تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-06-16 16:02:47 لجنة العمل الدعوي الناصرة:لنقف جميعا في وجه الدجالين والسحرة |  2019-06-16 15:30:35 الكلية الاكاديمية العربية للتربية في اسرائيل–حيفا تنظم مؤتمراً خاصاً لعرض الاعمال الأكاديمية النهائية لطلاب اللقب الثاني |  2019-06-16 15:25:47 مصرع راكب دراجة هوائية في حادث مروع بالمركز |  2019-06-16 14:59:23 بوجبا يعترف برغبته في الرحيل عن مانشستر يونايتد |  2019-06-16 14:52:14 قلنسوة- اصابة طفل جراء تعرضه للدهس |  2019-06-16 14:34:57 الهستدروت تعلن عن نزاع عمل شامل في القطاع العام‎ |  2019-06-16 14:31:44 كلية البيان البعنة تحتفل بتخريج الفوج ال 13 من طلابها |  2019-06-16 13:26:22 عودة يُطالب تشغيل مركز أبو كبير أيّام نهاية الأسبوع وأعياد اليهود |  2019-06-16 13:00:48 احباط عملية تهريب مخدرات بقيمة 10 مليون شيقل من مصر واعتقال شابين من النقب |  2019-06-16 12:48:15 برشلونة يعذب أتلتيكو بورقة جريزمان |  2019-06-16 12:35:10 لماذا لا يثق معظم المرضى بتقنيات الذكاء الاصطناعي؟ |  2019-06-16 12:29:37 منظمو زيارة جاوشو للناصرة:هنالك عدم وضوح لدى الاهالي من الزيارة واهدافها |  2019-06-16 12:08:53 مدرسة الزرازير الابتدائية بفعاليات الشرطة والجمهور |  2019-06-16 11:56:01 العالول: المرحلة الحالية ستشهد حراكا شعبيا غاضبا |  2019-06-16 11:44:41 "داء الآيفون".. ماذا تفعل الهواتف الذكية في مفاصل اليد؟ |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال:تأجيل جلسات الاستماع يثير الأسئلة حول مدى جدية المستشار القضائي للحكومة في محاكمة نتنياهو



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق




"الصنارة": جلسة الاستماع لرئيس الوزراء قبل تقديم لوائح اتهام بحقه، تأجلت ولن تتم قبل شهر أكتوبر القادم.. كيف ترى ذلك؟


المحامي زكي كمال: قرار المستشار القضائي للحكومة الدكتور افيحاي مندلبليت، تأجيل جلسة الاستماع لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حتى شهر أكتوبر من العام الحالي  هو قرار يشكل استجابة لمطالب محامي رئيس الوزراء الذين طالبوا بالتأجيل لمدة عام كامل، وهذا القرار يثير أسئلة عديدة قضائية وسياسية وأخلاقية وغيرها، يدور بعضها حول مدى جدية المستشار القضائي في تقديم لوائح الاتهام بحق نتنياهو، وهل سينتهي هذا الى عدم رفع الحصانة عن رئيس الحكومة من قبل الكنيست وهكذا لن تكون هناك أهمية لوجود لجلسات الاستماع او عدم وجودها او الى تقديم لوائح اتهام تشمل أقسى التهم.


كان بإمكان المستشار القضائي للحكومة ان يقدم لوائح الاتهام بحق رئيس الوزراء دون جلسات الاستماع ، في خطوة تحمل ابعاداً متنوعة ومختلفة وربما متضاربة، مصدرها المواقف السياسية والحزبية لأصحاب ردود الفعل، فمؤيدي نتنياهو كانوا سيعتبرون هذه الخطوة بمثابة اصدار الحكم بحق رئيس الوزراء قبل ان يستنفذ كافة الوسائل والحقوق القانونية الممنوحة للشخصيات الاعتبارية وفي مقدمتها رئيس الوزراء كما كانوا سيفسرون هذا القرار على انه التأكيد الواضح والصريح على ان الجهاز القضائي والشرطة والنيابة العامة والمستشار القضائي يشاركون في حملة أو "مؤامرة" للإطاحة بنتنياهو  عبر القضاء والمحاكم بعد ان فشلت المحاولات والجهود للإطاحة به عبر صناديق الاقتراع مطلع الشهر الماضي أي في الانتخابات البرلمانية التي تمخضت عن زيادة قوة الليكود وأحزاب اليمين وتعزيز شعبية نتنياهو وفوزه بالتكليف لتشكيل الحكومة، وهذه التفسيرات قد تؤدي الى فقدان ثقة مصوتي اليمين بالجهاز القضائي وربما اكثر من ذلك ، وأقصد ربما دفع بعض مؤيديه الى الخروج الى الشوارع بما يشبه "العصيان المدني" الموجّه ضد الجهاز القضائي والشرطة وأجهزة تطبيق القانون وضد كل الأحزاب والمواطنين الذين صوتوا لمعارضي نتنياهو، وهذا ما كان عضو الكنيست  من حزب الليكود ورئيس الائتلاف الحالي دافيد امسالم ، قد ألمح اليه حين قال ان توجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو سوف يكون الرد عليه "خروج الملايين الى الشوارع" وهو تصريح يشكل عملياً تهديداً غير مسبوق مفاده عدم الاحتكام الى قرار المحكمة او قرارات الجهاز القضائي بل نقل السلطة والقرار الى "الشارع او المتظاهرين" بكل ما يعنيه ذلك بالنسبة للنظام الديمقراطي. 


"الصنارة": لكن التأجيل يثير غضب معارضي نتنياهو 


المحامي زكي كمال: هذا واضح وطبيعي فهم يريدون رؤية لوائح الاتهام وقد قدمت وبأسرع وقت ممكن، ويريدون ان تنتهي الى ادانة نتنياهو وبالتالي ضمان عدم عودته الى الحياة السياسية والحزبية وربما دخول السجن لفترة طويلة للغاية. من جهة أخرى فإنهم يدركون ان التأجيل والذي ربما لن يكون الأخير، رغم اعلان المستشار القضائي للحكومة ان الاستماع سيتم عبر جلسة واحدة في الثاني او الثالث من تشرين الأول 2019 قد تضاف اليها جلسة استماع بعد أسبوع او أسبوعين من ذلك إذا ما إقتضى الأمر ذلك، وبالتالي فإنها خطوة أخرى في "مماطلة نتنياهو ومحاميه وإضاعة الوقت" وصولاً الى تشريعات تجعل نتنياهو "محصناً ضد المحاكمة" وتمنحه إمكانية مواصلة حكم الدولة ربما لسنوات طويلة جداً كما تشير نتائج الانتخابات الأخيرة.


"الصنارة": عبر سن قانون الحصانة الجديد؟


المحامي زكي كمال: رغم ان الحديث يدور عن تعديل قانون الحصانة  النقاشية(חסינות דיונית) والذي تم سنه بتاريخ 2005/7/25بعد ان قام عضو الكنيست ميخائيل غورولوفسكي من الليكود بالتصويت مرتين خلال احدى الجلسات، ما استدعى سن قانون جديد يفصل بشكل تام وكامل حقوق وواجبات أعضاء الكنيست، وينص القانون الجديد على وجود "تعامل "جديد مع "الحصانة القابلة للنقاش لأعضاء الكنيست" وهي الحصانة التي تتعلق بالتهم الجنائية أي تلك التي تتطرق الى مخالفات ارتكبها عضو الكنيست حتى ولو كان لها علاقة بآداء مهامه كعضو للكنيست، وهذا هو الحال في الشبهات المتعلقة برئيس الحكومة في قضايا بيزك-والا  والعلاقة بصاحب وناشر صحيفة " يديعوت احرونوت" وغيرها.


القانون ينص على تغيير واضح واساسي يقول ان " الكنيست وفقاً للقانون الجديد سوف تصوت على تأكيد الحصانة وتثبيتها وليس على رفع الحصانة كما كان متبعاً في السابق" علماً ان سن القانون جاء بعد ان رفضت لجنة الكنيست في حينه، طلب المستشار القضائي للحكومة رفع حصانة بعض أعضاء الكنيست مقابل قبول طلبات مماثلة بشكل تلقائي في السابق، كما ينص القانون على ان بإمكان الكنيست التصويت على تثبيت الحصانة حتى اذا كانت التهم الموجهة لعضو الكنيست جنائية وذلك اذا ما اقتنعت "أن عدم مواصلة الإجراءات الجنائية أي المحاكمة الجنائية، لا يشكل مساً بالمصلحة العامة".


