تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-26 15:01:43 ترامب يكسر تقليدا قديما في الأمم المتحدة بعد ان جاء متأخرا |  2018-09-26 15:00:15 الاحصاء: عدد السكان في محافظة بيت لحم 217,400 نسمة |  2018-09-26 15:00:20 إليزابيث الثانية تمتلك بابا سريا في أجمل غرف القصر الملكي |  2018-09-26 14:06:29 أمريكا تسحب منظومات صواريخ متقدمة من الشرق الأوسط |  2018-09-26 13:06:04 العرابية هيفاء اسعد عواد رئيسة قائمة عضوية في كرميئيل |  2018-09-26 13:02:50 شاهدوا - اضراب في مدرسة بحي ابو طور بالقدس بعد سقوط جسر حديدي على رأس معلم في المدرسة واصابته |  2018-09-26 12:41:29 عزيز أبو سارة ينسحب من الترشح لرئاسة بلدية القدس |  2018-09-26 12:36:22 بعد فضيحة استبعادها.. ملكة جمال أوكرانيا ترفض ترك تاجها ! |  2018-09-26 12:29:29 صحة غزة: توقف خدمات الأشعة ونقص حاد في أحماض الأفلام |  2018-09-26 12:12:01 الذكاء الصناعي يتنبأ بتراجع كريستيانو رونالدو |  2018-09-26 12:00:15 شفاعمرو - تقديم بعض قوائم العضوية والرئاسة بأجواء تنافسية |  2018-09-26 11:52:23 صور - مأمور انتخابات ام الفحم يتسلم اوراق بعض مرشحي العضوية والرئاسة |  2018-09-26 11:48:22 مرشحو رئاسة وعضوية في طرعان يقدمون اوراقهم الرسمية |  2018-09-26 11:43:56 الشرطة تقبض على شخص يشتبه به ممارسة اعمال السحر والشعوذة في الخليل |  2018-09-26 11:38:35 الثانوية الشاملة كفر قاسم تستقبل أهل الشهيدة المعلمة ميسم ليداوي |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق



في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن مكانة اللغة العربية,تم يوم الاثنين 27.8.2018 ، في مؤتمر صحفي خاص ، عقد في قاعة بلدية سخنين ، إطلاق مشروع " عام اللغة العربية والهوية"، للعام الدراسي 2018-2019 وذلك بمبادرة لجنة متابعة قضايا التعليم العربي والمجلس التربوي العربي ، وبتكليف من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ، وبالتعاون مع اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، والقائمة المشتركة ، واللجنة القطرية للجان أولياء امور الطلاب العرب، ومجمع اللغة العربية ، بالإضافة لمؤسسات وجمعيات من المجتمع المدني شاركت ووقعت على البيان التأسيسي والميثاق.


وفي حديث ل"الصنارة" مع شرف حسان, رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي حول ما تضمنه هذا الإعلان والخطوط العريضة لعام اللغة العربية والهوية قال:"في السنوات الأخيرة أشغَلَنا موضوع اللغة العربية ومكانتها وكان على جدول اعمالنا أكثر من مرة. ففي سنة 2013 اصدرنا مع مركز دراسات وثيقة الرؤيا والتحديات للغة العربية في البلاد وفيها الكثير من التوصيات. وبعدها بسنة تم اعداد بحث حول مناهج اللغة العربية ومؤخراً  فإن الامر المستجد  الذي اعاد فرض طرح قضية اللغة العربية ومكانتها  هو اقرار قانون القومية . ففي ضوء التحديات الجديدة، الى جانب التهديدات السابقة. وبما ان الجمهور واعٍ لمسألة قانون القومية، رأينا أنه من المناسب ان طرح مجددًا موضوع مكانة اللغة العربية وضرورة الحفاظ عليها وان نبقيها على الأجندة العامة وليس في المدارس فقط بل وعلى مستوى المجتمع العربي بشكل عام.ولكن بالدرجة الأولى من خلال المدارس والميدان التربوي.

الصنارة: من الطبيعي التأكيد على ان الهوية تشكل جزءًا اساسياً من وجودنا. ومن هنا جاء الربط في الشعار بين اللغة والهوية , فهل ينعكس هذا الأمر من خلال البرنامج والفعاليات التي تم إقرارها وكيف سيتم ذلك؟ 

حسان: تم تسمية المشروع "عام اللغة العربية والهوية" وهذا للتأكيد على قضية اللغة وانها جزء من الهوية ومن الخطأ التعامل مع اللغة فقط كموضوع تدريسي وتجريده من الهوية. والأمر الآخر انها ليست فقط مسألة تربوية وتعليمية انما هي قضية  كل المجتمع العربي. لذلك فان المشهد اللغوي في كل بلد وبلد أمر مهم والحراك الثقافي كذلك، ولهذا نرى ان الفعاليات يجب ان تتم من خلال البرامج التدريسية ولكن بالأساس  خارج المدارس في المراكز الثقافية والسلطات المحلية والمؤسسات التابعة لها. 

 مثلا نحن توجهنا للسلطات المحلية وتمت الموافقة على ذلك، لتجذير استعمال اللغة العربية من خلال العمل على تغيير المشهد اللغوي  سواء كان ذلك اقرار انظمة  ساعة محلية لتنظيم اللافتات وخلق محفزات لتغيير اللافتات الحالية الى لغات عربية وإطلاق نشاطات ثقافية محلية , برامج تربوية خاصة في جيل الطفولة المبكرة. ورغم انها سنة انتخابات الا انه ممكن ايضا ان تتم دعوة المرشحين والمرشحات في الانتخابات المحلية لعرض برامجهم للنهوض باللغة العربية وتغيير المشهد اللغوي في البلد والنهوض بالثقافة والأدب الفلسطيني والتوعية لمكانة اللغة واهمية الحفاظ عليها وتطويرها.


الصنارة: كلجنة متابعة متخصصة بموضوع التعليم ,هل لمستم تراجعًا في تخصيص ساعات تدريس اللغة في المدارس العربية؟حسان: لا تغيير في عدد الساعات لكن بسبب التغيّرات في مبنى شهادة البچروت حصل  تراجع في اهتمام الطلاب بلغتهم واصبحوا يختارون دراسة ثلاث وحدات بدل خمس وحدات تدريسية وهذا بحد ذاته يعني تراجعًا في مكانة اللغة والتعامل معها كموضوع تدريسي آخر وليست كموضوع اساسي وكجزء من هويتنا وتراثنا.


الصنارة:  بالنسبة للمدارس هذا الأمر يتطلب مساعدة او مشاركة الوزارة  فهل توجهتم للوزارة بهذا الشأن وماذا كان الموقف؟


حسان: نعم توجهنا، ويوم الاثنين الماضي عقدنا جلسة مع الوزارة بهذا الخصوص شارك فيها  من طرفنا: شرف حسان وراجي منصور ورئيس مجلس عرعرة مضر يونس ورئيس مجلس المزرعة فؤاد عوض والسيد علاء غنطوس المستشار الاقتصادي للجنة الرؤساء وعماد جرايسي مركز مشروع السلطات المحلية في انجازوعن الوزارة حضر المدير العام السيد شموئيل ابوآب والمفتش العام للتعليم العربي الاستاذ عبدالله خطيب والمفتش جلال صفدي وموظفون كبار في مجالات مختلفة.. وتم الاتفاق خلال جلستنا مع المدير العام لوزارة المعارف على ترتيب جلسة قريبة حول مناهج التعليم في مجتمعنا بما في ذلك مكانة اللغة العربية ومنهاج تدريسها كلغة أم. ونوقشت عدة محاور مالية وقضايا البناء والتعليم اللامنهجي ومناهج التعليم .وسنعقد جلسة خاصة تتعلق بمناهج التعليم تتركز فقط في هذا الموضوع وستحدد قريبا.. وطلبنا من المدير العام الإعلان عن هذا العام الدراسي عام اللغة العربية والهوية ولم نتلق رداً حتى الآن.

