تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-23 17:49:00 أوّل باحث فلسطيني من جامعة القدس يحصل على عضوية في الأكاديمية الألمانية |  2018-09-23 17:43:44 الناصرة:القائمة الموحدة تعلن دعمها الكامل لعلي سلام في الانتخابات |  2018-09-23 16:21:55 هذه العصائر تحارب الشيخوخة وتحافظ على الشباب |  2018-09-23 16:17:24 جبارين: من يهدم خان الأحمر سيجد نفسه في المحكمة الدولية لارتكابه جريمة حرب |  2018-09-23 16:15:47 عريقات يدعو لنشر قاعدة بيانات الشركات العاملة بالمستوطنات |  2018-09-23 16:10:03 الناصرة:اطلاق نار على محل حلويات مليء بالزبائن |  2018-09-23 14:28:58 السجن المؤبد للمرشد العام للإخوان المسلمين في مصر |  2018-09-23 14:00:43 ابو زهري: وفد من حماس قريبًا للقاهرة |  2018-09-23 13:00:14 الدفاع الروسية تنشر تفاصيل ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية |  2018-09-23 13:00:01 فيديو.. إعصار شديد يحول العاصمة الكندية لـ"ساحة حرب" |  2018-09-23 12:47:32 "حوادث الفراولة" تفزع العالم.. وتحذيرات من الخطر الغريب |  2018-09-23 12:00:46 موسكو: إسرائيل ضللتنا وسلوكها جاحد |  2018-09-23 12:00:54 "إنستغرام" تختبر ميزة ضمنية لإعادة نشر المحتوى |  2018-09-23 12:00:40 علماء بريطانيون يبشرون بعلاج غير مسبوق للصلع |  2018-09-23 11:49:03 المطران عطا الله حنا : هل تخلى العرب وتنصلوا من مسؤولياتهم تجاه القدس والقضية الفلسطينية ??? |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قانون القومية يسلب المواطنين العرب حقهم في اتخاذ القرارات المتعلقة بمصيرهم



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



قانون القومية الذي اقرته الكنيست الاسبوع الماضي بأغلبية ضئيلة ( 62 مقابل 55) لا يزال يثير ردود الفعل محليا وإقليميا ودوليا ، باعتباره قانوناً لا يقتصر تاثيره على المواطنين العرب داخل إسرائيل بل يصل الى الفلسطينيين وما يتعلق بالحل الدائم حيث انه يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل ويعتبر إسرائيل دولة الشعب اليهودي أولا، إضافة الى ابعاده الأخرى المتعلقة بعلاقة إسرائيل باليهود في مختلف دول العالم.وحول ما يمكن القيام به لمواجهة ما بعد هذا القانون التقت " الصنارة" المحامي زكي كمال رئيس الكلية الاكاديمية العربية للتربية في حيفا .


 الصنارة:منذ إقرار قانون القومية قبل اكثر من أسبوع لا يزال الجدل حوله ما زال قائماً.لماذا؟

المحامي زكي كمال: لأن قانون القومية ليس قانوناً عادياً بل هو عملياً يشكل ما يمكن وصفه بانه دستور . وهو يناقض عددا من الثوابت التي تضمنتها وثيقة الاستقلال لدولة إسرائيل التي وقعتها الحكومة المؤقتة في أيار عام 1948 ، ووفقاً للصيغة الحالية الواردة في القانون الحالي ، فانها تحمل في طياتها أبعاداً خطيرة للغاية على الأقلية العربية في البلاد على اختلاف انتماءاتها ، ربما لا يفهمها الكثيرون.

فاعتبار إسرائيل "الدولة القومية للشعب اليهودي" دون أي اعتبار للمواطنين العرب الذين يقيمون في هذه الدولة وحتى قبل اقامتها وقبل وجود الحركة الصهيونية المنبثقة عن مؤتمر بازل في القرن التاسع عشر، هو خطوة تعني عملياً محاولة لتصفية الوجود القومي كما انه يخرجهم بشكل واضح وصريح وبغطاء قانوني خارج دائرة التأثير السياسي والاقتصادي وغيره.القانون يتجاهل عملياً  اكثر من عشرين بالمئة من مواطني الدولة , يقول بصريح العبارة ان هذه المجموعة السكانية هي مجرد افراد دون حقوق قومية او حتى مدنية وانهم  مجموعة أفراد فقط يحملون الجنسية.

