اخر الاخبار
تابعونا

استشهاد مواطن واصابة آخر في سلفيت

تاريخ النشر: 2020-07-10 08:01:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مركز قطري لتشخيص ومعالجة ذوي العسر التعلمي في كلية سخنين

تباشر كلية سخنين لتأهيل المعلمين افتتاح مركز قطري لأبحاث  التشخيص والعلاج  في مجال العسر التعلمي والاضطرابات التطورية، والذي يعتبر المركز الاكاديمي الوحيد والأول من نوعه في الوسط العربي والذي سيقوم بدمج خدمات علاج وبحث علمي تحت المظلة الاكاديمية لكلية سخنين لتأهيل المعلمين . 


بروفيسور محمود خليل رئيس الكلية أشار إلى أن المركز سيوفر للطلاب مهارات لاكتشاف، وتشخيص ومعالجة طلاب ذوي عسر تعلمي في مراحل الدراسة الابتدائية ، إضافة لتقديم هذه الخدمات ضمن المركز للأطر والمؤسسات التربوية وذلك ضمن تواصل الكلية مع جميع المؤسسات التربوية والجماهيرية على حد سواء. وحرصاً من كلية سخنين على التطور والتقدم مهنياً ستقوم بعقد المؤتمرات والأيام الدراسية والمنتديات الاجتماعية والثقافية ضمن هذا المركز لمناقشة وإثارة مواضيع تتعلق بذوي العسر التعلمي. كذلك سيعمل هذا المركز ومن خلال مختبر الأبحاث الادراكية في التعلم والقراءة التابع للمركز ولقسم التربية الخاصة في الكلية على اجراء أبحاث في مجالات العسر التعلمي والاضطرابات التطورية التي سيتم نشرها في مجلات علمية أكاديمية عالمية.


وفي حديث مع السيد نزيه بدارنه مدير عام الكلية شدد على أهمية هذا المركز وفروعه الذي يمكن المعلمين مستقبلاً من التخصص في مجال العسر التعلمي والاضطرابات التطورية لدى الاطفال، كما ويكسبهم مهارات وكفاءات لتشخيص ذوي العسر التعلمي من خلال انخراطهم المستقبلي في الحقل التدريسي والمؤسسات التربوية والعلاجية المختلفة. 


د. هيثم طه رئيس مسار التربية الخاصة في الكلية وأحد المبادرين والمخططين لإقامة هذا المركز أشار إلى أن هذا المركز يشكل قفزة نوعية وإنجازاً هاماً لكلية سخنين بشكل عام ولمسار التربية الخاصة بشكل خاص، فمن خلال المضامين الدراسية والبرنامج التعلمي سيتم إدراج العديد من المضامين التربوية والعلاجية في سياق تقوية جوانب عديدة في شخصية المعلم بشكل خاص والمعالجين بشكل عام والتي بدورها ستشكل رافعةً للطلاب ذوي العسر التعلمي ليتم بالتالي دمجهم في داخل المجتمع. كذلك شدد د. هيثم طه على اهمية المركز كمركز ابحاث أكاديمي والذي سيخدم المجتمع العربي في البلاد وطلاب البحث العلمي بشكل عام.

د. ياسر عواد مدير قسم التطوير المهني ومنسق المشاريع في الكلية يشير الى أن هذا المشروع يأتي ضمن عدة مشاريع تقوم بتطويرها الكلية بالتعاون مع منظمات قطرية وعالمية. افتتاح مركز قطري لتشخيص ومعالجة ذوي العسر التعلمي في كلية سخنين 


تباشر كلية سخنين لتأهيل المعلمين افتتاح مركز قطري لأبحاث  التشخيص والعلاج  في مجال العسر التعلمي والاضطرابات التطورية، والذي يعتبر المركز الاكاديمي الوحيد والأول من نوعه في الوسط العربي والذي سيقوم بدمج خدمات علاج وبحث علمي تحت المظلة الاكاديمية لكلية سخنين لتأهيل المعلمين . 


بروفيسور محمود خليل رئيس الكلية أشار إلى أن المركز سيوفر للطلاب مهارات لاكتشاف، وتشخيص ومعالجة طلاب ذوي عسر تعلمي في مراحل الدراسة الابتدائية ، إضافة لتقديم هذه الخدمات ضمن المركز للأطر والمؤسسات التربوية وذلك ضمن تواصل الكلية مع جميع المؤسسات التربوية والجماهيرية على حد سواء. وحرصاً من كلية سخنين على التطور والتقدم مهنياً ستقوم بعقد المؤتمرات والأيام الدراسية والمنتديات الاجتماعية والثقافية ضمن هذا المركز لمناقشة وإثارة مواضيع تتعلق بذوي العسر التعلمي. كذلك سيعمل هذا المركز ومن خلال مختبر الأبحاث الادراكية في التعلم والقراءة التابع للمركز ولقسم التربية الخاصة في الكلية على اجراء أبحاث في مجالات العسر التعلمي والاضطرابات التطورية التي سيتم نشرها في مجلات علمية أكاديمية عالمية.


وفي حديث مع نزيه بدارنه مدير عام الكلية شدد على أهمية هذا المركز وفروعه الذي يمكن المعلمين مستقبلاً من التخصص في مجال العسر التعلمي والاضطرابات التطورية لدى الاطفال، كما ويكسبهم مهارات وكفاءات لتشخيص ذوي العسر التعلمي من خلال انخراطهم المستقبلي في الحقل التدريسي والمؤسسات التربوية والعلاجية المختلفة. 


د. هيثم طه رئيس مسار التربية الخاصة في الكلية وأحد المبادرين والمخططين لإقامة هذا المركز أشار إلى أن هذا المركز يشكل قفزة نوعية وإنجازاً هاماً لكلية سخنين بشكل عام ولمسار التربية الخاصة بشكل خاص، فمن خلال المضامين الدراسية والبرنامج التعلمي سيتم إدراج العديد من المضامين التربوية والعلاجية في سياق تقوية جوانب عديدة في شخصية المعلم بشكل خاص والمعالجين بشكل عام والتي بدورها ستشكل رافعةً للطلاب ذوي العسر التعلمي ليتم بالتالي دمجهم في داخل المجتمع. كذلك شدد د. هيثم طه على اهمية المركز كمركز ابحاث أكاديمي والذي سيخدم المجتمع العربي في البلاد وطلاب البحث العلمي بشكل عام.


د. ياسر عواد مدير قسم التطوير المهني ومنسق المشاريع في الكلية يشير الى أن هذا المشروع يأتي ضمن عدة مشاريع تقوم بتطويرها الكلية بالتعاون مع منظمات قطرية وعالمية.  












>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة