تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-12-10 13:08:39 الطيبي مؤتمر خريجي الحقوق: امتحانات نقابة المحامين ظالمة وتهدف لإسقاط الممتحنين |  2018-12-10 12:58:07 بعد 3 ايام من اختفائه-العثور على جثة الشاب المفقود رسمي جربان (36 عاما) من جسر الزرقاء في منطقة الخضيرة |  2018-12-10 12:25:18 اخماد حريق شب في المحطة المركزية للحافلات في عكا |  2018-12-10 12:20:11 وصول المفوض العام للأنروا إلى غزة |  2018-12-10 12:17:10 نتنياهو: عمان تسمح للطيران الاسرائيلي التحليق فوق اجوائها |  2018-12-10 11:47:06 معليا تفتتح احتفالات أعياد الميلاد بأضاءة الشجرة |  2018-12-10 11:35:11 إلغاء رحلات ومئات آلاف المنازل بلا كهرباء شرقي أميركا |  2018-12-10 10:40:58 مصدر مطلع على نص تسجيلات مقتل خاشقجي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة |  2018-12-10 10:26:20 سطو مسلح على بيت في الناصرة وسرقة مبلغ من المال |  2018-12-10 10:23:07 118 فتاة تنافسن على لقب ملكة جمال العالم والفائزة مكسيكية! |  2018-12-10 10:21:04 الأسد: دواء ما نمرّ به في جعبة عدو وتجربة صديق! |  2018-12-10 10:18:08 توقعات مايك فغالي لعام 2019: العرب سيدفعون ثمنا باهظا |  2018-12-10 10:17:08 حفنة يومية من البندق تحميك من "ألزهايمر" |  2018-12-10 10:16:00 اكتمال المتأهلين إلى مونديال الأندية.. وتوقعات لنهائي من نار |  2018-12-10 09:34:24 الناصرة - وفاة نواف احمد شتيوي(أبو احمد) |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



احداث متسارعة شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة في أسبوع كانت بدايته مواجهة عسكرية محدودة بين إسرائيل وحركة "حماس" استمرت ثلاثة أيام تلاها وقف لإطلاق النار ومن ثم استقالة وزير الأمن التي اعتبرها مراقبون مبررا لتبكير موعد الانتخابات. حول هذا الموضوع أجرينا هذا اللقاء مع المحامي زكي كمال رئيس الكلية العربية الأكاديمية للتربية في حيفا :


"الصنارة": البعض يقول إن استقالة وزير الأمن، التي ستدخل حيز التنفيذ يوم الأحد القريب احتجاجاً على اتفاق وقف اطلاق النار مع "حماس"، ستحدث أزمة  سياسية وائتلافية ..

المحامي زكي كمال:  لا أوافق القول ان ليبرمان استقال من منصبه وزيراً للأمن احتجاجاً على وقف اطلاق النار مع حركة "حماس". الاستقالة جاءت ظاهرياً على خلفية الاتفاق وتوقيتها ليس صدفة بعد يوم منه، لكن الحقيقة هي ان ليبرمان قرر الاستقالة بعد استطلاعات الراي العام التي اشارت الى ان حزب "يسرائيل بيتينو" قد لا يجتاز نسبة الحسم ولذلك قرر الاستقالة على أرضية وقف اطلاق النار كي يبدو وكأنه "البطل القومي" الذي لا ينحني امام "حماس".هي استقالة تهدف الى حصد التأييد لحزبه تمهيداً للانتخابات البرلمانية القادمة.

"الصنارة": وهي انتخابات قريبة  وفقاً للتقييمات المختلفة؟

المحامي زكي كمال: استقالة ليبرمان لن تؤدي الى تقديم وتبكير موعد الانتخابات رغم ان حزب البيت اليهودي يهدد بالانسحاب من الائتلاف اذا لم يحصل نفتالي بينيت على حقيبة الأمن. رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيصبح وزيراً للأمن ليعود بذلك الى نهج رؤساء الوزراء السابقين الذين حملوا حقيبة الأمن ايضاً ومنهم اهود براك ودافيد بن غوريون وليفي اشكول وربما قد تسند حقيبة الخارجية الى نفتالي بيت حيث لا يستند تهديده على شيء، فهناك اتفاقيات ائتلافية موقعة لا يمكن خرقها ولن يقبل نتنياهو بان يتم تغييرها .

الائتلاف سيصبح من 61 عضواً وهو ائتلاف قوي سيعمل كل ما يجب لضمان بقائه حتى الموعد الرسمي للانتخابات في تشرين الثاني 2019.

"الصنارة":  رغم ذلك فالاستقالة جاءت بعد تسوية/ تهدئة/هدنة/ اتفاق لوقف اطلاق النار بين إسرائيل و"حماس" دخل حيز التنفيذ عصر الثلاثاء بعد جولة أخرى من الضربات والعمليات العسكرية المتبادلة؟

المحامي زكي كمال: اولاً وقبل الخوض في معنى واسقاطات هذه التطورات، واقصد المواجهة العسكرية المحدودة او "على نار هادئة"، من جهة، والاتفاق او نتيجة المواجهة من جهة أخرى، لا بد ان  اشير الى ان الطرفين ،إسرائيل و" حماس" كانا قد اتفقا حتى مساء يوم الأحد من هذا الأسبوع على حل من مرحلتين :الاولى تضمن تهدئة  مؤقتة وافقت إسرائيل بموجبها على ادخال الوقود  القطري  لزيادة ساعات التيار الكهربائي في القطاع  وتخفيف الأزمة الصحية والطبية في مستشفيات القطاع  وبعدها ادخال الأموال القطرية الى غزة، اما المرحلة الثانية فهي تسوية طويلة المدى بين إسرائيل و" حماس" بوساطة طرف ثالث يشمل إعادة اعمار وإقامة ميناء بحري وتقدم ملموس في قضية  الأسرى والمفقودين ، انطلاقاً من كون الطرفين غير معنيين بمواجهة شاملة ولكن يبدو ان الواقع يكون احياناً مغايراً للسيناريوهات التي تضعها الأطراف.

ان الانشغال في التسميات او المسميات انما يهدف لتحقيق  هدف واحد ووحيد وهو صرف النظر عن الجوهر والمعنى الحقيقي والابعاد قصيرة وبعيدة المدى لما حدث وهو،أي الاتفاق الذي أدى الى وقف النار وإعادة الهدوء، وهو نتاج سلسلة من الخطوات الإقليمية والتوجهات الجديدة من قبل إسرائيل ملخصها عدم وجود سياسة او استراتيجية واضحة تجاه قطاع غزة وانما خطوات "آد هوك" أي مرتجلة وردود أفعال على اطلاق النار من غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية مثلما لا توجد لها استراتيجية في موضوع السلام الشامل والعادل في المنطقة.

الصنارة": " هل يمكن القول إن هناك اعترافا ضمنيا ب"حماس"؟

المحامي زكي كمال: الأهم هو القراءة الحقيقية لما حدث  حيث  يشير الى عدة أمور ، أولها ان إسرائيل ادركت اخيراً انه لا يمكن للشعارات، حول "تدمير وإخضاع" "حماس"، ان تنفذ على ارض الواقع، وثانيها ان إسرائيل ، ونتنياهو وليبرمان وباقي الوزراء لا يملكون خطة استراتيجية بعيدة المدى لمواجهة حركة "حماس" والتي لا تخفي مبادئها ومواقفها ورفضها الاعتراف بدولة إسرائيل بل سعيها الى ابادتها ، كما يقول قادتها،  وثالثها ما جاء في تصريحات مسؤولين إسرائيليين كبار، حول "ان حماس طلبت وقف اطلاق النار" ما يعني عملياً ان المواجهة العسكرية المحدودة الأخيرة  والحديث خلالها عن تسوية وتهدئة وما شابه انما كان يدور بمشاركة ثلاثة اطراف هي إسرائيل ومصر وحركة "حماس" الأمر الذي يمكن تفسيره على انه اعتراف إسرائيلي رسمي ولأول مرة بان حركة "حماس" هي التي تسيطر على قطاع غزة وان أي حديث حول أي امر يتعلق بالقطاع يجب ان يتم معها مباشرة او عبر طرف ثالث ، وليس عبر السلطة الفلسطينية، أي انه اعتراف ضمني وحقيقي بحركة "حماس".ما أقوله يستند الى قراءة للاحداث التي سبقت المواجهة العسكرية الأخيرة وتحديداً السماح، مرة تلو الأخرى، بإدخال الوقود الى غزة بتمويل قطري رغم معارضة السلطة الفلسطينية وفتح المعابر لأدخال البضائع رغم ان السلطة الفلسطينية تحاول تضييق الخناق على حركة " حماس" وآخرها السماح بإدخال 15 مليون دولار  وصلت من قطر لدفع رواتب موظفي "حماس" في غزة ودعم العائلات الفلسطينية هناك..

"الصنارة": وكأنك تقول ان نتنياهو يريد إبقاء حركة "حماس " كما هي؟

المحامي زكي كمال: رئيس الوزراء اعلن قبل أيام خلال مؤتمر صحفي في باريس انه " لا يريد حرباً غير مبررة"، بمعنى ان الحرب يجب ان لا تكون من اجل الحرب بل ان تؤدي الى تطورات سياسية أي ان يسأل السؤال: ماذا بعد الحرب؟ هل تغيير حركة "حماس" هو الغرض؟ من سيأتي بدلها؟اليس من المحتمل ان تنبت محلها منظمات اكثر تطرفاً؟هذه أسئلة مشروعة يجب التفكير فيها.

نتنياهو لا يريد "حرباً كان بالإمكان منعها" وهذا يعني انه ادرك بعد عملية "الجرف الصامد" التي استمرت 51 يوما عام 2014، ان عمليات القصف الجوي لن تخضع حركة "حماس" وان اجتياحاً برياً للقطاع قد يكون الحل الوحيد لكنه يعني ان إسرائيل ستعود الى قطاع غزة بعد ان انسحبت منه على مرحلتين ،الاولى بفعل اتفاقيات أوسلو والثانية عبر الانفصال احادي الجانب، أي ان إسرائيل ستتحمل مسؤولية الشؤون المدنية لاكثر من مليوني فلسطيني في القطاع، ناهيك عن "حرب الاستنزاف  اليومي " التي سيواجهها جيش الدفاع.

رئيس الوزراء اليوم وبقرارات المجلس الوزاري الأخيرة والتي كان هو عرابها واكثر المتحمسين لها والضاغطين لقبولها يعلن انه يريد عملياً بقاء  حركة " حماس " في القطاع كصاحبة القول الفصل ، لأن الخيارات الأخرى المطروحة لا تروق له، فهو لا يري إعادة احتلال القطاع، فهو لا يدري ماذا سيفعل مع سكانه ومشاكله وهو البقعة الأكثر اكتظاظاً وربما فقراً في العالم، كما انه لا يقبل بإعادة ترميم وبناء قطاع غزة لأنه لا يريد ان توجه اليه أصابع الاتهام او ان يتحمل مسؤولية العمليات المسلحة التي قد تخرج من القطاع بفضل أموال ومواد البناء والبضائع التي تدخل غزة لاعادة الإعمار، ناهيك عن انه "يعرقل" دخول السلطة الفلسطينية الى القطاع انطلاقاً من ايمانه ان الانقسام الفلسطيني  يخدم مصلحة إسرائيل ويضعف الفلسطينيين ويكرس الانقسام الفلسطيني الداخلي بشكل تكون فيه غزة عبارة عن كيان فلسطيني مستقل والضفة الغربية كيان آخر لا علاقة بينهما، بل ربما يتناحران .

"الصنارة": ولكن القرار صدر بالاجماع عن المجلس الوزاري..او هكذا قيل؟

المحامي زكي كمال: هذا ليس ما حدث فعلاً. نتنياهو هو اكبر المؤيدين لسياسة  " تكريس الوضع الراهن" أي انه لا يفعل عسكرياً ما يكفي عملياً  لتحطيم حركة "حماس" او" تفكيك  أجهزة الحركة ونزع سلاحها" كما انه لا يتحرك سياسياً ودبلوماسياً لخلق واقع بديل في غزة عبر إعادة ترميمها اقتصادياً بالتعاون مع قطر ومصر والأميركيين والأوروبيين وحتى العربية السعودية ، وايصالها الى وضع يكون لسكانها ما يخسرونه اذا ما نشبت الحرب وبالتالي يشكل الامر ضغطاً على "حماس" .

سياسة نتنياهو تعني انه يريد بقاء الوضع الراهن أي: حركة "حماس" هي الحاكم الفعلي في قطاع غزة، السلطة الفلسطينية بعيدة عن غزة وتحكم كياناً فلسطينياً مجزوءًا في الضفة، انقسام فلسطيني ، عدم التوصل الى الاستنتاج المنطقي الذي يشير الى ان معالجة الوضع في القطاع تبدأ اولاً وقبل كل شيء بنزع سلاح حركة "حماس" وهذا موقف السلطة الفلسطينية التي تؤكد ان عودتها الى القطاع مشروطة بنزع أسلحة "حماس" أي سلطة واحدة وسلاح واحد. الرئيس محمود عباس يدرك انه لا يمكن إقامة دولة فلسطينية مستقلة الا بوجود سلاح واحد لكن الدول العربية تعرقل عملياً قضية نزع سلاح "حماس" وتمنع تحقيق ما يريده محمود عباس في هذا الصدد.

هذا بالضبط ما فعله دافيد بن غوريون فور إقامة دولة إسرائيل حيث اصر على إبقاء سلاح واحد هو سلاح جيش اسرائيل ولذلك منع عملياً وصول السلاح الى حركتي "الايتسل" و"الليحي " وكلنا نذكر قضية اغراق السفينة "التلينا" المحملة بالسلاح قبالة ميناء تل ابيب.

الرئيس محمود عباس يفهم هذه الحقيقة ويعمل لتحقيقها بينما بنيامين نتنياهو لا يفهمها او انه لا يريد لها لان تتحقق وإلا كيف نفسر الاتصالات والمفاوضات المتواصلة ، وبعضها، قبل المواجهة الاخيرة لتسوية تبقي السلاح في ايدي " حماس" وتمنحها المال والوقود والاعتراف الإقليمي والدولي والإسرائيلي الرسمي.لا يمكن إقامة كيان ما مع وجود اكثر من سلاح ودون  نزع أسلحة الجماعات المسلحة وهذا ما حصل ايضاً في حالات عديدة منها نزع أسلحة الجيش الأحمر الايرلندي (IRA)  ومنظمة  FARC في كولومبيا التي وقعت اتفاقاً مع الحكومة لنزع أسلحتها في ختام حرب أهلية قاسية ، تحولت الحركة بعدها الى حزب سياسي.الوضع في لبنان مع حركة " حزب الله" هو الدليل على استحالة بقاء الدولة مستقلة في حال وجود سلاح آخر غير سلاح الجيش ، أي ان " حزب الله" يتصرف كقوة سيادية قد تتخذ خطوات مخالفة للمصلحة اللبنانية وقد تمس بالسيادة كما في خوضها مواجهات مع إسرائيل ودورها في سوريا وغير ذلك.

"الصنارة": وماذا مع استمرار اطلاق الصواريخ من غزة باتحاه الأراضي الإسرائيلية؟

المحامي زكي كمال: رئيس الوزراء يبقي باستمرار الأمور على هذا المنوال: مواجهات عسكرية محدودة او " نيران يمكن السيطرة على السنة اللهب فيها" او " مواجهات متكررة على نار هادئة" أي مواجهات عسكرية تنتهي بعد أيام بأقل الخسائر اسرائيلياً ، وبخسائر فلسطينية يمكن تسويقها على انها نوع من الانتصار.نتنياهو يدرك في قرارة نفسه ان "حماس" ليست حركة إرهابية فقط ،كما يصفها، بل أيضا لها أغراض سياسية وحزبية وأوجها احتماعية  ومجتمعية أخرى ستضطر إسرائيل ان تتحملها اذا ما اجتاحت القطاع كالصحة والتعليم والغذاء والبنى التحتية وغيرها. وهذا ما لا يريده نتنياهو رغم كافة التصريحات الرنانة والقاسية.إسرائيل سمحت لحركة "حماس " بتعزيز قوتها ابتداءً من العام 2007 أي منذ السيطرة على قطاع غزة ، والحديث عن تعزيز القوة العسكرية والاقتصادية والسيطرة على الأمور الحياتية  اليومية بشكل تام وبكافة الوسائل.

