تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-12-12 00:10:57 الاربعاء:تعليق الدوام الدراسي احتجاجاً على مقتل ايمان عوض من عكا |  2018-12-12 00:25:51 صلاح يقود ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال |  2018-12-11 23:05:31 فرنسا:قتيل وجرحى في إطلاق نار بستراسبورغ |  2018-12-11 21:51:06 الناصرة:شباب التغيير يدعون لمقاطعة مسيرة الميلاد بصيغتها الحالية بمشاركة أوركسترا شرطة إسرائيل |  2018-12-11 21:45:17 الاحتفال باضاءة شجرة الميلاد في نتسيرت عيليت بمشاركة واسعة |  2018-12-11 21:13:52 5 قتلى بإطلاق مسلح النار داخل كنيسة في البرازيل |  2018-12-11 19:45:00 هل الكسل والخمول وراثيان؟ |  2018-12-11 19:40:26 وزارة العدل تحتفل بالاعياد المجيدة في مدينة الناصرة |  2018-12-11 19:31:59 سيارة الأمنيات التابعة لشرطة إسرائيل تحقق حلم الطفل معتز عرابي من مدينة طمرة |  2018-12-11 19:15:33 اللجنة القطرية تنطلِق في عملية إنتخاب وإعادة بناء هيئاتها |  2018-12-11 16:14:32 جمعية الموكب لمسيرة الميلاد بالناصرة عن مشاركة اوركسترا الشرطة بالمسيرة: نرحّب بكل مشاركة بحسب المعايير والنظام |  2018-12-11 16:12:47 أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر |  2018-12-11 14:53:38 عكا - مصرع ايمان أحمد عوض 28 عاما طعنا داخل منزلها |  2018-12-11 14:41:58 الشهر القادم - ارتفاع أسعار الكهرباء للاستهلاك البيتي بنسبة تتراوح بين 8.1 - 6.5 % |  2018-12-11 14:17:48 انعقاد مؤتمر الهايتك الاول في الناصرة بمشاركة واسعة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

محمد بركة في مقابلة خاصة ب"الصنارة":قانون القومية يلامس الكهانية والفاشية وستكون وصمة عار للمحكمة العليا إذا أقرته



  |   حاوره : فيدا مشعور وحسين سويطي   |   اضافة تعليق



تتواصل الفعاليات وردود الفعل الغاضبة على قانون"القومية اليهودية" وتتجه الأنظار الى تل ابيب حيث تنظم يوم غد مظاهرة للطائفة الدرزية ضد القانون كما تنظم يوم السبت القادم مسيرة للمواطنين العرب , وخلال أيام الأسبوع القادم تشهد الساحة السياسية والقانونية سلسلة من النشاطات تشهد تقديم التماسات الى المحكمة العليا وتنظيم مؤتمرات صحفية ووقفات احتجاجيةعلى المفارق وحملة جمع تواقيع وغير ذلك. وشهدت الأسبوع الماضي تحركات على الساحتين الفلسطينية والدولية . فإلي اين تتجه الأمور ولماذا نجح نتنياهو في فرض إقرار القانون وما هي مكانة المواطنين العرب بعد هذا القانون وغير ذلك من الأسئلة طرحناها على رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب محمد بركة  خلال استضافته في "الصنارة".


