تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-04-18 22:01:23 اجتماع عام لأصحاب أسهم إتحاد "مياهكم" لقرى الجليل الأسفل للمياه والصرف الصحي |  2019-04-19 00:22:15 مصرع سيدة دهساً في تل ابيب وفرار السائق |  2019-04-18 23:37:11 فرنسا تحث حكومة اسرائيل على إعادة بدء عملية السلام |  2019-04-18 23:34:38 فرض اغلاق شامل على الضفة الغربية خلال عيد الفصح اليهودي |  2019-04-18 21:20:52 عرابة تنتزع 900 دونم من مجلس إقليمي مسجاف وتضمها لمنطقة نفوذها |  2019-04-18 20:08:21 صلاح وميسي يُزينان التشكيل المثالي لجولة دوري الأبطال |  2019-04-18 20:06:16 جسر السلام.. جسر يُداس عليه |  2019-04-18 19:30:12 وزارة الاقتصاد تعقد مؤتمر الأعمال في شفاعمرو لدعم المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة |  2019-04-18 19:29:03 د. حنا سويد يشرح الاعتراض ضد مخطط القطار الهوائي في القدس الشرقية أمام لجنة الاعتراضات القطرية |  2019-04-18 19:27:22 عودة يُطالب وزير الصحة بإقامة مستشفى ببلدة عربيّة |  2019-04-18 19:25:50 6 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام |  2019-04-18 09:37:31 مصرع الشاب جون عوني امطانس 20 عاما من المغار بتدهور شاحنة الى واد قرب صفد |  2019-04-18 17:17:59 المدير العام للوزارة شموئيل أبواب في زيارة تفقدية للبيروني عرابة |  2019-04-18 12:31:09 كوشنير يرجح الاعلان عن صفقة القرن الامريكية بعد شهر رمضان المبارك |  2019-04-18 11:00:04 أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموت |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":المصالح الاقتصادية والسياسية هي التي تحدد ردود الأفعال الدولية على اعتراف السعودية بقتل خاشقجي



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



*المحامي زكي كمال: رغم ان الأسبوع الفائت كان أسبوع خاشقجي بامتياز الا ان حجم حضور مؤتمر " دافوس الصحراء" يؤكد ان الاقتصاد والمصالح المشتركة تسبق في كثير من الأحيان حقوق الانسان* ترامب سيحافظ على السعودية وبن سلمان فهما حليفان لا بديل عنهما  في قضايا النفط وايران والشرق الأوسط* يبدو ان بن سلمان لم يفهم بعد ان هناك خطوطاً حمراء لا يمكن حتى لترامب تجاهلها *.


  بعد ان اعتقد الكثيرون ولو للحظات ان قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في طريقها الى الانتهاء او ان حدتها سوف تخف على الاقل، جاءت احداث الايام الأخيرة لتشير الى حقائق عديدة لها كلها صلة مباشرة او غير مباشرة بهذه القضية ، منها ان تركيا من جهة والسعودية من جهة اخرى لا تستعجلان الخطى نحو انهاء القضية والتي تجاوزت بكثير حدود كونها حدثاً اجرامياً بشعاً وفق كل المقاييس بما فيها حتى مقاييس ومعايير الشرق الأوسط والعالم العربي ، لتصبح قضية اقليمية بل وعالمية تشكل وسيلة لتنفيذ اجندات اوسع والى قضية اكدت ان علاقات الدول مرهونة بمصالح اقتصادية وعسكرية وتحالفات شعارها المعلن احياناً وغير المعلن احياناً اخرى ألا وهو: " حقوق الانسان بامكانها ان تنتظر قليلاً"."

