تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-10-15 15:00:00 اليوم - افتتاح دورة الكنيست الشتوية رسميا |  2018-10-15 15:00:00 بشرى للطلاب العرب - شهادة بجروت باللغة العربيّة |  2018-10-15 14:20:31 تحويل رجا اغبارية القيادي بحركة ابناء البلد للحبس المنزلي |  2018-10-15 14:15:32 تجميد ترحيل الطالبة لارا القاسم إلى أمريكا حتى الأربعاء |  2018-10-15 14:11:21 وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث |  2018-10-15 13:49:58 تمديد اعتقال امرأة (32 عاما) من المثلث بشبهة ابتزاز رجل بمئات الاف الشواقل على خلفية معرفة سابقة بينهما |  2018-10-15 13:14:58 مصرع شاب (30 عاما) بحادث عمل في ورشة قرب القدس |  2018-10-15 13:11:44 ابو عرار:" الاعتراف بالقرى مسلوبة الاعتراف حق مشروع ..." |  2018-10-15 13:00:34 تعديل كبير على خاصية حذف الرسائل في واتساب |  2018-10-15 12:22:51 إطلاق النار على شاب بدعوى الطعن قرب سلفيت |  2018-10-15 12:19:36 تقديم تصريح مدعي بحق شاب من ام الفحم بشبهة قتل محمد حماد محاميد طعنا بسكين |  2018-10-15 12:14:33 صور - فتح معبر القنيطرة في الجولان بعد اغلاق دام 4 سنوات |  2018-10-15 12:09:12 اليوم - العالم يحتفل باليوم العالمي لغسل اليدين |  2018-10-15 11:46:12 مرشح الرئاسة احمد نصار : السلم الاهلي في عرابة من اولوياتنا |  2018-10-15 11:14:12 بعد 5 أشهر من زواجهما.. ميغان ماركل تعلن أنها حامل |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

باختصار شديد..



  |     |   اضافة تعليق



لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة الحقيقية, وعمرها أعوام.. 

هذه المحنة من صنع وإنتاج الفلسطينيين أنفسهم والذين لا يستطيعون أن يخاطبوا أبناء شعبهم للآن كأبناء شعب واحد وقلب واحد.


كفى ما لحق بهذا الشعب من ظلم وملاحقة..
ان القضية لم تكن أصعب مما هي عليه الآن, احتلال شعب فلسطين وممارسة أصناف من العذاب ضده لم يشهد التاريخ مثلها، خاصة وإن الشعب اليهودي نسي كيف كان مظلوماً وملاحقاً.
الشعب الفلسطيني في القدس والضفة والقطاع وخارجها يعيش فترة بالغة الحساسية.
خاصة أن الحكومة الإسرائيلية اليوم يمينية تُبدي التفهم والتسامح نحو المستوطنين الذين يعبثون في المستوطنات والمدن الفلسطينية كما يريدون دون رادع.
كفى متاجرة بالوطن!
الشعب الفلسطيني بكل انتماءاته هو جزء من الشرعية السياسية الفلسطينية.
إذا كانت المصالحة لأجل الشعب فأهلاً وسهلاً بها, ولكن هل هي مصالحة بين عائلتين؟
الشعب يرحب بالمصالحة ويبقى السؤال: ماذا مع صفقة القرن المرفوضة وغيرها؟ أم ان تحت جبل الجليد الذي يطفو رأسه قليلاً على وجه الماء كوما من الأسرار لا يعلمها أحد إلاّ "حماس" و"فتح"؟؟
وما هي ثوابت محاولات المصالحة والتي استمرت لسنوات ولم تتحقق؟
الشعب الفلسطيني قلق.. أطلعوه على ثوابت المصالحة أيها المسؤولون وأزيلوا الستار عن حجر الأساس الذي بنيتموه وشيدتموه بعد سنوات المقاطعة الطويلة..
أم أن المصالحة تبقى كما هي وعفى الله عما مضى بينما المواطن الفلسطيني سائر الى المجهول يبحث عن بصيص من النور في آخر النفق... ولا يجده!
باختصار.. حتى لو لم نتناول أسئلة الموضوع من كافة جوانبه فجوانبه كثيرة ولكل جانب ألف جانب وجانب.
* * *
بدها شوية توضيح...
* قضية رموز الدولة ونشيدها لن تثار مرة أخرى بعد مرور قانون القومية ونحن نائمون.

* ماذا يدل رقم 62 ورقم 55 للمواطن العربي؟

* أكثر ما يقلق في مرور القانون الذي أعلن عن عزمه تشريع زراعة الحشيش في البرلمان اللبناني: يا أهل لبنان اتركوا زراعة الخضراوات والفواكه واتجهوا الى صناعة الحشيش المزدهرة.

* باختصار فإن الهجرة من أفريقيا الى فرنسا أصبح مرحباً بها بعد حصول منتخبها على بطوله كاس العام في كرة القدم. إنه اللون الأسمر الذي طغى على اللاعبين..

* عودة الى رئيسة كرواتيا المرأة التي لم تبع المؤسسات جراء الوضع الاقتصادي في بلدها عندما استلمت الحكم بل باعت السيارات الرئاسية والوزارية ولم ترفع الضرائب بل خصمت من راتبها ومن رواتب الوزراء وباعت الطائرة الرئاسية, توجهت لشعبها قائلة: لن نقترض من اجل الرواتب ولو متنا جوعاً.. كونوا كرواتيين في عقولكم...

* على هامش لقاء هلسنكي بين ترامپ وپوتين, المدير السابق للسي.آي.إيه قال إن تصريحات ترامپ حمقاء... عادي.

* في المونديال كانت روسيا هي الفائزة الحقيقية بكأس العالم, اقتصادياً وسياسياً وأكثر مما أنجزه فريق الديوك الفرنسي..

* التحرش ممنوع بعد اعتقال فتاة سعودية في حفل غنائي في سوق عُكاظ في الطائف عانقت المطرب ماجد المهندس, الجريمة: معجبة عانقت المطرب.. لله في خلقه شؤون.

ڤيدا مشعور

20/7/2018 

 

باختصار شديد..




كلمات متعلقة

باختصار, شديد..,

تابعونــا

ترامب وهيلي ترامب وهيلي 2018-10-11 | 19:42:30

قبل أيام توكلت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة, نيمراتا "نيكي" هيلي,...

على هامش الإضراب على هامش الإضراب 2018-10-04 | 20:46:32

وسيلة الإضراب تحمل معنىً بالغ الأهمية خاصة إذا ما كان لهدف قومي.. حتى لو شمل...

سقوط غصن الزيتون! سقوط غصن الزيتون! 2018-09-27 | 20:36:08

قبل 30 عاماً أعلن الرمز الفلسطيني ياسر عرفات عن إعلان الدولة الفلسطينية في...

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...