تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-05-25 10:14:39 جدل في واشنطن حول مدى خطورة التهديد الإيراني |  2019-05-25 10:00:01 الرينة:مشاركة واسعة في انطلاق ليالي رمضان برعاية المجلس المحلي‎ |  2019-05-25 07:00:28 البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني وراء الهجمات على السفن قبالة الإمارت |  2019-05-25 07:00:47 ليبرمان يهدد بالذهاب إلى انتخابات جديدة |  2019-05-25 07:01:51 الطقس:استمرار موجة الحر حتى ساعات ما بعد الظهر |  2019-05-25 07:00:50 مسيرة احتفالية بمناسبة شهر رمضان في الحي الشرقي بالناصرة |  2019-05-25 07:00:45 اسامه سعدي: نتابع قضية المهن الطبية المساندة امام جامعة جنين ووزارة الصحة‎ |  2019-05-25 07:03:20 المجلس المركزي للمتابعة سيبحث اقتراحات لجنة الدستور |  2019-05-25 07:01:50 رئيس بلديّة الناصرة يلتقيالأئمة ورجال الدّين في رمضان |  2019-05-25 07:00:35 منح حسين الجسمي لقب "السفير المفوّض فوق العادة" للعمل الإنساني لدى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي |  2019-05-25 07:00:17 ‏لجنة الموظفين في مجلس كفر مندا المحلي تنظم إفطار رمضائي للموظفين |  2019-05-24 16:22:11 تيريزا ماي تعلن أنها ستستقيل من رئاسة الحكومة البريطانية |  2019-05-24 16:15:12 ظريف ينعت ترامب بكلمات غير مسبوقة |  2019-05-24 14:00:46 الاوقاف: 100 الف مصل ادوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان بالاقصى |  2019-05-24 13:52:44 اندلاع حريق بمنطقة اشواك عند مدخل اكسال |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • هناك طالب تعلم الطب في إيطاليا ورسب في السنة الثانية،بقي هناك 3 سنوات عمل خلالها في مقهى وفي السنة السادسة مكث في ارمينيا اسبوعين وعاد مع شهادة طبيب مزورة
  • كانوا يعودون مع شهادات مترجمة من الأرمينية الى الإنجليزية مع تصديق وختم وتوقيع كاتب عدل وهكذا كانوا يحصلون على تخويل وزارة الصحة للمشاركة في امتحان الدولة
  • كل من كان يفشل في دراسته كان يمكث في أرمينيا فترة قصيرة ويحصل على شهادة مزورة مقابل مبلغ 15 ألف يورو
  • في العام 2012 بدأنا في جمعية أطباء الأسنان العرب بفحص شبهات حول أطباء أسنان يحملون شهادات مزورة من أرمينيا ،بمساعدة عصابة تجلس في مولدوفا، بعد أن فشلوا في جامعات دول أوروبا الغربية والأردن وجنين
  • الخطر الأكبر في الموضوع هو أن هناك أطباء وأطباء أسنان لم يتعلموا الموضوع بأكمله ويمارسون المهنة




"في العام 2012 سافرت مع محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة الى مولدوڤا وهناك اجتمعنا مع عدد من الطلبة وإدارة الجامعة والمسؤولين, حيث سمعنا من بعض الطلاب عن أمور غير صحيحة منها طلب أساتذة الجامعة رشوة مقابل اجتياز الطالب للامتحان, وتبيّن أنّ بعض الأشخاص شكلوا عصابة, أحدهم من أصل سوري وآخر من أصل فلسطيني وهؤلاء كانوا "يساعدون" كل طالب يرسب في الامتحان لإكمال تعليمه, بمعنى أنه لا يوجد ما يسمّى رسوباً في الامتحانات هناك حيث كانوا "يقطّبون كل شيء".


هذا ما قاله لـ"الصنارة" الدكتور فخري حسن رئيس جمعية أطباء الأسنان العرب ردّاً  على سؤال "الصنارة" بخصوص تحذيراته منذ سنوات حول وجود أطباء أسنان يعملون بشهادات مزورة. وأضاف د. فخري حسن: "كذلك حصلنا على بعض المستندات التي كانت بالنسبة لنا ضوءاً أحمر لما يجري هناك. خصوصاً أنه كانت هناك عصابة ترتّب إجراءات السفر لكل من لم ينجح في امتحان أو بعبور سنة دراسية في جامعات دول أوروبا الغربية أو في الأردن أو جنين, حيث كانت تساعده في الانتقال الى أرمينيا وتسجيله هناك دون أن يعبر السنوات الدراسية المقرّرة".



"الصنارة": قلت أنكم سافرتم الى مولدوڤا لفحص هذه الأمور ولكن الشبهات تدور حول كليات وجامعات في أرمينيا!