الصنارة: هذا على الصعيد الرسمي العام لكن ميدانيًا كيف تتم ترجمة ذلك من خلال المدارس ؟

حسان: نحن في حوار دائم وتعاون مع  مفتشة اللغة العربية د. راوية بربارة التي تبدي إهتمامًا كبيراً بالأمر برفقة مفتش الأدب الأستاذ محمد زيداني وذلك من خلال مشاركتهما في الطاولة  المستديرة التي نظمناها  قبل شهر لهذا الأمر. ونحن نرى انهم يبذلون جهوداً في هذا المجال لكن هناك الكثير من المشاكل التي يجب مواصلة الحوار حولها من اجل تحسين الوضع.. لكن لا بد من الاشارة هنا الى اننا نعوّل بالأساس  وباتلدرجة الأولى على وعي المربين من إدارات مدارس ومعلمين وكذلك الأهالي ولجنة اولياء الأمور القطرية التي أعلنت تبنيها المشروع واللجان المحلية التي اصدرت بيانات بهذا الصدد. نحن نأمل نجاح هذا المشروع بمشاركة الأهل والمعلمين والمدراء والمفتشين العرب.

كما أننا بصدد تنظيم عدة برامج منها اطلاق حملة توعية  للجيل المدرسي حول قضية استعمال اللغة العربية في شبكات التواصل الاجتماعي وتشجيع المطالعة. وبصدد اصدار مواد تدريسية لتشجيع  دمج الأدب الفلسطيني  في العملية التربوية.

الصنارة: قد يبدو أن التركيز هو فقط على الميدان التدريسي مع ان قضية اللغة العربية ليس ميدانها المدارس فقط انما هي في كل مكان. فكيف يمكن للجنة متابعة التعليم ان تساهم في هذه المجالات  خاصة من خلال إعلان عام اللغة العربية والهوية؟

حسان: القضية ليست  محصورة في جهاز التربية والتعليم , هذا صحيح .لذلك نحن توجهنا ونتوجه من خلالكم ايضا الى المؤسات العربية والى  اصحاب المحال التجارية أن يبادروا الى فعل أمر ما يتعلق بهم من خلال  تغيير لافتات مصالحهم ولبيروزا اللغة العربية، كل حسب محله التجاري دون الانتظار حتى يتم اقرار قوانين  مساعدة في السلطات المحلية بهذا الشأن. نحن علينا كأفراد مواجهة التحديات التي تتعرض لها لغتنا العربية. كذلك ندعو المؤسسات الثقافية الى تنظيم نشاطات تدعم اللغة العربية. يجب ان لانسكت على الاستهتار باللغة العربية ومنع استعمال الموسيقى العربية او اللغة  العربية في مؤسسات تجارية معينة والمطالبة بإعادة الترجمة الى اللغة العربية في التلفزيون. وهناك شراكة مع جهات , جمعيات وشخصيات يهودية  تعمل هي ايضا على  تتنظيم واطلاق برامج وفعاليات تساهم في دفع ورفع مكانة اللغة العربية في الحيّز العام في البلاد ونأمل ان نعمق مثل هذا التعاون .إضافة الى الاتصال  بأدباء  يهود وعرب لتطوير التعاون الثقافي العربي اليهودي ونحن نعلم ان هناك شخصيات ادبية وفنية يهودية لها مكانتها ويهمها الحفاظ على اللغة العربية والمساهمة في تطوير هذا التعاون.

