تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-01-16 05:55:29 بوتين: لن نغض الطرف عن نشر الصواريخ الأمريكية وسنرد بشكل فعال |  2019-01-16 05:52:44 الطقس - عواصف وامطار وثلوج فوق 900 متر |  2019-01-15 23:59:41 يافا:اصابة خطيرة في حادث طرق |  2019-01-15 23:53:29 وكيل جيرو يكشف حقيقة مفاوضات برشلونة |  2019-01-15 23:50:58 جاباي: في أول أيامي كرئيس للوزراء مستعد للاعلان عن مبادرة سياسية تقود الى مفاوضات مع الفلسطينيين |  2019-01-15 23:47:20 سلطة الاطفاء والانقاذ تصدر تعليمات وتوصيات للجمهور استعداداً للعاصفة المتوقعة الاربعاء |  2019-01-15 22:43:17 وجهاء من منطقة نابلس يزورون رئيس بلدية الناصرة علي سلام |  2019-01-15 20:34:26 للسنة الثالثة على التوالي- وحدة الخدّج في مستشفى الناصرة الإنجليزي: الأفضل في البلاد |  2019-01-15 20:33:21 د.صفوت ابوريا نائبا لرئيس اللجنة القطرية:هذا تكليف وليس تشريف |  2019-01-15 20:20:27 الاستعداد لافتتاح غرف العمليات والولادة العصرية في مستشفى العائلة المقدسة الناصرة |  2019-01-15 20:05:49 ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار |  2019-01-15 18:48:09 جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين تلتقي مع وفد طلابي من جامعة هارفارد |  2019-01-15 18:46:25 جائزة وزير التّربية للشّبّيبة المتفوّقة على اسم المرحوم العاد ريبن |  2019-01-15 18:44:14 بلدية القدس تستكمل استعداداتها لاستقبال الثلوج |  2019-01-15 17:19:44 مصرع الشابين عدي عبد الحي واشرف فضيلي باطلاق نار في الطيرة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات القادمة مصيرية تتطلب تحالفاً واسعاً يتفق المشاركون فيه على الطروحات المدنية



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



اعلان عضو الكنيست أحمد طيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، مساء الثلاثاء خلط الاوراق من جديد في المعركة الانتخابية في الوسط العربي وكان بمثابة " القاء حجر في مياه الحملة الانتخابية الراكدة "، يضاف الى الاعلان عن إقامة حزبين جديدين في الوسط العربي من جهة وصعوبات حقيقية يواجهها الأعضاء والممثلون العرب في الأحزاب اليهودية مما قد يخفض عددهم هناك ايضاً، ليخلق وضعاً جديداً يحمل في طياته ابعاداً كثيرة تتطلب الوقوف عندها.

عن هذا وغيره تحدثنا الى المحامي زكي كمال:
"الصنارة": هل القائمة المشتركة امام عهد جديد مع انسحاب الحركة العربية للتغيير منها؟

المحامي زكي كمال: انسحاب الحركة العربية للتغيير هو تطور هام للغاية ورغم ذلك لا أوافق القول انه عهد جديد، او انه كان مفاجئاً او غير متوقع، بل انه استمرار لعلاقات متوترة وغير طبيعية سادت داخل القائمة المشتركة منذ تأسيسها ووصلت ذروتها، وتجلت بأوضح صورها، أو اسوئها، مع انطلاق مرحلة التناوب داخل القائمة واستقالة عضو الكنيست أسامة السعدي من الحركة العربية للتغيير من عضوية الكنيست، مع عضو الكنيست عبدالله أبو معروف من الجبهة، واللذين اعتبرا من أجدر النواب خلال فترة قصيرة من عملهم البرلماني . من هنا بدأت عملية التدهور في العلاقات داخل القائمة ومشاعر الغضب داخل الحركة العربية للتغيير التي شاهدت ازدياد ممثلي التجمع الى أربعة على حسابها ضمن القائمة المشتركة، هذا إضافة الى مطالبة عضو الكنيست احمد طيبي بإجراء انتخابات تمهيدية او أي اجراء او فحص لتحديد هوية رئيس القائمة المشتركة والمرشح الاول فيها، وليس ابقائه حصرياً من نصيب الجبهة والنائب ايمن عودة. ما أقوله هو ان " العنوان كان مكتوباً على الجدار وبالبنط العريض" وان " الانشقاق داخل القائمة كان مسألة وقت ليس إلا" وهذا على خلفية مشاعر خيبة الأمل في الوسط العربي من إنجازات وآداء القائمة عامة ومن آداء اعضائها."الصنارة": ما هي النتائج المترتبة على هذا التحليل؟

المحامي زكي كمال:  اولاً أقول ان علينا ان ننتظر او ان نتريث قليلاً كي تتضح الصورة  أي كي نكتشف  ما اذا كان قرار الانسحاب خطوة تكتيكية او استراتيجية ، أي ما اذا كانت محاولة وخطوة من الحركة العربية للتغيير لتحقيق اهداف ما ضمن المشتركة ومقابل مركباتها الأخرى تتعلق بعدد ممثليها ضمن المشتركة او هوية رئيسها وغير ذلك، او انها خطوة استراتيجية  تعني " طلاقاً  بائناً بينونة كبرى لا رجعة فيه".

رغم ذلك فإن الانسحاب  تطور هام ومؤثر للغاية يحمل في طياته الكثير من الابعاد وله الكثير من الجوانب ويفسح المجال امام عدد كبير من الاحتمالات والسيناريوهات ، بعضها إيجابي وبعضها الآخر سلبي من حيث عدد الأعضاء العرب في الكنيست القادمة، إضافة الى احتمالات متعددة حول صيغ التعاون مع الأحزاب المختلفة في الساحة السياسية والبرلمانية الإسرائيلية، وكل ذلك بحكم ما يعنيه هذا الانسحاب من تغيير جذري على تركيبة القائمة المشتركة، مع اعلان عضوي الكنيست جمال زحالقة وحنين زعبي عدم الترشح للكنيست القادمة مع كل ما كان تواجدهما في الكنيست يعنيه سياسياً او يثيره من ردود فعل .

انسحاب الحركة العربية للتغيير يعني عملياً عدة أمور: أولها ان القائمة المشتركة بصيغتها الحالية ورئاستها وتوزيع مقاعدها ومناصبها الحالية ذهبت الى غير رجعة، وثانيها ان الحركة العربية للتغيير فهمت ان المشتركة لم تكن منصفة معها وان الشراكة مع الجبهة والتجمع لم تكن مثالية من حيث نظرتهما الى العربية للتغيير ورئيسها وذلك لأسباب منها أيديولوجية وسياسية ومنها أسباب أخرى، وثالثها ان الاعتقاد بأن المشتركة هي الغاية المنشودة وقمة تطلعات المواطنين العرب واحزابهم كان اعتقاداً خاطئاً او حتى وهماً لفترة قصيرة، ورابعها ان الحصول على ثلاثة عشر مقعداً في البرلمان ليس سبباً كافياً لإقناع الجميع بأهمية وفاعلية القائمة المشتركة بمعنى ان المواطن العربي لم يعد يكتفي بالعناوين الكبيرة وزيادة التمثيل كماً أي عدداً بل انه يهتم بالكيف ايضاً وربما اساساً، وخامسها ان الائتلاف بين ثلاثة او أربعة أحزاب عربية في قائمة واحدة لا يمكنه ان يخفي الخلافات المبدئية والسياسية بينها بكل ما يتعلق بالخطاب الموجه للمواطنين اليهود والعلاقة مع أحزاب وحركات سياسية في البرلمان وهي علاقات كانت مواقف بعض مركبات المشتركة معارضة لها او انها منعتها اصلاً حتى اذا ما تحدثنا عن اتفاقية فائض أصوات مع حركة "ميرتس" اليسارية عشية الانتخابات السابقة. 

"الصنارة": ما هي الاحتمالات القادمة؟

المحامي زكي كمال: بنظرة الى الأمام أقول ان هذا الانسحاب، خاصة إذا ما انتبهنا الى الأصوات الصادرة من نشطاء سياسيين وجماهيريين ورؤساء سلطات محلية عربية، حاليين وسابقين، يفتح الباب على مصراعيه امام احتمالات عديدة ومتنوعة للانتخابات القادة ، منها :1- قائمة مشتركة تضم الأحزاب الثلاثة من المشتركة الحالية إضافة الى هيئات أخرى ولكن بتركيبة داخلية مختلفة ومغايرة ورئيس جديد.2-تحالفات جديدة تضم العربية للتغيير وأحزاب بعضها جديد في قائمة تضم وجوهاً جديدة كانت أعلنت ترشحها للكنيست القادمة كرئيس بلدية الناصرة علي سلام وربما رئيس اللجنة القطرية السابق مازن غنايم..3-اعلان بعض الحركات او الأحزاب تنازلها عن خوض انتخابات البرلمان بإدعاء " انها لا تعود بالفائدة على المواطنين العرب بسبب التوجهات اليمينية للحكومة والشعب في إسرائيل او انها تشكل تلميعاً لصورة إسرائيل الديمقراطية".4- - خوض الانتخابات البرلمانية بقوائم عربية منفصلة كما كان الحال عليه قبل رفع نسبة الحسم وهذا خيار يحمل في طياته أخطاراً كثيرة.

"الصنارة": كيف ذلك؟ التعددية مطلوبة بل انها دليل صحة وعافية وديمقراطية؟

المحامي زكي كمال: رغم انني من مؤيدي التعددية السياسية والفكرية، الا انني انظر الى هذا الأمر من منطلق النتيجة النهائية بحكم كوني محامياً تهمه بالأساس النتائج النهائية، ولذلك فان خوض الانتخابات البرلمانية القريبة بأربع قوائم او حتى ثلاث قوائم عربية منفصلة يعني دون شك خفض عدد الأعضاء العرب او عدد ممثلي القوائم العربية في الكنيست القادمة انطلاقاً من ايماني بأن واحدة من هذه القوائم على الأقل لن تجتاز نسبة الحسم المرتفعة ما يعني ان تذهب هباءً عشرات آلاف الأصوات من المواطنين العرب.

أيضا دعني اشير هنا الى ان هذه الاعتبارات هي نفسها التي كانت الدافع لإقامة وتشكيل القائمة العربية المشتركة، وهي كاسمها مشتركة وليست موحدة، اي انها ائتلاف لهدف ما بين ثلاثة احزاب مع الابقاء على الاختلافات الايديولوجية والحزبية. رفع نسبة الحسم كان الدافع الأول للائتلاف في قائمة واحدة انطلاقاً من ان التجمع لم يكن ليجتاز نسبة الحسم (3.25% اي اربعة اعضاء) لو خاض الانتخابات بقائمة منفردة. علينا الانتظار قليلاً لأن صراع البقاء السياسي والحزبي يكون احياناً اقوى من الاختلافات الحزبية والايديولوجية واقوى من الخلافات الشخصية...

رغم ذلك تجدر الإشارة الى انه حدث اكثر من مرة، في تاريخ الانتخابات البرلمانية، ان خاضت الانتخابات قوائم عربية رغم معرفتها مسبقاً انها لن تجتاز نسبة الحسم ومنها حركة" دعم" العمالي الذي يخوض الانتخابات ويحصل على آلاف الأصوات من العرب وحزب العربي الجديد الذي أقيم قبل الكنيست الخامسة عشرة.

