تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-02-24 00:22:01 مصرع مواطن واصابة 8 اخرين في حادث سير شرق قلقيلية |  2019-02-23 22:02:29 مصرع الشاب يحيى عطور اثر حادث طرق مروع بين حافلة وخصوصية في الرامة |  2019-02-23 20:02:56 شعفاط:مصرع الطفل علي شويكي اثر حادث دهس |  2019-02-23 19:59:38 الجديدة المكر:العشرات يتظاهرون ضد مخطط الطنطور |  2019-02-23 19:53:58 اتحاد ابناء سخنين يفوز على بني يهودا ويعزز اماله بالبقاء |  2019-02-23 19:50:31 في سابقة من نوعها.. تحليل دم يكشف الإصابة بسرطان الثدي |  2019-02-23 19:47:30 برشلونة يصعق إشبيلية في ليلة تألق ميسي |  2019-02-23 19:02:58 الفنانة سهى مرعي في معرض "هذا أنا وهذه أنت" الفني عشية شهر المرأة‎ |  2019-02-23 18:59:47 بركة يدعو الى توسيع العمل التطوعي والإغاثة الإنسانية في مجتمعنا |  2019-02-23 18:56:10 اعتقال 3 مشتبهين بالدخول لباب الرحمة في القدس |  2019-02-23 15:59:40 اهالي ام الفحم يتظاهرون ضد العنف على شارع 65 |  2019-02-23 15:38:14 منع النائب الطيبي من دخول المسجد الاقصى |  2019-02-23 15:28:48 اسرائيل تستعد لصدِّ اسراب الجراد |  2019-02-23 15:27:47 مكتبة شفاعمرو العامة تتوج مائتين من الكتاب الصغار ضمن مشروع "أجمل اللغات" |  2019-02-23 11:56:50 المطران حنا: لن نستسلم لاجراءات الاحتلال بالقدس |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال:هذا سيضطر ايران للرد بإطلاق الصواريخ وقد يؤدي الى حرب غير محسوبة عشية الانتخابات



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



التوتر العسكري الذي تشهده الحدود الشمالية وإعلان إسرائيل رسمياً مسؤوليتها عن قصف المواقع الإيرانية في سوريا، أي تنازل إسرائيل عن مبدأ الضبابية المتمثل في  عدم اعلان مسؤوليتها عن الغارات على المواقع الإيرانية في سوريا، تثير علامات السؤال الكثيرة والتكهنات حول ما اذا كان هذا الواقع الجديد الذي يعتمده نتنياهو سيؤدي او قد يؤدي الى اتساع دائرة المواجهات العسكرية  وصولاً الى حرب عشية الانتخابات تثير بدورها علامات الاستفهام، تضاف الى حالة من عدم الاستقرار السياسي والعسكري تعيشها إسرائيل والولايات المتحدة حيث التحقيقات القضائية المتواصلة والمستمرة، جنائية وأخرى، مع الرئيس ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ،التي ترافقها اتهامات متبادلة بين اطراف الحلبة السياسية، تسيطر أكثر فأكثر على الاهتمام الإعلامي  في البلدين، كما تشهد الدول المتاخمة لهما تطورات سياسية وعسكرية  ملخصها عدم الاستقرار ،ترتبط في نظر الكثيرين بهذه التحقيقات في البلدين، وبالانتخابات البرلمانية القريبة في إسرائيل. عن هذا وغيره تحدثنا الى المحامي زكي كمال:


"الصنارة": في إسرائيل تحقيقات مستمرة مع رئيس الوزراء تلقي بظلالها على المعركة الانتخابية ، وفي الولايات المتحدة تحقيقات مع ترامب، وفي كلتا الدولتين نوع من عدم الاستقرار. هل له تأثيراته على الدول المجاورة؟


المحامي زكي كمال: أجل هناك وجود علاقة بين ما يحدث على الساحتين المحلية في إسرائيل وامريكا وبين عدم الاستقرار الذي يسود الدول التي لها بهما علاقة جغرافية او أمنية والأمور مترابطة ومتشابكة واحدها يغذي الآخر بل ويحدد معالمه بشكل مباشر، أي ان الأوضاع المحلية والظروف التي يعيشها الزعيمان في كلتا الدولتين، تلقي بظلالها على السياسة الخارجية لهما وتحدد بشكل أو بآخر تصرفاتهما وتحركاتهما ، وأقصد سياسة الدولتين أمريكا وأسرائيل وتصرفاتهما تجاه كافة القضايا الخارجية وحتى في الشؤون المحلية.


"الصنارة": هل تقصد ان قصف المواقع السورية والإيرانية يجيء بفعل اعتبارات وتأثيرات داخلية إسرائيلية ، وان تصرفات ترامب تجاه سوريا وتركيا هي بفعل أمور داخلية؟


المحامي زكي كمال: الجواب بشكل عام هو نعم، ولكن علينا توضيح الأمور والتمييز بين الحالتين نظراً للفوارق بينهما. في الشأن السوري والعمليات او الغارات العسكرية الإسرائيلية، الأمور أكثر وضوحاً ، وتكفي هنا الإشارة الى حقيقة واحدة واضحة للعيان بعيداً عن العمل العسكري نفسه حيث اختار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التنازل عن " سياسة الضبابية" أو " عدم الاعتراف بان إسرائيل هي الفاعل" والتي رافقت كافة الغارات الإسرائيلية على الأهداف السورية والايرانية في سوريا وحتى في قضية اسقاط الطائرة الروسية قبل عدة اشهر، حيث دأبت إسرائيل على عدم الاعتراف كما اعتادت وسائل الاعلام الإسرائيلية الحديث عن "غارات نسبتها مصادر اجنبية الى إسرائيل" معللة ذلك بان الضبابية تصب في مصلحة الردع الإسرائيلي وتزيد من مخاوف الخصوم دون ان تغضب حلفاء الرئيس الأسد ومنهم روسيا التي تربطها باسرائيل علاقات تنسيق واسعة وعلاقات مميزة بين الرئيس ر بوتين ونتنياهو .


اشارتي الى هذا الأمر ليست صدفة بل انها الدليل عن ان شيئاً ما قد تغير في هذه المعادلة، وبنظرة ثاقبة الى عوامل هذه المعادلة المختلفة أرى انها لن تتغير واقصد التواجد الإيراني واستعادة نظام بشار الأسد عافيته والوصاية الروسية على سوريا والدور التركي هناك والخطر الذي تراه إسرائيل في وصول أسلحة جديدة ودقيقة لحركة "حزب الله" ومواقف إسرائيل من التواجد الإيراني ، لكن الشيء الوحيد الذي تغير هو اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية وتزامن ذلك مع الحديث عن لوائح اتهام بتهمة الرشوى سيقدمها المستشار القضائي للحكومة الدكتور افيحاي مندلبليت بحق نتنياهو وهي قضية تحولت الى صلب المعركة الانتخابية وباتت سببا للتراشق بالتهم بين الأحزاب.


هناك علاقة مباشرة بين الانتخابات القريبة وبين رغبة نتنياهو في "تصوير نفسه" على انه "حامي حمى امن إسرائيل" وبين لوائح الاتهام القريبة والتي اصبحت كما يبدو مسألة وقت ليس إلا، وذلك لأن " الورقة الأمنية وتحديداً الإيرانية على اختلاف نواحيها" هي الورقة الوحيدة التي يمكن لنتنياهو استخدامها وذلك اذا ما اخذنا بعين الاعتبار ازدياد الفقر وارتفاع الأسعار والجمود السياسي مع الفلسطينيين والتوتر في غزة وازدياد أسعار الشقق وازدياد العجز المالي الذي فاق التوقعات الاقتصادية.


"الصنارة": ما هي الأبعاد المحتملة لإلغاء سياسة "الضبابية"؟


المحامي زكي كمال: السياسة التي كانت متبعة حتى اليوم كانت بمثابة وسيلة لوضع قواعد "متفق عليها للعبة" تقول:" ما دامت إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها عن الهجمات فإن بإمكان ايران ان لا ترد على هذه الهجمات وان تعتبر منفذها بمثابة مجهول" أي "تسجيل القضية بحق مجهول في اللغة القضائية" ومكنت روسيا من " ضبط النفس ومواصلة التنسيق مع إسرائيل، لكن الإعلان الإسرائيلي رسميا عن انها المسؤولة عن الغارة الجوية الأخيرة ومئات الغارات قبلها كما قال رئيس هيئة الأركان السابق غادي ايزنكوت، كان السبب الذي دفع بايران الى الرد في الغارتين الأخيرتين الأولى في أيار والثانية قبل عدة ايام باطلاق الصواريخ الدقيقة والخطيرة باتجاه هضبة الجولان في تطور ومؤشر خطير أمكن ان يوقع القتلى والجرحى في صفوف المدنيين في شمال إسرائيل ويضطر إسرائيل الى الرد مرة أخرى وهكذا دواليك.هذه الردود المتبادلة يمكن بسهولة ان تؤدي الى إشعال حرب غير محسوبة العواقب بفعل ديناميكية الأمور واقتراب الانتخابات، خاصة وان رئيس هيئة الأركان الجديد لم يكد يستلم مهام منصبه لكنه كان من متابعي ومراقبي التواجد الإيراني في سوريا. نعم، احياناً تحمل الخطوات العسكرية ديناميكية خاصة أي ان التدهور والتصعيد يخرجان عن السيطرة او عما يسمى باللغة العسكرية " المعارك التي بين الحروب" لتتحول هذه المعارك الى حرب حقيقية في سوريا قد تتسع لتصل أماكن ومناطق أخرى منها لبنان وحتى ايران والعراق.


"الصنارة": ما هو الدور الذي يمكن لروسيا ان تلعبه؟


المحامي زكي كمال: روسيا هي صاحبة القول الفصل في سوريا، تليها ايران بينما ضعفت قدرة تركيا على التأثير هناك بسبب مشاكلها الاقتصادية الكبيرة. من هنا فان قدرة روسيا على تحمل وضع تقوم فيه طائرات إسرائيلية بقصف مواقع في سوريا مرة تلو الأخرى ستكون أقل بعد الإعلانات عن ان إسرائيل هي المسؤولة عن ذلك وهذا يشكل تحدياً بل استفزازاً لروسيا قد يضطرها لتكرار ردها القاسي على اسقاط الطائرة الروسية وبشكل أكثر حدة وشدة ووتيرة. يبدو ان القادة في إسرائيل لم يفهموا ان التفاهمات مع روسيا ليست استراتيجية بل تكتيكية أي انها عرضة للتغيير والتبديل المفاجيء. تدهور الأمور عسكرياً في سوريا قد يكون أمراً مفاجئاً لكن النظر الى تاريخ إسرائيل والحملات الانتخابية يثبت ان عدداً من الحروب والحملات العسكرية (حرب لبنان الثانية في عهد اهود أولمرت وعملية الرصاص المصبوب في غزة عام 2009 وقصف المفاعل النووي العراقي ابان عهد مناحيم بيغن) كانت قريبة من الانتخابات او بسبب الانتخابات.


