اخر الاخبار
تابعونا

لبنان- إغلاق المدارس بسبب "كورونا"

تاريخ النشر: 2020-02-29 07:25:24

الطقس:انخفاض ملموس على درجات الحرارة

تاريخ النشر: 2020-02-29 02:39:04
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

استطلاع: 52% يستخدمون السيارات الخاصة مقابل 35% يستخدمون الحافلات

يستدل من استطلاع جديد أجرته جمعية "أور يروك" أن هنالك فجوة كبيرة بين الاستعداد والقابلية لاستخدام الحافلات كوسيلة كواصلات رئيسية-وبين عدد الركاب والمسافرين الذين يستعملون هذه الوسيلة عملياً.
وشمل الاستطلاع(500) شخص،وأجراه في شباط من العام الحالي(2013) معهد "جيوكرتوغرافيا"،وكان الغرض منه فحص نسبة مستعملي المواصلات العامة في إسرائيل،ومعوّقات استعمالها.



وتبين من الاستطلاع أنه على الرغم من أن 60% من الجمهور يبدو استعداداً لاستعمال الحافلات كوسيلة رئيسية للمواصلات، أن 35% منهم يستعملونها بالفعل.
وعلى مشارف اليوم العالمي للمواصلات العامة الموافق 20/9،. تنشر لأول مرة،نتائج استطلاع خاص أجرته "أور يروك" حول المواصلات العامة في إسرائيل.
ويظهر من النتائج أن غالبية الجمهور(52%) يفضلون استعمال السيارات الخصوصية وليس المواصلات العامة كوسيلة رئيسية للمواصلات.وكان السبب المركزي الذي عبّر عنه المشاركون في الاستطلاع بشأن تفضيل السيارات الخصوصية-الراحة(55%).وأجاب مشاركون آخرون بأن سبب تفضيلهم للسيارة الخصوصية هو كونهم يمتلكون سيارة لمتطلبات العمل والوظيفة(22%)،وأجاب 20% بأن السيارة الخصوصية أسرع،بينما أجاب 7% بأنّهم لا يريدون أن يكونوا مقيّدين بالجدول الزمني للمواصلات العامة.



والموضوع الآخر الذي سئل عنه المشاركون في الاستطلاع هو مدى توفّر المواصلات العامة في محيط سكانهم.ووفقاً للنتائج،فإن 47% فقط من الجمهور تتوفر لهم المواصلات العامة المنتظمة من البيت إلى مكان العمل أو الدراسة،وتشكّل هذه النسبة تراجعاً بمقدار 10% مقارنة بالعام الماضي،حيث أفاد 57% من المشاركين في الاستطلاع بأنه تتوفر لديهم المواصلات العامة المنتظمة.
وبالإضافة إلى ذلك أفاد 61% من المشاركين في الاستطلاع بأن السفر بالحافلة أكثر أماناً من السفر بالسيارة الخصوصية.
وفي هذا الصدد صرح شموئيل أبواف،المدير العام لجمعية "أور يروك" بأن منظومة السفر بالمواصلات العامة في إسرائيل أكثر أماناً من السفر بالمواصلات الخصوصية.وأضاف أن المواصلات العامة قطعت خلال السنة الأخيرة شوطاً كبيراً يتمثل في تسيير خطوط "المترونيت" والقطار الخفيف،لكن هذا غير كاف،إذ أن عدم استعمال المواصلات العامة هو بمثابة إهدار فرصة على المستوى القومي .والحكومة وحدها القادرة على تغيير سلم أولويات المسافرين والركاب.ويتعين على سلطات الدولة أن تقوم بتوسيع وتطوير المواصلات العامة حتى تصبح متاحة ومتوفرة لكل مواطن.وفقط هكذا يصبح بالإمكان إقناع السائق الإسرائيلي بالتحول والانتقال من السيارة الخصوصية إلى المواصلات العامة،وتبعاً لذلك-الحدّ من حوادث الطرق ومن ضياع الأموال الباهظة


القدس-الأكثر استعمالاً للحافلات.


في منطقة القدس يستعمل 49% من الجمهور الحافلات كوسيلة مواصلات رئيسية بالنسبة لهم،وفي منطقة الشمال تبلغ هذه النسبة 42%،وفي المركز 36% وفي منطقة الجنوب 30% وفي منطقة الشارون 25%.
ومؤخراً ارتفعت مجدداً أسعار الوقود،ويجد الكثير من مواطني الدولة صعوبة في تحمل أعبائها وتكاليفها.ومن بين وسائل تحسين أوضاع كثير من السائقين-إقناعهم بالانتقال من استعمال السيارة الخصوصية إلى استعمال المواصلات العامة.وعند التخلي عن السيارة الخصوصية تظهر أكثر من فائدة،مثل ارتفاع مستوى أمان الركاب والمسافرين،وعدم نشوء اختناقات وازدحامات مرورية تؤدي إلى ضياع الوقت،كما يتراجع كثيراً منسوب تلوث الهواء –وكل هذا يتيح للمواطنين توفير آلاف الشواقل سنوياً.


ومن أجل تشجيع استعمال المواصلات العامة،يجب تخصيص خطوط مواصلات خاصة،فتختصر أوقات السفر وبلوغ الهدف.وبالاضافة إلى ذلك،يجب تعزيز تطبيق القوانين المتعلقة بالخطوط المخصصة للمواصلات العامة،بحيث تسير عليها المركبات لها بذلك.كما يتوجب على أصحاب العمل تشجيع نظام السفريات الجماعية المركّزة،أو الوصول للعمل بالمواصلات العامة،ويجب طبعاً أن تكون هذه المواصلات متاحة ومتوفرة ورخيصة التكاليف ومريحة الاستعمال.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة