبحاث، شاركت في جزء منها، حول كيفية توقع هذه الظواهر التي أصبح بالإمكان تتبعها بواسطة الأقمار الصناعية وتحليلات الكمبيوتر الذي يتلقى المعلومات من الأرض الأقمار الصناعية والطائرات لمعرفة مدى قوتها، ومتى من المتوقع أن تضرب. واليوم بالإمكان توقع حدوث هذه العواصف قبل ثلاثة أيام من حدوثها، وقبل ذلك يكون من الصعب توقع قوتها ومكان حدوثها بالتحديد لأن هناك احتمالات لحدوث تغيّرات في مسارها.



الصنارة: هل مسار هذه العواصف معروف ويعود على نفسه كل سنة؟


د. مصطفى عصفور: كلا. المسار غير معروف فخلال أيام قد يتغيّر المسار بشكل كلّي، وحسب تجارب الماضي كانت هناك عواصف هوريكان توقعوا أن تضرب في نقاط معينة وبين ليلة وضحاها تغيّر المسار كلياً واتخذ طريقاً جديدة، وذلك لأن النظام هو نظام دينامي متحرك جداً جداً ويتأثر بأي تغيّرات في حالة الطقس. لذلك لا يمكن التوقع، بشكل قاطع وأكيد، المكان والمسار لهذه العواصف.


الصنارة: هل الأمر شبيه بتوقعات الأحوال الجوية التي يرصدها الراصد الجوي؟


د. مصطفى عصفور: كل شيء يتعلق بالغلاف الجوي لا يمكن توقعه إلا لثلاثة أيام قادمة.



الصنارة: وما هي احتمالات اصطدام القمر الصناعي الذي يزن طناً واحداً بالأرض وهل يمكن توقع مكان سقوطه؟ (المقابلة أجريت يوم الأحد أي قبل دخول القمر الصناعي الغلاف للكرة الأرضية).


د. مصطفى عصفور: هذا القمر الصناعي هو أوروبي، تمّ إطلاقه الى الفضاء يوم 17/3/2009 إسمه GOCM والهدف من إطلاقه كان لفحص الإختلافات في جاذبية الأرض ورصد التيارات المائية في البحار، وبعد أن انتهت فترته خرج عن السيطرة، ومن المتوقع أن يدخل في الأيام القريبة نطاق جاذبية الأرض ويصطدم بالكرة الأرضية، ولكن يتوقع أن يتجزأ الى 27 جزءاً، مع دخوله الى الغلاف الغازي، كل جزء بوزن 50-60 كغم، ومن الصعب توقع مكان وزمان سقوطه بالتحديد، فهو الآن (يوم الأحد الماضي بعد ساعات الظهر) يدور حول الأرض وكل 88 دقيقة يكمل دورة كاملة حولها وأصبح قريباً من دخول مسار الهبوط الى الأرض. (القمر الصناعي المذكور احترق بمعظمه لدى دخوله الى الغلاف الجوّي وما تبقّى منه سقط في المحيط).


الصنارة: هناك حديث وتوقعات لاصطدام كويكب (كوكب صغير) بالأرض!



د. مصطفى عصفور: هناك الكثير من الكويكبات التي تهدّد الكرة الأرضية من خارج وداخل المنظومة الشمسية، ولكنها تبقى تهديدات لكرات صخرية بوزن آلاف الأطنان، التي تقترب من الكرة الأرضية، ولكن اقترابها لا يعني بالضرورة انها ستصطدم بالأرض. وقد اقترب كويكب كهذا يوم 21/2/2013، اقترب جداً من الأرض ولكنه عاد وتابع طريقه في مساره مبتعداً عن الأرض.



تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة