تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-12-15 14:56:42 المالكي: ندرس كيفية الرد على القرار الاسترالي |  2018-12-15 14:52:04 اعضاء الكشاف الاسلامي عبلين يقدمون الهدايا للمرضى بالمستشفيات بمناسبة الاعياد المجيدة |  2018-12-15 12:18:30 شفاعمرو:تخليص يد امرأة علقت في باب مصعد |  2018-12-15 11:59:12 برشلونة يلجأ إلى تشيلسي لتعويض غياب أومتيتي |  2018-12-15 11:55:01 عقوبات أمريكية على ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي |  2018-12-15 11:52:13 اصابة خطيرة لشاب في شجار بمدينة حيفا |  2018-12-15 08:25:02 حجم بؤبؤ العين يتغير بشكل غير طبيعي مع الإجهاد |  2018-12-15 08:22:36 3 أسباب تؤجل رحيل نافاس عن ريال مدريد |  2018-12-15 08:20:11 أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل |  2018-12-15 08:18:32 الطقس:رياح شرقية جافة وارتفاع طفيف على درجات الحرارة |  2018-12-15 06:30:16 مقتل اشرف ابو قاعود واصابة اخر باطلاق نار في يافا |  2018-12-14 22:03:31 الاحتفال باضاءة شجرة الميلاد في كنيسة رقاد السيدة العذراء بعرابة |  2018-12-14 21:50:46 الجديدة المكر تفجع بوفاة الشاب هشام نجم 39 عاما متاثرا بجراحه بعد تعرضة لحروق خطيرة قبل أشهر |  2018-12-14 21:32:32 تفاصيل مثيرة عن منفذ هجوم ستراسبورغ شريف شيكات - حُكم عليه 27 مرة في فرنسا وسويسرا وألمانيا بقضايا عنف |  2018-12-14 21:12:22 كفركنا: المجلس المحلي يلتقي ممثلين عن الطوائف المسيحية عشية الأعياد المجيدة‎ |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

زكي كمال:الأوضاع الإقليمية والعالمية الحالية ونتائج الانتخابات الأميركية قد تجعل العقوبات خطوة اولى لاتفاق-نووي جديد بين اميركا وايران



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق




بين نتائج الانتخابات الأميركية اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدء العقوبات الاقتصادية على ايران بعد ستة اشهر من الغاء الاتفاق النووي معها، وبين استمرار الحديث عن زيارات مرتقبة لمسؤولين إسرائيليين الى دول خليجية بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الى مسقط، تدور احداث هذا الأسبوع بانتظار التطورات الجديدة التي ستشهدها قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتأثيراتها على العلاقات والأحداث الأقليمية.

عن هذا الموضوع وغيره تحدثنا الى المحامي زكي كمال:


"الصنارة": يعتقد الكثيرون أنّ عقوبات اقتصادية أميركية على ايران ستشكل ضربة قاصمة للنظام الإيراني وانها قد تؤدي الى زعزعته..!


المحامي زكي كمال: القرارات السياسية هي ابعد ما يمكن الحديث عنه بعبارات مطلقة وواضحة ومبسطة، لذلك من الأفضل ان لا نسارع  الى استنتاجات كهذه. بالنسبة للقرارات التي اعلنها الرئيس  ترامب حول العقوبات المفروضة على ايران ، .نلاحظ هنا  وجود حالتين او مجموعتي ضغط في الولايات المتحدة ،الأولى يقودها مستشار الأمن القومي جون بولتون الذي يدعو الى عقوبات شاملة تسبب شلل الاقتصاد الإيراني وتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين الإيرانيين ما سيدفعهم- كما يأمل بولتون- الى رفع راية التمرد ضد النظام الحالي في طهران ، واستبداله بنظام آخر اكثر قبولاً لدى الولايات المتحدة، اما الثانية فهي المجموعة التي يقودها وزير الخارجية مارك بومبيو والتي تدعو الى انتهاج عقوبات " مخففة" او " عقوبات جزئية" تمس بالأوضاع الاقتصادية من جهة دون ان تؤدي الى انهيارها وتبقي الباب مفتوحاً ولو جزئياً لمفاوضات بين ايران والولايات المتحدة نحو حل للازمة..

"الصنارة": ولماذا هذا التوجه؟

المحامي زكي كمال: بومبيو يعمل وفق مفاهيم مأخوذة في بعضها من ساحات القتال تقول انه من الخطير "ان تضع عدوك في زاوية لا مخرج له منه " أي انه يريد معاقبة ايران عبر  قرار للرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب الغاء اتفاق كان الرئيس السابق باراك أوباما قد أبرمه ، لكنه يريد بهذه العقوبات ممارسة الضغط على ايران ودفع قياداتها نحو إعادة النظر في سياساتها وتصرفاتها ، دون ان يضع ايران بحكومتها وشعبها في "خانة" لا مخرج منها لأن النتائج حينها قد تكون معاكسة أي المزيد من التوتر والتعنت. ابقاء الباب مفتوحا امام ايران هو ما يميز سياسة ترامب في هذه القضية ايضاً ولذلك نسمعه يتحدث عن استعداده للقاء الإيرانيين اذا ما أرادوا الحديث اليه وانه مستعد لاتفاق جديد مع ايران يستبدل الاتفاق السابق الذي اعتقد جازماً ان الغاءه من قبل ترامب جاء ليقول:" انا الرئيس الجديد واستطيع الغاء اتفاقيات وقعها باراك أوباما ...وها انا افعل ذلك".

ترامب يريد ان يستخدم الغاء هذا الاتفاق ليوقع بدلا منه على اتفاق جديد ، يمكنه الإشارة فيه الى إنجازات سياسية وإقليمية ، أي انه يتوقع ان تعود ايران الى طاولة المفاوضات وان توافق على توقيع اتفاق آخر،قد لا يختلف عن الاتفاق الحالي شيئاً.. وايران من جهتها تعلن استعدادها للتفاوض مع الولايات المتحدة اذا ما غيرت من سياساتها.

"الصنارة": وماذا مع الدول الأخرى؟

المحامي زكي كمال: هذه نقطة يجب ان نشير اليها. فترامب يعلن عن عقوبات يصفها من حوله بانها قاسية لكنها عقوبات تلزم الولايات المتحدة فقط، فالدول الأوروبية ما زالت تصر على التمسك بالاتفاق النووي مع ايران وتعتبره اتفاقاً كافياً بل جيداً وكذلك الأمم المتحدة رغم ان ترامب لا يقيم لها وزناً ، وروسيا والصين وغيرها. هذا يعني انها عقوبات جزئية بل ربما اقل من ذلك، خاصة اذا ما اضفت اليها ان ترامب وافق على اعفاء سبع دول أخرى من العقوبات وسمح لها بمواصلة شراء النفط الإيراني، منها الهند والصين وغيرها من الدول.. انها عقوبات يمكن وصفها بانها اشبه ما تكون بالجبنة السويسرية. .ثقوب كبيرة .

"الصنارة": ولماذا ذلك؟

المحامي زكي كمال: ايران، حتى باعتراف الولايات المتحدة ،هي عامل هام في المنطقة ، سواء كان ذلك بفعل الاتفاق النووي او بفعل دورها في سوريا عامة وفي منع الهجوم على ادلب عبر اتفاق مع روسيا وتركيا بعد القمة الثلاثية. او بفعل علاقاتها مع دول في الخليج منها قطر التي تتهمها الدول الخليجية بانها تدعم وتمارس الإرهاب. وكذلك علاقاتها مع عمان.


"الصنارة": وهي الدولة التي زارها علناً رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو؟


المحامي زكي كمال: هذا هو بيت القصيد. زيارة نتنياهو لسلطنة عمان ولقاؤه السلطان قابوس هي زيارة هامة نظراً للعلاقات الجيدة التي تربط سلطنة عمان بايران والنظام الإيراني وهذا يعني ان الزيارة تحمل في طياتها ابعاداً أخرى قد تكون لها علاقة بايران، علماً ان مصادر مطلعة أكدت ان وزير خارجية سلطنة عمان زار ايران قبل ان يصل نتنياهو السلطنة وانه عملياً قام بإبلاغ قادتها بامر هذه الزيارة، ناهيك عن العلاقات التي تربط السلطنة بدولة قطر  الصديقة لإيران، والتي تخضع لحصار من السعودية ودول خليجية أخرى وكذلك مصر بدعوى دعمها للارهاب.

هذه العلاقة المميزة بين مسقط وايران وبين مسقط وقطر تشير الى ان العلاقات الإقليمية والعالمية اكثر تعقيداً وتشابكاً من مجرد قرار او زيارة او خطوة ظاهرية او أخرى. مسقط قد تكون نقطة الانطلاق لعلاقات إقليمية تشكل في محصلتها نتيجة لتطورات واحداث في أماكن مختلفة من العالم، يتم استخدامها لتحقيق اهداف ابعد واكبر واكثر.

"الصنارة": ماذا مثلاً؟

المحامي زكي كمال: مقابل العقوبات الاقتصادية الأميركية على طهران، تواصل الولايات المتحدة تحسين علاقاتها مع تركيا ورفع العقوبات الاقتصادية عنها والتي فرضتها على خلفية قضية القس برنسون، مع ان تركيا هي واحدة من الدول الثلاث، مع ايران وقطر، التي تقاطعها السعودية ودول الخليج بدعم من الولايات المتحدة، أي ان الولايات المتحدة تؤيد السعودية في حصار قطر وتوافق على اتهامها مع ايران وتركيا (مثلث الشر وفقاً لوصف ولي العهد السعودي) بدعم الإرهاب، لكنها من جهة أخرى تخفف العقوبات الاقتصادية عن تركيا. هذه العلاقات والتي تشكل تجسيداً لعلاقات دولية متشابكة تحكمها المصالح المشتركة قد تشكل عملياً طريقاً لترتيبات دولية وإقليمية.

 البداية قد تكون وقف الحرب على اليمن والتي يعاني أحد عشر مليون من سكانه وخاصة الأطفال خطر المجاعة، وهي حرب شنتها السعودية وحلفاؤها بداعي مكافحة الإرهاب الحوثي الذي تدعمه ايران بشكل مباشر، ومن ثم قد يصل الامر الى رفع الحصار او المقاطعة عن قطر، إضافة الى تعزيز دور تركيا الإقليمي سواء بسبب علاقتها مع ايران، من جهة ودورها في سوريا والتناغم مع روسيا من جهة أخرى.


"الصنارة": وأين السعودية من كل هذا؟


المحامي زكي كمال: في الشأن الإيراني من الواضح ان السعودية سوف تقبل القرار الأميركي وانها ستقبل حتى لو كان على مضض باي توافق أميركي إيراني، خاصة وان السعودية عامة وولي عهدها خاصة بحاجة الى الدعم الأميركي على ضوء ما يتعلق بقضية جمال خاشقجي والمواقف العالمية المنددة ازاءها، علما ان الدول الأوروبية تطالب بشدة بفرض عقوبات على السعودية وربما تنحية ولي العهد حيث أعلنت كندا وألمانيا مثلاً عن وقف الصفقات العسكرية مع السعودية.


التقارب الأميركي التركي واستعادة الاقتصاد التركي عافيته وارتفاع سعر الليرة التركية مقابل الدولار بعد رفع العقوبات الأميركية واطلاق سراح القس برنسون، وازدياد الأصوات في الكونغرس الأميركي لتنحية محمد بن سلمان، وفرض عقوبات على السعودية، تشير الى ان بن سلمان وان بقي في الحكم سيكون عملياً حاكماً ضعيفاً بحاجة ماسة الى الدعم الأميركي  الدائم سياسياً وعسكرياً او " بطة عرجاء" وفقاً للتعريف السياسي ، ما يفسح المجال امام ترتيبات إقليمية تلعب فيها تركيا دوراً متزايداً وتصبح فيها ايران عبر اتفاق نووي جديد قوة إقليمية تحظى بشرعية الولايات المتحدة ولها دور في الخليج عبر علاقات تعاون اقتصادي متينة مع الامارات العربية المتحدة اليوم، وعلاقات مع مسقط والكويت والبحرين، ودور في سوريا ولبنان عبر حركة "حزب الله" وهي صنيعة إيرانية.


"الصنارة": ولكن يبدو ان ايران ستضطر للاختيار بين اتفاق يصب في مصلحة اقتصادها ورفاهية شعبها وبين توسع إقليمي وعسكري؟


المحامي زكي كمال: مقابل معسكري جون بولتون ومارك بومبيو في اميركا حول العقوبات على ايران، هناك معسكران في ايران حول ما يجب عمله، ففي حين يصر قاسم سليماني رئيس فيلق القدس على التوسع والتدخل عسكرياً في سوريا والعراق ولبنان وغيرها يريد الرئيس الإيراني حسن روحاني استثمار هذه الأموال في تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في ايران، كما تريد اميركا ، رغم انه يتناغم مع موقف سليماني، لكن المختلف هنا هو ان المرشد الروحي خامنئي هو صاحب القول الفصل في هذه القضية ويبدو انه لم يتخذ القرار النهائي بعد ، انطلاقاً من حقيقة واحدة هي ان ايران والولايات المتحدة لم تنجحا في بناء علاقة سليمة حتى في الأيام او الفترة التي استثمرت ايران فيها أموالها في بناء اقتصادها، ولذلك فان الجميع بانتظار قرار خامنئي الذي يحاول عملياً اليوم المناورة بين التوجهين او " ان يمسك العصا من طرفيها" بمعنى استمرار توسيع النفوذ نحو لبنان وسوريا من جهة، ومحاولة إيجاد صيغة تعاون مع دول أوروبا والصين واليابان وحتى الولايات المتحدة ودول الجوار، وهنا يدخل دور حاكم مسقط في الوساطة بين اميركا وإسرائيل وايران.

"الصنارة": وما الذي سيحسم الأمر؟

المحامي زكي كمال: طالما بقيت الولايات المتحدة وحيدة في عقوباتها على ايران فان ذلك امر يمكن لإيران احتماله، لكنه سيصبح وضعاً خانقاً لا مجال لمواجهته وقد يؤدي الى انهيار الاقتصاد الإيراني او انتفاضة او ثورة ضد القيادة الايرانية، اذا ما نجحت الولايات المتحدة في فرض رأيها وموقفها هذا على الدول الأوروبية والصين وروسيا وتركيا والهند.

هذا الوضع سيبقي ايران وحيدة وسيمنع الدول من استيراد نفطها علماً ان السعودية ستكون الدولة التي تنجح الولايات المتحدة عبرها برفع سقف الإنتاج النفطي لمنظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط "اوبيك" ناهيك عن تحديد أسعار النفط ومنع ارتفاعها منعاً لأي مس بالميزانية الأميركية. 


"الصنارة": وما تأثيرات ما سبق على المنطقة عامة وعلى ما يحدث في قطاع غزة خاصة؟


المحامي زكي كمال: ايران هي الراعية والممولة لحركة " الجهاد الإسلامي" والتي كانت حتى قبل مدة قصيرة الطرف الأكثر تشدداً في القطاع وخرجت مرات عديدة عن طوع حركة " حماس " واطلقت الصواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية ، لكن الامر تغير مؤخراً حيث اشارت الانباء الى ان الحركة تريد التهدئة مع إسرائيل حتى لو لم يكن ذلك بشكل مباشر بل عبر وسيط مصري او آخر، وهذا لم يكن ليتم لولا قبول ايران به وموافقتها عليه، اما حركة "حماس " التي تربطها بقطر علاقات جيدة جداً فهي تسعى الى التهدئة ايضاً بمعنى وجود توافق في الشأن الفلسطيني بين ايران وتركيا ومصر وإسرائيل وتركيا والولايات المتحدة ...


"الصنارة": ماذا عن الاردن؟


المحامي زكي كمال: بعد ان ظن الكثيرون ان الأردن سيكون الأكثر تضرراً خاصة مالياً بسبب الازمات الإقليمية والمقاطعة لقطر وايران ، اتضح ان سياسة القيادة الأردنية الحكيمة والمدروسة  كانت كفيلة بإعادة الأردن الى مواضع التأثير رغم إعلانها الغاء البند المتعلق باراضي الباقورة والغمر في اتفاقية السلام مع إسرائيل .


الأردن عاد ليكون ضمن مواضع التأثير ولذلك فان إسرائيل تعود للحديث مرة أخرى عن تفعيل مشروع "قناة البحرين" التي تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت ، وذلك لأسباب وصفتها المصادر الإسرائيلية بانها تتعلق بامن إسرائيل، ألامر الذي يحمل في طياته ابعاداً كثيرة أهمها ان الأردن ما زال كدولة مستقلة صاحب تأثير على السياسة والأمن الإقليميين، من جهة، كما انه يلغي عملياً أي احتمال لحلول سياسية  في المنطقة قد تعتمد مبدأ الكونفدرالية مع الضفة الغربية او غيرها، من جهة أخرى.


"الصنارة": وعودة الى زيارة نتنياهو الى مسقط..رئيس الموساد كان احد المشاركين ماذا يعني هذا؟


المحامي زكي كمال: نعم. مشاركة رئيس الموساد يوسي كوهين تؤكد ان الموساد يلعب إضافة الى دوره الأمني التقليدي، دوراً سياسياً في خلق علاقات مع دول لا تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية علنية علماً ان اللقاءات بين قادة أجهزة المخابرات ورؤساء هيئة الأركان في اسرائيل  مع نظرائهم في الدول العربية والدول الأخرى التي لا علاقات دبلوماسية لها مع إسرائيل أصبحت امراً معتادا كما حدث مؤخراً في اللقاء الذي جمع قائد هيئة الأركان غادي ايزنكوت مع نظيره السعودي وغيره.هذا ما حصل ايضاً تمهيداً لاتفاقية السلام بين إسرائيل ومصر، وهذا ما تقوم به المخابرات الأميركية المركزية السي.آي.أي في العديد من الدول خاصة وان التعاون الأمني والمصالح الأمنية لا تعترف بالحدود بل تسبق العلاقات الدبلوماسية. 


"الصنارة": وماذا ستكون تأثيرات وانعكاسات نتائج انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة؟


المحامي زكي كمال: اول الانعكاسات هي انتخاب اميركيتين مسلمتين وذلك لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، هما رشيدة طالب في ميتشيغان والهام عمر في مينيسوتا، وهذا بحد ذاته يشير الى ان المسلمين   الامريكان بدأوا بممارسة الديمقراطية قولاً وفعلاً، وربما ستكون هذه الانتخابات في هذا السياق بمثابة "اول الغيث قطر" ولذلك يجب ان نرى ما سيحدث في انتخابات الرئاسة عام 2020 ، اما الانعكاس الثاني فهو انه اصبح واضحاً ان الناخب الأميركي يهتم بالدرجة الأولى بالأوضاع والقضايا الاقتصادية اكثر بكثير من السياسة الخارجية ، والدليل على ذلك هو انه لم يكن لإسرائيل او ايران او أوروبا او الشرق الأوسط أي ذكر خلال هذه الانتخابات ، ولا حتى لروسيا التي ما زال موضوع احتمال كونها متورطة في الانتخابات الرئاسية السابقة، ما زال قائماً.


رغم ذلك فإن الانعكاس الأهم هو في نظري، ان احتمال اقصاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب  من قبل مجلس الشيوخ الأميركي اصبح مستبعداً جداً ، إلا في حالة يكون فيها الرئيس ترامب متورطاً جنائياً او ضريبياَ  او بوصول تقرير من المدعي العام مولر يشمل توصية بإقصاء الرئيس ترامب على ضوء وجود مؤامرة ما بين روسيا وترامب أوصلت الأخير الى الرئاسة بدلاً من هيلاري كلينتون .