نعتقد أنه بإمكان كل فرد منّا ان يساهم في دفع مكانة اللغة العربية في الحيّز العام كأن يبادر الى ارسال رسائل الى مصالح تجارية لا تحترم اللغة العربية. يجب ان لا نكتفي بالتذمر فقط بل القيام بعمل ما والاحتجاج بشكل فردي ورسمي وكل مواطن بإمكانه القيام بذلك. وآمل ان تقوم جمعياتنا ومؤسساتنا بملاحقة هذا الأمر ومتابعته.

الصنارة: على الصعيد العملي إضافة الى البيانات والدعوات ما هي الخطوات التي تمت حتى الآن ؟ 

حسان: من المهم الإشارة هنا الى المبادرة التي اخذتها لجنة الرؤساء بتبنيها هذه الخطوة وانطلاق هذه الفعالية من بلدية سخنين. وكان الأساس في انطلاق نشاطنا من خلال الفعالية التي نظمتها اللجنة خلال الشهر الفائت تحضيراً لهذه المشروع وهو الطاولة المستديرة، التي عقدتها لجنة متابعة التعليم العربي والمجلس التربوي، بالتعاون مع اللجنة القطرية للجان أولياء أمور الطلاب العرب ومجموعة التربية والتعليم المنبثقة عن مؤتمر القدرات وبمشاركة النائب د. يوسف جبارين عن القائمة المشتركة وأكاديميين مختصين وتربويين وناشطين ومفتشة اللغة العربية في وزارة التربية والتعليم د. راوية بربارة ومفتش الاّدب المربي محمد زيداني، للبحث في  وضع إطار لبرنامج عمل متكامل لتعزيز شأن ومكانة اللغة العربية. وتضمن البرنامج الإعلان عن عام اللغة العربية في مجتمعنا العربي بجميع مركباته ومؤسساته لتكثيف الجهود وإطلاق حراك شعبي لتنفيذ توصيات كثيرة وضعت منذ سنوات ولم تنفذ ولرفع الوعي للغتنا العربية وثقافتنا وتراثنا وهويتنا ودور كل فرد ومؤسسة في الحفاظ عليها وتطويرها وللتأكيد على اننا قادرون على حماية لغتنا وعلى تطويرها ورفع شأنها. وأكد المشاركون على ان برنامج العمل يجب ان يشمل عدة مستويات وتأثيره يجب ان يكون طويل الأمد.

ومن أهم النشاطات التي أوصت بها الطاولة المستديرة والتي تشكل اساس برنامج ومشروع " عام اللغة والهوية":

- العمل بروح التوصيات المتعلقة باللغة العربية التي وردت في وثائق ودراسات أصدرتها لجنة متابعة قضايا التعليم والمجلس التربوي العربي ومركز دراسات.

- إطلاق حملات شعبية لتغيير المشهد اللغوي داخل قرانا ومدننا العربية، بما في ذلك تغيير لغة اللافتات الى العربية. 

- بناء برامج ثقافية تعزز عشق اللغة العربية وثقافتنا وهويتنا بالأساس بين الأجيال الشابة.

- دعوة الآباء والأمهات لتخصيص وقت يومي لقراءة القصص الهادفة للأطفال بالذات في مرحلة الطفولة المبكرة مما له من أثر إيجابي على تطور الطفل وإكسابه للغة العربية السليمة. ودعوتهم للمشاركة مع أبنائهم في برامج ثقافية لتقريب الأبناء الى اللغة والثقافة العربية.

- دعوة المدارس وكافة المؤسسات التعليمية والتربوية الى برامج ثقافية تربوية هادفة لتعزيز مكانة اللغة العربية وتقوية تعليمها كمركب أساس في هويتنا العربية الفلسطينية. ودعوة المعلمين العرب الى تطوير قدراتهم والاستثمار في التأهيل في مجال تدريس العربية. 

