اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

إميل سمعان:المعطيات خطيرة جداً وتوجب دراسة عميقة وعلاجا جذريا


قال إميل سمعان رئيس منتدى مديري مكاتب الخدمات الاجتماعية العرب لـ "الصنارة":"هذه معطيات خطيرة جداً وتحتاج الى دراسة عميقة بخصوص العنف بشكل عام على جميع أشكاله ضد جميع شرائح المجتمع، وبخصوص نتائج البحث نفسه".


وحول الفوارق الشاسعة بين الوسط العربي والوسط اليهودي قال:"السبب يعود الى الوعي المجتمعي بالنسبة للعنف والأخطر من ذلك هو عدم إيصال حالات العنف الى الجهات المعالجة



 وعدم حماية الوالدين للولد بسبب عدم توجههم الى الجهات المعالجة مثل الأخصائي الاجتماعي أو المستشار أو الطبيب أو الهيئات التدريسية" .



ورداً على سؤال الصنارة حول طرق معالجة هذه الظاهرة أجاب: "المرحلة الأولى الجلوس مع المعنف للاستفسار عن حالة العنف التي تعرض لها ومدى قسوته والتعرف على الشخص الذي تعرض على يديه للعنف. وهنا توجد حالتين الأولى إذا كان المعنف من أفراد العائلة وتربطه صلة قربى من الدرجة الأولى،عندها يكون على الأخصائي الاجتماعي تقديم شكوى مباشرة للشرطة . أما إذا كان مستخدم العنف من الأصدقاء أو ليس قريباً من الدرجة الأولى فإننا نشارك الأهل بالموضوع لنطلب منهم تقديم شكوى لدى الشرطة والشخص المهني يمكنه مرافقة الأهل في حالة تقديم الشكوى. وهنا لا ينتهي دور مكاتب الشؤون الاجتماعية ، بل عليها مرافقة الضحية في تقديم خدمات علاجية مختلفة حسب الضرورة.



أما من ناحية طرق التوعية فقال سمعان: "يجب أن تتم من خلال حلقات تربوية وتثقيفية في المدارس والمراكز الجماهيرية ومراكز العلاج المختلفة في مكاتب الخدمات الاجتماعية عن طريق الشرطة الجماهيرية".



وقال أنه من الممكن أن يكون المعنفون من أبناء عائلات ثرية ومثقفة أي أن العنف لا يقتصر فقط على عائلات فقيرة أو غير متعلمة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة