تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-06-19 17:59:05 الاتحاد الإسباني يعلن رحيل إنريكي ويحدد البديل |  2019-06-19 17:57:29 الجلبوع: توزيع هدايا ومساعدات للمسنين وسط أجواء عطاء مميزة‎ |  2019-06-19 17:50:21 بيت الحكمة الثّانويّة تودّع السّنة الدّراسية باختتام مشاريعها الجماعيّة |  2019-06-19 17:48:21 غرينبلات يتهم "فتح" بتخريب "صفقة القرن" |  2019-06-19 17:44:33 انعقاد المؤتمر العام لرؤساء السلطات المحلية العربية الاسبوع القادم |  2019-06-19 16:13:43 البحرين: ورشة السلام اقتصادية والحديث عن صفقة أمر لا يعنينا |  2019-06-19 16:11:46 الاردن يقرر تخفيض خدمة تجديد او اصدار جواز سفر للمقدسيين الى 50 دينار |  2019-06-19 14:51:18 قسم الإرشاد التربوي في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا ينظم برنامج عرض المشاريع الختامية |  2019-06-19 14:55:12 تركيا تعلن عن موقفها من المشاركة بمؤتمر البحرين |  2019-06-19 14:55:44 الإعدادية الحديقة (أ) يافة الناصرة تكرم وتخرج طلابها |  2019-06-19 14:55:36 700 ألف طالب من المرحلة فوق الابتدائيّة يخرجون غدا للعطلة الصيّفيّة , %25 منهم من الطلاب العرب |  2019-06-19 13:47:30 الامم المتحدة تكشف: بن سلمان أمر بقتل خاشقجي |  2019-06-19 11:23:34 صو ر.. اصابة الشابة عهد التميمي ووالديها باصابات متفاوته اثر تعرضهم لحادث طرق مروع في رام الله |  2019-06-19 11:00:24 اطلاق سراح دلال داوود من ابوسنان بعد 17عاما في السجن لقتلها زوجها بعد تعرضها لتنكيل وعنف من قبله |  2019-06-19 10:56:54 ضبط 16 طنا من الكوكايين في الولايات المتحدة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

الصراع بين المدنيين والعسكريين - حمادة فراعنة



  |     |   اضافة تعليق



منذ أول انقلاب عسكري وقع في العالم العربي عام 1949، بعد الحرب العالمية الثانية، انقلاب حسني الزعيم في سوريا، على أثر هزيمة العرب أمام العدو الإسرائيلي، ونكبة الشعب الفلسطيني عام 1948، مروراً بسلسلة الانقلابات الأبرز: عبدالناصر 1952 في مصر، عبدالكريم قاسم في العراق 1958، عبدالله السلال في اليمن 1962، ومعمر القذافي في ليبيا 1969، والأخوين عبدالسلام وعبدالرحمن عارف، وهواري بومدين، وحافظ الأسد، وصدام حسين، وإبراهيم عبود، وعمر البشير 1989 وغيرهم، منذ ذلك الوقت مع نهاية الأربعينيات، حتى يومنا نحو تجربتي الجزائر والسودان، ولا ننسى موريتانيا، والصراع محتدم قوي سافر عميق بين المدنيين والعسكريين في كثير من العالم العربي، يسري تحت أغطية وإدعاءات تستهدف استمرارية البقاء في السلطة والتمتع بامتيازاتها ورفض العسكر للآخر مهما بدا شكله وتوجهاته ومضامينه، فهم لا يعرفون الشراكة وينبذونها، فثقافتهم تقوم على إصدار الأوامر وتلقيها، وليس لديهم ثقافة الوسطية والقواسم المشتركة.



جوهر الصراع بين المدنيين والعسكريين العرب، هو صراع بين التعددية وبين القائد الفذ، بين الزعيم إلى الأبد وبين تداول السلطة، حتى ولو كان الانقلاب يحمل توجهات وطنية أو قومية أو يسارية أو دينية، فقد وظف العسكر أصحاب التوجهات لمصلحة بقائهم في السلطة والحفاظ عليها والذود عنها.


وغالباً ما سعى جنرالات السلطة، الذين افتقدوا إلى الحاضنة الجماهيرية، أن صنعوا أحزاباً وشكلوا تنظيمات ووظفوا أصحاب خبرات مثل عبدالناصر ومن كان بعده، ومعمر القذافي ومن عمل معه، وجعفر نميري ومن خدم عنده، وعلي عبدالله صالح ومن كان بإمرته وحتى أولئك الذين كانت لديهم أحزاب عريقة وتنظيمات مناضلة مثل جبهة التحرير الجزائرية لهواري بومدين، وحزب البعث لصدام حسين وحافظ الأسد، لم يكن للحزب دور سوى خدمة النظام ورئيسه وخياراته.


ثورة الربيع العربي التي اجتاحت الجزائر والسودان متأخرة مستفيدة من هزائمها إما بعودة العسكر للحكم أو بسيطرة الأحزاب الإسلامية المتطرفة، فشكلت نتائجها في مصر وليبيا وسوريا واليمن نتائج مدمرة أخرت تطور النضال العربي نحو العدالة والديمقراطية سنوات، فجاءت ثورتا الجزائر والسودان، لتقدما تجربة جديدة ما زالتا في كون الإعداد والانفجار، نجحتا مثل ما تحقق من نجاحات في تونس ومصر وليبيا واليمن في إسقاط القائم ولكنهم أخفقوا في إيجاد البديل الديمقراطي باستثناء تونس التي ما زالت تحاول تجذير الإنجاز. 


منذ فجر الاثنين 3 حزيران 2019، انقض العسكر على جماهير التغيير والحرية في الخرطوم لإنهاء وتفكيك الحشد الشعبي الذي نجح في التخلص من عمر البشير يوم 10 نيسان 2019، وهذا ليس جديداً، وليس مفاجئاً، فقد سبق للحشود الجماهيرية أن تخلصت من رموز الأنظمة السابقة: زين العابدين بن علي، حسني مبارك، معمر القذافي، علي عبدالله صالح، وها هي تُفلح في التخلص من عبدالعزيز بوتفليقة وعمر البشير، ولكن مثلها مثل من سبقها الذين تخلصوا من الماضي القاسي ولكنهم لم يُفلحوا في فرض التغيير المستقبلي لمصلحة النظام المدني الديمقراطي التعددي وتداول السلطة.


بعضهم خلع بزته العسكرية، وعمل انتخابات صورية مزيفة تمنحه الشرعية الشكلية عبر صناديق الاقتراع المبرمجة لنتائج معدة محسوبة من اللون الواحد، لون الزعيم والقائد والرئيس الفذ الذي لا منافس له، والأمة لم تُنجب غيره أو مثيله أو سواه.


نجحت الانقلابات العسكرية في إسقاط من سبقهم، ولكنهم فشلوا في تقديم السلطة لقوى مدنية تتمسك بالتعددية وتحتكم لصناديق الاقتراع وتؤمن بتداول السلطة، ولذلك بقيت مطالب حركة التحرر العربية معلقة، بعد أن أخفقت في: 1- استكمال خطوات الاستقلال السياسي والاقتصادي، 2- تحقيق العدالة الاجتماعية، 3- توفير الديمقراطية، 4- تحرير فلسطين، وهي الدوافع الحقيقية الموضوعية لانفجار ثورة الربيع العربي، بدءاً من تونس مروراً بمصر وليبيا وسوريا واليمن وصولاً إلى الجزائر والسودان وحتى قطاع غزة، وإن اختلفت الأدوات والوسائل والأهداف، ولكنها الحقيقة التي غابت بسبب إخفاق حركة التحرر العربية في إنجازها منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية حتى اليوم.


الصراع بين المدنيين والعسكريين في الجزائر والسودان، صراع على السلطة، وعلى خياراتها، إما باتجاه استمرارية ما حصل في كل البلدان العربية التي استلمها العسكر وأخفقوا في قيادة شعوبهم نحو العدالة والديمقراطية والتعددية وتداول السلطة وتحرير فلسطين، أو حماية الوطن والانكفاء نحو الثكنات وجعل سلطة الشعب وحكمه تقوم على الأحزاب والبرلمان وتداول السلطة بينهم، فإلى أين ستكون حركة الاشتباك بين المدنيين والعسكريين في السودان والجزائر؟؟ هل ينتصر المدنيون وتتكرر تجربة تونس الفريدة مهما عانت من متاعب وسجلت من ملاحظات؟ ام يواصل العسكر تمسكهم بالسلطة الى امد غير معلوم؟


h.faraneh@yahoo.com




كلمات متعلقة

الصراع, بين, المدنيين, والعسكريين, -, حمادة, فراعنة,

تابعونــا

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران 2019-06-13 | 20:11:01

لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والامريكي والإسرائيلي في إسرائيل هو بداية...

المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي 2019-06-07 | 07:00:04

القمم العربية والإسلامية والخليجية ومنذ الستينات لم تسفر عن أي تغيير إيجابي ولم...

مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا 2019-05-31 | 09:07:12

افتتح بداية شهر أيار من هذا العام ما يسمى بموسم الفواكه الصيفية وخصوصاً موسم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار 2019-05-31 | 07:04:39

بعد محاولات استمرت حتى اللحظات الاخيرة واقتراحات تسوية ووساطة بين الليكود من جهة...

المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة 2019-05-31 | 07:01:39

المحامي المعروف تسيون أمير هو المتنافس الثاني على رئاسة نقابة المحامين في...

ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد 2019-05-31 | 08:59:40

لا اعتزم ان استبق اجتماع الجبهة غداً) اليوم الجمعة) واقول ما يجب ان يكون بخصوص...

الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق 2019-05-31 | 08:56:28

بشكل نادر قلّما نصادفه في شهر رمضان المبارك ، يتزامن اليوم حلول الجمعة الأخيرة من...

مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة 2019-05-26 | 13:19:08

في ظل المعطيات السياسية حيث الانقسام والضعف عنواناً للمشهد الفلسطيني، والحروب...

المحامي آڤي حيمي: سأعمل  على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية المحامي آڤي حيمي: سأعمل على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية 2019-05-24 | 08:22:18

تُجرى يوم الثلاثاء الموافق 18.6.2019 الانتخابات لمؤسسات نقابة المحامين في البلاد,...

المحامي زكي كمال:تأجيل جلسات الاستماع يثير الأسئلة حول مدى جدية المستشار القضائي للحكومة في محاكمة نتنياهو المحامي زكي كمال:تأجيل جلسات الاستماع يثير الأسئلة حول مدى جدية المستشار القضائي للحكومة في محاكمة نتنياهو 2019-05-24 | 08:19:42

"الصنارة": جلسة الاستماع لرئيس الوزراء قبل تقديم لوائح اتهام بحقه، تأجلت ولن تتم...