اذاً رئيس الحكومة هو المستفيد الأكبر من تغيير القانون باعتباره يملك اغلبية في الكنيست، ناهيك عن انه ومؤيديه يكررون القول ان " الجمهور والرأي العام قالوا كلمتهم" أي انهم قرروا منح الثقة لرئيس الحكومة رغم معرفتهم بالتهم التي توجه اليه ما يعني ان " عدم محاكمة نتنياهو وعدم اتخاذ الإجراءات الجنائية – وهي قد تنتهي الى اعلان براءته على الأقل لدى مؤيديه وغالبية الشعب اليهودي– لا تشكل مساً بالمصلحة العامة". 


"الصنارة": ورغم ذلك؟


المحامي زكي كمال: ورغم ذلك فإنني اعتقد بان تعديل قانون الحصانة لن يتم سنه رغم ان عضو الكنيست ميكي زوهر من الليكود كان قد عرضه امام لجنة الكنيست يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع، وذلك لأن نتنياهو يعرف حق المعرفة ان للائتلاف اغلبية في لجنة الكنيست، ولكن فوق ذلك فإنني اعتقد ان الاهم بالنسبة لنتنياهو هو سن القوانين التي تتعلق بصلاحيات محكمة العدل العليا أي ما يعرف بالعبرية " פסקת ההתגברות" أي تلك القوانين التي تنص على تحديد صلاحيات محكمة العدل العليا ومنعها من التدخل في عمل السلطتين التنفيذية والتشريعية  وهما نفس السلطة في حالة الائتلاف الحالي.


هذا التحديد يعني ان بإمكان الكنيست الغاء أي قرار للمحكمة العليا وذلك بأغلبية عادية أي واحد وستين صوتاً بخلاف الأصوات التي تطالب بأغلبية خلاصة هي ثلثا أعضاء الكنيست على الاقل. هذا يعني انه بإمكان المحكمة التدخل وإلغاء قانون سنته الكنيست لكن ذلك، بخلاف اليوم، لا يعني نهاية المطاف بل ان الكنيست تستطيع سن القانون مرة أخرى، بمعنى الغاء الرقابة القضائية على السلطتين التشريعية والتنفيذية ومنحهما بشكل او بآخر مطلق الصلاحية لسن القوانين دون ان تتمكن محكمة العدل العليا من الغائها باعتبارها" قوانين غير دستورية" خاصة اذا كانت هذه القوانين تتعلق بحقوق الانسان وحقوق الأقليات وخاصة المواطنين العرب في إسرائيل على ضوء قانون القومية وقانون "كمينيتس" وغيره من القوانين التي تبيح مصادرة الأراضي وتعني إضفاء الشرعية على النقاط الاستيطانية وقد تصل مثلاً حد فرض القوانين التي تحرم الأقليات وخاصة العرب من التصويت وفقاً لقانون القومية الذي يعني تحويل إسرائيل الى دولة لليهود فقط وليس دولة يهودية وليست ديمقراطية.


"الصنارة": ولماذا هناك أهمية لتدخل محكمة العدل العليا؟


 المحامي زكي كمال: تدخل محكمة العدل العليا هو التعبير عن فصل السلطات في النظام الديمقراطي الى ثلاث سلطات هي التشريعية أي الكنيست والتنفيذية أي الحكومة والقضائية أي المحاكم والشرطة ومراقب الدولة وغيرها من الأجهزة، وهذا التدخل جاء لخلق التوازن بين "سلطة الأكثرية " وبين " حقوق وكرامة الأقلية" ولذلك فإن إضعاف سلطة محكمة العدل العليا والنيابة والشرطة ومراقب الدولة يسحب البساط من تحت اقدام هذا التوازن ويكرس "سلطة او دكتاتورية الأغلبية " وهذا معناه " قمع حقوق الأقلية ودوسها".


من جهة أخرى فإن الضغوط التي تمارس على الجهاز القضائي قد يكون لها تأثيرات أخرى على تصرف القضاة والجهاز القضائي برمته، خاصة وان "الجهاز القضائي يؤمن ان القضاة يعيشون بين ظهراني شعبهم" وبالتالي يتم اختيارهم من بين الشعب، وهو ما قد يؤدي الى ان يقوم القضاة" بتسخير قراراتهم القضائية لخدمة اجنداتهم من جهة او لخدمة اجندات الجماهير ولنيل ثقتها" أي تكريس الموقف الذاتي وتغليبه على الموقف القضائي..


"الصنارة": المساءلة أساس لكل نظام ديمقراطي فهل تعني محاكمة نتنياهو ،اذا ما تمت، نهايته السياسية؟


المحامي زكي كمال: المساءلة أساس النظام الديمقراطي ، ولكن هذا لا يعني في حالة إسرائيل ان تكون المساءلة نهاية للقائد او رئيس الوزراء في حالتنا. بمعنى ان محاكمة نتنياهو لا تعني بأي حال من الأحوال وبالضرورة انهاء حكمه، خاصة وان الوضع القانوني الحالي أي قانون الحصانة المعدل من سنة 2005 يعطي الكنيست حق عدم رفع الحصانة عن رئيس الوزراء وعليه لن تكون أي أهمية لمضمون لائحة الاتهام ضد نتنياهو لانه سيحصل على أصوات الائتلاف الحكومي الذي سيمنحه الاغلبية ضد رفع الحصانة عنه، حتى انني استبعد على ضوء الوضع السياسي الحالي الداخلي في إسرائيل ، وحتى لو جرت محاكمة  ربما تنتهي الى اعلان براءته خاصة بكل ما يتعلق بالعلاقة مع ناشر يديعوت احرونوت، وهي العلاقة التي تثير أسئلة جوهرية حول ما اذا كانت أي او كل علاقة بين سياسي او شخصية عامة وبين الصحفيين تشكل رشوة.


انتهاء قضية نتنياهو بعدم رفع الحصانة او بالبراءة ، علماً انه كان بإمكان المستشار القضائي تقديم لوائح اتهام بحقه دون جلسات استماع منذ زمن طويل لو أراد ذلك، تعني عودته الى سدة الحكم وبشكل اقوى بكل ما يعنيه ذلك من مواصلة التشريعات المتعلقة بفرض القيود على محكمة العدل العليا وسن القوانين الأخرى المناهضة للأقليات وللعرب والتي ستلاقي رواجاً في أي ائتلاف يرأسه نتنياهو، وهي تشريعات ربما ستوقف محكمة العدل العليا واحداً أو اثنين منها، لكنها يقيناً لن تمنعها كلها خاصة وان محكمة العدل العليا في الدول الديمقراطية تستمد قوتها من "الشرعية الجماهيرية او ثقة الجماهير" وهي ثقة لن تخاطر المحكمة بخسارتها اذا ما استمرت التوجهات اليمينية المتطرفة في إسرائيل ، أسوة بما يحدث في أوروبا وغيرها من حيث تعزيز التوجهات القومية المتطرفة ورفض الغير وتقديس الزعماء .


"الصنارة": المدة الزمنية الثانية لتشكيل الحكومة سوف تنتهي عما قريب، فهل ستنتهي دون ان يعرض نتنياهو حكومته امام الكنيست؟


المحامي زكي كمال: منذ أقسم نواب الكنيست يمين الولاء، تزداد حدة أصوات المعارضة ومعها خبراء في مجال الاقتصاد ومجال القضاء والعلوم وغيرها، ضد سياسة نتنياهو وحكومته القادمة وتحديداً التشريعات التي ينوي سنها، والتي تصب في هدف واحد وهو" إبقاء نتنياهو في سدة الحكم" لسنوات قادمة عديدة ومعه حكم اليمين المتطرف الذي لا يؤمن إلا بحكم القوة والسيطرة والدين وكراهية الغير وبناء الهيكل الثالث وارض إسرائيل الكبرى التوراتية، متناسياً ان الشعارات هذه لن تصل مرحلة التحقيق او التطبيق العملي والفعلي، مهما بلغت القوة العسكرية ومهما كان حكمها لأن العالم سيصحو ويعامل هذا النظام اليميني تماماً كما تعامل مع  هؤلاء الذين لم يأخذوا بالحسبان بأن للقوة حدود ، لأن العالم لن يسمح بدوس حقوق الانسان بحجة " حكم الأغلبية".