"الصنارة": أين الولايات المتحدة مما يجري خاصة مع بدء انسحابها من سوريا؟


المحامي زكي كمال: الولايات المتحدة تدرك انها لن تنجح في تغيير معادلة القوى الحالية في سوريا ولذلك قررت الانسحاب وترك الساحة امام روسيا وايران وتركيا مع التفاوت في التأثير، هذا من ناحية اما بالنسبة لإيران فإن موقف الولايات المتحدة ودعوتها نحو سبعين دولة  منها إسرائيل الى لقاء في بولندا "لمواجهة الخطر الإيراني" علماً ان تسمية المؤتمر هي " مؤتمر الشرق الوسط للسلام والاستقرار" والمقصود منه تأسيس حلف استراتيجي شرق اوسطي ، وانعقاده  الشهر القادم ليس صدفة بل انه يتزامن مع مرور أربعين عاماً على ثورة الخميني في ايران، يعني اعترافاً ضمنياً من ترامب انه فشل في "مواجهة ايران عبر الانسحاب من الاتفاق النووي" وذلك لأن الدول الباقية بما فيها روسيا والصين والاتحاد الأوروبي يواصلون العلاقات الطبيعية مع ايران والمتاجرة معها، أي ان العقوبات الاقتصادية الأمريكية لم تنفع ولذلك يبحث ترامب عن وسيلة أخرى وعن تجنيد عشرات الدول التي لا "علاقة لها بالأمر"  ومنها مصر والامارات العربية والبحرين ودول افريقية ،لتقف معه ضد ايران .ترامب أدرك واخيراً ان قراراته غير المدروسة غير مجدية وان السياسة والعلاقات الدولية تعتمد على المصالح المتبادلة ولذلك فإن إعلانه الانسحاب من الاتفاق لا يعني ان "تقف كافة دول العالم في صفه وان تمتثل لأوامره" وخاصة الدول العظمى سياسياً واقتصادياً وعسكرياً كالصين وروسيا. من جهة أخرى فان "تجنيد" سبعين دولة لمؤتمر لا علاقة لمعظمها به يشكل نوعاً من الاستعمار بوجه جديد او بحلة جديدة تتحكم فيه دولة واحدة بقرارات عشرات الدول الضعيفة لمجرد "انها تستطيع ذلك" ولمجرد ان الدول الضعيفة" مجبرة على الانصياع للولايات المتحدة". 


"الصنارة": من جهة أخرى هناك تطورات سياسية.. زيارة الى تشاد واستئناف للعلاقات الدبلوماسية وزيارة قريبة لرئيس وزراء مالي ، وعلاقات "حميمية" مع دول عربية منها عمان وغيرها؟


المحامي زكي كمال: أجل هناك حالة من عدم الاستقرار في المنطقة والعالم، وكل هذه التطورات التي اشرت اليها تندرج ضمنها، فحالة عدم الاستقرار التي تعيشه المنطقة منذ "الربيع العربي" حولت الدول العربية الى كيانات تفتقر القيمة والقدرة والتأثير السياسي والاقتصادي من جهة، كما حولت الدول الأخرى ومنها دول الخليج الى جزء لا يتجزأ من السياسة الأميركية أي الى دول مطيعة لها والدليل على ذلك موقفها من ايران وتقربها من إسرائيل، واشتراكها كلها في المؤتمر القريب في بولندا المضاد للتسلح النووي الإيراني أي اننا نشهد نوعاً جديداً من الاستعمار لا يعتمد الانتشار العسكري او التواجد العسكري بل التأثير الاقتصادي والسياسي و"خلق العدو المشترك"  (ايران وحزب الله  وحماس) من جهة و"الصديق المشترك " (إسرائيل) من جهة أخرى.


حالة عدم الاستقرار تعني ايضاً ضعف او تهلهل كافة المنظومات وبالتالي الخروج عن "قواعد العمل المشترك" واقصد هنا " الخروج عن طوع الأطر السياسية الجامعة ومنها جامعة الدول العربية ومؤتمر الدول الإسلامية او الأفريقية" والتي كانت ضد أي علاقات او "تطبيع" مع إسرائيل إلا بعد حل القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة.. كل هذه الشروط أصبحت وكأنها لم تكن ولذلك نرى التقارب بين تشاد ومالي وإسرائيل واستقبال نتنياهو ويسرائيل كاتس في مسقط وغير ذلك ، كما ان هذا يندرج ضمن " التحالفات " الجديدة او " الصداقات الجديدة" التي دفعت بدول عربية وافريقية الى التقرب من إسرائيل باعتبارها دولة عظمى عسكرياً ومستقرة اقتصادياً ناهيك عن تأثير إسرائيل ومؤيديها في الولايات المتحدة على الرئيس ترامب وسياسة الولايات المتحدة الخارجية الاقتصادية والسياسية والعسكرية وغيرها،  خاصة على ضوء سعي الولايات المتحدة الى خلق وصياغة " حلف سني" يواجه " ايران وحلفها الشيعي" وتركيا.


"الصنارة": وعودة الى تحقيقات الصحافة والشرطة مع نتنياهو وكثافتها .إنها  تثير أسئلة كثيرة!