"الصنارة": اسبوع ينتهي ولكن يمكن ان نصفه دون شك او تردد بانه كان " اسبوع جمال خاشقجي " بامتياز؟المحامي زكي كمال: شتان ما بين بداية هذا الاسبوع ونهايته، فالبداية جاءت باعترافات سعودية ولاول مرة وبعد انكار دام نحو ثلاثة اسابيع، بان جمال خاشقجي قتل فعلاً داخل القنصلية ، بطريقة وصفتها السعودية بانها " خطأ في التصرف وشجار انتهى على عكس التوقعات". هذا الاعلان وان جاء متأخراً ترافقه رواية سعودية اثارت الاستغراب والاستهجان وعلامات السؤال الكثيرة واللا نهائية حول هوية القاتل الذي لم تكشف عنها السعودية ومكان او مصير الجثة ، وهوية من اعطى ألأوامر بالقتل خاصة وان أحد من تم الاعلان عن تنحيتهم فور الاعتراف السعودي هو سعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي السعودي واقرب مقربي الأمير محمد بن سلمان كان اعلن في تغريدة له "انه لا يعمل وفق اهوائه او بقرارات شخصية بل انه المنفذ الأمين لأوامر الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان".

لكن هذه البداية ما لبثت ان شهدت تحولات كثيرة منها تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن ترحيبه بالاعلان السعودي واعتباره خطوة جيدة لكنه صفه بالرواية الغير الكاملة ، وذلك كما يبدو بضعط من اعضاء الكونغرس الذين اشاروا الى ان السعودية يجب ان تخضع لعقوبات رادعة وقاسية

"الصنارة":  لكن ترامب يواصل التمسك بصفقة الاسلحة مع السعودية؟

المحامي زكي كمال: أجل تفاعلات اخرى جعلت موقف ترامب هذا يتغير مرة تلوى الاخرى منها المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس التركي طيب رجب اردوغان يوم الثلاثاء بموازاة مراسم افتتاح اعمال مؤتمر " دافوس الصحراء" في السعودية كشف فيه النقاب عن تفاصيل جديدة واضافية حول  مقتل الخاشقجي دون ان يلقي بالتهمة مباشرة على ولي العهد السعودي. 

  من جهة أخرى إن  تزامن المؤتمر الصحفي لأردوغان مع اعمال دافوس الصحراء يشير الى امرين اولهما ان اردوغان يدرك ان قضية خاشقجي تشكل ورقة ضغط قد تكون رابحة خاصة اذا كانت احدى نتائجها اعلان شركات كبرى ومسؤولين اميركيين واوروبيين مقاطعتهم للمؤتمر ، وثانيهما ان اردوغان لن يكتفي باعتذار سعودي او بتنحية الضابط احمد العسيري نائب رئيس الاستخبارات والمستشار سعود القحطاني، بل انه يريد ايضاَ مكاسب سياسية في مواجهة السعودية التي كان ولي عهدها قد وصف بلاده اي تركيا بانها عضو في مثلث الشر مع ايران وقطر ومكاسب اقتصادية من السعودية والولايات المتحدة وأوروبا لترفع قيمة الليرة التركية المنخفضة.

"الصنارة": وهل تحقق له ذلك؟

المحامي زكي كمال: المتابع لأعمال المؤتمر يلاحظ أمرين متناقضين, اهتمام وسائل الاعلام الموالية والمؤيدة للسعودية بتسليط الضوء على من حضر قائلة ان مئات بل آلاف الشركات والشخصيات شاركت وان مئات الصفقات قد عقدت منها صفقات مع الصين وغيرها فيما سلط المعارضون الضوء على من تغيب وعلى المقاعد الفارغة واشاروا الى امتناع محمد بن سلمان عن القاء كلمته العلنية في يوم الافتتاح. هذه نقطة في بالغ الاهمية فالحضور كان مقبولاً  رغم امتناع مسؤولين اوروبيين ووزير الخزينة الاميركي "منوتشين" عن المشاركة  ما يؤكد بأن المال هو الحاكم وان الاقتصاد هو المسيطر وان علاقات الدول وتحالفاتها مبنية على مصالح اقتصادية وسياسية تضع حقوق الانسان جانباً حتى لو كان ذلك الانسان صحفي مشهور, والدليل على ذلك ان ستيفان منوتشين وزير الخزينة الأميركي والذي اعلن تغيبه عن المؤتمر " استعاض " عن ذلك بلقاء محمد بن سلمان في اجتماع ثنائي وان الرئيس الباكستاني عمران خان قال وبمنتهى الصراحة انه يشعر بالصدمة الشديدة ازاء قتل خاشقجي وبهذه الصورة الفظيعة والمروعة لكنه يحضر المؤتمر لأن بلاده بحاجة للمال خاصة وانها تعاني من ازمة مالية خانقة.

"الصنارة": اذن قضية اشغلت اوروبا واميركا ودول الخليج وتركيا فقط؟؟

المحامي زكي كمال: ما يلفت الانتباه هنا هو الدول التي التزمت الصمت ولم تعلق على القضية رسمياً او اكتفت بتصريحات هي " اسقاط واجب" وهي الدول العربية واسرائيل ، ففي حين التزمت اسرائيل الرسمية الصمت ازاء القضية رغم ان ترامب كان امتدح محمد بن سلمان مشيراً الى "مساعدات قدمها لاسرائيل" في اشارة ربما الى تعاون ضد ايران، كان الصمت العربي مثيراً رغم بيانات الترحيب الجاف والرسمي باعتراف السعودية ان الخاشقجي قتل داخل قنصليتها في اسطنبول وانها تواصل التحقيق وستعاقب السؤولين وانها نحت العسيري والقحطاني، رغم انها لم تكشف عن أسباب التنحية .اضافة الى ذلك فإن الردود حتى من دول الخليج المشاركة في الحصار على قطر كانت " عامة وشاملة " تضمنت شعارات عادية حول " الوقوف مع السعودية" لكنها جاءت بعد أيام من الكشف عن القضية.المواقف المتشددة اليوم هي مواقف الدول الأوروبية التي تشكل نقيضاً لمواقف ترامب الفاترة في اشارة واضحة الى اختلاف المواقف باختلاف المصالح ، فالولايات المتحدة تعتبر السعودية الحليف الأكبر والأقوى والأقرب في الشرق الأوسط (بعد إسرائيل طبعاً) وذلك بسبب صفقات الأسلحة العملاقة والتي تقدر بمئات مليارات الدولارات والموقف من ايران وموافقة السعودية على إقامة "حلف الأطلسي العربي- الخليجي" ناهيك عن التصريحات الجديدة التي اطلقها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والتي كانت مؤيدة لإسرائيل بما فيها تصريحاته بان الفلسطينيين فوتوا فرصاً كثيرة للسلام وان "حماس" هي حركة إرهابية مدعومة قطرياً وايرانياً  وانتهاءً بصفقة القرن التي اعلن جارد كوشنر ، صهر ترامب، انها ستخرج الى النور قريباً. 

" الصنارة": وماذا عن زيارة جينا هاسبل رئيسة المخابرات الأميركية الى تركيا؟

المحامي زكي كمال: هذه الزيارة لها دلالات كثيرة فبالرغم من ان هاسبل تم تعيينها من قبل ترامب الا ان رؤساء المخابرات عادة ما يبدون استقلالية في القرارات ناهيك عن انهم ملزمون بتقديم تقارير للكونغرس الذي يبدي في هذه القضية بالذات مواقف متشددة. من جهة أخرى فان زيارتها تشير الى ان الولايات المتحدة والرئيس ترامب يريدون الكشف عن كافة تفاصيلها ويدركون حق الادراك ان لدى تركيا تفاصيل إضافية لم تكشف حتى اليوم ربما تكون تسجيلات مسموعة او مرئية تلقي مزيداً من الضوء على الجريمة والمسؤولين عنها خاصة وان منفذيها ، حتى باعتراف السعودية ، هم اقرب المقربين الى محمد بن سلمان ، وعندها قد تتغير الصورة ورغم ذلك فان ترامب لن يتنازل عن صفقات الأسلحة مع السعودية ربما باعتبارها اتفاقيات قد وقعت والغاؤها يشكل خرقاً للقوانين والأعراف  الدولية .

هذه الزيارة لها بالنسبة لترامب هدف واحد ووحيد وهام التأكد مما اذا ما كان محمد بن سلمان متورطاً في القضية رغم ان ترامب قال حتى اليوم "انه يريد تصديق اقوال محمد بن سلمان بانه غير  متورط " وأضاف "ان محمد بن سلمان قال له انه لم يكن يدري" علماً ان بن سلمان سارع الى تقديم التعازي لنجل جمال الخاشقجي، لكن ذلك تم في القصر الملكي خلافاً للعادات وليس في بيت العائلة ، ورغم عدم وجود الجثة وقبل دفن الميت عملياً، وفي خطوة فسرها الكثيرون على انها " تغطية " أكثر منها "تعزية" .

