تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-11-17 21:12:46 الزيارة السنوية لمقام السيد ابو عبد الله في عسفيا |  2018-11-17 21:09:38 تقدم بصفقة تبادل الاسرى بين حماس واسرائيل |  2018-11-17 21:06:23 الناصرة:الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مسجد السلام |  2018-11-17 19:41:18 مطاردة فتى (16عاما)وضبط بندقية وذخيرة في تل السبع |  2018-11-17 19:33:57 رائد زبيدات ينظم مأدبة طعام بعد فوزه برئاسة مجلس بسمة طبعون |  2018-11-17 19:30:17 اصابة شابين بجراح خطيرة ومتوسطة باطلاق نار في كابول |  2018-11-17 18:23:48 هل تعلم ماذا يفعل الشاي بالجسم بعد الغداء؟ |  2018-11-17 18:17:34 مسابقة لوحة السلام للرسم برعاية نادي الليونز الناصرة |  2018-11-17 17:44:42 الرينة:نقل الصلاحيات لرئيس المجلس المحلي جميل بصول |  2018-11-17 15:41:47 مصرع سائق دراجة نارية في حادث طرق مروع بالمركز |  2018-11-17 15:32:49 تل السبع:اطلاق نار كثيف اثر شجار عائلي |  2018-11-17 14:47:56 هبوط اضطراري بسلام لطائرة في مطار اللد اثر عطل بالمكابح |  2018-11-17 14:36:41 الأهلية أم الفحم تسلط الضوء على مصطلح "مواطنة رقمية صالحة " في ورشة عمل مع الأمهات |  2018-11-17 14:33:38 حلا شيحة تبكي في أول ظهور تلفزيوني لها بعد خلع النقاب |  2018-11-17 14:30:37 إصابات خطيرة خلال مواجهات جنوب نابلس |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

هل تتبنى دول الاتحاد الاوروبي النموذج الاسباني المتوسطي؟!‎



  |   نظمي يوسف سلسع - مدريد   |   اضافة تعليق



في مقالين سابقين تناولنا التجربة الديمقراطية الاسبانية، وتسائلنا هل تصلح ان تكون نموذجا للدول العربية؟!.. واستعرضنا مراحل ومنعطفات اربعة عقود من الديمقراطية، ونختتم في هذا المقال بالتساؤل ايضا: هل تظل اسبانيا واوروبا الشريك والحليف التابع للغرب الاطلسي ام تبتعد وتنفرد في تحقيق هويتها وشخصيتها السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية المستقلة ؟!..   


نظمي يوسف سلسع - مدريد

تظل المرحلة الانتقالية بإسبانيا، اي الانتقال الديمقراطي الإسباني من حكم ونظام فرانكو الديكتاتوري الى دولة ديمقراطية برلمانية من أهم المراحل في التاريخ السياسي الاسباني الحديث، ويظل الرئيس ادولفو سواريس، أول رئيس حكومة انتقالية ديمقراطية، الشخصية الرئيسية والمميزة التي قادت السفينة الاسبانية إلى البر والميناء الديمقراطي وسط تلاطم امواج الاحداث والصراعات والخلافات المحلية والاقليمية والدولية ناهيك عن تحقيق مصالحه سياسيه وطنيه ورتق النسيج الاجتماعي والسياسي الذي تفسخ جراء الحرب الاهلية ..


استطاع الرئيس ادولفو سواريس ان يجمع حوله شخصيات سياسية شابة معتدلة ومنحدرة من الفرانكوية وحزب الكتائب الفاشي، ومن الديمقراطيين الاشتراكيين والليبراليين والديمقراطيين المسيحيين، وشكل من هذا التجمع حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، وبالفعل كان هذا "الخليط"  متجانسا وبافكار وطموحات سياسية "رومانسية" إذ كانت لديهم قناعة راسخة واعتزاز بامكانيات ودور اسبانيا الكبير في تعزيز مكانة المجموعة الاوروبية حال انضمامها، فالفكر السياسي الاسباني حينذاك كان يرى انضمام اسبانيا لا يعني دخول اسبانيا اوروبا بل ان اسبانيا ستحمل وتقود المجموعة الاوروبية الى آفاق واسعة نحو امريكا اللاتينية وافريقيا والعالم العربي .. لذلك شكلت مفاجأة بل صدمة لاول قيادة وحكومة ديمقراطية اسبانية منتخبة حينما جاء الجواب بل الاشتراط الاوروبي على طلب انضمام اسبانيا الى المجموعة الاوروبية : الاعتراف أولاً واقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل؟!!!..