د. حسن: مقر هذه الجماعة أو العصابة كان في مولدوڤا وأرمينيا وكانوا "يرتبون" الأمور لكليات وجامعات في أرمينيا.


"الصنارة": مرّ حوالي ست سنوات منذ ذلك الحين. فهل أبقيتم الأمر طيّ الكتمان؟

د. حسن: في تلك الفترة بدأت أفحص هذه الأمور وأجريت اتصالات مع بعض الجامعات منها جامعات الأردن وجنين وجامعات أوروبية فاتضح أن الظاهرة كبيرة ومقلقة, بمعنى 
أن كل من يفشل في دراسته الجامعية في مواضيع الطب والصيدلة في جامعات الأردن وجنين وألمانيا أو ايطاليا أو أي دولة أخرى يلجأ الى عصابة موجودة في الداخل عندنا في البلاد, يدفع مبلغاً يصل الى 15 ألف يورو وهذه العصابة "تُرتّب" له شهادة إنهاء موضوع الطب أو طب الأسنان في أرمينيا.


"الصنارة": تقول تبين لنا.. وقمنا بفحص.. وغير ذلك.. من أنتم وكيف اكتشفتم عملية الغش هذه؟

د. حسن: عندما أقول نحن أقصد جمعية أطباء الأسنان العرب في البلاد وأنا شخصياً. وقد اكتشفنا ذلك بعد أن أخذنا بعض أسماء الذين فشلوا في بعض الجامعات المذكورة وبحثنا بأمرهم من خلال تواجد هؤلاء الأشخاص في البلاد بعد أن "أنهوا" دراستهم وعادوا الى البلاد يحملون شهادات طب أسنان قبل أن ينهي زملاؤهم الذين كانوا معهم على مقاعد الدراسة في جامعات الأردن أو جنين أو ألمانيا أو ايطاليا, قبل أن ينهي هؤلاء دراستهم المقررة حسب المنهاج التعليمي العادي. أي أن الذين سافروا الى أرمينيا كانوا يقفزون سنوات ويحصلون على شهادات, أي أنهم لم يدرسوا المهنة كما يجب.


"الصنارة": ماذا فعلتم بهذه المعلومات التي تراكمت لديكم؟

د. حسن: بعد أن توفرت لدينا المعلومات الكافية توجهت أنا شخصياً الى وزارة الصحة منتصف عام 2015 وبالتحديد الى الدكتور أمير شانون مسؤول ترخيص المهن الطبية في وزارة الصحة وأبلغته بهذه الظاهرة الخطيرة وسلمته بعض المستندات المتعلقة بالموضوع, وعندها بدأت وزارة الصحة بفحص الأمر وبضمن ذلك بدأت تفحص كيف منحت وزارة الصحة الإسرائيلية الترخيص لدخول امتحان الدولة, بمعنى أن الطالب حيث ينهي تعليمه في الخارج يقدّم شهاداته للوزارة وهذه تفحص الشهادات وتمنحه استحقاقاً وتخويلاً للمشاركة في الامتحان..


"الصنارة": بالفعل, كيف كان يُتاح لهم المشاركة في الامتحان؟


د. حسن: كانوا يحضرون معهم شهادات مصدّقة من قبل كاتب عدل ومترجمة من اللغة الأرمنية الى اللغة الانجليزية. وبما أن وزارة  الصحة كانت ترى أن على الشهادات ختم وتوقيع كاتب عدل كانت تمنحهم التخويل للمشاركة في الامتحان. وفيما بعد تبيّن أن بعض هذه الأختام كانت مزوّرة. الشهادات مطابقة للنسخ الأصلية والختم كان مزوّراً.


"الصنارة": متى وصل الأمر الى الشرطة؟

د. حسن: وزارة الصحة بدأت بفحص الموضوع الى أن وصلت لديها قناعة أن هناك اساساً وادلة تدعو وزارة الصحة الى تقديم شكوى لدى الشرطة وقد قدمت الشكوى في شهر شباط عام 2016. ومنذ ذلك الحين بدأت الشرطة تحقق في الأمر حتى نهاية الأسبوع الماضي, وذلك بعد أن استمعت الى شهادتي بالتفصيل وبعد أن استلمت كل  الوثائق والمستندات من وزارة الصحة, وبدأت تبحث في تفاصيل كل مستند وشهادة, كما سافر وقد من شرطة إسرائيل ووزارة الصحة الى أرمينيا وهذا الوفد حقّق في كل الشهادات المشبوهة وحصل على معلومات وافية  من وزارة الصحة في أرمينيا ووزارة الداخلية الأرمينية عن موعد دخول وخروج هؤلاء الطلاب من والى أرمينيا. وبعد أن اكتملت هذه الصورة لدى الشرطة عادت وفحصت مرّة أخرى كل برنامج التعليم والشهادات والتصاريح التي  حصل عليها كل طالب والتي قدمها الى وزارة الصحة, وعندها بدأت بحملة الإعتقالات. أي أن الشرطة لم يخطر على بالها أن تقوم بحملة الاعتقالات بدون سبب. فقد قامت بذلك بعد تحقيق دام سنتين وقد كان الأمر مفاجئاً للمعتقلين أنفسهم لأن التحقيق تم بسريّة تامة وقد طُلب من كل من كان له علاقة بهذه المستندات أن يتكتم على الأمر.


"الصنارة": هل حصلت كوارث أو أخطاء طبية مع بعض حملة الشهادات المزوّرة, الأمر الذي دفعك الى فحص الموضوع؟

د. حسن: هناك شكاوي شبه يومية حول موضوع الأخطاء الطبية وهناك تفاوت بين كل حالة وحالة. وبدون علاقة للاعتقالات أصبح المرضى اليوم واعين فهم ليسوا مغفلين . أصبحت العلاقة بينهم وبين الأطباء ،خاصة أطباء الأسنان,تكتسب طابعا خاصا حيث بدأوا يفتشون عن الأسباب لتقديم شكوى ضد طبيب الأسنان. المسألة ليست مرتبطة فيما اذا كانت إحدى الشكاوى ضد الأطباء مع الشهادات المزورة ولكن الموضوع المهم هو ممارسة مهنة الطب أو طب الأسنان من قبل أشخاص لم يتعلموا الموضوع بأكمله. فهناك طالب مكث في إيطاليا خمس سنوات, وزملاؤه الذين كانوا معه على مقاعد الدراسة قالوا إنه فشل في السنة الثانية للتعليم وكان يعمل في مقهى طيلة الوقت. أي أنه مكث في ايطالية خمس سنوات ولكن لم يتعلم الطب سوى سنتين, وفي السنة السادسة عاد الى بلده وأهله يحمل شهادة طب من أرمينيا بعد أن مكث في أرمينيا مدة أسبوعين فقط.. هذا هو بيت القصيد!


"الصنارة": وكيف تمكن بعض هؤلاء من النجاح في امتحان وزارة الصحة؟

د. حسن: امتحان الدولة يتكون القسم النظري منه من 1600 سؤال, يكون على الطالب الاجابة على 180 سؤال, وهذه الأسئلة لم تتغيّر منذ 15 سنة. لذلك كان أفراد "العصابة" الموجودون في البلاد والتجار الذين يتعاملون معهم ينظمون لهم دورة يطلقون عليها "مراتون حل أسئلة", تستغرق 3 - 4  أشهر في مكان معيّن في وادي عارة (لا أريد أن أذكر أين). وفي هذه الدورة يبصّمونهم الأسئلة والأجوبة مقابل دفع مبلغ معيّن. وبعد أن يجتازوا الامتحان النظري كانوا يجرون لهم تدريباً للامتحان العملي الذي يشمل 4 مهمّات.

"الصنارة": هل جميع المعتقلين من العرب؟

د. حسن: كلا. فمن بين المجموعة التي اعتقلت هناك 5 -4 من اليهود أيضاً.


"الصنارة": هل تم اعتقال جميع حملة الشهادات المزورة أم أن هناك آخرين ما زالوا يمارسون المهنة؟

د. حسن: حسب المعلومات التي لدينا حول الشهادات المشبوهة فإن هناك 217 شهادة مزوّرة, منهم 57 في طب الأسنان ولكن لا أعلم لماذا تم اعتقال 40 فقط. يبدو أن الشرطة كوّنت أدلّة وإثباتات حول المجموعة التي تم اعتقالها أو أن هناك أسبابا أخرى حول المجموعة التي تم اعتقالها لا أعرفها.


"الصنارة": هل انتم الذين قدمتم جميع الأسماء المشبوهة مع المستندات لوزارة الصحة؟

د. حسن: لقد بدأنا الموضوع أولاً في طب الأسنان, حيث لم يكن لدينا علم بخصوص الطب العام ولا الصيدلة. ولكن خلال عملية فحص موضوع طب الأسنان انكشف موضوع الطب العام والصيدلة وتوسّعت الحلقة. وما قدمناه لوزارة الصحة هو النماذج والعيّنات مع المستندات والإثباتات بخصوص التزويد في طب الأسنان. لم تقدّم أسماء كثيرة ولكن التحقيق تشعب ووصل الى ما وصل اليه. هناك أسماء من بين المعتقلين فاجأتني, حيث لم يكن لدى أي علم بأنهم يحملون شهادات مزوّرة. 