ابن سلمان هو حليف ترامب اقتصادياً وسياسياً  وتربطه به وبصهره جارد كوشنر علاقات مميزة ومتينة للغاية، علماً ان الدولتين، اميركا والسعودية،  يحكمهما حاكمان جديدان  هما ترامب وبن سلمان اللذين يتميزان  بالشعور بالعظمة المفرطة .السعودية تشكل المصدر الأول للنفط الأميركي خاصة بعد وقف استيراد النفط من ايران ، خاصة وانها أي السعودية صاحبة القول الفصل في منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط "أوبك" وانها زادت الإنتاج استجابة لطلب ترامب , هذا هو الأساس اما التجديدات التي ادخلها ابن سلمان فأن ترامب لا يأخذها بالحسبان في سلم اعتباراته لأن ترامب اولا رجل اعمال يفهم بامور المال ومصالحه فوق كل شيء بمعنى ان " الغاية تبرر الوسيلة"..اي انه لن يتنازل عن محمد بن سلمان الحليف والصديق ومصدر الأموال والصفقات المالية والعسكرية مع أمريكا ومع شركات ترامب نفسه كما تشير الكثير من المصادر عن تعاون اقتصادي بين الأبراج الأقتصادية لترامب وولي العهد السعودي وعليه حتى ولو  خرق بن سلمان حقوق الانسان وحتى لو اعترف مسؤولون سعوديون كباراً بمسؤوليتهم عن قتل الخاشقجي " طالما بقي بن سلمان خارج دائرة الاتهام المباشرة" وأقصاءه من قبل والده الملك سلمان والذي قد يكون مستحيلا ان يقضيه حاليا لما للأمير محمد بن سلمان قوى داخل السعودية وخارجها تشكل الدعم لبقائه على الأقل وليا للعهد وحاكم السعودي الحقيقي .

"الصنارة": أي ان ترامب قد يضطر مكرهاً لمعاقبة محمد بن سلمان شخصيا"؟

المحامي زكي كمال : يبدو ان الأمير او الشاب لا يفهم ولم يفهم بان هناك خطوطاً حمراء حتى للامريكان وأيضا لترامب وهذا ما حدث في التخطيطات التي كشف عنها تمهيداً لغزو السعودية لقطر والتي اوقفها وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون ، وهذا ما سيحدث هذه المرة ،فترامب قادر " على ابتلاع او قبول" وضع يبقى فيه بن سلمان خارج اطار الاتهام المباشر وقد يكتفي حينها بعقوبات على شخصيات مقربة، لكن في حال حصلت جينا هاسبل على معلومات وادلة دامغة حول تورط بن سلمان شخصياً فان هذا سيكون تجاوزاً لخطوط حمراء لا يستطيع حتى ترامب السكوت عليها دون عقوبات شديدة قد تصل حد المطالبة بتنحيته وربما تعيين محمد بن نايف او خالد بن سلمان ، شقيق محمد بن سلمان والسفير في واشنطن ولياً للعهد كما طالب أعضاء الكونغرس وفي مقدمتهم ليندزي غراهام وبول رايان ونائب رئيس المخابرات الأميركية السي.آي.ايه.

"الصنارة" : وما دون ذلك؟

المحامي زكي كمال: ما دون ذلك يسود الاعتقاد ان السعوديين والاميركان سيجدون الصيغة المناسبة لحل الخلاف الذي سببه قتل خاشقجي  بشكل يبقي على مصالح الطرفين من جهة ويوحي بان الولايات المتحدة لا تقبل بقتل مواطن يحمل الجرين كارت أي البطاقة الخضراء وعليه فتكون  العقوبات وهمية  أي " إبقاء الكعكة كاملة من جهة والتظاهر بالتهامها من جهة أخرى" وهذا ممكن في السياسة التي توصف بانها " فن الممكن او جعل غير الممكن ممكناً".
المحامي زكي كمال ل"الصنارة":المصالح الاقتصادية والسياسية هي التي تحدد ردود الأفعال الدولية على اعتراف السعودية بقتل خاشقجي




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, ل"الصنارة":المصالح, الاقتصادية, والسياسية, هي, التي, تحدد, ردود, الأفعال, الدولية, على, اعتراف, السعودية, بقتل, خاشقجي,

تابعونــا

الربيع العربي سينتصر - حمادة فراعنة الربيع العربي سينتصر - حمادة فراعنة 2019-04-16 | 12:00:13

كنت ولازلت أرى نفسي كمواطن عربي، وكمتابع مهني مهتم لمجريات الأحداث وتطورها لدى...

