اخر الاخبار
تابعونا

افتتاح محطة للشرطة في كفرمندا

تاريخ النشر: 2020-06-04 12:06:31
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

عرسان ياسين:أنا رئيس بلدية شفاعمرو القادم ‘ ولا أحد ينافسني ....


"خمس سنوات مضت وأنا خارج البلدية، لكنني لست خارج العمل البلدي أو بعيداً عنه، فكل المعلومات تصلني وأنا مطّلع على كل ما يجري في البلدية خطوة بخطوة، وإذا ما قارنّا هذه السنوات الخمس بالفترة أو الفترتين السابقتين اللتين أدرت فيهما البلدية، فإن ما أُنجز يساوي صفراً... " . هكذا لخص عرسان ياسين رئيس بلدية شفاعمرو السابق في مقابلة خاصة لـ "الصنارة" السنوات الخمس التي مضت منذ انتخاب الرئيس الحالي ناهض خازم لرئاسة البلدية .


وعن السبب في رؤيته هذه قال ياسين:"إدارة البلدية قضت على العلاقات الإجتماعية مع الناس، فلأول مرة تحصل مشاكل وأحداث في شفاعمرو مِن قتل ابرياء بالرصاص الحي  وحرق سيارات بالجملة، وسرقة محلات بالجملة ولا مشاريع... وقد قلت سابقاً وأكرر ... أنا أتحدى رئيس البلدية وإدارته أن يظهر للناس مشروعاً واحداً على الأقل خططه هو وإدارته ونفذوه... فكل ما نفذ حتى الآن هو حصيلة ما قمنا بتخطيطه وتحضير الميزانيات له، وجاء هو وإدارته وأكملوا ما بدأنا بإنجازه... خلال خمس سنوات لم يخطط أي مشروع ولم ترصد أي ميزانية , واتحداهم..."


الصنارة: ولا حتى المنطقة الصناعية؟


ياسين: ولا حتى المنطقة الصناعية.. فكل شيء,سنعمل ... سنفعل... أعطيناه قطعة ارض  119 دونماً لإخراج الحظائر من داخل المدينة... جاهزة.... وبعد أن نجح وباركنا له، لم ينفذ شيء ... وخرج الى الإعلام في الراديو والصحف المحلية ليقول للناس: جاء الفرج... وأنا مبسوط لأن هذا المشروع حيوي جداً. لكن اليوم وبعد 5 سنوات فحصت ، وإذ بالأرض عادت ملكيتها من جديد للدولة.


الصنارة: لماذا؟


ياسين: لأن المشروع لم ينفذ، ليس هذا فحسب، بل كان هناك مخطط جاهز لتوزيع 350 قسيمة أرض بناء للأزواج الشابة ... وإذ به يخرج للإعلام، ويعد بأنه سوف ... يوزع القسائم. سوف ... سوف . وللأسف الشديد حتى اليوم لم توزع أي قسيمة أرض بناء للأزواج الشابة، ولا أعرف ما هو المصير الذي آلت إليه هذه القسائم... ولكنني سأفحص الأمر قبل الانتخابات لأطلع الجمهور على ذلك.  حذرناه بعدم اغلاق محطة تجميع النفايات ، وقلنا له أن لا يغلقها قبل أن يجد حلاً بديلاً لأن إغلاقها سيعني ملء شوارع وأطراف البلد بالنفايات وهذا ما حصل... 


الصنارة: حذرته بشكل شخصي مباشر أم كيف؟


ياسين: أصدرنا بياناً بهذا الشأن وشرحنا فيه مخاطر ما يقوم به. ولكن لا حياة لمن تنادي.


الصنارة : ألا توجد اليوم علاقات اجتماعية بينكما؟


ياسين: أبداً ، فهو الذي قطع هذه العلاقة ..عندما سلمناه إدارة البلدية واجتمعنا به قلت له "أنا موجود وأي خدمة تحتاج لها لصالح شفاعمرو أنا جاهز"، لكنه قطع العلاقات ولم يسأل، هذه حساباته ، هذا الشخص لا يصلح ليكون رئيس بلدية.


الجو الديمقراطي في شفاعمرو انجزته أنا ، لم يستطع أحد في اسرائيل ان يقوم به لا عربي ولا يهودي، رحت وباركت له ورقصت معه... طلب الشباب مني أن أرقص معه ورقصت..


وعزمناه لَعِنّا ..إجا مع مجموعة شباب ورحبنا به وبهم أحسن ترحيب... نظمت له احتفالاً في دار البلدية ودعوت رؤساء الأقسام وأطلعناه على ما هو موجود في البلدية...


شفاعمرو مدينة من ثلاث طوائف بحاجة الى مَن يقوم بخدمتها، الرئيس الحالي لا شخصية له ... لم يحدث أن أهين رئيس بلدية في شفاعمرو... وهذا الرئيس يتعرض للمس والإهانات يومياً، لماذا ؟! لأنه ينهزم  من أمام المواطنين . يأتي المواطن لإنجاز معاملة ما أو ليحل مشكلة فلا يجده أو يهرب من وجهه. وعندما يتكرر ذلك مرة ومرتين وفي المرة الثالثة أو الرابعة يجده المواطن فماذا سيفعل؟! هل سيسكت ؟! طبعاً لأ ... الرئيس تعرض لأكثر من مَرّة لإهانات لم تحصل في السابق وما كان ممكناً  أن تحصل.


شفاعمرو ، كما قلت من ثلاث طوائف، ويجب أن يقودها رجل له شخصية قوية وبنفس الوقت متواضع ، وبسيط وشعبي... ويده مفتوحة وقلبه مفتوح للناس. الموجود اليوم عدم، من هذه الناحية. هو ملائم لأن يكون في مكتب ، مثلما كان . مدير بنك أو مدير شركة كبيرة. أما بلدية مثل شفاعمرو فلا يستطيع أن يُديرها.


الصنارة: هل تنصحه بعدم المنافسة؟


ياسين: نصحته منذ ثلاث سنين وأعود وأنصحه اليوم بأن يرحم حاله ويرحم الناس اللي صوتت له، أن يستقيل وأن لا ينافس ... أترك هاي الشَغلة ، واليوم أعود وأكرر لمصلحته ولمصلحة شفاعمروأناشده... أُترك، مش إلك هذا الشغل... خَرّبت البلد... تخيّل عرسان موجود في رئاسة البلدية وهاي الحكومات موجودة؟! مشروع واحد مانْعَمَلِش !! أتحداه، المدارس كلها كانت مخططة مع ميزانيات ، شوارع مع ميزانيات ، تركت له 5 ملايين شيكل للجنائن، صار يقيم العشب الأخضر ويحط بداله عشب اصطناعي وحجار... لأنه سلم اتحاد المياه... وقلت له لا تفعل ذلك. أنا مالني ومال كل البلدات الأخرى... أنا مدينة كبيرة ليكن لها اتحاد خاص بها مستقل، ورئيسه من شفاعمرو وإدارته من شفاعمرو. واليوم عندنا رئيس إتحاد من طمرة ولا يوجد أي موظف في الاتحاد من شفاعمرو ... 
قالوا لي تعال كون رئيس، انا ما قبلتش.


الصنارة: كان هناك قرار بحل هذا الاتحاد ولم يتم.. لماذا؟


ياسين: أخذنا قراراً بالإجماع برفض الإتحاد. كان القرار بالإجماع، اسألوا الرئيس الحالي شو صار. حذرته وكانت علاقتنا طيبة في البداية ، وقلت له دير بالك في شغلتين تعملهنيش ... راح عِمِلهِن.


الصنارة: ما هما؟


عرسان: إتحاد المياه ، وهناك رسالة من الوزير شطريت (كان وزير الداخلية) بأن تعود لجنة التنظيم للبلدية في 1/1/2009.


الصنارة: في الجولة الثانية أنت دعمته...؟


ياسين: دعمته... أشكرا...  ليش .. لدينا قاعدة ... قلت لك نحن نشتغل في جو ديمقراطي ... عندنا نحو الف شخص جمعتهم وقلت لهم، هناك مرشحان ... فاختاروا ... وقد اختاروا دعم ناهض وهذا ما كان.


الصنارة: إذا حصل هذه المرة ولم تصل أنت الى الجولة الثانية فهل ستدعم ناهض مرة أخرى؟


ياسين: هذا إذا حصل... ولكنه لن يحصل... لا يوجد اليوم في الشارع الشفاعمري منافس لعرسان ياسين . ولكن لو فرضنا الاحتمال 1 بالمئة فإن ما حصل في المرة السابقة سيحصل هذه المرة... الناس في الشارع الإسلامي لا تصوت للمرشح الثالث... هؤلاء ليسوا منافسين لي... هناك من يدعو الناس لتجربته ؟ شو، الناس والبلدية معهد للتجارب!! أنا لست ضد أي شخص ، ولكن ليس هؤلاء من ينافسوا عرسان ياسين على رئاسة البلدية... لا ناهض ولا غيره. هذا ما يقوله الشارع...


الصنارة: عندما نافست "أبو حاتم" ونجحت، إتُّهِمتَ بأنك خرجت عن الإجماع وأخرجتَ شفاعمرو من حضن شعبها وقيادته ورميتها في حضن الحكومة وأحزاب السلطة؟


ياسين: لنصارح بعضنا بعضاً... عندما اجتمعنا في مكتب اللجنة القطرية مع الرؤساء ، قلت لهم إن هذا النهج وهذه الطريقة التي كانت سائدة لا تكفي . فإما أن يكون هناك عمل جدي لحل مشاكل مجتمعنا أو أنا لا أدخل هذا العراك... أنا لست مستعداً أن تعقد اجتماعات في شفاعمرو ونأكل "ساندويش" وصورونا في التلفزيونات... يجب أن تكون فعاليات... ألسنا موجودين هنا في هذه البلاد وهذه الدولة... لنُقِم اتحادات مع كتل يسارية ضد هدم البيوت، ونحل مشكلة هدم البيوت ... أين اعضاء الكنيست ... أينهم.. مع كل احترامي للسلطة الفلسطينية والدولة الفلسطينية وأنا أقول ما لم تقم دولة فلسطين لا يمكن أن يحل السلام والأمن في هذه البلاد، هذا موقفي ... ولكن شو معنا إحنا هون... نحن أيضاً  لنا حقوق... وقلت تعالوا نغيّر أسلوبنا... ليكن هناك تكتل بيننا وبين الناس المستعدين للعمل مَعَنا من أجل حل قضايانا. لا نستطيع أن نمنع هدم بيت ... لا نستطيع تخطيط وتوسيع مسطحات لمدننا.


الصنارة: انت ترأست بلدية شفاعمرو 10 سنوات ولم تزد مسطح المدينة ومنطقة نفوذها ولو بسنتيمتر واحد... فلماذا تلوم الآخرين. بل العكس أنظر الى الشوارع الالتفافية، ما مصير أم السحالي، ومصير حيّ سركيس... واليوم الحي الجديد لكفر آتا على أراضي شفاعمرو غربي الشارع... فأين كنت ...؟


ياسين: حقك أن تسأل هذا السؤال. لقد تسلمت البلدية وكان هناك اتفاق بين وزارة الداخلية وإدارة البلدية السابقة والمرحوم أبو حاتم، وبلدية كفر آتا برسم حدود شفاعمرو حتى 2010 وممنوع أن تطالب بلدية شفاعمرو بأي متر إضافي، والأوراق موجودة... وقد نقضت الاتفاق ، أخذت 119 دونماً لحظائر المواشي خارج المسطح.


توصلت لحلول لأم السحالي، يحلمون اليوم في التوصل اليها... أن تكون ام السحالي جزءاً  أو حيّاً من شفاعمرو وضم 480 دونماً مقابل بيتين  فقط... وان يحصل كل من هو بسن 18 عاماً على قطعة أرض ببلاش... ترجيتهم أن يقبلوا... ولجنة عادي تقول لهم... ماذا تريدون أن تسمعوا ياسين، ماذا ينقصكم ... أعطوهم كهرباء وماء واسكتوهم... واليوم منعوا عنهم المياه والكهرباء... وكنت أحذر من هذه الأمور . لم يقبلوا... فذهبت الى حاكم اللواء وقلت له ما ذنب الحي ... وقال وزير الداخلية سويسا لحاكم اللواء، جد حلاً لياسين لأم السحالي، واتفقنا على إقامة "قرية" في أم السحالي تابعة لشفاعمرو واشترطت على الداخلية أن تضع المخططات لذلك ووافقوا ... ثم اختلف الأهالي في ما بينهم ... ولم يتم الاتفاق ... اليوم أحد المواطنين هناك باع أرضه للدولة، ماذا تريدون من عرسان؟! ... فكيف ستحل المشكلة !! 


الصنارة: وماذا مع سركيس؟


ياسين: برأيي لا يمكن أن يبقوا هناك... توصلت لحل بأن ينتقلوا لشفاعمرو ، ويتم تقدير الحظائر والبيوت للتعويض وكل من هو فوق 16 عاماً يحصل على قسيمة أرض. الحل ليس بالشعارات . الحل بأن تعاني مع معاناة المواطنين وتشعر بالمعاناة وتصل الى حلول معهم... لا ان ترفع شعارات وتروّح...


الصنارة: هل لا يزال هناك خطر دمج بين شفاعمرو وعبلين؟ 


ياسين: أنا الذي رفض ذلك ومنع الدمج، بكلمة واحدة ... وعندما ذهبت للجنة في الناصرة قال لي مندوب الداخلية، أترك كل اللجنة ، ماذا تقول... قلت له "لا"... فقال لي إذهب الى شفاعمرو... هذا هو .. لو قلت غير ذلك لحصل الدمج. أنا لا أقبل ان أفرض نفسي على الناس خاصة من هم ليسوا من شفاعمرو. طُرح عليّ من قبل الوزير شطريت، ترؤس اللجنة المحلية في عبلين... فرفضت ، لأنني لا أريد عداء مع أحد. كل أهل عبلين أهلنا . وعندما تكون موظفاً يجب أن تنفذ سياسة ما ... وأنا لا أريد هذه السياسة.


الصنارة: ولكن لك علاقات مع السياسة والأحزاب السياسية؟ 


ياسين: لي علاقة من أجل حل مشاكل بلدي شفاعمرو ولا لشيء آخر ، أنا أرى طريق تحصيل الميزانيات وكيف نحصل على ذلك.
الصنارة:ماذا كان دور مستشار رئيس الحكومة موطي زاكين آنذاك في وصولك للرئاسة؟


ياسين: والله لا يوجد له أي دور، وأقسم بالله لا يوجد أي دور لأي واحد في الحكومة، والله ما حدى ساعدني ولم آخذ من أحد ولا "بروطة" (قرش) وأتحدى.


الصنارة: المقصود أي دعم سياسي؟


ياسين : ولا أي دعم سياسي ... لم أطلب ولم يتوجه أحد ليدعمني من أي حزب معين.


الصنارة: كنتَ عضو بلدية مع "أبو حاتم" طيلة 15 سنة ونائب رئيس لسنتين وفجأة ، عندما حصلت ظروف معينة في الناصرة تتعلق بـ "شهاب الدين" وموقف ابو حاتم منها ، ظهر عرسان ياسين وفَجّر القنبلة وأطاح "بأبو حاتم" ، وأطاح بشفاعمرو عن قيادة الجماهير العربية. هذا كله كان بدافع شخصي من عرسان ياسين، أم بدافع مؤسساتي وسلطوي أيضاً؟ 


ياسين : والله العظيم... كانت لدي طموحات عندما كنت اشتغل في الكراجات... وكنت أقول للعمال والموظفين آنذاك: أنا رئيس بلدية.. لم يصدق أحد. هذا الحكي كان في 1983 وما قبل ذلك. أنا أصبحت عضو بلدية ليس لأظل عضو بلدية فقط... بل لأصل لما هو أبعد.


وعندما صرت نائب رئيس بدأت العمل مع الناس وأخدمهم وقد بادلني الناس حباً بحب.. ثم أغلق أبو حاتم مكتبي..وعندما سألت قالوا لي: أبو حاتم لا يريدك... فهددت بخلع الباب... فتحوه... ولكنهم أقالوني بعد أسبوعين، رغم معارضتي ذلك وتمسكي بخدمة أهل بلدي، رفضوا ذلك بإدعاء أنني ليكودي .. فأخرجوني الى المعارضة ... أحضرت 4 كراسي وطاولة وجلست في الليوان... وهكذا كافحت ومن هناك جاءت شعبيتي... واقسم أنني لم اتعامل مع أي جهة ولم يتدخل أحد من خارج شفاعمرو .


