اخر الاخبار
تابعونا

مصابان بجراح حرجة بإطلاق نار في اللد

تاريخ النشر: 2021-12-07 12:57:09
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د. إغبارية: اين ستقوم الدولة الفلسطينية بنظركم على الغيوم؟


في خطابه حول حجب الثقة عن الحكومة باسم كتل "الجبهة"، "الموحدة والعربية للتغيير" اتهم عضو الكنيست عفو إغبارية نواب الائتلاف الحكومي اليمينيين بتحريض الشارع الاسرائيلي على العنف، وخاصة في خطاباتهم اليوم في هيئة الكنيست العامة بألفاظهم المسمومة ضد تحرير الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين الذين تم أسرهم قبل اتفاقيات أوسلو.


وقال إغبارية، أن الأسرى المفرج عنهم اليوم قضوا 17 عامًا هباءً، حيث كان من المفروض أن تحترم دولة إسرائيل الاتفاقيات التي أبرمت مع الفلسطينيين، ولكن صوت اليمين التحريضي الذي نسمعه اليوم هو امتداد لحملة تحريض متواصلة أدت إلى مقتل يتسحاق رابين رئيس حكومة اسرائيل في حينه وقتلت بذلك عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
هذا وقد جوبه خطاب د. إغبارية بمقاطعات مسعورة من نواب اليمين، وردَّ إغبارية عليهم باتهامهم بشكل مباشر بأن هذه السياسة العمياء المعادية للسلام تهدد حياة منتخبي الجمهور وممثلي القوى المتعطشة للسلام الحقيقي المبني على احترام المعاهدات والاتفاقيات المبرمة والتي في مركزها إقامة الدولة الفلسطينية في حدود الـ67، وفضلا عن احترمها تواصل حكومات اسرائيل المتعاقبة إقامة المستوطنات على الأراضي الفلسطينية.


وقال إغبارية موجّها كلامه لنواب اليمين المتطرف: "ذهبتم للتفاوض مع الفلسطينيين حول حدود الـ67 ، فأية حلول تعرضونها على الفلسطينيين، اين ستقوم الدولة بنظركم على الغيوم؟...عليكم الانصياع للقرارات الدولية والتوقف عن الاستيطان وتحريض المجتمع الاسرائيلي بالأكذوبة الأمنية".
وحول القضايا الاجتماعية قال إغبارية للائتلاف الحكومي: "بعد فشلكم الذريع في القضية السياسية، فشلتم ايضا في القضية الاجتماعية، ففي الانتخابات المحلية الأخيرة كانت ممارساتكم تؤدّي إلى تحويل السلطات المحلية العربية إلى جيتوات، من خلال عدم المصادقة على الخرائط الهيكلية للبلدات العربية، حيث غالبية الخرائط الهيكلية للبلدات العربية مكدّسة منذ عشرات السنين في أدراج وزارة الداخلية وبالتالي تسعى الحكومة الحالية لتهجير أكثر من 40 ألف مواطن في النقب من بيوتهم بهدف إقامة المستوطنات اليهودية على أراضيهم، ثم تتباهون بديمقراطيتكم الموهومة".


كذلك الأمر، إن عدم إتاحة الفرصة لإقامة مناطق صناعية، يزيد من نسبة البطالة ويعيق توفير فرص عمل للمواطنين العرب فعن أية فرص عمل وأي مساواة تتحدثون؟".
وأنهى إغبارية خطابه بالقول أن حكومة معادية للسلام، وتمارس سياسة إقصاء وتمييز عنصري ضد مواطنيها لا تستحق الثقة ويجب إسقاطها.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة