تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-10-21 11:03:14 طمرة - سطو مسلح على محل تجاري واطلاق نار |  2018-10-21 10:35:25 شاهدوا - أمطار الخير في الشمال والغاء رحلات للجنوب |  2018-10-21 09:46:25 فيديو - القاء قنبلة هلع على محلات تجارية شرق سخنين |  2018-10-21 09:13:48 فيديو وصور - نساء طرعان خرجن يصرخن - لا للعنف - الانتخابات يوم وطرعان عامرة بأهلها وشبابها دوم |  2018-10-21 09:10:12 صور - افتتاح مركز للموهوبين في راهط |  2018-10-21 09:07:41 إسرائيل لن تهدم "خان الأحمر".. حتى إشعار آخر |  2018-10-21 08:56:47 رسميا.. ميسي خارج الكلاسيكو بعد كسر في ذراعه |  2018-10-21 08:15:51 ترامب: رواية السعودية لمقتل خاشقجي بها "خداع وأكاذيب" |  2018-10-21 08:10:18 اصابتان خطيرتان بحادث طرق مروع في خليج حيفا |  2018-10-21 08:00:49 حالة الطقس: منخفض جوي محملا بالامطار نهاية الاسبوع |  2018-10-19 14:30:00 د.عدنان ابو عامر ل "الصنارة":تهدئة طويلة الأمد تعني تحويل الإنقسام الى انفصال ومظاهرات اليوم ستُحدد اتجاه الأمور |  2018-10-19 14:30:26 الدكتور شهاب شهاب لـ"الصنارة": تجدّد انتشار الحصبة بسبب امتناع بعض المجموعات السكانية عن التطعيم |  2018-10-19 12:41:19 55% من المعلمين تعرّضوا لعنف جسدي من الطلاب أو أهاليهم |  2018-10-19 12:00:38 برنامج مميز في يوم الطالب في مدرسة راهبات الفرنسيسكان الناصرة |  2018-10-19 11:21:23 توتنهام يغري برشلونة لبيع مالكوم |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د.ريمون منسّى:"الإكتشاف المبكّر والامتناع عن التوتّر من أهم عوامل الشفاء من سرطان الثدي



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق



"سرطان الثدي هو السرطان الأكثر انتشاراً عند النساء بشكل عام، وفي هذه الفترة يشكل نسبة ما بين    %30و 33٪ من مجموع السرطان الذي يخص المرأة، ونسبة 15 - %17٪ من السرطان عامة في كل الفئات:عند الرجال والنساء والمسنين والأطفال".


هذا ما قاله لـ "الصنارة" الدكتور ريمون منسّى أخصائي الجراحة العامة وجراحة الثدي، مؤسس ومدير مركز صحة الثدي الأول في الوسط العربي في مستشفى العائلة المقدسة في الناصرة،بمناسبة الشهر العالمي )شهر تشرين الأوّل (لمكافحة سرطان الثدي وأضاف: "سرطان الثدي هو العامل الأوّل للوفيات لدى النساء في جيل الخمسين فما فوق، المسؤول عن  20٪ من الوفيات للنساء اليهوديات المصابات بسرطان الثدي وعن  25٪ من الوفيات للمصابات بسرطان الثدي من بين النساء العربيات،في سن الخمسين فما فوق .وبشكل عام لا زالت الوفيات بسبب سرطان الثدي عند المرأة العربية أكثر رغم التقدم الذي حصل في العلاج على أنواعه والاكتشاف المبكر للسرطان في السنوات الأخيرة".

"الصنارة": هل هذا يعني أن سرطان الثدي بدأ ينتشر لدى النساء العربيات أكثر مما كان عليه في السابق؟

د. منسّى: إذا أخذنا الإحصائيات بخصوص حدوث السرطان عامة في إسرائيل نرى أنّه منذ سنوات الثمانينات الأولى من القرن الماضي لغاية مطلع سنوات التسعين كان هناك ارتفاع في سرطان الثدي أيضاً عند النساء اليهوديات ولكن الأرتفاع كان ضئيلاً وبعدها حصل استقرار لديهن في نسبة الإصابة، وفي تلك الفترة كانت تصاب إمرأة يهودية واحدة من بين كل عشر نساء، بينما كانت النسبة لدى النساء العربيات واحدة من بين كل 40 إمرأة". 

"الصنارة": وما هو الوضع اليوم؟
د. منسّى: بعد الفترة المذكورة أعلاه حصلت قفزة وارتفاع في نسبة أصابة النساء العربيات بسرطان الثدي، علماً أنه منذ منتصف سنوات التسعينات بدأ تنفيذ تعليمات وزارة الصحة إجراء فحوصات مموغرافيا مرة كل سنتين لكل إمرأة في سن 50 سنة وما فوق. وفي هذه الفترة وتحديداً في عام 1996 بدأ الإستقرار في نسبة الإصابة لدى المرأة اليهودية بينما لدى المرأة العربية حصلت قفزات هائلة بالإصابة بسرطان الثدي بزيادة تعادل حوالي 200٪. ويبدو أن السبب هو لأن المرأة العربية أصبحت واعية أكثر لأهمية الفحوصات وبدأنا نكتشف حالات سرطان أكثر . هذا هو واحد من الأسباب . ففي عام 1995 عندما بدأت فحوصات الميموغرافيا كان تجاوب المرأة العربية يعادل صفر بالمائة بينما كانت النسبة لدى المرأة اليهودية 35 ٪. وبعد عام 1996 حصلت قفزة كبيرة في اكتشاف سرطان الثدي عند المرأة العربية حوالي 200٪ واستمر الإرتفاع في السنوات اللاحقة بينما كان الوضع بحالة استقرار لدى المرأة اليهودية. وبعد أن كنا نتحدث عن امرأة عربية واحدة من بين كل40  امرأة عربية تصاب بسرطان الثدي في مطلع التسعينيات أصبحنا نتحدث اليوم عن امرأة واحدة من بين كل 16 امرأة. كذلك لاحظنا أن معدّل أعمار النساء اليهوديات اللواتي يصبن بسرطان الثدي كان 65 - 67 عاماً، بينما عند المرأة العربية كان معدل الأعمار حوالي 54 - 55 عاماً في مطلع سنوات الألفين . وإصابات سرطان الثدي بشكل عام لدى النساء اليهوديات والعربيات ككل يشكل نسبة  78٪ من بين النساء فوق جيل 50 سنة. ولكن لدى النساء العربيات نجد أنّ الإصابات بسرطان الثدي فوق جيل الـ - 50 أقل منه ما تحت الـ - 50 سنة".

"الصنارة": وهل هذا يلزم إجراءات مختلفة بهدف الإكتشاف المبكر؟

د. منسّى: هذا يوجب ألا نكتفي بإجراءات فحوصات الميموغرافيا في جيل فوق الـ  50 فمن الخطأ أن نعتمد على أن سرطان الثدي يصيب النساء في سن فوق الـ. 50   وإذا كان قانون الصحة العام يوصي بإجراء فحص ميموغرافيا لكل امرأة فوق جيل الـ 50 ومرة واحدة فوق جيل الـ  40 للنساء اللواتي توجد بأسرهنّ، بقرابة من الدرجة الأولى حالات سرطان ثدي، وهذا يكفي لأكتشاف السرطان لدى 5.1 امرأة من بين كل ألف امرأة، ألاّ أن هذا ليس العامل الوحيد للاكتشاف المبكر. فهناك نسبة 40 - 35٪للمصابات بسرطان الثدي لدى العربيات في سن ما دون الخمسين  بينما لدى النساء اليهوديات فإن النسبة ما دون الـ - 50 هي  30 - 25٪ لذلك فإن فحص الميموغرافيا مرة في السنتين لا يكفي ويوقعنا بخطأ كبير، لأننا إذا اكتشفنا المرض في جيل الـ - 50 قد يكون قد أصبح خطيراً أو متفشياً ومستفحلاً لدى نسبة كبيرة من النساء اللواتي أُصبن بالمرض لغاية جيل 50 ونتيجة وجود هذا العامل، ولأن العامل الوراثي لسرطان الثدي  عند المرأة العربية موجود ولكنه غير معروف في أي جين ، كما هو الوضع لدى المرأة اليهودية، يجب عدم الاكتفاء بفحص ميموغرافيا مرة كل سنتين  للنساء فوق جيل الخمسين.

"الصنارة": لماذا ما زال العامل الوراثي غير معروف لدى النساء العربيات ألم تُجرى أبحاث لمعرفته؟

د. منسّى: عندما يتم فحص وجود سرطان الثدي لدى المرأة العربية أو اليهودية نجري فحوصات دم لها لمعرفة أي جينات تحمل . معظم النساء اليهوديات يتم اكتشاف الجين المعروف عالمياً أنه المسبب لسرطان الثدي وسرطان المبايض والذي اكتشف سنة 1988 . بينما عند المرأة العربية، لغاية هذه اللحظة لم يتم اكتشاف وجود لهذا الجين.  دائماً نحصل على نتيجة أن هذا الجين غير موجود ولكن الفحص لا يجرى على جميع الجينات، فهناك حوالي مئة جين مسؤول عن سرطان الثدي ولكن لا يتم فحصها كلها لأنّ الفحص مُكلف جداً. ومؤخراً هناك بوادر لأبحاث من أجل اكتشاف الجين المسبب لسرطان الثدي عند النساء العربيات وحتما يجب ان يكون جين كهذا ."الصنارة": حسب الإحصائيات حصل تحسّن في المعافاة والشفاء من سرطان الثدي في الدولة..

د. منسّى: حسب الإحصائيات حصل خلال فترة 2005 - 2015 تحسن في المعافاة من سرطان الثدي بنسبة 2٪ سنوياً، خاصة عند النساء اليهوديات، بينما إزدادت نسبة الوفيات لدى النساء العربيات من سرطان الثدي. وكذلك لوحظ أن درجة السرطان المكتشفة عند المرأة العربية متقدمة أكثر وهذا يؤدي الى الوفيات أكثر. وفقط  في السنوات الأخيرة حصل تحسن في نسبة المعافاة لدى النساء العربيات.

"الصنارة": كيف تقاس المعافاة من السرطان؟

د. منسّى: المعافاة تقاس بمدى بقاء المصابات بسرطان الثدي على قيد الحياة لفترة خمس سنوات. وعندما تم فحص ذلك في السنوات الأخيرة تبين أنّه منذ 2005 لغاية 2015 كان هناك تقدّم بنسبة المعافاة وخلال السنوات الخمس الأخيرة تبين ان نسبة المعافاة لدى المرأة اليهودية 89٪ وعند المرأةالعربية 84٪. وهذا يعتبر تقدماً جيداً نسبياً لما كان عليه الوضع قبل ذلك، علماً أننا نريد ان تعافى المصابات بنسبة 100٪ ولكن هذه المعطيات الإحصائية تشير الى أن هناك تقدماً حصل عند المرأة العربية.

"الصنارة": ما هي نسبة التجاوب لفحص الميموغرافيا لدى النساء العربيات اليوم؟

د.منسّى: في عام 1995 لم تتجاوز النسبة 1٪ بينما النسبة اليوم أصبحت متساوية بين النساء اليهوديات والعربيات بخصوص الإقبال على فحص الميموغرافيا بواسطة الماموغرام وتصل النسبة الى 71٪ وهي من أعلى النسب في العالم.

"الصنارة": هل ازدياد نسبة الشفاء والمعافاة من سرطان الثدي هو بسبب الإكتشاف المبكر أم بسبب تطور العلاجات  على أنواعها؟

د. منسّى: هناك أسباب كثيرة، وقبل ذكر الأسباب أود الإشارة الى أنّ لدى المرأة العربية ما زال هناك تزايد في الإصابات بسرطان الثدي ولم تصل لغاية الآن الى استقرار وما ساعد على التطور الإيجابي بنسبة المعافاة هو أننا بدأن نكتشف المرض أكثر وذلك بسبب زيادة الوعي الملحوظ جداً لدى المرأة العربية. كذلك فإن العلاج المتطور ، سواء الجراحي أو الكيماوي أو البيولوجي أو الإشعاعي، وهذا التطور بالعلاجات تمكن في كثير من الحالات من تحويل المرض من مرض خطيرالى مرض مزمن وهذا رفع نسبة المعافاة.

"الصنارة": هل يمكن الإستغناء عن العلاج الجراحي؟

د. منسّى : لا يمكن الإستغناء عن العلاج الجراحي ، فإذا اكتشفنا سرطان الثدي اكتشافاً مبكراً يتم أوّلاً معالجته علاجاً جراحياً وحسب نتائج الفحوصات الجراحية في الثدي والغدد التي تجرى لها عملية جراحية، يتقرر العلاج ما بعد الجراحة: كيماوي أو بيولوجي أو ايمونولوجي أي تقوية جهاز المناعة ، أو إشعاعي. علماً أن العلاج الإشعاعي مكمّل للعلاج الجراحي. واليوم أصبح العلاج الجراحي مختلفاً عما كان عليه الوضع قبل 25 سنة. ففي حينه كان العلاج الجراحي يعني استئصالاً تاماً للثدي، أما اليوم فقد انخفض الاستئصال من نسبة 100٪ الى نسبة 25 - 30٪ بشرط مواصلة العلاج بالإشعاع.

"الصنارة": ما السبب لذلك؟

د. منسّى: السبب هو لأننا بدأنا نكتشف الإصابات اكتشافاً مبكراً وفي مراحل يكون فيها حجم الورم السرطاني أو الدرنات صغيراً. وإذا حصل وكانت هناك حالات متقدمة نبدأ العلاج بالدواء الكيماوي وبعد ذلك بالعلاج الجراحي وذلك لتحقيق فعالية أسرع لأن العلاج الكيماوي يصغّر حجم الورم، وهكذا تكون الجراحة أفضل وأقل عدوانية والاستئصال يكون أقل حجماً.

"الصنارة": هل هناك علاج وقائي من شأنه أن يمنع تكون السرطان؟

د. منسّى: لغاية اليوم لا يوجد أي تطعيم أو علاج يمنع تكون السرطان. كانت هناك دراسات لإعطاء أدوية تمنع تكون السرطان ولكنها ما زالت غير مثبتة . هناك تطعيمات مثل تطعيم ضد سرطان عنق الرحم لدى الفتيات . واليوم الإكتشاف المبكر أصحب من العلاجات الوقائية.

"الصنارة": لنوضح لجمهور النساء العربيات ما هو الاكتشاف المبكّر !

د. منسّى: بالإضافة الى الفحوصات الميموغرافية الروتينية ، على المرأة أن تتجاوب مع كل مكتوب يتم إرساله إليها كي نكتشف من بين كل ألف امرأة حوالي 5 - 6 نساء مصابات ، وبالإضافة الى ذلك، وعلى ضوء المعطيات بخصوص سرطان الثدي لدى النساء  فوق جيل الخميسن وما دون جيل الخميس ، وبسبب عدم معرفتنا للجين المسبب لسرطان الثدي لدى النساء العربيات ، أنصح النساء خاصة النساء اللواتي لديهن عامل عائلي، أي امرأة من الأسرة مصابة بسرطان الثدي، أن يُجرى لها فحص في عيادة صحة الثدي مرّة كل ستة أشهر الى سنة، منذ جيل 25 سنة.

"الصنارة": وما الجدوى من ذلك؟

د. منسّى: الجدوى هو أنّه عندما تصل المرأة للفحص يتم استعراض كل تاريخها وعواملها المرضية والمسببات والأسباب الموجودة لديها وفي عائلتها بكل ما يتعلق بجيل الهرمونات وجيل العادة الشهرية والعلم قادر اليوم على معرفة أنه عندما تتكرّر أسباب معينة تزداد إمكانية الإصابة بسرطان الثدي. وهكذا تتكون فكرة بخصوص أين متوقّع ان يظهر سرطان الثدي ولدى من. وهناك أيضاً النصائح تزداد . وهكذا نرتقي أكثر بخصوص عملية الاكتشاف المبكر ، ويتم تحديد الجيل الخطر لتكوّن سرطان الثدي، خاصة أنّ نسبة الوفيات بين اللواتي يصبن بسرطان الثدي في جيل مبكر تكون أعلى ممن يصبن في جيل متقدم.

"الصنارة": كم يستغرق الفحص للإكتشاف المبكر؟

د. منسّى: اليوم توجد عيادة في كل صندوق مرضى والفحص يستغرق عشر دقائق..

"الصنارة": هل الحمل والرضاعة يقلّلان من إمكانية الإصابة بسرطان الثدي؟

د. منسّى : الحمل والرضاعة ليسا عاملاً مانعاً بل عاملاً واقياً. ولكن هناك نسبة 3٪ من الإصابات بسرطان الثدي تحدث خلال فترة الحمل، وهناك بعض التغيّرات التي تحصل في الثدي خلال الحمل تفسر، خطأ، أنها ظواهر حمل ولكن تكون خلايا سرطانية تتستّر تحت تغيّرات الثدي خلال الحمل ويتواصل تكون سرطان الثدي بعد الولادة وخلال الرضاعة وهكذا يُمنع اكتشافه اكتشافاً مبكّراً.

"الصنارة": هل يؤثر تكوّن سرطان الثدي خلال الرضاعة على تركيب الحليب؟

د. منسّى: لا توجد علاقة بين سرطان الثدي وتركيب الحليب وما أحذّر منه هو أن عدم إجراء الفحص خلال الحمل والرضاعة قد يؤدي الى خسارة عشرة أشهر أو أكثر وعدم إجراء الفحص خلالها وهكذا يصبح السرطان في مراحل متقدمة جداً ودائماً أحذّر من هذا الأمر، وأنا شخصيا اكتشفت عددا من حالات تكون سرطان الثدي خلال الحمل وللأسف الشديد كانت بمراحل متقدمة.

"الصنارة": هل بالإمكان معرفة وجود لسرطان الثدي من خلال فحص دم عادي؟

د. منسّى: كلا لا يوجد اليوم فحص دم وقائي يكشف عن سرطان الثدي. هناك بعض الفحوصات التي تكون عبارة عن مؤشرات ، بعد اكتشاف السرطان ومعالجته، تدلنا هل تم القضاء على السرطان أو إذا كان ما زال فعالاً أم أنه سيعود ويظهر ثانية، وهذا من أجل متابعة العلاج. 

"الصنارة": ذكرت سابقاً أن العلاج يكون جراحياً ودوائياً واشعاعياً، هل يقوم بهذا طبيب واحد؟

د. منسّى: قبل عشرين عاماً كان العلاج يقوم به طبيب واحد أما اليوم فإن العلاج لسرطان الثدي يتم وضع برنامجه بشكل جماعي من قبل أخصائي الأمراض السرطانية وأخصائي الأشعة والطبيب الجراح وكل الطاقم متعدد المجالات الطبية.

 العلاج الكيماوي أو البيولوجي أو المناعي أو الإشعاعي يتم عن طريق أخصائي الأمراض السرطانية بالتنسيق مع جميع المذكورين من مختلف التخصصات وذلك بعد العلاج الجراحي. هذه العلاجات حوّلت السرطان من مرض آني خطير الى أمراض مزمنة قابلة للشفاء.

"الصنارة":ما هي آخر صرعة في علاج سرطان الثدي؟

د. منسّى: آخر صرعة في علاج سرطان الثدي اليوم هي علاج" الايمونوترابيا "أي علاج تقوية جهاز المناعة، حيث تبيّن أنّ تقوية مناعة الجسم تساعد على التغلب على الخلايات السرطانية لأن السرطان يستغل كل لحظة يكون فيها الجسم ضعيفا ويهاجمه . فالخلايا السرطانية موجودة في الجسم وتهاجم عندما يكون لها منفذ أي عندما تضعف المناعة. وهذا الأمر عرفناه قبل مئة سنة ، حيث اكتشف أن تقوية مناعة الجسم تساعد على التغلب على الخلايا السرطانية. واليوم هذا الأمر يعتبر تحولاً ثورياً وآخر صرعة في علاج سرطان الثدي، ولكن لي نصيحة للنساء بشكل عام: ان أهم شيء هو الاكتشاف المبكّر وزيارة عيادات صحة الثدي مرة كل ستة أشهر ابتداء من جيل 25 عاماً وتنفيذ تعليمات وزارة الصحة بخصوص وتيرة إجراء فحوصات الميموغرافيا والامتناع عن الصدمات النفسية والتوترات قدر الإمكان ، فالحياة اليوم صعبة جداً وجميعنا نعاني من الضغوطات والأعصاب المتوترة والحوادث والوضع العام، وقد لوحظ أن سرطان الثدي يكثر لدى اللواتي يعشن حياة صعبة وبضغوطات نفسية وتوترات وصدمات نفسية. هذه المعطيات لا زالت غير مسجلة في الإحصائيات ولكني مسؤول عن كل كلمة ، بالإضافة الى أسباب أخرى ذكرناها.

"الصنارة" : هل هناك نظام غذائي يقلل احتمالات الإصابة بسرطان الثدي؟

د. منسّى: الغذاء الصحي الطبيعي مثل الخضار والعودة الى أكل جداتنا التقليدي والامتناع عن الدهون الحيوانية والإمتناع عن السمنة الزائدة ، والإمتناع عن التدخين ، بالإضافة الى ممارسة الرياضة وهذه أكثر الأمور التي قد تمنع تكون سرطان الثدي.

د.ريمون منسّى:"الإكتشاف المبكّر والامتناع عن التوتّر من أهم عوامل الشفاء من سرطان الثدي




كلمات متعلقة

د.ريمون, منسّى:"الإكتشاف, المبكّر, والامتناع, عن, التوتّر, من, أهم, عوامل, الشفاء, من, سرطان, الثدي,

تابعونــا

الحاضرون الغائبون في الحلبة الديموقراطية/ المحامي عباس عباس الحاضرون الغائبون في الحلبة الديموقراطية/ المحامي عباس عباس 2018-10-20 | 19:02:54

نحن نقف اليوم على أعتاب إنتخابات السلطات المحلية. وما لا شك فيه أن للانتخابات...

د.عدنان ابو عامر ل "الصنارة":تهدئة طويلة الأمد تعني تحويل الإنقسام الى انفصال ومظاهرات اليوم ستُحدد اتجاه الأمور د.عدنان ابو عامر ل "الصنارة":تهدئة طويلة الأمد تعني تحويل الإنقسام الى انفصال ومظاهرات اليوم ستُحدد اتجاه الأمور 2018-10-19 | 14:30:00

بعد التصعيد الأخير على الحدود مع قطاع غزة والرد بقصف صاروخ باتجاه بئر السبع...