الصنارة: تعرضت لعدة تحقيقات خلال ترؤسك البلدية، كان ربما من أبرزها التحقيق في قضية بناء المسجد على أرض دولة...


ياسين: هناك توجد أرض دولة، ونحن استصدرنا رخصة عمار لبناء المسجد عليها دون أن نصادرها ، من ناحية قانونية هذا ممنوع... مقابل ذلك، هناك أرض في الخروبية لا تبعد عن المطلة 100 متر أعطيت الأهالي دونمين للبناء وذهبت الى مدير دائرة الأراضي لبحث ذلك . وعندما رأيت أنهم لا يريدون التعاون معي قلت لمدير الدائرة: إسمع... دفشت الطاولة عليه وقلت له غصباً عنك بدي أبني الجامع... وبعد شهرين جاء ووقع على الأرض.


أنا زلمه كنت واصل ... بس لأيش... للبلدية والمشاريع واتحدى أي إنسان... أنا لا شغل لي لا في الكنيست ولا في غيرها. أنا أعمل لشفاعمرو... أنا غيرت ملامح شفاعمرو من قرية كبيرة الى مدينة.


الصنارة: أيضاً نظمت احتفالية الخمسين؟


ياسين: ما الفرق بين الاحتفال في منتجع شبرنتساك ويشارك فيه توفيق زياد وأبو حاتم وبين أن يكون ذلك الاحتفال في شفاعمرو والكل يشارك... فعندما عارضوا الاحتفالية في شفاعمرو وجاي يا غلمان جاي...المرة التالية نظموا الاحتفالية في وزارة الأمن في تل ابيب لماذا ذهب الرؤساء الى الكرياة ... ليه راحوا . كل العروبة والإسلام ... ليه ... أنا ضد الشعارات الطنانة الفارغة ... نحن في دولة ،ولا تستطيع أي قوة أن تخرجنا منها ... نحن هنا موجودون ونريد حقوقنا. علينا أن نكون جسراً للسلام...


الصنارة: ولكن عندما تطرح المعادلة حقوق مقابل واجبات؟


ياسين : أي واجبات.... تجنيد إجباري أنا أرفضه جملة وتفصيلا على ظهر السطح... لا يمكن أن نحمل السلاح في وجه أقارب لنا من لحمنا ودمنا في الناحية الثانية ... ولكن السؤال ، مقابل تحصيل حقوقنا كاملة أن تكون هناك خدمة مدنية ، ما المشكلة إذا كان صحيحاً أنهم سيعطونا الحقوق الكاملة مع ضمانات رسمية وعلناً، دون ذلك لا يمكن ... واود أن اكشف لك سراً..


يكثر الحديث هذه الأيام عن مسألة الخدمة المدنية... قبل سنوات عقد اجتماع في وزارة الأمن في تل ابيب بدعوة من الوزير المسؤول عن الوسط العربي عامي ايلون ، وحضر العديد من الشخصيات السياسية والدينية في الوسط العربي، وفي هذا الاجتماع عرضت قضية الخدمة المدنية مقابل الحقوق الكاملة وكان هناك موافقة من عدد كبير من الشخصيات الموجودة ... ولكن بعد مدة انفجر الأمر بعد التحركات الحزبية والسياسة والمظاهرات التي رفضت الموضوع... فأين هي هذه القيادات التي سكتت في مكتب الوزير أو وافقت ... أنا أقول ذلك بكل أمانة وصراحة .... نحن هنا أقلية فلسطينية عربية في اسرائيل معنا الهوية الإسرائيلية وعلينا الحفاظ على وجودنا .


الصنارة: خلال رئاستك للبلدية حصلت مجزرة شفاعمرو في 4/8/2005. هذا الأسبوع أخذت البلدية قراراً بالإضراب يوم الإثنين القادم 29 الجاري احتجاجاً على مواصلة محاكمة الشبان المتهمين بقتل المجرم نتان زادة. ما موقفك من ذلك؟


ياسين: هذه كانت جريمة هزت كل الوسط العربي والبلاد عامة، ومعنا مكتوب من رئيس الحكومة آنذاك شارون وصف ما حصل بالعمل التخريبي وأن لا فرق بين عمل تخريب ينفذه عربي أو يهودي . معاي مكتوب... السؤال اليوم، ليش ما عِملوش المحاكم وأنا موجود !! ليس ما حبسوش ولا واحد منهم وأنا موجود... ليه ما توقفوش؟ ليه ما سألوهنِش!! 