هذا الامر قد يحصل هذه الانتخابات ايضاً حتى لو بقيت القائمة المشتركة وبغض النظر عن تركيبتها وهوية رئيسها او اية اعتبارات أخرى سياسية او شخصية او حزبية، وهذا يعني ان الخريطة الحزبية العربية امام "إعادة صياغة من جديد"."الصنارة": كيف سيتعامل الناخب العربي مع هذه المستجدات؟المحامي زكي كمال: الحملة الانتخابية لم تكد تبدأ ولذلك فان الاحتمالات كلها ما زالت واردة وما يجري الآن هو نوع من جس النبض الانتخابي وشد للحبل ومحاولة لانتظار" من يتراجع اولاً"، ولكن وانطلاقاً من معرفتي للحلبة الانتخابية فإنني أؤكد ان هذه التجاذبات قد تتحول الى امر ثابت او حقيقة واقعة تشكل نتيجة لمواقف لا تراجع عنها او اعتبارات شخصية.الأيام والاسابيع القادمة ستشهد اتصالات وتحركات وربما" لجان وفاق واتفاق"، تهدف الى صياغة التحالفات والائتلافات خاصة وان موعد تسجيل الأحزاب الجديدة قد انتهى هذا الأسبوع، ما يعني ان " أصدقاء اليوم" قد يصبحون " خصوم الغد" او ان " أعداء اليوم سيصبحون أصدقاء الغد".هذا من طرف الأحزاب لكنني اعتقد ان الأهم هنا هو موقف وراي المواطن العربي في البلاد، وهل سيرضى باستمرار تجربة القائمة المشتركة لفترة دستورية أخرى بعد تلك التي انتهت للتو والتي تجلت خلالها كل العيوب والاختلافات خاصة تلك التي تعلقت بالمناصب وتوزيعها والتي اثارت غضب المواطنين العرب وزادت من انتقاداتهم على المشتركة ، ام ان خيبة الامل من آداء المشتركة في الكنيست المنتهية ولايتها ستتمخض عن توليفة اكثر نجاعة ونجاحاً ، علماً انني احذر من ردة فعل عكسية  تقول :" اذا كنا لم نحقق اية انجاز بارز مع ثلاثة عشر عضو كنيست فما الحاجة الى المشتركة" وهذا توجه له وجود على ارض الواقع، وهذا هو الأخطر فعندما تتقلص قوة وتمثيل المواطنين العرب ستكون لذلك انعكاسات قاسية وكبيرة على ارض الواقع السياسي في الدولة  الذي يشهد خطوات لتهميش أكثر من عشرين بالمئة من المواطنين مع عدد لا بأس به من النواب ، ولذلك من المفروض ان تستمر اللعبة الديمقراطية وان يزداد عدد النواب العرب سواء في الأحزاب العربية او الأحزاب اليهودية لأن ذلك يفسح المجال لأيجاد وخلق قوة ضاغطة على الحكام في إسرائيل.

"الصنارة": وماذا عن التمثيل العربي في أحزاب يهودية؟

المحامي زكي كمال: الوضع هناك لا يختلف بل انه قد يكون بنفس السوء ان لم يكن أسوأ، فاذا ما نظرنا الى حزب الليكود مثلاً فقد قررت سكرتارية الليكود مثلاً عدم السماح للوزير أيوب قرا بالتنافس على مقعده في قائمة الليكود للكنيست القادمة ضمن ما يسمى لواء الأقليات  وذلك بعكس ما كان متبعاً حتى اليوم، بل ان عليه ان يتنافس ضمن القائمة القطرية .

هذا القرار يعني ان انتخاب الوزير أيوب قرا والذي كان شبه مضمون ضمن لواء الأقليات، لم يعد مضموناً بل ان المراقبين يقولون انه لن يحصل رغم كونه أحد المقربين من رئيس الليكود ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أي ان الأمر قد يعني ان الليكود في الكنيست القادمة سيكون دون تمثيل عربي وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات.

الوضع في حزب "العمل" برئاسة آفي غباي ، لا يختلف بالمرة خاصة بعد الانشقاق عن  "الحركة " وتفكيك " المعسكر الصهيوني" بل انه ربما الأسوأ على الاطلاق خاصة على ضوء الاستطلاعات التي تشير الى انه لن يتجاوز أربعة عشر مقعداً في احسن الحالات، واذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان المرشح العربي يتم ادراجه قريباً من المكان العشرين او ربما بعد ذلك، فان احتمالات انتخاب ممثل عربي ضمن حزب "العمل "يبدو مستحيلاً وغير واقعي، ومن هنا ربما جاءت رسالة عدد من القيادات العربية  مؤخراً الى آفي غباي لادراج  مرشح عربي في مكان مضمون وليس السادس والعشرين كما كان في الانتخابات السابقة.

حزب "ميرتس" ووفقاً للاستطلاعات لن يحصل على اكثر من قوته الحالية ولذلك فان احتمالات انتخاب عيساوي فريج، عضو الكنيست الحالي، او غيره تبدو اقل مما كانت عليه في الانتخابات السابقة، اما بالنسبة للأحزاب الأخرى ومنها "يش عتيد" او حزب بيني غانتس الجديد او غيره فانني لا اعلق عليها آمالاً كبيرة من حيث ادراج مرشح عربي في مكان مضمون او حتى ادراج ممثل عربي اصلاً ضمن قائمتها."الصنارة": اذا ما كان لن يتكرر.المحامي زكي كمال: ما كان هو ليس ما سيكون وهذه مقولة صحيحة ومناسبة بل انها حتمية لكل انتخابات برلمانية فالانتخابات هي مسيرة ديناميكية تشهد متغيرات يلتقي فيها الأضداد ويفترق الرفقاء ، فالسياسة هي فن الممكن او "فن غير الممكن" ولذلك فان القول بان ما كان لن يتكرر ليس سلبياً بالضرورة وليس نذير شؤم حتماً، بل انه يجب ان يكون الدافع للسياسيين للبحث عن حلول خلاقة وربما غير متوقعة وصياغة تحالفات وائتلافات مبتكرة تشكل محفزاً للجماهير والمصوتين والمؤيدين كي " يتدفقوا بالالاف وعشرات الالآف" الى صناديق الاقتراع.

الانتخابات القادمة ستكون مفصلية وهامة ستكون ربما مصيرية للكثيرين وليس لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فقط وعلى خلفية لوائح الاتهام التي تقترب منه بخطى حثيثة. انها مصيرية ايضاَ للأحزاب العربية والمواطنين العرب حيث انها قد تحمل في طياتها تضاؤلاً كبيراً لعدد الأعضاء العرب من مختلف الأحزاب والتوجهات ما يحمل تبعات خطيرة خاصة على ضوء ازدياد وتعاظم التوجهات والتشريعات اليمينية والعنصرية ضد العرب في البلاد وبما يتعلق ايضاً بالقضايا الأخرى، ويظهر بان هناك نوعاً من "الاشمئزاز" من العملية الديمقراطية او على الأقل بالنسبة للإنتخابات ،اذا كانت على المستوى  المحلي (المجالس المحلية والبلديات) أو على المستوى البرلماني ، حيث ان أوضاع المواطنين العرب ليست جيدة حيث لم ينجح القياديون العرب في رفع المستوى الاقتصادي للمواطنين العرب كما لم ينجحوا في الوصول الى مرحلة الاشتراك في اتخاذ القرارات المصيرية في الدولة من النواحي السياسية وحل الدولتين او تطوير إمكانيات السكن والعمل للمواطن العربي في بلده بعد مصادرة ارضه وعدم التصديق على الخرائط الهيكلية وغيرها من المشاكل الهامة والمصيرية.   

ما أقوله يستوجب من الجميع تفكيراً معمقاً ومجدداً في الطروحات والخطاب والتوجهات والتحالفات والائتلافات داخل الأحزاب العربية ومع الأحزاب والقوائم الأخرى على الساحة البرلمانية.

"الصنارة": ماذا بالنسبة للطرح الذي يتكرر الحديث عنه مع كل انتخابات، وهو حزب يهودي – عربي تدعمه السلطة الفلسطينية مادياً ومعنوياً؟

المحامي زكي كمال: من المعروف ان السلطة الفلسطينية، وحتى قبل اتفاقية أوسلو وعودة القيادة الفلسطينية من تونس الى الضفة والقطاع، كانت على تواصل مع القيادات العربية وخاصة في حينها عضو الكنيست عبد الوهاب دراوشة، اول عربي ينتخب رئيساً لحزب عربي هو الديمقراطي العربي، وطوال عشرات السنوات تواصلت الاتصالات مع القيادات لكنها لم تنجح في إقامة حزب كهذا.