 الصنارة:وهذا ما يتجلى ايضاً في شطب اللغة العربية كلغة رسمية..

المحامي زكي كمال: القانون ينص على الغاء مكانة اللغة العربية كلغة رسمية ومنحها "مكانة خاصة فقط" ، ويقول ان العبرية هي اللغة الرسمية الوحيدة للدولة وهذا يشكل محاولة لنزع الخصوصية القومية والحضارية للمواطنين العرب وخفض مكانة لغتهم بكل ابعادها القومية والحضارية والدينية ، بل انه ابعد من ذلك ، اذ ان الغاء كون اللغة العربية لغة رسمية رغم انها لغة المواطنين الذين يعيشون هنا من قبل قيام الدولة هو  خطوة تضاف عملياً الى خطوات الغاء حقوق ووجود ودور المواطنين العرب. وهي عمليا استمرار لخطوات متعلقة باللغة العربية منها امتناع الحكومات عن تطبيق الاعتراف بها كلغة رسمية أي عدم الزام المواطنين اليهود بدراستها كما الزم المواطنون العرب بدراسة اللغة العبرية وتاريخ الشعب اليهودي منذ نعومة اظفارهم.

الصنارة:ولكن هناك إنعكاسات أخرى خطيرة ؟؟

المحامي زكي كمال:خطورة هذا القانون لا تكمن عمليا ولا تنحصر في النص المكتوب بل انها، أي الخطورة الحقيقية ، تكمن في ما يختبيء وراء السطور والكلمات  والأسباب الحقيقية التي تقف وراء سنه. هذا القانون لم يجر سنه لاسباب او لأهداف شكلية كالنشيد الوطني او اللغة  او حتى تحديد عاصمة الدولة وذلك لأن تحديد العاصمة لا يعني شيئاً اذا لم يرافقه اعتراف دولي وعالمي بها وهو ما لم يحدث بالنسبة لاعتبار القدس عاصمة لاسرائيل. والمشرع الإسرائيلي  ، والحكومة الإسرائيلية ، وحتى قيادات الشعب اليهودي  وكل من أراد مشروع القومية ،يعرفون  وعليهم ان يعرفوا   ان وجود دولة إسرائيل وكيانها يعتمد بالأساس على الشرعية الدولية والاعتراف الدولي واعتراف الأمم المتحدة في تشرين الثاني 1947 والذي نص على الاعتراف بدولة يهودية الى جانب دولة فلسطينية.وهنا يجب التأكيد انه لا يمكن لأي دولة ان تنسى ان وجودها جاء بفضل اعتراف الشرعية الدولية، وانه لا يعتمد فقط على القوة العسكرية . الموضوع الرئيسي ليس فقط استثناء اللغة العربية  او المدن لليهود فقط .

الصنارة:اذن كيف يمكن مواجهة هذا القانون؟

المحامي زكي كمال: المطلوب هو العمل على تعديل القانون على ان يشمل فقرة واحدة او فقرتين تشملان إعادة مكانة اللغة العربية كلغة رسمية إضافة الى ان يعترف القانون  بالمواطنين العرب على انهم اقلية  قومية تتشكل من طوائف مختلفة ،لها خصوصياتها القومية وهي جزء لا يتجزأ من حياة الدولة وشريكة كاملة فيها وان لها الحقوق الكاملة للمشاركة في كافة النشاطات والمجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتعليم والعمل ، وان من حقها الرفاهية والعيش الكريم والسكن في قرى ومدن وبلدات جديدة.