الصنارة: منذ 8 سنوات ونتنياهو يلّوح بقانون القومية وشهدت هذه الفترة صعوداً وفتوراً في حماسته الى أن نجح أخيراً في ذلك, ما يعني فشل المعارضة والجماهير العربية في منع إقرار هذه القانون. أين هي النقطة التي كسرت هذا المسار وجعلت نجاح نتنياهو ممكناً؟بركة: لا توجد نقطة صدفة, بل كانت عملية محسوبة. ففي مراحل سابقة من حكم نتنياهو كنا نقول انه أكثر تطرفاً من باقي أعضاء حكومته, لكنه يوازن تحركه وفق معادلات دولية. التطور الحاصل الآن, في إطار هزيمة الخطاب العربي ولا اقول حتى القوي بل خطاب عربي موحد مهزوم, وصعود ترامب الى السلطة أعطى نتنياهو شعوراً أنه يستطيع ان يمضي الى تحقيق ما خططه سلفاً, فالأمور لم تُخلق اليوم. وفي وضع آخر لا اعتقد انه كان من الممكن نقل السفارة الى القدس وفي وضع آخر لا اعتقد انه كان الممكن ان يُقر قانون القومية  مثلاً في ظل إدارة أمريكية أخرى وفي ظل وضع عربي اكثر تماسكاً وليس صلابة حتى, وفي ظل موقف فلسطيني لا يسوده الانقسام. نتنياهو ومنذ أن أتى الى السلطة عام 1996 ومرة أخرى عندما عاد الى السلطة 2009 وهو يريد تأسيس ارض إسرائيل الكاملة من جديد, هذا كان مسعاه. كان هناك اعتقاد لدى اليمين الإسرائيلي أن اتفاق أوسلو أدى الى هزيمة خطاب "ارض إسرائيل الكاملة". ومشروع اليمين كان ان يستعيد مقولة نشيد بيتار "ضفتان للأردن هذه لنا وتلك أيضا ". في ولايته الأولى لم يستطع التقدم كثيراً وجوبه بالفشل على عدة أصعدة. ومنذ ان عاد الى السلطة عام 2009 وهو يؤسس للخطاب الإسرائيلي بمفهوم الوقائع على الأرض وفي المفهوم الدستوري والتشريعات العنصرية وفي ذروتها قانون القومية وللحقيقة ان هذه التشريعات لم تبدأ في عهد نتنياهو عام 2009 بل بدأت في أيام اولمرت. لكنها أخذت تسارعاً خطيراً وصولاً الى هذا المنعطف في قانون القومية.الصنارة: نجح أيضا في تفتيتنا. فالقانون موجّه بالأساس على مأسسه أرض إسرائيل التاريخية كلها كوطن قومي للشعب اليهودي, وفي المقابل المواجه هناك دروز, شركس,وبدو , وعرب..بركة: مشروع تفتيتنا لم يبدأ مع قانون القومية بل بدأ في منتصف الخمسينات عندما فرض التجنيد الإلزامي على ابناء شعبنا الدروز. بعد ذلك جرت ممارسته من خلال سياسة "الأقليات" ثم وثيقة كينڠ عام 1976, فعملية التفتيت أصبحت سياسة ثابتة وناظمة لسلوك إسرائيل تجاه المجتمع العربي. بدأت بشكل حقيقي وواسع بعد أكتوبر 2000. عندما استبدلت الدولة العميقة أدواتها من المراهنة فقط على القمع المباشر (وهذا لم يغب بل لا يزال قائماً) الى محاولة تفتيت الضحية ودحرجة المسؤولية عن حال الضحية, على الضحية ذاتها.  وأنا اذكر ايامًا سنة 2001 عندما توالى مسؤولو حكومة إسرائيل في عهد شارون على منصة الكنيست ليقولوا لنا نحن النواب العرب في ذلك الوقت, "ماذا فعلتم لشعبكم.. انتم تهتمون فقط بالقضية الفلسطينية ولا تهتمون بشعبكم", وكأننا نحن السلطة وهم مراقبون وانصار حقوق الإنسان. وقلت يومها لجدعون عزرا وكان الوزير المكلف بشؤون المواطنين العرب, "أعطوا شعبنا حقوقه وليصل شعبنا الى قناعة أن لا يصوت لنا. لا مشكلة فالقرار عندكم. وليس عندنا". هذا الأمر لا يزال قائماً, ففي أكتوبر 2000 كان هناك خطاب تجاوز قدراتنا وإسرائيل ركبت عليه بالكامل من خلال ملامح حتى للمقاطعة الاقتصادية وضغط يجعل الناس تعيد تفكيرها بالكثير من الأشياء. وخاصة هذا ترافق مع ارتفاع النزعات الاستهلاكية في المجتمع العربي وفي المجتمع الاسرائيلي ككل. وفي العالم ككل وهذه الحالة تحولت لأرضية خصبة ومن هنا دخل العنف والسلاح, ففي ما مضى كان وجود  قطعه سلاح غير مرخصة يعتبر كارثة .اليوم الدولة هي الراعي الرسمي لنشر السلاح غير المرخص في مجتمعنا. وعندما يقول وزير الأمن الداخلي اردان ,ان 90% من السلاح غير المرخص مصدره من الجيش , وعندما يُنظم نتنياهو مؤتمراً صحفياً يعرض فيه كل الملفات الإيرانية بشكل علني امام العالم, و يتباهى أنهم يستطيعون الوصول الى هناك, هل يُعقل ان لا يستطيعوا الوصول الى قطعة سلاح في الناصرة او شفاعمرو او الطيرة او الطيبة او غيرها؟. هذا كلام, يقال عنه, وأنا أقول بمسؤولية كاملة ان دولة إسرائيل هي الراعي الرسمي للجريمة وللسلاح غير المرخص في المجتمع العربي .. وهذا ثبت بشكل او بآخر في قضية اختطاف الطفل من قلنسوة قبل اسبوعين. هذا في العنف, يضاف اليه موضوع التجزئة الطائفية. وتخويف أطراف من المجتمع كلَّ جهة من أخرى.. واستعملوا الاسلامافوبيا والتجنيد والخدمة المدنية وجعل الحقوق الاجتماعية موضوعة للمساومة ومرهونة بالولاء.. كل هذه ظواهر مختلفة جاءت لتفتيت المجتمع العربي من داخله وبنفس الوقت لتقطع رأسه, ليصبح شعبنا دون قيادة. فالتحريض على لجنة المتابعة وأعضاء الكنيست والقيادات العربية يأتي من هذا المصدر. انا اعرف واعي ان هناك مَن هو متذمروغير راض عن تصرفات القيادة. هذا شرعي لكن هناك مشروع إسرائيلي واضح الملامح لتجعل من هذا الشعب شعباً بلا قيادة, من اجل الاستفراد بكل واحد على حدة. هذا تهدده وذاك تقدم له اغراءات. وهذا امر في غاية الخطورة وللأسف ان البعض يردده بنية طبية وبغيره ومصدره معروف من أين.