"الصنارة": ألست خائفاً من أن تتعرض الى الأذى لقيامك بما قمت به؟

د. حسن: إنني أقوم بواجبي, وكل من يقوم بواجبه وواثق من نفسه لا يخاف الاّ الله "فمن رأى منكم منكراً فليغيّره بيده وإن لم يستطع فبلسانه وإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الإيمان". وهذا الشيء منكر ويجب ان نغيره. كل من هو بريء يجب إظهار براءته ولكن كل من زوّر وزيّف يجب أن يأخذ عقابه ففي ذلك خطر على حياة البشر.






كلمات متعلقة

د., فخري, حسن:حملة, الإعتقالات, جاءت, بعد, سنتين, من, تحقيق, الشرطة, التي, استندت, على, المستندات, التي, قدمناها,

تابعونــا

المحامي آڤي حيمي: سأعمل  على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية المحامي آڤي حيمي: سأعمل على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية 2019-05-24 | 08:22:18

تُجرى يوم الثلاثاء الموافق 18.6.2019 الانتخابات لمؤسسات نقابة المحامين في البلاد,...

المحامي زكي كمال:تأجيل جلسات الاستماع يثير الأسئلة حول مدى جدية المستشار القضائي للحكومة في محاكمة نتنياهو المحامي زكي كمال:تأجيل جلسات الاستماع يثير الأسئلة حول مدى جدية المستشار القضائي للحكومة في محاكمة نتنياهو 2019-05-24 | 08:19:42

"الصنارة": جلسة الاستماع لرئيس الوزراء قبل تقديم لوائح اتهام بحقه، تأجلت ولن تتم...

أحمد مجدلاني: أي فلسطيني سيحضر المؤتمر لن يكون سوى متعاون مع الأمريكيين وإسرائيل أحمد مجدلاني: أي فلسطيني سيحضر المؤتمر لن يكون سوى متعاون مع الأمريكيين وإسرائيل 2019-05-24 | 08:18:28

يعقد في العاصمة البحرينية المنامة في الثالث والعشرين من شهر حزيران المقبل...

منيب المصري ل " الصنارة " : السلام الاقتصادي ليس حلا لان قضيتنا هي قضية وطنية وسياسية بامتياز منيب المصري ل " الصنارة " : السلام الاقتصادي ليس حلا لان قضيتنا هي قضية وطنية وسياسية بامتياز 2019-05-24 | 08:16:53

أعلن رجال أعمال فلسطينيون رفضهم المشاركة في ورشة "السلام من أجل الازدهار" التي دعا...

المواجهة الأميركية الإيرانية - حمادة فراعنة المواجهة الأميركية الإيرانية - حمادة فراعنة 2019-05-21 | 10:34:46

خفت حدة التصريحات العدوانية الأميركية الإيرانية المتبادلة، بعد سلسلة من...

مسيرات العودة وفك الحصار-حمادة فراعنة مسيرات العودة وفك الحصار-حمادة فراعنة 2019-05-13 | 16:15:00

الشباب المبادرون غير الحزبيين لمسيرة العودة في قطاع غزة، كانوا يريدونها تحمل...

عدم التصعيد - حلقة ثانية– حمادة فراعنة عدم التصعيد - حلقة ثانية– حمادة فراعنة 2019-05-12 | 15:44:41

لا يقل اهتمام حركة حماس نحو الإسراع بالاستجابة لقرار وقف اطلاق النار مع العدو...

زكي كمال:المواجهة الأخيرة أكدت فشل استراتيجيات اسرائيل و"حماس " وأثبتت ان الطرفين لا يملكان خططاً مستقبلية واضحة زكي كمال:المواجهة الأخيرة أكدت فشل استراتيجيات اسرائيل و"حماس " وأثبتت ان الطرفين لا يملكان خططاً مستقبلية واضحة 2019-05-10 | 09:19:52

* السؤال الأهم هو حول ما تحمله الأيام القادمة في طياتها وهل هو وقف إطلاق النار ام...

قرار عدم التصعيد - حلقة أولى – حمادة فراعنة قرار عدم التصعيد - حلقة أولى – حمادة فراعنة 2019-05-09 | 15:57:09

بعد يومين من القصف المتبادل من صباح السبت 4 ايار حتى فجر الاثنين 6 ايار، بين جيش ...

د.مالي دانينو:تدريب والديّ أولاد مع عسر تعلّمي أحدث تغيّراً ايجابياً بتعاملهم مع أولادهم وساهم في نجاح الأولاد وإظهار قدراتهم د.مالي دانينو:تدريب والديّ أولاد مع عسر تعلّمي أحدث تغيّراً ايجابياً بتعاملهم مع أولادهم وساهم في نجاح الأولاد وإظهار قدراتهم 2019-05-03 | 09:04:54

"درّب ولدك على النجاح" هو كتاب عبارة عن مرشد شخصي مساعد لأهالي الأولاد الذين...