وهنا امكانية للعمل على ثلاثة اصعدة : الأول هو اثارة الرأي العام اليهودي في البلاد على اختلاف اطيافه وانتماءاته ضد هذا القانون ، واقناعهم بأنه لا يكفل ولا يضمن  بأي شكل من الأشكال يهودية الدولة ، بل انه عملياً يخلق التمييز العرقي والعنصري ما يعني بالتالي إقامة دولة ثيوقراطية يهودية غير مقبولة محلياً ولا حتى عالمياً سواء من الدول او من التيارات اليهودية المعتدلة واليهود في أوروبا.القانون يقول ان اسرائيل هي الدولة الحامية لكافة اليهود في العالم ولكل يهودي في العالم، وهذه الحماية قد تعني أحيانا التدخل في شؤون اليهود في دول العالم ألأمر الذي سيمس بهم وبمكانتهم وبالتالي بأمن واقتصاد إسرائيل ، أي انه يجب كشف الحقائق وهي ان هذا القانون لا ولن يعود بالفائدة على اليهود في إسرائيل او العالم.اذا ما نجحنا في استمالة تأييد ولو جزء من الرأي العام اليهودي المحلي والدولي عبر مخاطبتهم بعقلانية ودون عواطف او شعارات غوغائية وعبر كتابات في وسائل الاعلام العبرية والعالمية فان ذلك سيحقق الهدف.الصعيد الثاني :على أعضاء الكنيست العرب وليس من القائمة المشتركة فقط بل من الأحزاب الصهيونية أيضًا وبتعاون تام وجدي، ان يعملوا على اقناع نظرائهم في الكنيست وبطريقة عقلانية تستند الى دراسة القانون بكل بنوده وليس  فقط المتعلقة باللغة العربية والمدن المخصصة لليهود ، بان هذا القانون سيء وانه من الخطأ ومن الخطورة بمكان ابقاءه ضمن كتب التشريعات. وربما حان الوقت  وبالتعاون مع رؤساء السلطات المحلية، لتشكيل مجلس خاص لمواجهة هذا القانون يتألف من مئة شخصية من كافة الفئات والطوائف ، لها كفاءات في الاقتصاد والقانون والسياسة والعمل البرلماني والجماهيري والقدرة  على مواجهة أصحاب الآراء المناقضة ، والقدرة على الحديث باللغات الأجنبية على اختلافها والظهور امام المحافل الدولية والحديث في وسائل الاعلام الدولية وبكافة اللغات على ان يتم اختيار هذه الشخصيات وفق كفاءاتها وليس وفق انتماءاتها الحزبية او الدينية او الطائفية. وان تناط بهذا المجلس مهمة شرح اخطار القانون ،بصيغته الحالية، امام المحافل الدولية.اما الصعيد الثالث فهو ان يتخذ المواطنون العرب من هذا القانون العبرة بان عليهم بقواهم الذاتية بناء اقتصادهم ومؤسساتهم الاقتصادية والاجتماعية والاكاديمية وإقامة مشاريع البنى التحتية واحضار مستثمرين ورجال اعمال من العالم دون ان ينتظروا من الوزارات والحكومات شيئاً.وان يعملوا على دمج النساء في سوق العمل لخلق قوة عينية ونوعية اقتصادية واكاديمية وعلمية وعملية تلزم الدولة اخذها بعين الاعتبار بخلاف ما هو الوضع حالياً.الصنارة:وهل يمكن ان يمس القانون بالتمثيل للعرب في الكنيست؟المحامي زكي كمال: هذا قانون أساس واذا ما اخذنا نصه وطبقناه على قانون أساس انتخابات الكنيست فان ذلك قد يعني منع أي تمثيل للقائمة المشتركة بادعاء ان أعضاءها وان برنامجها السياسي والانتخابي لا يعترف بيهودية الدولة بل يعتبرها ديمقراطية ويطالب بالمساواة للمواطنين العرب او غير اليهود كما جاء في  البند 7 أأ1.اي انه يمكن شطب قائمة مرشحين اذا كانت لا تعترف بيهودية الدولة. اذا ما بقي القانون كما هو فان ذلك سينعكس على تمثيل القائمة المشتركة والمواطنين العرب في الكنيست. الصنارة:وماذا عن مشاركة العرب في القرارات المتعلقة بالقضايا العامة ؟المحامي زكي كمال: هذا القانون يعني الغاء مشاركة 20 من مواطني الدولة في اتخاذ القرارات  المصيرية للدولة او اخراجهم نهائياً وتحت غطاء قانوني من دوائر اتخاذ القرار. وهذا ما لا يريده أحد لانه يعني انعدام التاثير السياسي  .
المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قانون القومية يسلب المواطنين العرب حقهم في اتخاذ القرارات المتعلقة بمصيرهم




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, ل"الصنارة":قانون, القومية, يسلب, المواطنين, العرب, حقهم, في, اتخاذ, القرارات, المتعلقة, بمصيرهم,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...