المحامي زكي كمال: قبل الحديث عن كثافة التحقيقات مع رئيس الوزراء وغيره، سواء كانت تحقيقات صحفية او تحقيقات شرطة، يجب ان اشير الى ان لقاء محامي نتنياهو مع المستشار القضائي للحكومة يوم الاثنين من هذا الأسبوع بهدف إقناعه بتأجيل الإعلان عن تقديم لوائح اتهام الى ما بعد الانتخابات ، يشير الى امرين: أولهما انهم على ثقة ان تقديم لوائح اتهام، ستكون احداها على الأقل بتهمة الرشوة ، هي مسألة حتمية أي ان السؤال هو "متى ستقدم وليس ما اذا كانت ستقدم" . وثانيها ان تأجيلها الى ما بعد الانتخابات سيمنحهم الوقت الكافي لمحاولة اقناع المستشار القضائي بالتنازل عن تهمة الرشوة والاكتفاء بتهمة "خيانة الثقة والأمانة" وهي تهمة مخففة وضبابية في القوانين الإسرائيلية، ولا تحتم عقوبة السجن ، ناهيك عن انهم سيدعون "ان الشعب منح رئيس الوزراء الثقة وصوت لصالحه في الانتخابات البرلمانية ،أي ان الشعب يثق برئيس الوزراء ويمنحه الثقة مرة أخرى ولذلك لا مجال للحديث عن "خيانة الثقة او خرقها" أي القول بأن الشعب هو من يحدد هوية رئيس الوزراء خاصة اذا كانت التهمة تتعلق "بالثقة". 


"الصنارة": هل تعتقد ان رئيس الحكومة وقادة الاحزاب لا يعون المخاطر التي تواجهها إسرائيل في الشمال والجنوب؟


المحامي زكي كمال: كثير من المراقبين العسكريين والسياسيين يعتقدون ان الخطر الأكبر الذي يواجه إسرائيل عام 2019 ، هو الجبهة الشمالية على جميع مركباتها والتي تشمل حزب الله وسوريا وايران ، ويؤكدون ان هذا الخطر هو التحدي الأعلى والأكبر سياسياً وعسكرياً لإسرائيل. من هذا المنطلق سيكون امام الحكومة الإسرائيلية الحالية والقادمة هذا الواقع الذي قد يصل الحرب الشاملة، ويشمل التعامل مع التغلغل الإيراني ومشروع مواجهة الصواريخ الدقيقة والمتطورة ومنع وصولها الى حزب الله. من المعروف بان سوريا تعمل على ترميم قوتها الدفاعية الجوية، هذا إضافة الى ان ايران تتجه الى استخدام لبنان والعراق كبديل محتمل لسوريا من الناحية العسكرية ناهيك عن امتعاض روسيا من الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا التي تعمل روسيا على إعادة بنائها وضمان استقرارها الاقتصادي والسياسي والعسكري.


"الصنارة": هل من الممكن ان تندلع الحرب وان لا يبقى الأمر عند عمليات عسكرية هنا وهناك؟


المحامي زكي كمال: في السنوات الأخيرة نجحت كافة الطراف على الحدود الشمالية والجنوبية، أي حزب الله وحماس وسوريا وأيران وإسرائيل ،في الحفاظ على "مستوى مقبول ومعتدل لألسنة اللهب" أي إبقاء الأمور على مستوى "المواجهات المتفرقة والمحدودة" ومنع تفاقمها واتساعها الى حرب شاملة،ما يشير الى أن جميع هذه الجهات لا تريد الحرب الشاملة، لكن المتغيرات وديناميكية الأحداث قد تؤدي الى فقدان السيطرة أي الى مواجهة شاملة دون قصد او سبق إصرار.




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال:هذا, سيضطر, ايران, للرد, بإطلاق, الصواريخ, وقد, يؤدي, الى, حرب, غير, محسوبة, عشية, الانتخابات,

تابعونــا

خاص بالصنارة- إرتفاع ملحوظ بنسبة الطلاق في البلاد و %13 من الأزواج يتطلقون أول 15 سنة من حياتهم الزوجية خاص بالصنارة- إرتفاع ملحوظ بنسبة الطلاق في البلاد و %13 من الأزواج يتطلقون أول 15 سنة من حياتهم الزوجية 2019-02-22 | 09:14:20

يستدل من مصادر قضائية ومعطيات المحاكم الشرعية والدينية في اسرائيل أن نسبة الطلاق...

المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":إجادة اللعبة السياسية للاحزاب العربية في الكنيست المقبلة والتأثير على السياسات أهم من عدد النوّاب المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":إجادة اللعبة السياسية للاحزاب العربية في الكنيست المقبلة والتأثير على السياسات أهم من عدد النوّاب 2019-02-21 | 21:57:08

مجرد خوض الانتخابات وفقاً لقانون أساس الكنيست هو اعتراف بان إسرائيل دولة يهودية...

المحامي زكي كمال: تزامن مؤتمر وارسو مع مرور اربعين عاما على الثورة الايرانية جاء خدمة لأهداف وتوجهات الولايات المتحدة المحامي زكي كمال: تزامن مؤتمر وارسو مع مرور اربعين عاما على الثورة الايرانية جاء خدمة لأهداف وتوجهات الولايات المتحدة 2019-02-15 | 08:16:38

بعد اعمال دامت يومين بمشاركة عشرات من الدول وبغياب روسيا والصين والفلسطينيين،...

الكراسي تنسف المشتركة والإنقسام سيّد الموقف الكراسي تنسف المشتركة والإنقسام سيّد الموقف 2019-02-18 | 11:41:07

لم يبقَ سوى أسبوع واحد على يوم الخميس القادم الـ 20 من شباط موعد تقديم القوائم...

نتنياهو يخضع وسيُعلِن بعد غد الأحد وزيرًا للخارجية نتنياهو يخضع وسيُعلِن بعد غد الأحد وزيرًا للخارجية 2019-02-15 | 12:33:12

ينوي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال الجلسة القادمة للحكومة يوم...

الوزير السابق مجادلة لـ"الصنارة": التقيت شخصيات عربية لتشكيل قائمة لكن الأمور ليست جدية... الوزير السابق مجادلة لـ"الصنارة": التقيت شخصيات عربية لتشكيل قائمة لكن الأمور ليست جدية... 2019-02-15 | 12:31:51

أكد رئيس اللواء العربي في حزب العمل الوزير السابق غالب مجادلة في حديث...

صالح سعد لـ"الصنارة": في رأس سلم اهتماماتي إصلاح قانون القومية... صالح سعد لـ"الصنارة": في رأس سلم اهتماماتي إصلاح قانون القومية... 2019-02-15 | 12:31:05

في أول تعقيب له على انتخابه ضمن قائمة حزب "العمل" للكنيست الـ 21 قال عضو الكنيست...

الصحفي هنريكي تسيمرمان : الهمّ العام والشأن السياسي بشكل خاص دفعاني الى الحلبة السياسية الصحفي هنريكي تسيمرمان : الهمّ العام والشأن السياسي بشكل خاص دفعاني الى الحلبة السياسية 2019-02-15 | 12:30:06

" الهمّ العام والشأن السياسي وخاصة الجمود في العملية السلمية مع الفلسطينيين شكلا...

د.عوفير كسيف ل"الصنارة": هجوم اليمين يُطريني وكنت سأشك بنفسي لو نظر إليّ بشكل إيجابي د.عوفير كسيف ل"الصنارة": هجوم اليمين يُطريني وكنت سأشك بنفسي لو نظر إليّ بشكل إيجابي 2019-02-15 | 14:15:48

الصنارة: ما الجديد الذي تجلبه معك للحقل البرلماني؟ عوفير: انا انظر للعمل...

البروفيسور محمد حاج يحيى : الجريمة ستتفاقم  أكثر في مجتمعنا العربي وستأخذ أشكالاً مختلفة إن لم نتحرك البروفيسور محمد حاج يحيى : الجريمة ستتفاقم أكثر في مجتمعنا العربي وستأخذ أشكالاً مختلفة إن لم نتحرك 2019-02-15 | 14:15:48

ظاهرة العنف أصبحت تقض مضاجع الصغير قبل الكبير, الجريمة أصبحت موضة والسلاح أصبح...