الأستاذ محمد المدني، أحد اقطاب السلطة الفلسطينية تم تفويضه من الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعمل في هذا الاتجاه وتم عقد اجتماعات مع شخصيات اكاديمية وسياسية يهودية وعربية منها رئيس الكنيست الأسبق ابراهام بورغ، وشخصيات أخرى تحمل مواقف نحو السلام وأساتذة عرب في الجامعات الإسرائيلية ، ورغم هذه الاتصالات لم تتمخض هذه المحاولات عن إقامة حزب عربي- يهودي.

هذه المحاولات لو نجحت، دون تدخل للسلطة الفلسطينية كانت ستشكل خطوة تعني قوة ضاغطة على حكومة إسرائيل، للتوجه الى حل سلمي، ولكن لو تمت إقامة حزب كهذا بدعم من السلطة الفلسطينية سوف تعمل المخابرات على تقديم تقارير الى الحكومة الإسرائيلية، تكشف الدعم المالي الذي يتلقاه الحزب من السلطة الفلسطينية وعندها قد تقرر محكمة العدل العليا الغاء هذا الحزب ومنعها من خوض الانتخابات ، وعليه كان لزاماً ان تتعاون شخصيات عربية اعتبارية من المجالات العلمية والاقتصادية والسياسية مع شخصيات يهودية لها إمكانية التأثير ، ولكن دون ان يكون ذلك بتوجيه من السلطة الفلسطينية او دعم مالي ومعنوي منها.هذا التعاون، او قائمة عربية- يهودية دون دعم من السلطة الفلسطينية، تستطيع لعب دور فعال على الصعيد السياسي واصعدة أخرى، خاصة وان تجربة "الجبهة" كقائمة عربية- يهودية ومن قبلها الحزب الشيوعي، أكدت صحة واهمية التعاون العربي اليهودي المبني على التوافق والعمل المشترك والاحترام المتبادل. ولكن للخلاصة فإنني لا أجد الآن الامكانية لمثل هذا التحالف السياسي اليهودي العربي وفي المرحلة الحالية. علينا ان نكون على استعداد، رغم ذلك، للتوجه الى الرأي العام اليهودي بخطاب عقلاني وبمنطق التعاون بين الشخصيات والقيادات العربية واليهودية التي تريد المصلحة العامة ، أي مصلحة اليهود والعرب على حد سواء وبالتساوي.



الانشقاق داخل القائمة المشتركة كان مسألة وقت ليس إلا

انسحاب الطيبي  تطور هام ومؤثر يفسح المجال امام عدد كبير من الاحتمالات والسيناريوهات

الحصول على ثلاثة عشر مقعداً في البرلمان ليس سبباً كافياً لإقناع الجميع بأهمية وفاعلية القائمة المشتركة
الخريطة الحزبية العربية امام "إعادة صياغة من جديد
انتخاب الوزير أيوب قرا لم يعد مضموناً في حزب الليكود الذي سيكون دون تمثيل عربي

احتمالات انتخاب ممثل عربي ضمن حزب "العمل "يبدو مستحيلاً وغير واقعي

تجربة "الجبهة" كقائمة عربية- يهودية ومن قبلها الحزب الشيوعي، أكدت صحة واهمية التعاون العربي اليهودي
 
     



 
 
المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات القادمة مصيرية تتطلب تحالفاً واسعاً يتفق المشاركون فيه على الطروحات المدنية




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, ل"الصنارة":الانتخابات, القادمة, مصيرية, تتطلب, تحالفاً, واسعاً, يتفق, المشاركون, فيه, على, الطروحات, المدنية,

تابعونــا

أوري شور لـ"الصنارة": هذا الشتاء أعلى من المعدل السنوي العام بقليل ولكنه لن يسد العجز الكبير في مصادر المياه أوري شور لـ"الصنارة": هذا الشتاء أعلى من المعدل السنوي العام بقليل ولكنه لن يسد العجز الكبير في مصادر المياه 2019-01-11 | 10:10:14

في أعقاب أمطار الخير الغزيرة التي هطلت في الأسبوعين الأخيرين في منطقة الشمال...