كلمات متعلقة

زكي, كمال:الأوضاع, الإقليمية, والعالمية, الحالية, ونتائج, الانتخابات, الأميركية, قد, تجعل, العقوبات, خطوة, اولى, لاتفاق-نووي, جديد, بين, اميركا, وايران,

تابعونــا

زكي كمال :النزعات الدينية والقومية المتطرفة بين بعض العرب والمسلمين في أوروبا ستشكل خطراً مستقبليًا كبيرًا على أوضاعهم وتواجدهم زكي كمال :النزعات الدينية والقومية المتطرفة بين بعض العرب والمسلمين في أوروبا ستشكل خطراً مستقبليًا كبيرًا على أوضاعهم وتواجدهم 2018-12-14 | 07:36:39

الاعتداء المسلح على سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ في فرنسا، والذي يضاف الى...

د. حسام عمري:حصلنا  على المرتبة الأولى بفضل جهود الطاقم الطبي والتمريضي ودعم الادارة وحرصنا على التطلع نحو المثالية د. حسام عمري:حصلنا على المرتبة الأولى بفضل جهود الطاقم الطبي والتمريضي ودعم الادارة وحرصنا على التطلع نحو المثالية 2018-12-14 | 10:24:46

حصل قسم العلاج المكثف في المستشفى الفرنسي في الناصرة, مؤخراً, على المرتبة...

فوائد الشمندر العلاجية والتجميلية فوائد الشمندر العلاجية والتجميلية 2018-12-14 | 10:18:36

الشمندر أو البنجر هو أحد النباتات الجذرية المزهرة، ويتوفر منه نوعان؛ الأول...

ياسر عطيلة ل-"الصنارة": "مكان"- راديو وتلفزيون وديچيتال يحقق ثورة جديدة في الإعلام المحلي ياسر عطيلة ل-"الصنارة": "مكان"- راديو وتلفزيون وديچيتال يحقق ثورة جديدة في الإعلام المحلي 2018-12-14 | 10:16:17

من يهتم بمجال الإعلام في البلاد يلاحظ في الآونة الاخيرة ان هناك اهتماما ملحوظا ...

عضو الكنيست ايتسيك شمولي يدعو الى تحرك شعبي ب"السترات الصفراء" لمواجهة موجة الغلاء الجديدة عضو الكنيست ايتسيك شمولي يدعو الى تحرك شعبي ب"السترات الصفراء" لمواجهة موجة الغلاء الجديدة 2018-12-14 | 10:12:54

دعا عضو الكنيست, ايتسيك شمولي من حزب "العمل" و"المعسكر الصهيوني" الجمهور الى...

بين ليلٍ منيرٍ وفجرٍ بهيم. - بقلم الكاتب محمد بكرية بين ليلٍ منيرٍ وفجرٍ بهيم. - بقلم الكاتب محمد بكرية 2018-12-12 | 09:32:16

بين ليلٍ منيرٍ وفجرٍ بهيم. مُقرفصٌ على حجرٍ فوقَ تلّةٍ علياء. ترجّلَ غيمٌ...

المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد 2018-12-07 | 08:21:41

بين نشاط امني "لفترة محدودة" ضد انفاق هجومية حفرها " حزب الله "في منطقة الشمال...

د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها 2018-12-07 | 10:38:54

"في العام 2012 سافرت مع محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة الى مولدوڤا وهناك اجتمعنا مع...

د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية 2018-12-07 | 10:35:08

"تتجه الأنظار في فرنسا بشكل عام وفي العاصمة باريس بشكل خاص, الى ما ستؤول اليه...

الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ 2018-12-06 | 12:27:58

حمادة فراعنة سمٌّ سياسي زاحف قدمته الولايات المتحدة عبر مشروع قرارها إلى...