الدكتور شهاب شهاب لـ"الصنارة":  تجدّد انتشار الحصبة بسبب امتناع بعض المجموعات السكانية عن التطعيم الدكتور شهاب شهاب لـ"الصنارة": تجدّد انتشار الحصبة بسبب امتناع بعض المجموعات السكانية عن التطعيم 2018-10-19 | 14:30:26

يتعالج في هذه الأيام في مستشفى الكرمل في حيفا حاخام من صفد (44 عاماً) بحالة حرجة, حيث...

55% من المعلمين تعرّضوا لعنف جسدي من الطلاب أو أهاليهم 55% من المعلمين تعرّضوا لعنف جسدي من الطلاب أو أهاليهم 2018-10-19 | 12:41:19

بعكس كل الاستطلاعات في السنوات الثلاث الأخيرة والتي تشير ارتفاع في مؤشر العنف بحق...

المحامي زكي كمال ل" الصنارة":الحكومة تدرك ان القوة العسكرية  ليست المخرج  وان الحل سيكون تسوية مع "حماس" المحامي زكي كمال ل" الصنارة":الحكومة تدرك ان القوة العسكرية ليست المخرج وان الحل سيكون تسوية مع "حماس" 2018-10-19 | 09:40:19

* القيادة العسكرية في إسرائيل تؤكد ان لا جدوى من عملية عسكرية في غزة *غزة ستبقى...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات البرلمانية القادمة قد تكون تاريخية اذا صوت العرب بنسبة تساوي تصويتهم في الانتخابات المحلية المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات البرلمانية القادمة قد تكون تاريخية اذا صوت العرب بنسبة تساوي تصويتهم في الانتخابات المحلية 2018-10-12 | 09:42:04

تصويت بنسبة كهذه سيمكن اعضاء الكنيست العرب من تحقيق إنجازات هامة سياسياً...

مصعب دخان ل"الصنارة": رئيس البلدية لا يمثل أهل البلد,ولو لم يكن وليد عفيفي مرشحاً لكنّا سنخوض المنافسة مصعب دخان ل"الصنارة": رئيس البلدية لا يمثل أهل البلد,ولو لم يكن وليد عفيفي مرشحاً لكنّا سنخوض المنافسة 2018-10-12 | 14:01:10

* على الأقل في الموضوع الوطني,الرئيس أقصى نفسه وأقصى الناصرة من الإجماع الوطني...

الباحث السياسي التركي محمد أوزتورك لـ"الصنارة":السعودية سمحت حتى الآن للأتراك بتفتيش جزئي وليس تفتيشًا شاملاً كما يشاع الباحث السياسي التركي محمد أوزتورك لـ"الصنارة":السعودية سمحت حتى الآن للأتراك بتفتيش جزئي وليس تفتيشًا شاملاً كما يشاع 2018-10-12 | 14:00:58

على اثر القضية التي تشغل العالم ووسائل الإعلام في اختفاء الصحفي السعودي جمال...

هدى أبو خيط في مقابلة خاصة بـ"الصنارة":إخترنا التعليم المنزلي لأولادنا لتفادي الضغوطات التي يتعرض لها الطلاب والأهل هدى أبو خيط في مقابلة خاصة بـ"الصنارة":إخترنا التعليم المنزلي لأولادنا لتفادي الضغوطات التي يتعرض لها الطلاب والأهل 2018-10-12 | 12:11:42

*لم ننسخ المدرسة بل نتبع المواضيع الأساسية التي وضعتها وزارة التعليم مع اختلاف...

وليد عفيفي ل"الصنارة":وظيفة بلدية الناصرة هي حماية أهل الناصرة وخدمتهم وليد عفيفي ل"الصنارة":وظيفة بلدية الناصرة هي حماية أهل الناصرة وخدمتهم 2018-10-12 | 11:26:19

*الحالة في الناصرة وصلت الى حد من العدمية, وصار من الضرورة ان ينهض شخص مثلي ويتخذ...