الطيبي ل"الصنارة": "الحوار" الوحيد الذي جرى منذ الانفصال هو الإسفاف والحوار الساقط والقذر لبعض نشطاء الفيسبوك الطيبي ل"الصنارة": "الحوار" الوحيد الذي جرى منذ الانفصال هو الإسفاف والحوار الساقط والقذر لبعض نشطاء الفيسبوك 2019-01-11 | 08:43:43

*الطيبي عن الرد الأولي الذي كان من قبل النائب ايمن عودة ان "اكثر شحص معني ومستفيد...

مسعود غنايم ل"الصنارة": القائمة المشتركة هي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه مسعود غنايم ل"الصنارة": القائمة المشتركة هي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه 2019-01-04 | 10:20:57

"خلال الجلسة الوداعية التي عقدتها القائمة المشتركة في الكنيست تكريمًا ووداعًا...

دوف حنين:مهم جداً ان تواصل المشتركة طريقها فهناك ما هو أهم من عدد المقاعد التي يطمح اليها كل حزب دوف حنين:مهم جداً ان تواصل المشتركة طريقها فهناك ما هو أهم من عدد المقاعد التي يطمح اليها كل حزب 2019-01-04 | 10:19:19

أعلن عضو الكنيست في القائمة المشتركة عن "الجبهة" دوف حنين في يوم الثلاثاء عدم...

المحامي زكي كمال:بعد الإنتخابات سيواجه نتنياهو لوائح اتهام خطيرة تضطره للاختيار بين التنحي والاختفاء وبين السجن الفعلي المحامي زكي كمال:بعد الإنتخابات سيواجه نتنياهو لوائح اتهام خطيرة تضطره للاختيار بين التنحي والاختفاء وبين السجن الفعلي 2018-12-28 | 08:57:22

تبكير موعد الانتخابات أصبح حقيقة واقعة بعد اسابيع من التكهنات والمد والجزر بدأت...

المحامي عيسى بربارة:القانون لا يمنع الإدخار النقدي ولا يفرض القيود عليه بل على التعامل النقدي ويضع الحدود لذلك المحامي عيسى بربارة:القانون لا يمنع الإدخار النقدي ولا يفرض القيود عليه بل على التعامل النقدي ويضع الحدود لذلك 2018-12-28 | 10:08:17

مع مطلع العام الجديد في 1/1/2019 يبدأ سريان قانون تقليص استخدام الدفع نقدًا أو "قانون...

بطرس شكري ابو منه  إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم بطرس شكري ابو منه إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم 2018-12-28 | 10:06:53

إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم بقلم: بروفسور...

د. ذياب غانم : في "بوريا" نصلّح الصمامات القلبية بفتحة صغيرة في الصدر وبتخدير موضعي وليس بعملية قلب مفتوح د. ذياب غانم : في "بوريا" نصلّح الصمامات القلبية بفتحة صغيرة في الصدر وبتخدير موضعي وليس بعملية قلب مفتوح 2018-12-28 | 10:04:16

التطوَر التكنولوجي والابتكارات المختلفة في مجال الأجهزة الطبية وتطوير العلاجات...

البروفيسور علي صغيَّر : شجيرات الصَّبْر قد تختفي من البلاد بسبب "مَنُّ الصَّبْر" الحشرة الدخيلة الفتَّاكة البروفيسور علي صغيَّر : شجيرات الصَّبْر قد تختفي من البلاد بسبب "مَنُّ الصَّبْر" الحشرة الدخيلة الفتَّاكة 2018-12-28 | 09:57:48

" لا يمكننا أن نتخيَّل فصل الصَّيف من دون ثمارِ شجيرات الصبر، أو "أَكوازِها"، كما...