الصنارة: هل نحن منظمون ولدينا استراتيجية صحيحة لمواجهة هذا القانون؟بركة: بدأ الحديث بقانون القومية سنة 2011 عندما طرحه آڤي ديختر. ولم يغب الموضوع عن أجندتنا يوماً ولا في أي نشاط وعندما تم انتخابي رئيساً للجنة المتابعة رأيت ان احد الأمور الهامة التي يجب التعاطي بها هي المجتمع الدولي والترويج على الصعيد العالمي. ومن ينظر الى وثيقة اليوم العالمي لدعم الفلسطنيين في الداخل يجد ان قانون القومية كان بارزاً وحاضراً في كل نضالاتنا ونشاطاتنا.كانت لدينا مراهنة على إفشال هذا القانون داخل ساحة الكنيست. ولولا الصفقة التي تم كشفها قبل يومين فقط مع أحزاب الحريديم لما كان بالإمكان تمرير هذا القانون, ولولا خيانة كحلون. ويجب ان نذكر أن هذا القانون مرّ باغلبية 62 صوتاً مقابل 55. أي لو أن عضوي كنيست فقط لم يصوتا معه وحصل على 60 عضواً لفشل لأنه بحاجة الى اغلبية مطلقة.
الصنارة: هل آمنتم واركنتم من خلال تجاربكم ان هذه الأحزاب والقوى ستقف الى جانبكم في الكنيست؟بركة: كانت تجارب سابقة تم خلالها التعاون ولذلك جاءت المراهنة على مصالح مشتركة ففي بعض المحطات نجحنا معاً, مثلاً قانون ضريبة الأملاك, ما كان ليمر دون لاتفاق والتفاهم مع الحريديم وكنت آنذاك في مركز الصورة. نحن راهنا على امكانية عدم اقرار القانون برلمانيا لكننا لم نكتف بذلك, وكما اشرت كان حاضراً في كل نشاطاتنا. لكن بعد إقراره بطبيعة الحال ان الأمر يأخذ تسارعاً اكبر ومدى اكبر من اجل مجابهته على الصعيد المحلي, بين الجماهير العربية, وعلى الصعيد الفلسطيني وعلى الصعيد الإسرائيلي, وعلى الصعيد الدولي.لذلك وضعنا خطة شاملة لمواجهة القانون قد تستمر لحولي السنة تشمل الجانب الشعبي في المجتمع العربي وجمع نصف مليون توقيع على عريضة حتى نصف شهر ايلول. وعلى الصعيد الإسرائيلي يوم 11 آب المسيرة والمظاهرة الكبرى في تل ابيب, ويوم 8 آب خلال بحث القانون في الكنيست بمبادرة القائمة المشتركة سننظم مسيرة سيارات الى القدس.
الصنارة: لماذا لم تشكلوا لجاناً مختصة مهمتها التفسير والشرح للمواطنين وتجنيدهم بدل التوجه للسلطة لطلب دعمها؟بركة: لدينا مشروعان متكاملان, الأول مشروع اليوم العالمي للتضامن مع الفلسطينيين في الداخل وحددنا يوم 30 يناير من كل عام ليتم خلاله التحدث للعالم وتنظيم نشاطات محلية وعالمية, في السنة الأولى شملت النشاطات حوالي 60 دولة وفي السنة الأخيرة 2018 في اكثر من 40 دولة, هذا جهد يجري بشكل متواصل, نظمنا ايضاً مؤتمر القوى البشرية للسنة الثانية على التوالي في الطيبة ( ايار 2017- و 2018) وجمعنا في المؤتمر كل الطاقات الأكاديمية في المجتمع العربي ووزعناها على مجالات عمل وكل  مجموعة لها اختصاصها: الاجتماعية, التعليمية, الاقتصادية, والقانونية والارض والمسكن والثقافة. هذه المجموعات الأكاديمية تعمل الى جانب لجنة المتابعة وهي لجان مختصين لا تملك القرار السياسي لكنها تعطي الرأي المهني كل في مجاله. مثلاً في مواجهة قانون القومية طلبنا من اللجنة القانونية العمل على اعداد وثيقة حقوقية سياسية من اجل ان تعتمد كوثيقة مركزية للمجتمع العربي تشمل موقفنا ونطرحها في كل المحافل. كذلك دعونا لجنة متابعة التعليم الى تنظيم تعزيز مكانة اللغة العربية في مواجهة شطبها من خلال قانون القومية واحد المشاريع ايضًا العودة الى القرى المهجرة بمفهوم تنظيم نشاطات للرد على القانون, الذي يدعي ان مواطنتنا تبدأ مع اقرار القانون في 2018. نقول لهم لا, معركتنا بدأت سنة 1948 قبل 70 سنة. لنعد الى ذلك التاريخ ونقول انتم هدمتم قرانا ومدننا وهجرتم شعبنا ولا تزال لنا قرى نريد العودة اليها ولو بشكل رمزي وهذا تقوم على تنظيمه المتابعة بالمشاركة مع جمعية حقوق المهجرين.
الصنارة: هذا يتطلب ميزانيات؟بركة: لغاية الآن غالبية نشاطاتنا مبنية على التطوع. ونعمل على ضمان ميزانية خاصة لكل مشروع على حدة, واحدى اكثر المشاكل الخانقة والحارقة التي تعاني منها لجنة المتابعة, أن هناك الكثيرين ممن يتحدثون بصوت عالٍ حول الاستراتيجيات والعمل والانتشار لكن يبقى هذا دعاءً دون ان يمزجوا دعاءَهم هذا ولو بقطرة قطران.
الصنارة: هل هناك تنسيق مع القيادة الفلسطينية لمواجهة تبعات القانون فلسطينياً وعربياً ودولياً؟بركة: نعم, وقد اجتمعت من الرئيس ابو مازن لهذا الشأن وقلت له إننا بحاجة لمساعدة على الصعيد الدولي فنحن لا نملك لا سفارات ولا وزارة خارجية وطلبنا تجنيد سفراء فلسطين في بروكسل (في الاتحاد الأوروبي) وفي جنيف (في هيئات  الأمم المتحدة) وفي نيويورك (في منظمة الأمم المتحدة) ان يساعدونا وأعطى توصياته في هذا الإطار.
الصنارة: ذُكر على لسان أحدهم ان الرئيس ابو مازن طلب منك ومن النائب ايمن عودة تخفيف لهجة مواجهة القانون ما حقيقة ذلك؟بركة: انا توجهت الى الرئيس ابو مازن لأطلب منه ان يدعم وفود المتابعة التي ستتوجه الى خارج البلاد. وأبدى مشكوراً استعداده الكامل لهذا الدعم وتقديم المساعدة للجنة المتابعة في هذا الموضوع.. الكلام الذي أشيع ونشر ليس مبنيًا على كذب بل هو كذب وافتراء وتأليف وانا اعرف جيداً مصدره واعرف جيداً لمن نُقل واعرف جيدًا مَن نشر ومَن كتب ذلك. والادعاء ان هناك نائباً سرب هذا الخبر, لا اعرف ما اذا كان نائباً ام ليس نائبًا ولكن لا شك انه نائبة, بمعنى مصيبة. وقد أوضحت ذلك.. وتم التبليغ عن هذا اللقاء. في اجتماع لجنة المتابعة وفي اجتماع للقائمة المشتركة. وموقف الرئيس ابو مازن في موضوع قانون القومية لا يقل حدة ان لم يكن أكثر من موقفنا. ولست مكلفاً بالحديث عن ما هي برامج القيادة الفلسطينية في الأيام والأسابيع المقبلة.
الصنارة: لكن في مرحلة ما كان موقف القيادة لا مبالٍ من مسألة إعلان إسرائيل يهوديتها؟بركة: هذا كان سنة 2007 واذكر ذلك وتوجهت في حينه الى القيادة الفلسطينية وتحدثت مع الرئيس ابو مازن وقلت ان إعلان إسرائيل دولة يهودية ليس أمرا إسرائيلياً داخلياً لأن إسرائيل اكتسبت يهوديتها من عاملين, أولا تهجير الفلسطينيين والثاني استقدام اليهود من كل العالم كمواطنين في وطننا فهذا غير شرعي وذاك غير شرعي. لذلك تعريف إسرائيل كدولة يهودية مبني على غياب الشرعية, وعندما تتحدث إسرائيل عن الديمقراطية والأكثرية لا يتحدثون أنهم غيّروا المبنى الديموغرافي للبلاد سنة 1948. أخرجونا ليس فقط من لائحة السكان (كما يحصل مع 4 ملايين هندي هذه الأيام) بل أخرجونا من الوطن هجروا شعبنا وخلقوا أغلبية يهودية, هذه الأغلبية التي بنيت على ضلال وظلم وغياب العدل.هذا الموقف الفلسطيني تم حسمه سنة 2007 ومنذ ذلك الحين تقف القيادة الفلسطينية موقفاً حازماً من كل ما يتعلق بإملاءات إسرائيل ان أي تقدم في المسيرة السلمية يجب ان يسبقه الاعتراف إبسرائيل كدولة يهودية.
الصنارة: في لقاء مع "الصنارة " يوم 30/6/2003 قال الرئيس الراحل ياسر عرفات  رداً على سؤال ان الرئيس بوش يقول إن إسرائيل دولة يهودية فما هو دور المواطنين العرب الفلسطينيين  في إسرائيل,ان ذلك يمكن إيجازه بمسالتين الأولى البقاء والتمسك في وطنهم والثانية التأثير على الرأي العام الإسرائيلي لإحداث التغيير المطلوب نحو الحل السلمي. الى اين وصلنا اليوم في هذه المعادلة خاصة في ضوء القانون الجديد؟بركة: هذه المقولة التي قالها الرئيس الشهيد ابو عمار هي مقولة صحيحة وهذا الموقف كان مبنياً من اجل انجاز حل الدولتين وهذا الكلام صحيح لأن دولة فلسطينية في الضفة والقطاع والقدس لا تشمل أبناء الشعب الفلسطيني في داخل إسرائيل لذلك هم ليسوا جزءاً من حق تقرير المصير وهذا الأمر لم يعد اليوم موقف المنظمة فقط او موقف فتح. بل هو أيضا موقف حماس في وثيقتها الأخيرة بأنها تقبل بدولة فلسطينية في حدود الـ 67, لذلك هذا التوصيف كان صحيحاً أننا يجب ان نتمسك بوطننا لأن هذا شكل من أشكال المحافظة على الهوية التاريخية للمكان وفي نفس الوقت ان نمارس دوراً سياسياً في الحلبة الإسرائيلية من اجل ان ندفع باتجاه انجاز حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة.جاء قانون القومية لينسف كل ذلك. من اول جملة يقول القانون "ان ارض إسرائيل هي الوطن التاريخي لليهود وفيها قامت دولة إسرائيل", أي هي الوطن كله. الجملة التالية تقول"ان حق تقرير المصير بشكل حصري لليهود فقط". هناك من يبتهج ممن يعارضون حل الدولتين ان قانون القومية شطب ذلك. قانون القومية يحاول ان يسقط حل الدولتين و ُسقط أيضا دولة المواطنين. لا مواطنة .يُسقط أيضا حل الديمقراطية لأنه لا يشمل المساواة بالديمقراطية. ويتحدث فقط عن اليهود, فعندما سنّ الكنيست هذا القانون عملياً نفى حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني, ونفى مبدأ المساواة للمجتمع الفلسطيني في الداخل ونفى الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في وطن حتى لو لم يكن هناك تقرير مصير, لذلك هذا قانون في غاية الخطورة يمارس موقف اليمين الأكثر تطرفاً ملامس للكهانية ويلامس الفاشية, يعني انه بشكل واضح  يشرعن تشريعات عرقية انتهت من العالم في نهاية التسعينات بزوال نظام الابرتهايد في جنوب أفريقيا وكذلك في 1945 بانهيار النازية الألمانية.
الصنارة: فلسطينياً ما هو التحرك لمواجهة القانون؟بركة: معلوماتي ان منظمة التحرير ستتوجه الى محكمة العدل الدولية وان تطلب منهم رأياً بسيطاً وقصيراً, هل هذا القانون ينسجم مع ميثاق الأمم المتحدة. نعم أم لا.. ولا يمكن ان يكون الجواب نعم, هذا بذاته سيضع القانون في مصاف القوانين العرقية وبهذا تصبح أي تغطية للقانون من قبل المحكمة العليا ليس إدانة للقانون إنما إدانة للمحكمة العليا فيها.