"الصنارة": اذن الحكومة القادمة سوف تتشكل في نهاية المطاف، رغم التجاذبات؟


المحامي زكي كمال: اليمين المتطرف في اسرائيل لن يفرط بالحكم ولن يقبل ان يفلت من يديه زمام السلطة او الحكم الذي وصله وسيطر عليه منذ 1977 باستثناء فترات قصيرة للغاية في عهد بيرس ورابين واهود براك، وعليه تم  في النهاية التوصل الى اتفاق مع حزب افيغدور ليبرمان " يسرائيل بيتينو" الذي لا تربطه، قيادةً واتباعاً، اية قواسم مشتركة شخصية او أيديولوجية مع قيادات واتباع الأحزاب التي ستشكل الإئتلاف القادم.نتنياهو يعتمد على " سوط وسلاح الانتخابات المبكرة" ويلوح فيه قائلاً انه قد يحصل اذا ما أجريت الانتخابات قريباً بسبب تعنت الشركاء الائتلافيين، فانه سيحصل على عدد من المقاعد يفوق ما حصل عليه في الانتخابات التي جرت مطلع الشهر الماضي،  بمعنى ان نتنياهو "يبني" على ان تخسر الأحزاب عدداً من الأصوات بسبب معاقبة الناخبين لها على عرقلتها تشكيل الحكومة اليمينية التي تحافظ على أرض إسرائيل، وذلك حتى لو تقدم المستشار القضائي بلائحة اتهام ضد رئيس الوزراء طالما أن القانون الحالي لا يمنع رئيس الوزراء من مواصلة آداء مهام منصبه رغم وجود لائحة اتهام بحقه وحتى لو وصل الى المحاكمة قبل ان تأخذ الكنيست قرارها بعدم رفع الحصانة والتي معناها ان لا وجود للائحة الاتهام .


"الصنارة": بمعنى ان الوضع اليوم أفضل مما سيكون عليه في المستقبل؟


المحامي زكي كمال: الأوضاع في البلاد تزداد سوءا وتطرفاً، والمعارضة الموجودة اليوم لا تشكل تغييراً جذرياً من حيث السياسات والتوجهات ويكفي الإشارة الى ان زعيمها الجنرال بيبني غانتس كان قد استهل حملته الانتخابية بشريط فيديو يفتخر فيه بعدد الفلسطينيين الذين قتلوا،ولكن من جهة أخرى هناك قيادات تحكم إسرائيل لكنها ليس حتماً تلعب اللعبة السياسية كما يريد رئيس الحكومة، أي ان هذه القيادات لن تسمح بأن تتدهور الأمور الى حد " تحويل الديمقراطية الى صورية وليست جوهرية" كما يريد اليمين ،وعندها سوف تتحرك اقتصادياً وحتى امنياً لإعادة  الدولة الى " المسار الصحيح" او "الى قواعدها الديمقراطية" حتى لو من منظار أنظمة الحكم المعهودة في أوروبا وامريكا.





      





كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال:تأجيل, جلسات, الاستماع, يثير, الأسئلة, حول, مدى, جدية, المستشار, القضائي, للحكومة, في, محاكمة, نتنياهو,

تابعونــا

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران 2019-06-13 | 20:11:01

لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والامريكي والإسرائيلي في إسرائيل هو بداية...

الصراع بين المدنيين والعسكريين - حمادة فراعنة الصراع بين المدنيين والعسكريين - حمادة فراعنة 2019-06-10 | 09:56:54

منذ أول انقلاب عسكري وقع في العالم العربي عام 1949، بعد الحرب العالمية الثانية،...

المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي 2019-06-07 | 07:00:04

القمم العربية والإسلامية والخليجية ومنذ الستينات لم تسفر عن أي تغيير إيجابي ولم...

مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا 2019-05-31 | 09:07:12

افتتح بداية شهر أيار من هذا العام ما يسمى بموسم الفواكه الصيفية وخصوصاً موسم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار 2019-05-31 | 07:04:39

بعد محاولات استمرت حتى اللحظات الاخيرة واقتراحات تسوية ووساطة بين الليكود من جهة...

المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة 2019-05-31 | 07:01:39

المحامي المعروف تسيون أمير هو المتنافس الثاني على رئاسة نقابة المحامين في...

ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد 2019-05-31 | 08:59:40

لا اعتزم ان استبق اجتماع الجبهة غداً) اليوم الجمعة) واقول ما يجب ان يكون بخصوص...

الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق 2019-05-31 | 08:56:28

بشكل نادر قلّما نصادفه في شهر رمضان المبارك ، يتزامن اليوم حلول الجمعة الأخيرة من...

مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة 2019-05-26 | 13:19:08

في ظل المعطيات السياسية حيث الانقسام والضعف عنواناً للمشهد الفلسطيني، والحروب...

المحامي آڤي حيمي: سأعمل  على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية المحامي آڤي حيمي: سأعمل على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية 2019-05-24 | 08:22:18

تُجرى يوم الثلاثاء الموافق 18.6.2019 الانتخابات لمؤسسات نقابة المحامين في البلاد,...