ملخص القول انه ليست لدى نتنياهو سياسة او استراتيجية واضحة لمواجهة " حماس" ومعالجة الأوضاع في القطاع، قوامها مثلاً: إعادة اعمار مشروطة لحماس بنزع السلاح، دعم دولي فقط اذا نزعتم سلاحكم، تسوية ووقف لإطلاق النار شرط نزع السلاح وتسليمه للسلطة الفلسطينية ان تكونوا جزءًا منها.. هذا ما لا يفعله نتنياهو ولذلك فان الوضع يبقى على ما هو عليه: اطلاق للصواريخ من غزة يتلوه رد إسرائيلي عسكري محدود لا " يكسر القوانين ولا يغير قواعد اللعبة" وبعدها تدخل طرف ثالث عربي او أوروبي للتوصل الى تهدئة او تسوية او وقف لإطلاق النار، يشكل وقفاً مؤقتاً للمواجهة او حتى فترة استعدادات للمواجهة القادمة التي صارت مسألة وقت ليس إلا. هذه الخطوات تعني الاعتراف بحركة "حماس" وخوض التفاوض معها والاستجابة لطلبها اذا طلبت وقف اطلاق النار..

"الصنارة": وقرارات المجلس الوزاري المصغر؟

المحامي زكي كمال: المجلس الوزاري المصغر اجتمع لمدة سبع ساعات وفي نهاية المطاف تم اتخاذ قرار دون التصويت عليه جاء فيه ان " الحكومة تتبنى موقف الأجهزة الأمنية والجيش وتستجيب للطلب المصري لوقف اطلاق النار" علماً ان مندوبي الشاباك والموساد شاركوا في الجلسة. .

من جهة أخرى، شارك في الجلسة المستشار القضائي للحكومة الدكتور افيحاي مندلبليت  وذلك في اشارة الى ان البحث ايضاً تطرق الى   إمكانية شن حملة عسكرية في غزة  مع الأخذ بعين الاعتبار ان حركة "حماس" تضع أسلحتها ومعسكراتها في مناطق مأهولة ومكتظة ما سيؤدي الى إصابات في صفوف المدنيين وموقف محكمة الجنايات الدولية من ذلك، خاصة أن المحكمة لم تنته بعد من  مناقشة الشكاوى بحق السياسيين الإسرائيليين بعد عملية " الجرف الصامد".

نتنياهو دعم  قرار وقف اطلاق النار بكل قوة لكنه " يفضل" اعتباره "استجابة لتوصيات" و "قبولاً لطلبات أجهزة الأمن"..ليس قراراً يعكس موقفاً واضحاً او سياسة مدروسة واستراتيجية .

ما سيحدث بعد هذا القرار هو تماماً ما كان قبله أي استمرار الوضع الراهن. ليس حلاً سياسياً او عسكرياً ، ليس مفاوضات مباشرة مع "حما س" ولكن اتصالات عبر طرف ثالث ينقل طلبات "حماس " بحذافيرها، هدوء مؤقت ومشروط، تعود الحياة فيه الى مجاريها  لفترة ما سواء في غزة او في الجنوب بشكل ظاهري مع استمرار الاستعدادات للمواجهة القادمة.

نتنياهو يرى ان هذا الحل الأفضل أي انه يتبع سياسة او مبدأ" إدارة الصراعات " بدلاً من " حل الصراعات وتسويتها" تماماً كما هو الحال مع السلطة الفلسطينية. هذا يعني عملياً ان نتنياهو لا يريد اتخاذ قرارات سياسية وعسكرية واستراتيجية صعبة قد تثير غضب بعض الشركاء الائتلافيين من اليمين المتطرف، مثل نفتالي بينيت وبتسلئيل سموتريتش..

"الصنارة": البقاء السياسي هو الأهم؟

المحامي زكي كمال: نتنياهو يريد ضمان بقائه السياسي وإبقاء ائتلافه وهو يفعل ذلك بشتى الوسائل والطرق، رغم انه يعرف ان الانتخابات القادمة ستفرز نفس الائتلاف ، وهنا يبدو تأثير التحقيقات التي تطال رئيس الحكومة وزوجته والتي تجعله يتخذ خطوات تحكمها اعتبارات شخصية سياسية .