الصنارة: في المواجهة, هناك تحرك متواصل من قبل الطائفة الدرزية يتوج يوم غد السبت في مظاهرة في تل ابيب والهبّة في الطائفة مرتبطة بشكل خاص بالجانب الأمني والخدمة العسكرية. وسبق أنك التقيت اكثر من مرة بقادة الطائفة وبشكل خاص الشيخ موفق طريف. هل حصلت اتصالات مع قيادة الطائفة مؤخراً في ضوء قانون القومية, وهل هناك تنسيق في المواجهة والفعاليات؟بركة: بالنسبة لي شخصياً كل مفترق كان يهدد نسيج العلاقات بين أبناء شعبنا خاصة مع الطائفة المعروفية, كنت في الموقع الصحيح حتى لو كلف الأمر ان أتحمل انتقادات لا يطيقها البشر أحيانا. وكل ذلك حرصاً على ان لا يجري قطع الوريد بيننا وبين ابناء شعبنا الدروز, وانا حقيقة هذا الموضوع يقلقني ويؤرقني. اعتقد ان إسرائيل حققت إنجازاً كبيراً في فصل هذه الطائفة وعلينا ان نقاوم هذا المسعى الإسرائيلي ولن نتخلى عن ابناء شعبنا من الطائفة المعروفية. وهذه فرصة لأوجه عبر "الصنارة" نداء الأهلي وأبناء شعبي من الطائفة المعروفية فأقول :"صدر شعبكم يتسع لكم. إسرائيل بسنها قانون القومية  أعلنت صراحة انها تتعامل معكم كعنوان او كوسيلة لسفك الدم, إما ان تسفكوا دم كم وإما ان تسفكوا أبناء شعبكم. والأمور باتت واضحة تماماً وخصوصاً إزاء رفض نتنياهو ان يغيّر القانون, هذه فرصة لنكون العائلة الفلسطينية الموحدة وان نجسّر على كل المساعي التي قامت بها دولة إسرائيل من اجل الفصل بيننا, وظيفة الشاب الدرزي او البدوي او المجنّد ان لا يكون وسيلة في يد الاحتلال على حدود غزة او في رام الله او في جنين , إنما يجب ان يكون متحيزاً الى أبناء شعبه. وهذا النداء من القلب ان أقول انه مثلما بدأت إسرائيل مرحلة جديدة بإقرار قانون القومية, ينفي كل ما هو غير يهودي, يجب ان نبدأ نحن مرحلة جديدة بتأكيد هويتنا الوطنية والديمقراطية, هويتنا الوطنية الجامعة التي تستطيع ان تجمع الجميع وتحب الجميع وبنفس الوقت نستطيع ان تكون ديمقراطية".الآن, انا اعتقد ان أي صوت يرتفع ضد القانون, هو أمر ايجابي, منطلقات المظاهرة غداً السبت لا نستطيع ان  نتماهى معها. انا لا اقبل ان يكون مبرر او مفتاح المواطنة المتساوية مرهونا بالخدمة العسكرية. وهذا نقاش طويل مع المؤسسة الحاكمة في إسرائيل والذين كانوا يتحدثون عن ربط الحقوق بالواجبات. لا توجد دولة في العالم, فيها الخدمة العسكرية قيمة بذاتها من اجل الحصول على حقوق المواطنة. هذا عدا عن النقاش الفلسفي ان الحقوق تعطى للمواطن بصفته مواطناً والواجبات تؤخذ من المواطن بحسب قدرته وإمكانياته بما في ذلك النفسية والوطنية... ورغم معارضتنا لشعارات المظاهرات,وان القائمين عليها هم بالأساس ضباط جيش ويأتون للانتصار لجنديتهم اكثر من الانتصار لدرزيتهم. فالانتصار لدرزيتهم يجب ان يقودهم لأحضان شعبهم. مع ذلك كل صوت يرتفع ضد هذا القانون هو أمر مهم.بالنسبة لنا, في اجتماعنا أمس الخميس دعونا مندوبين عن القوى الوطنية في الطائفة الدرزية كلجنة المبادرة والمعروفيين الأحرار وغيرها. ليكونوا شركاء في حمل هذا الهم وآمل ان يسفر ذلك قريباً ان يكون هناك تمثيل دائم للقوى الوطنية الدرزية في لجنة المتابعة وهذا بحد ذاته سيكون جواباً اولياً على قانون القومية.
الصنارة: هل كانت لك اتصالات مع الشيخ موفق طريف حول هذا الموضوع؟بركة: لا اريد لقاءً لرفع العتب. ممكن بعد مظاهرة السبت لنرى الى أي اتجاه  تسير الأمور. مع التأكيد ان علاقتي طيبة وأكثر من ذلك مع فضيلة الشيخ وكل أبناء شعبنا المعروفيين . وبموقفي المتحيز الى الوحدة الوطنية لا يمكن ان أتخلى عن أي واحد من أبناء شعبنا حتى لو ذهب بعيداً عن سربنا فأنا اطمح ان نعود لنكون سوية.
الصنارة: إحدى القضايا التي تناقشونها هي التوجه لمحكمة العدل العليا. هل سيكون التوجه لإلغاء القانون خاصة انه قانون أساس. وقد تقول لكم المحكمة لا أتدخل في ذلك. ام تتوجهون لإلغاء بعض البنود. ما هي إستراتيجية التوجه للعليا؟بركة: هذا الموضوع شائك ووجهة نطري بشكل عام أن هناك قضايا مركزية يكون فيها التوجه للمحكمة شكلاً من أشكال المخاطرة, فمثلما تلجأ للمحكة لتطلب حسمها في الموضوع واذا ما حكمت ضدك لا تستطيع القول انك لا تقبل لأنك أنت الذي ذهبت. كما ان شكل ومبنى المحكمة العليا تغير كثيراً جداً واختفت منها بعض القامات الكبيرة.وفي موضوع قانون القومية كان هناك نقاش ليس بسيطاً في هيئات المتابعة والمشتركة. هناك مَن اقترح ان نعترض على بند معين, هو مبدأ الاستيطان اليهودي لأنه يعيدنا الى قرار العليا في قضية قعدان الذي رفض وجود قرى لليهود فقط. رأينا أن هذا الأمر محدود ويجب ان نذهب ضد القانون كله, ويوم الاثنين سنقدم التماساً الى العليا موقعاً باسم رئيس لجنة المتابعة ورئيس اللجنة القطرية ورئيس وأعضاء المشتركة الـ 13, ضد القانون برمته. واعتقد انها ستكون وصمة عار قانونية للمحكمة العليا ذا أقرت هذا القانون أمام القضاء العالمي. فلغاية الآن, لمحكمة العدل العليا الإسرائيلية مكانة ما في الأوساط الدولية. واذا اقرت هذا القانون واعطته شرعية كاملة فهذا سيهبط من مكانتها الشرعية في العالم كله.الى جانب ذلك لا يوجد هناك تفاؤل كبير ان تشطب المحكمة القانون. لست متفائلا ان تلغي المحكمة قانون أساس وهذه اول مرة يطرح على المحكمة طلب الغاء قانون اساس. والالغاء سيكون على اساس قانون أساس آخر هو قانون اساس كرامة الانسان وحريته. فالقانونان سيكونان على مستوى واحد من الناحية القانونية والقضائية. لكني اريد ان اذهب الى اقل من ذلك, فلو قالت المحكمة العليا وطلبت من الحكومة والكنيست الإجابة على سؤال لماذا تم شطب كلمتي المساواة والديمقراطية من القانون وهذا ما تم اقتراحه في الكنيست لكن نتنياهو أصر ان لا يشمل القانون مبدأ المساواة. تاريخياً كان يقال ان إسرائيل دولة يهودية وديمقراطية. هو أصر على شطب كلمة ديمقراطية ولا استبعد ان تقبل المحكمة ذلك. واذا ما وصلت المحكمة الى هذه النتيجة فاعتقد ساعتها ان ذهابنا الى المحكمة سيكون مبرراً وفي مكانه.
الصنارة: الا ترى ان نتنياهو يدفع بالدولة نحو التدهور والانهيار؟بركة: هو يغامر, من اجل مشروعه أليميني المتطرف ومن اجل المحافظة على سلطته, يقامر بكل شيء.وهذا لا يشكل خطرا على العرب والفلسطينيين فقط إنما يشكل خطراً على اليهود وعلى الشعب في إسرائيل لأنه يضعهم في خانة الدول المارقة وفي خانة الدول التي تبني نظام فصل عنصري بكل ما تعنيه الكلمة.
الصنارة: الإعلام يتجاهل نشاطكم فيما نجحت فعاليات الطائفة الدرزية في الاختراق لماذا؟بركة: الإعلام الإسرائيلي بمالكيه لهم ارتباطات بنتنياهو مباشرة وبشكل شخصي. ففي الدرس التاريخي الكلاسيكي, احد ملامح نمو الفاشية هو السيطرة على الإعلام وتجييره للخطاب الرسمي وهو يقوم بذلك.  الإعلام ليس حالة محايدة بل هو جزء من الطرف المعادي لنا.
الصنارة: الم يكن من الضروري ان يكون هناك رد آني وفوري لهذا القانون كتحرك شعبي وجماهيري, لماذا هذا التحرك البطيء, الناس أصبحت مشكلتها الهجوم على المسؤولين.بركة: خرجت بعض التظاهرات وكان إجماع نظمه الحزب والجبهة في حيفا وكذلك في تل ابيب. ونحن اجتمعنا فورًا وكان يجب ان نجري مشاورات واقرينا برنامجاً للمواجهة على مدار سنة. وكان المفروض ان تكون المظاهرة المركزية يوم غد 4/8. وتبين لنا ان الساحة أصبحت محجوزة للضباط الدروز, فقررنا عدة تحركات منها عريضة لجمع نصف مليون توقيع واليوم الجمعة تكون حملة جمع التواقيع أمام المساجد وطلبا من الأئمة التحدث عن ذلك ويوم الأحد في الكنائس وطلبنا من الكهنة إدراج ذلك في مواعظهم. وستكون وقفات في 15 موقع على مفارق أساسية ويوم الأثنين تقديم التماس ويوم الثلاثاء مؤتمر صحفي في تل ابيب ويوم الأربعاء مسيرة سيارات للقدس ويوم السبت نختتم الايام العشرة بمسيرة تل ابيب.
الصنارة: اذا لم يتم حشد جماهيري ستكون ردة الفعل عكسية؟بركة: هذا الأمر يحتاج الى تجنيد الأحزاب واللجان الشعبية والنخوة الشعبية من الناس الذين ينتقدون والذين لا ينتقدون. إضافة الى ذلك هناك عمل لإقامة طاقم لتنظيم النشاط مع المجتمع اليهودي لينظم اكبر عدد للمظاهرة.
الصنارة: ازدادت حدة الحملة على نواب المشتركة خاصة بعد استقالة النائب زهير بهلول؟بركة: الموجود في حزب يمارس التمييز والعنصرية وحزب هو جزء من الجهاز الرسمي للدولة واضطهاد المواطن العربي عليه ان يستقيل  , لكن من يذهب الى الكنيست بتخويل واصوات جماهير شعبنا من اجل ان يدافع عن قضاياهم ويكون شوكة في حلق العنصرية وبنفس الوقت ان يعمل من اجل التقدم في الحاجات اليومية للمجتمع هذا يجب ان يبقى من اجل ان يمارس دوره في مواجهة العنصرية, سنة 2015 خلال يوم الانتخابات قال نتنياهو قولته الشهرة ان العرب يهرولون الى صناديق الاقتراع, داعياً اليهود للتوجه الى صناديق الاقتراع, ولا يعقل ان يكون الرد بعد ثلاث سنين ان العرب يهرولون خارج الكنيست. هو مَن رفع نسبة الحسم واعطى هذا التصريح من اجل ان يحجّم تمثلينا في الساحة السياسة ولا يمكن بعد 4 سنوات عندما سنّ القانون الأخطر ان نتطوع ونخرج.
الصنارة: لكن هناك كثير من الخلافات وهذا ليس في صالح المجتمع العربي. بركة: واضح أننا كمجتمع فوار يحتوي على كل الاتجاهات, وهناك ساحة للعمل المشترك تمثله لجنة المتابعة وأنا أدعو الجميع الانخراط في نشاطاتها ومَن لديه آراء أخرى لينظم أشياء أخرى تتناسب مع وجهة نظره دون التفريط بالإطار الوحدوي الذي يمثل كل مجتمعنا.ممكن ان تتخذ القائمة المشتركة خطوات احتجاجية على الصعيد البرلماني. أما ترك الساحة ؟وعلى نفس المبدأ يستطيع كل شخص القول ان الأجواء في البلاد كلها غير صحية ويدعو لمغادرة البلاد وتركها.
الصنارة: هل ممكن طرح مسألة العصيان المدني؟بركة: اعتقد ان العصيان المدني بالمفهوم الكامل صعب. نحن لا نملك قدرة اقتصادية لتأثير اساسي على اقتصاد الدولة ولا نحن اغلبية سكانية لفرض تغيير سياسي, ممكن الحديث عن بعض الخطوات الاحتجاجية, فأي شعار تطرحه يجب ان تعرف كم يستطيع شعبنا تحمّله وتنفيذه لكن كارثتنا ان إسرائيل استطاعت ان تخترقنا وان تُعمل عامل التشكيك بكل خطوة.
الصنارة: ما هو دور المرأة في لجنة المتابعة؟بركة: هذا موضوع مجتمع كامل, لكن هناك تقدم جيد على مستوى القائمة المشتركة وتقدم جيد على مستوى لجنة المتابعة, وأيضا انا احرص على العمل والتعاون مع كل المنظمات والجمعيات النسائية وهذا الموضوع استراتيجي والمجتمع لا يستطيع ان يتقدم لنصف قوته.
الصنارة: الا يوجد معارضة لذلك داخل اللجنة؟بركة: انا اقول وجهة نظري واعتقد انها تجمع الجميع وأنا أشير بإيجاب الى التغيير الذي حصل في وثيقة الحركة الإسلامية الجنوبية بأن يكون تمثيل للمرأة في الكنيست ومَن يملك رأياً يقود الى تجنيد المرأة وتهميشها انا لا أعارضه فقط بل لدي مشكلة معه.
محمد بركة في مقابلة خاصة ب"الصنارة":قانون القومية يلامس الكهانية والفاشية وستكون وصمة عار للمحكمة العليا إذا أقرته