 لا يعني ذلك ان "اسرائيل" تتمتع بهذه القوة والهيمنة على اوروبا بقدر ان هذا الكيان في الاساس صنيعة اوروبا الاستعمارية وان المجموعة الاوروبية اضحت "رهينة" الولايات المتحدة الامريكية،  وريثة مشاريعها الاستعمارية مقابل مشروع مارشال الامريكي الذي ساعد على اعادة بناء اوروبا اعقاب الحرب العالمية الثانية، وبالتالي كان المطلوب من اسبانيا التأقلم والاصطفاف والالتحاق بالسياسة الاطلسية الغربية، بما يعني أن الحديث عن: ديمقراطية.. حريات عامة.. احزاب.. انتخابات.. جميعها غطاء وقشور براقة تحجب جوهر اطماع ومصالح الغرب وسياسة حلف الناتو في خضم الحرب الباردة بمواجهة حلف وارسو.. لم تستوعب حكومة سواريس الاشتراط الاوروبي.. وكأن اوروبا في وادي واسبانيا في وادٍ آخر، فكيف تقيم علاقات مع "اسرائيل" وما تزال مدريد وبفضل بغداد، عاصمة 

جبهة الصمود والتصدي العربي ضد اتفاقيات كامب ديفيد، تتلقى النفط الخام العراقي بالمجان، وبذلك تخطت اسبانيا الازمة النفطية العالمية، ناهيك على انها قد استعادت علاقاتها الطبيعية مع المغرب وانهت استعمارها للصحراء المغربية.. لذلك واصلت اسبانيا وحكومة سواريس العمل ومحاولة افهام المجموعة الاوروبية انها "مختلفة".. وشعار "اسبانيا مختلفة Spain is different" كان يافطة وعنوان حملة ترويج سياحي نفذتها وزارة السياحة الاسبانية عام 1960 ونجحت في الخروج من العزلة السياسية والاقتصادية المفروضة عليها من قبل اوروبا مع نهاية الحرب العالمية الثانية، وقد جذبت الحملة استثمارات اجنبية هائلة لتطوير القطاع السياحي، حيث شهدت، منذ ذاك الحين، تدفق الملايين من السائحين على الشواطيء والجزر والمدن الاسبانية للتعرف وللتمتع بطبيعتها الخلابة وطقسها الرائع المعتدل وطيب طعامها وطيبة اهلها.. 


في الواقع تختلف اسبانيا عن باقي دول المجموعة الاوروبية، خاصة بجغرافيتها المطلة على منفذ البحر الابيض المتوسط وسكانها من مختلف اصول ومنابت الحوض المتوسط وشمال اوروبا، حيث استوطنت بها كافة الحضارات وتلاقحت عليها الثقافات والديانات السماوية وغير السماوية.. كاليونانية الوثنية والرومانية المسيحية والبربرية الامازيغية والعربية الاسلامية، وبما تواصلت ووصلت الى بلاد الهند وفارس، وانصهرت جميعها في بوتقة واحدة لتأتي صورة اسبانيا الجميلة والمختلفة بهوية متوسطية مميزة، عكس الدول الاوروبية التي تقوقعت بكينونتها وخاصيتها كالالمانية والفرنسية والايطالية ..الخ ..  لذلك رأت حكومة ادولفو سواريس انه اذا كان لا بد من الاعتراف بالكيان الاسرائيلي فمن الواجب الاعتراف بالحق الفلسطيني، لهذا اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية ودعت السيد ياسر عرفات لزيارة رسمية الى اسبانيا واتخذت هذا القرار في اطار التأكيد على اهمية اسبانيا للمجموعة الاوروبية من اجل تعزيز دور ومكانة اوروبا في القضايا الدولية، وان تبادر اسبانيا الى الريادة لا ان تكون تابعا لسياسة اطلسية غربية احادية الجانب، وهذا ما "جّن جنون الغرب" واصبح المطلوب رأس ادولفو سواريس .. وهكذا كان..


ضغوطات هائلة، في الداخل والخارج، نجحت في اقصاء السيد ادولفو سواريس عن قصر مونقلوا – مقر رئاسة الحكومة- وكذلك حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، وتم ذلك بعد "مسرحية" محاولة انقلاب عسكري فاشل قادها عقيد في الجيش عام 1981 ، نقول مسرحية باعتبار ان التغيير والمرحلة الانتقالية وعودة الملكية كانت من وضع نظام فرانكو وعسكره..  وبالتالي كان هدف الانقلاب انهاء حزب ادولفو سواريس ورجاله وطموحات سياساته وافكاره "الرومانسية" ليتم بعدها صبغ وجه اسبانيا وتطبيعها واصطفافها داخل حظيرة وسياسات حلف الاطلسي..عديدة هي الكتب التي تناولت هذه المرحلة الانتقالية، كتأريخ ودراسات وابحاث، إلا انها لم تتناول مفاصل وتفاصيل الضغوط التي مورست على اسبانيا خلال المرحلة الانتقالية لتخلع جلدها المتوسطي وترتدي الزي الغربي لحلف الناتو، كما أن المؤرخين والباحثين قد اختلفوا على تحديد الفترة الزمنية للمرحلة الانتقالية، حيث حدد البعض الفترة منذ تنصيب خوان كارلوس كملك لإسبانيا (في 22 تشرين ثاني/نوفمبر 1975) ودخول دستور 1978 حيز التنفيذ (29 كانون اول /ديسمبر 1978)، فيما حصره آخرون بين 20 تشرين ثاني/ نوفمبر 1975، تاريخ وفاة فرانكو و28 تشرين اول /أكتوبر 1982، تاريخ نهاية فترة حكومة حزب اتحاد الوسط الديمقراطي.وهناك أيضا من يؤرخ لنهاية مرحلة الانتقال الديمقراطي الإسباني بين 1985 و1986، حين انضمت إسبانيا للسوق الأوروبية المشتركة وجرى الاستفتاء على عضوية حلف الناتو، ومنهم من اعتبر بداية حكومة الحزب الشعبي اليميني عام 1996 نهاية مرحلة الانتقال الديمقراطي الإسباني.


واعتقد ان اسبانيا وبعد اربعة عقود ما تزال في المرحلة الانتقالية وبمرحلتها النهائية، حيث انها لم تستكمل دوران عجلتها الديمقراطية بالكامل، وبغض النظر عن الاراء والافكار والسياسات المتناقضة، فان المسيرة الديمقراطية الاسبانية كانت بالفعل ناجحة وقطعت اشواطا كبيرة رغم العقبات وحققت انجازات هامة كتبادل السلطة والحكم من يسار ويمين،  وقد يكون هذا العام 2018 العام الحاسم في استكمال الدورة الديمقراطية الكاملة وهو ما نشهده من صعود قيادات سياسية شابة تتولى الان الحكم ورئاسة الاحزاب .. لذلك من المفروض ان يتبع تجديد الوجوه والقيادات الشابة بتجديد القوانين والدستور ليتلائم ويتوافق مع تطلعات خصوصية الاقاليم باسبانيا كحال كتالونيا وهو ما يعزز الوضع الطبيعي المستقر لإسبانيا الديمقراطية.. وإذ نحن على اعتاب استكمال الدورة الطبيعية الكاملة لعجلة الديمقراطية الاسبانية، نأمل من القيادات الشابة الاهتمام على ترسيخ الوجه الانساني المتوسطي لتصبح الرهان والنموذج لدول جنوب حوض المتوسط في التنمية والاستقرار، وهذا ما يعكس تلقائياً على دول شمال المتوسط ، فالفطرة المتوسطية لاسبانيا نجدها تبرز بين الحين والآخر وتواجه بحزم وعزم كافة الضغوطات لتغيير نهجها الطبيعي وواقعها الجغرافي الحضاري، ولدينا امثلة ونماذج عديدة في هذا الشأن.. فمثلا حين غضب الغرب الاطلسي واعترض على دعوة السيد عرفات وقيامه بزيارة رسمية عام 1979، نجد ان هذا الغرب نفسه قد التجأ الى اسبانيا لتنظيم مؤتمر السلام في مدريد عام 1991، وكذلك عام 1995 من اجل ايجاد صيغة للتعاون والمشاركة بمؤتمر برشلونة المتوسطي .. هذا من ناحية المشاريع السياسية والتعاون، اما من جهة المواطن والانسان والمجتمع، فقد برزت قبل نحو اربع او خمس سنوات ظاهرة وتظاهرات (المهمشون indignados ) في فرنسا واسبانيا، فما تزال هذه الشريحة الهامة تعيش على هامش المجتمع الفرنسي دون تحقيق مطالبهم، في حين ان اسبانيا استوعبت الظاهرة واتاحت المجال لمشاركتهم الحياة السياسية، وشكل (المهمشون) حزب سياسي (نستطيع Podemos) ونجح في الانتخابات واصبح يمثل القوة السياسية الثالثة باسبانيا..        


ربما توضح سرد هذه الامثلة والنماذج التكوين الاسباني الجغرافي والسياسي والثقافي والاجتماعي المتوسطي والمختلف وحتى المتناقض عن شركائه الغربيين.. ونحن نرى اليوم ان الاتحاد الاوروبي يقف امام مرحلة قد تصل للتصادم مع الحليف الامريكي الذي يفكر بنفسه أولاً، فالخلافات قد اشتدت وتصاعدت، والمصالح تناقضت، وهذا ما يتيح المجال لاسبانيا قيادة الدور المتوسطي للاتحاد الاوروبي، هذا إذا لم يعترض اليمين المتطرف الغربي على ذلك ؟!..  أو هل يترك الغرب الاطلسي ان تبتعد اوروبا عن الحلف وتحاول ايجاد هوية وشخصية سياسية واقتصادية عسكرية اوروبية مستقلة بالموقف والقرار ؟!.. 

نظمي يوسف سلسع – مدريد

nazmi947@gmail.com, 


-

- ادولفو سواريس مع ياسر عرفات في مدريد عام 1979

نظمي يوسف سلسع – مدريد

- خلال حفل نادي الصحافة الدولي تكريم الرئيس ادولفو سواريس عام 1995، ويبدو الكاتب يقدم الجائزة للرئيس سواريس. 





كلمات متعلقة

هل, تتبنى, دول, الاتحاد, الاوروبي, النموذج, الاسباني, المتوسطي؟!‎,

تابعونــا

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد 2018-11-16 | 08:34:49

احداث متسارعة شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة في أسبوع كانت بدايته مواجهة عسكرية...

البروفيسور علي صغيَّر ل"الصنارة":ألاحتباس الحراري العالمي يزيدها شدَّة وضراوة.. البروفيسور علي صغيَّر ل"الصنارة":ألاحتباس الحراري العالمي يزيدها شدَّة وضراوة.. 2018-11-16 | 09:00:17

تشتهر ولاية كاليفورنيا في الولايات المتَّحدة الأميركيَّة بالحرائق القاسية التي...

بمناسبة اليوم العالمي للسكري:البروفيسور نعيم  شحادة يدعو الى تسليط الضوء الى آفة انتشار السكري بمناسبة اليوم العالمي للسكري:البروفيسور نعيم شحادة يدعو الى تسليط الضوء الى آفة انتشار السكري 2018-11-16 | 09:00:22

صادف يوم أمس الأول الإربعاء (14.11.2018) اليوم العالمي للسكري الذي حدّده الإتحاد...

نبيل عمرو ل "الصنارة":غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الإنتخابات الإسرائيلية القادمة نبيل عمرو ل "الصنارة":غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الإنتخابات الإسرائيلية القادمة 2018-11-16 | 09:00:04

على خلفية استقالة وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من منصبه أمس الأول...

الجهاد: سنستمر بقصف المستوطنات الجهاد: سنستمر بقصف المستوطنات 2018-11-12 | 21:34:55

أكدت حركة الجهاد الاسلامي أنه الهدوء لن يكون على حساب دماء الشعب الفلسطيني...

زكي كمال:الأوضاع الإقليمية والعالمية الحالية ونتائج الانتخابات الأميركية قد تجعل العقوبات خطوة اولى لاتفاق-نووي جديد بين اميركا وايران زكي كمال:الأوضاع الإقليمية والعالمية الحالية ونتائج الانتخابات الأميركية قد تجعل العقوبات خطوة اولى لاتفاق-نووي جديد بين اميركا وايران 2018-11-09 | 08:19:45

بين نتائج الانتخابات الأميركية اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدء العقوبات...

المحامي زكي كمال : نحن أمام عالم تحكمه الانتماءات الضيقة, الدينية والفكرية والسياسية وتعظيم الدكتاتورية وقوة السلاح المحامي زكي كمال : نحن أمام عالم تحكمه الانتماءات الضيقة, الدينية والفكرية والسياسية وتعظيم الدكتاتورية وقوة السلاح 2018-11-02 | 08:47:09

جريمة القتل البشعة على خلفية لا سامية، التي شهدتها مدينة بترسبورغ الأميركية يوم...

د.عاص أطرش:هذه الانتخابات شهدت توترات ومشادات بسبب آفات اجتماعية سياسية واقتصاديةً يعيشها المجتمع د.عاص أطرش:هذه الانتخابات شهدت توترات ومشادات بسبب آفات اجتماعية سياسية واقتصاديةً يعيشها المجتمع 2018-11-02 | 12:36:45

بعد اعلان نتائج الانتخابات الاخيرة والمفاجآت التي حملتها في مدن وقرى عربية...

د.محمود الزهّار ل"الصنارة": عباس يعرقل التوصل للتهدئة وقرارات المركزي لا علاقة لها بالواقع الفلسطيني د.محمود الزهّار ل"الصنارة": عباس يعرقل التوصل للتهدئة وقرارات المركزي لا علاقة لها بالواقع الفلسطيني 2018-11-02 | 11:04:59

" القرارات التي اتخذها "المجلس المركزي" لا علاقة لها البَتة بالواقع الفلسطيني وهي...

الوحش.. قصّة قصيرة .... بقلم الكاتب محمد بكرية الوحش.. قصّة قصيرة .... بقلم الكاتب محمد بكرية 2018-10-28 | 09:54:28

هذا ما حدثَ ، في إحدى زياراتي له برفقة أصدقاء مشتركين في مخبزِه القديم , لم نجدْه...