وهنا يجب الإشارة الى انه يجب التعامل مع اللغة العربية ليس من زاوية التحصيل فقط وانما تناول جانب الهوية والانتماء والقيم وهذه مسؤولية جميع افراد الهيئة التدريسية وليست محصورة بمدرسي العربية. ودعوة المدارس الى إطلاق مبادرات وبرامج تربوية لتعزيز الهوية والانتماء كما شجعت الطاولة ممارسة الطلاب لدورهم المدني بالعمل على رفع مكانة العربية في بلدانهم.

- بناء ائتلاف واسع وتشجيع الحراك الشعبي لمنع المس بمكانة اللغة العربية في مؤسسات الدولة والمطالبة بحقوقنا في هذا المجال. وكذلك لرفع مكانة العربية خارج مؤسسات الدولة وبالأساس في القطاع الاقتصادي والمجتمع المدني والأكاديمي وشبكات التواصل الاجتماعي.

- مطالبة السلطات المحلية العربية خلال هذا العام بتشريع قوانين مساعدة وتطبيقها ووضع أنظمة للمراسلات لتعزيز مكانة اللغة العربية واستعمالها ووضع برامج طويلة الامد في مجال الطفولة المبكرة وفي التعليم المنهجي واللامنهجي وفي مجال الثقافة والفنون لتعزيز اللغة والنهوض بالمشهدين اللغوي والثقافي في بلداتنا العربية. كذلك دعوة المرشحين لرئاسة السلطات المحلية لعرض واقتراح برامجهم في مجال اللغة والثقافة العربية.

- دعوة المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية لإقامة برامج ثقافية خلال هذا العام بمشاركة الكتاب والأدباء والفنانين والمبدعين المحليين.

- بناء شراكة مجتمعية واسعة بين المجتمع المدني والسلطات المحلية العربية والمؤسسات التربوية والثقافية ومجمع اللغة العربية لتعزيز مكانة اللغة العربية ولإحداث نهضة ثقافية في مجتمعنا. 

- التوجه لوزارة التربية والتعليم بورقة مطالب واضحة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس العربية كلغة الام للطلاب. التأكيد على أهمية استمرار الحوار بين مركبات الطاولة المستديرة ومفتشي اللغة العربية في وزارة التربية والتعليم.

- التوجه لوسائل الاعلام لتخصيص حيز للمبادرات وللبرامج وتشجيعها والمبادرة بأنفسهم لنشاطات تؤكد على مكانة اللغة العربية.




كلمات متعلقة

شرف, حسان, للصنارة:اطلقنا, هذا, المشروع, في, مواجهة, قانون, القومية, ولتعزيز, مكانة, اللغة, العربية, وهويتنا, القومية,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

د. فراس ملحم في لقاء خاص بـ"الصنارة":وزن الحقيبة الزائد قد يسبب أوجاع الظهر ولكنه ليس المسبب لكل الأوجاع د. فراس ملحم في لقاء خاص بـ"الصنارة":وزن الحقيبة الزائد قد يسبب أوجاع الظهر ولكنه ليس المسبب لكل الأوجاع 2018-09-07 | 11:55:09

أظهر فحص اجراه مجلس الاستهلاك ان 53% من طلاب المدارس الابتدائية يحملون حقائب...

اللواء جمال حكروش لـ"الصنارة":كل عملية قتل هي جريمة نكراء ولكن هناك انخفاض في الجرائم والعنف في المجتمع العربي اللواء جمال حكروش لـ"الصنارة":كل عملية قتل هي جريمة نكراء ولكن هناك انخفاض في الجرائم والعنف في المجتمع العربي 2018-09-07 | 10:31:12

نهاية الاسبوع الماضي شهد المجتمع العربي عدداً من الجرائم التي انتهت بمقتل 4 أشخاص...

دولة غزة الفلسطينية دولة غزة الفلسطينية 2018-09-03 | 11:44:58

حمادة فراعنة في تناغم وتنسيق وتكامل سياسي تعمل واشنطن على شطب حقوق الشعب...