كلمات متعلقة

محمد, بركة, في, مقابلة, خاصة, ب"الصنارة":قانون, القومية, يلامس, الكهانية, والفاشية, وستكون, وصمة, عار, للمحكمة, العليا, إذا, أقرته,

تابعونــا

المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد المحامي زكي كمال:نتنياهو يعمل لترسيخ الاعتقاد ان أمن وكيان اسرائيل منوط بوجوده عملاً بمبدأ تأليه القائد 2018-12-07 | 08:21:41

بين نشاط امني "لفترة محدودة" ضد انفاق هجومية حفرها " حزب الله "في منطقة الشمال...

د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها د. فخري حسن:حملة الإعتقالات جاءت بعد سنتين من تحقيق الشرطة التي استندت على المستندات التي قدمناها 2018-12-07 | 10:38:54

"في العام 2012 سافرت مع محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة الى مولدوڤا وهناك اجتمعنا مع...

د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية د. عماد الدين الحمروني: ما تشهده فرنسا حركة شعبية إحتجاجية قد تتسع الى عصيان مدني وتتحول الى حرب أهلية 2018-12-07 | 10:35:08

"تتجه الأنظار في فرنسا بشكل عام وفي العاصمة باريس بشكل خاص, الى ما ستؤول اليه...

الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لا يتجزأ 2018-12-06 | 12:27:58

حمادة فراعنة سمٌّ سياسي زاحف قدمته الولايات المتحدة عبر مشروع قرارها إلى...

المحامي زكي كمال:هذه العلاقات بدأت أمنية وسرية منذ سنوات وهي نتيجة مباشرة لخلل في منظومة العمل الجماعي العربي المحامي زكي كمال:هذه العلاقات بدأت أمنية وسرية منذ سنوات وهي نتيجة مباشرة لخلل في منظومة العمل الجماعي العربي 2018-11-30 | 07:20:30

فيدا مشعور اشبه ما يكون بحركة حجارة الدومينو توالت أسماء الدول الإسلامية...

الإعلامي محمد ابو عبيد لـ"الصنارة":أردت إبراز جمالية وتاريخ منطقة الجليل للمشاهد في العالم العربي الإعلامي محمد ابو عبيد لـ"الصنارة":أردت إبراز جمالية وتاريخ منطقة الجليل للمشاهد في العالم العربي 2018-11-23 | 06:00:09

بدأت قناة العربية ومقرها دبي بث سلسلة من التقارير عن منطقة الجليل بعنوان "العربية...

حسام زملط ل"الصنارة":طرح القضية الفلسطينية في البرلمان البريطاني مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها تهميش القضية حسام زملط ل"الصنارة":طرح القضية الفلسطينية في البرلمان البريطاني مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها تهميش القضية 2018-11-23 | 06:00:32

تقدمت هذا الأسبوع عضو البرلمان البريطاني فلسطينية الأصل ليلى موران للبرلمان...

د.شكري عواودة ل"الصنارة":استطعنا تثبيت مبدأ حق المواطنين العرب في المساواة الكاملة في المدينة في كافة المجالات د.شكري عواودة ل"الصنارة":استطعنا تثبيت مبدأ حق المواطنين العرب في المساواة الكاملة في المدينة في كافة المجالات 2018-11-23 | 06:00:04

وقعت القائمة المشتركة في بلدية نتسيرت عيليت أمس الأول الأربعاء إتفاقية مع رئيس...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":إحتفاظ نتنياهو بحقيبة الأمن سيدفع مساعيه تحويل غزة الى كيان سياسي منفصل المحامي زكي كمال ل"الصنارة":إحتفاظ نتنياهو بحقيبة الأمن سيدفع مساعيه تحويل غزة الى كيان سياسي منفصل 2018-11-23 | 05:17:58

أسبوع حافل بالأحداث السياسية والحزبية شهدته البلاد كانت بدايته احتفاظ رئيس...

كوارث طبيعية/حمادة فراعنة كاتب سياسي كوارث طبيعية/حمادة فراعنة كاتب سياسي 2018-11-20 | 10:42:31

الاجتياحات المائية المكثفة نتيجة « الوميض المطري « حيث كمية مطر متدفقة هائلة في...