الانتخابات الإسرائيلية: دوافع ونتائج - الحلقة الرابعة الانتخابات الإسرائيلية: دوافع ونتائج - الحلقة الرابعة 2019-04-15 | 12:10:13

حمادة فراعنة لماذا نولي هذا الاهتمام بنتائج الانتخابات الإسرائيلية التي وقعت...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الحكومة القادمة متطرفة لا تخفي رغبتها في ان تصبح إسرائيل دولة لليهود فقط بدون المواطنين العرب المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الحكومة القادمة متطرفة لا تخفي رغبتها في ان تصبح إسرائيل دولة لليهود فقط بدون المواطنين العرب 2019-04-11 | 22:13:42

*المحامي زكي كمال: النتائج لم تكن مفاجأة كبيرة فهي انعكاس تام للنزعات اليمينة...

نتائج الانتخابات الإسرائيلية  - الحلقة الثانية - حمادة فراعنة نتائج الانتخابات الإسرائيلية - الحلقة الثانية - حمادة فراعنة 2019-04-12 | 09:13:55

يوم 17 / 3 / 2015، دعا نتنياهو ناخبيه لدورة البرلمان الإسرائيلي العشرين، وحثهم على...

نتائج انتخابات المستعمرة : الخل أخو الخردل  - الحلقة الأولى نتائج انتخابات المستعمرة : الخل أخو الخردل - الحلقة الأولى 2019-04-12 | 09:09:34

تقاسم بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، مقاعد أغلبية المصوتين الإسرائيليين، وسواء...

صمود فلسطين ورافعتها الأردنية - حمادة فراعنة صمود فلسطين ورافعتها الأردنية - حمادة فراعنة 2019-04-09 | 07:51:49

ما الذي يجعل الأردن، الضعيف الفقير المديون، يقف قوياً ضد العدو الإسرائيلي...

البروفيسور الياس طوبي لـ:"الصنارة": الحساسية الموسمية تخفض نوعية وجودة الحياة البروفيسور الياس طوبي لـ:"الصنارة": الحساسية الموسمية تخفض نوعية وجودة الحياة 2019-04-05 | 15:07:13

مع انتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع نودّع موجات الإصابة بالانفلونزا ونستقبل...

عشية انتخابات الكنيست-المجتمع العربي بين مصوت ومقاطع وخيبة أمل كبيرة من أعضاء الكنيست العرب عشية انتخابات الكنيست-المجتمع العربي بين مصوت ومقاطع وخيبة أمل كبيرة من أعضاء الكنيست العرب 2019-04-05 | 15:05:03

ايام قليلة تفصلنا عن انتخابات الكنيست 21 ال- والشارع والمجتمع العربي يعيش حالة من...

مدير نادي الاسير قدورة فارس للصنارة:مطالب الاسرى ستتحقق لانها ستبدو صغيرة في اطار الصفقة الشاملة مدير نادي الاسير قدورة فارس للصنارة:مطالب الاسرى ستتحقق لانها ستبدو صغيرة في اطار الصفقة الشاملة 2019-04-05 | 13:14:17

اعلن الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية انهم سيقومون بتنفيذ إضراب مفتوح عن...

الباحث والناشط السياسي أليف صباغ ل-"الصنارة":وجود اعضاء الكنيست العرب يتعارض مع اعادة بناء مؤسساتنا الوطنية الباحث والناشط السياسي أليف صباغ ل-"الصنارة":وجود اعضاء الكنيست العرب يتعارض مع اعادة بناء مؤسساتنا الوطنية 2019-04-05 | 12:00:34

في ظل ازدياد وتصاعد المواقف المطالبة الى مقاطعة انتخابات الكنيست القادمة واشتداد...