الأمر لم يتغير منذ عام 2009  ويبدو انه لن يتغير الا اذا امتلك رئيس الوزراء القدرة السياسية لوضع استراتيجية بعيدة المدى لإسرائيل مقابل غزة وحركة " حماس" والمشكلة الفلسطينية والعالم العربي، يجب أن يأخذ بعين الاعتبار ان غزة لن تزول من جهة وان لا مكان ولا إمكانية لاستمرار الوضع في الجنوب كما هو،أي أن يكون نحو مليون مواطن في مرمى نيران "حماس  " .
المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, ل"الصنارة":الخلاصة, مما, جرى, هذا, الأسبوع, هي, أنّ, المؤسسة, العسكرية, الأمنية, في, إسرائيل, هي, الحاكم, والوحيد,

تابعونــا

المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد 2018-12-07 | 08:21:41

بين نشاط امني "لفترة محدودة" ضد انفاق هجومية حفرها " حزب الله "في منطقة الشمال...

د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها 2018-12-07 | 10:38:54

"في العام 2012 سافرت مع محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة الى مولدوڤا وهناك اجتمعنا مع...

د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية 2018-12-07 | 10:35:08

"تتجه الأنظار في فرنسا بشكل عام وفي العاصمة باريس بشكل خاص, الى ما ستؤول اليه...

الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ 2018-12-06 | 12:27:58

حمادة فراعنة سمٌّ سياسي زاحف قدمته الولايات المتحدة عبر مشروع قرارها إلى...

المحامي زكي كمال:هذه العلاقات بدأت أمنية وسرية منذ سنوات وهي نتيجة مباشرة لخلل في منظومة العمل الجماعي العربي المحامي زكي كمال:هذه العلاقات بدأت أمنية وسرية منذ سنوات وهي نتيجة مباشرة لخلل في منظومة العمل الجماعي العربي 2018-11-30 | 07:20:30

فيدا مشعور اشبه ما يكون بحركة حجارة الدومينو توالت أسماء الدول الإسلامية...

الإعلامي محمد ابو عبيد لـ"الصنارة":أردت إبراز جمالية وتاريخ منطقة الجليل للمشاهد في العالم العربي الإعلامي محمد ابو عبيد لـ"الصنارة":أردت إبراز جمالية وتاريخ منطقة الجليل للمشاهد في العالم العربي 2018-11-23 | 06:00:09

بدأت قناة العربية ومقرها دبي بث سلسلة من التقارير عن منطقة الجليل بعنوان "العربية...

حسام زملط ل"الصنارة":طرح القضية الفلسطينية في البرلمان البريطاني مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها تهميش القضية حسام زملط ل"الصنارة":طرح القضية الفلسطينية في البرلمان البريطاني مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها تهميش القضية 2018-11-23 | 06:00:32

تقدمت هذا الأسبوع عضو البرلمان البريطاني فلسطينية الأصل ليلى موران للبرلمان...

د.شكري عواودة ل"الصنارة":استطعنا تثبيت مبدأ حق المواطنين العرب في المساواة الكاملة في المدينة في كافة المجالات د.شكري عواودة ل"الصنارة":استطعنا تثبيت مبدأ حق المواطنين العرب في المساواة الكاملة في المدينة في كافة المجالات 2018-11-23 | 06:00:04

وقعت القائمة المشتركة في بلدية نتسيرت عيليت أمس الأول الأربعاء إتفاقية مع رئيس...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":إحتفاظ نتنياهو بحقيبة الأمن سيدفع مساعيه تحويل غزة الى كيان سياسي منفصل المحامي زكي كمال ل"الصنارة":إحتفاظ نتنياهو بحقيبة الأمن سيدفع مساعيه تحويل غزة الى كيان سياسي منفصل 2018-11-23 | 05:17:58

أسبوع حافل بالأحداث السياسية والحزبية شهدته البلاد كانت بدايته احتفاظ رئيس...

كوارث طبيعية/حمادة فراعنة كاتب سياسي كوارث طبيعية/حمادة فراعنة كاتب سياسي 2018-11-20 | 10:42:31

الاجتياحات المائية المكثفة نتيجة « الوميض المطري « حيث كمية مطر متدفقة هائلة في...