الصنارة: حسب رأيك ليه؟


ياسين: لأنه كان عرسان... اليوم استضعفوا الموجود. بِعرفش يتصرف ، ما حصل كان إجرام. القاتل مجرم ووصل إلى شفاعمرو وكان يجب أن يقتلوه والا سيكمل جريمته وهذا قلته سابقاً أيضاً... كل اسرائيل جاءت لتندد من رئيس الدولة ونازل... جاءوا بس منشان عرسان ياسين ، وطريقة شغل عرسان، ولو صارت الجريمة في محل ثان والله ما بروح حدا... جاءت باصات الى شفاعمرو من كل الدولة.


الصنارة: ما موقفك من الإضراب؟


ياسين : ما حدا سألني ، أنا مواطن ، فحتى عندما كنت رئيس بلدية عملوا مسيرة وما سألوني.. ويذكر الجميع ان 4 شبان صغار مزقوا علم الدولة وأمسكهم رجال الأمن... فماذا فعل اعضاء الكنيست ، اختفوا ... جاء عدد من الشبان الى البلدية وطالبوني بالتدخل لإخراج الشبان من الحبس... تخيّل واحد يطلب إطلاق سراح شخص مزق علم الدولة... اتصلت بالمسؤول عن الأمن في المنطقة ... فاستغرب ذلك. وقلت له القانون أعوج ... ما كان يجب محاسبة هؤلاء الفتية، بل محاسبة الذي حرضهم وهَيّجهم ... حاسبوا الذين يأخذون معاش من الكنيست والحكومة وسيارات وغير ذلك واقسموا يمين الولاء... هم المسؤولون وليس الشبان المعتقلين... وبعد 10 دقائق اتصل وقال لي أخذت على مسؤوليتي ... أنت صادق. إذهب الى محطة شفاعمرو لتخرج هؤلاء الشبان ، مَن يفعل ذلك... فقط... أنا ، لأني جريء ولا يهمني شيء. وقلت شو لازم أحكي.


الصنارة: في حال تم انتخابك ما هو أول مشروع أمامك؟ 


ياسين:إعادة اللُحمة الشفاعمرية ... نحن تعبنا وضحينا وبنينا الديمقراطية الحقيقية في البلد، أنا الذي بناها، في فترة أبو حاتم ما كان أحد يستطيع أن يترشح . أنا أول من تجرأ ورشح نفسه أمام أبو حاتم، أنا قلت لا لهذا الأمر وبنيت أساس الديمقراطية وترشحت. وغيري رشح وبأجواء هادئة... هذه الأمن والأمان يجب أن يعود ومن ثم المشاريع ولدي مشاريع كبيرة... يجب أولاً إعادة الهدوء والأمان، الذي كان في فترتي وفترة أبو حاتم وانتهى في فترة الرئيس الحالي ، ضعيف الشخصية الذي لا يعرف كيف يتصرف ، ثم المشاريع الضخمة مثل مشروع استاد كرة القدم الكبير الذي أعددنا الخطة له وميزانية 30 مليون شيكل... و"بارك" مع حديقة حيوانات و"كانتري كلاب" في منطقة الحرش 120 دونم تم تحويلها للبلدية ... بناء مدارس وتوسيع مسطح المدينة وتحويل منطقة الكسارة الى منطقة صناعية والمنطقة الصناعية الحالية تحول الى منطقة عمار.


"الصنارة" في حال انتخابك للبلدية هل ستحاول التعاون مع اللجنة القطرية والمتابعة؟


ياسين : إذا ما ساروا على الطريقة التي أؤمن بها والنهج الذي أؤمن به فأهلاً وسهلاً ، المكاتب موجودة يكفي سياسة نريد أن نشتغل، وبعد 22/10 اتصل او شرّف الى شفاعمرو لتبارك لي...


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة