تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-08-17 09:26:53 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الولايات المتحدة لن تستثمر باقتصاد دول تحكمها احزاب ذات توجهات متزمتة |  2018-08-17 14:35:42 رئيس الاركان آيزنكوت يزور الشبلي أم الغنم |  2018-08-17 13:00:48 د.نزار ايوب ل"الصنارة":هذه الانتخابات غير شرعية لأنها تنظم وفق القوانين الإسرائيلية المفروضة على الجولان المحتل |  2018-08-17 12:45:38 جبهة الناصرة تنطلق نحو انتخابات بلدية الناصرة لانجاح مرشحها للرئاسة مصعب دخان |  2018-08-17 11:51:13 مصادر:رجل الاعمال وليد عفيفي سيترشح لرئاسة بلدية الناصرة |  2018-08-17 11:50:28 بعد الكشف عن إصابات بداء الرقيقة"البريميات"في الجولان,د.خليل اندراوس ل"الصنارة":لا خوف,فالمرض ممكن منعه وعلاجه |  2018-08-17 10:55:30 300 مليون يورو تكشف نوايا ريال مدريد بشأن نيمار |  2018-08-17 10:30:40 الذهب يرتفع من أدنى مستوياته |  2018-08-17 10:26:18 مصادر مقربة من وفد الفصائل للصنارة:"التوقيع عل التهدئة سيكون خلال ساعات وعباس كامل وميلادينوف لديهما ضوء أخضر أمريكي |  2018-08-17 09:38:44 هذا الهرمون مسؤول عن انتشار سرطان الدم |  2018-08-17 09:32:46 ثانوية خديجة ام الفحم تحصد المرتبة الاولى وتنال جائزة المدرسة المتميزة |  2018-08-17 08:15:17 الدكتور احمد نصار مرشحا خامسا لرئاسة بلدية عرابة |  2018-08-16 22:23:56 اجتماع انتخابي لمدققي الحسابات في الناصرة عشية انتخابات النقابة |  2018-08-16 20:36:49 "BDS" تمنع سفية إسرائيلية من الرُّسو بميناء تونسي |  2018-08-16 20:35:12 اكتساب الوزن بعد وقف التدخين يزيد فرص الإصابة بالسكري |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

باختصار شديد..



  |     |   اضافة تعليق



لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة الحقيقية, وعمرها أعوام.. 

هذه المحنة من صنع وإنتاج الفلسطينيين أنفسهم والذين لا يستطيعون أن يخاطبوا أبناء شعبهم للآن كأبناء شعب واحد وقلب واحد.


كفى ما لحق بهذا الشعب من ظلم وملاحقة..
ان القضية لم تكن أصعب مما هي عليه الآن, احتلال شعب فلسطين وممارسة أصناف من العذاب ضده لم يشهد التاريخ مثلها، خاصة وإن الشعب اليهودي نسي كيف كان مظلوماً وملاحقاً.
الشعب الفلسطيني في القدس والضفة والقطاع وخارجها يعيش فترة بالغة الحساسية.
خاصة أن الحكومة الإسرائيلية اليوم يمينية تُبدي التفهم والتسامح نحو المستوطنين الذين يعبثون في المستوطنات والمدن الفلسطينية كما يريدون دون رادع.
كفى متاجرة بالوطن!
الشعب الفلسطيني بكل انتماءاته هو جزء من الشرعية السياسية الفلسطينية.
إذا كانت المصالحة لأجل الشعب فأهلاً وسهلاً بها, ولكن هل هي مصالحة بين عائلتين؟
الشعب يرحب بالمصالحة ويبقى السؤال: ماذا مع صفقة القرن المرفوضة وغيرها؟ أم ان تحت جبل الجليد الذي يطفو رأسه قليلاً على وجه الماء كوما من الأسرار لا يعلمها أحد إلاّ "حماس" و"فتح"؟؟
وما هي ثوابت محاولات المصالحة والتي استمرت لسنوات ولم تتحقق؟
الشعب الفلسطيني قلق.. أطلعوه على ثوابت المصالحة أيها المسؤولون وأزيلوا الستار عن حجر الأساس الذي بنيتموه وشيدتموه بعد سنوات المقاطعة الطويلة..
أم أن المصالحة تبقى كما هي وعفى الله عما مضى بينما المواطن الفلسطيني سائر الى المجهول يبحث عن بصيص من النور في آخر النفق... ولا يجده!
باختصار.. حتى لو لم نتناول أسئلة الموضوع من كافة جوانبه فجوانبه كثيرة ولكل جانب ألف جانب وجانب.
* * *
بدها شوية توضيح...
* قضية رموز الدولة ونشيدها لن تثار مرة أخرى بعد مرور قانون القومية ونحن نائمون.

* ماذا يدل رقم 62 ورقم 55 للمواطن العربي؟

* أكثر ما يقلق في مرور القانون الذي أعلن عن عزمه تشريع زراعة الحشيش في البرلمان اللبناني: يا أهل لبنان اتركوا زراعة الخضراوات والفواكه واتجهوا الى صناعة الحشيش المزدهرة.

* باختصار فإن الهجرة من أفريقيا الى فرنسا أصبح مرحباً بها بعد حصول منتخبها على بطوله كاس العام في كرة القدم. إنه اللون الأسمر الذي طغى على اللاعبين..

* عودة الى رئيسة كرواتيا المرأة التي لم تبع المؤسسات جراء الوضع الاقتصادي في بلدها عندما استلمت الحكم بل باعت السيارات الرئاسية والوزارية ولم ترفع الضرائب بل خصمت من راتبها ومن رواتب الوزراء وباعت الطائرة الرئاسية, توجهت لشعبها قائلة: لن نقترض من اجل الرواتب ولو متنا جوعاً.. كونوا كرواتيين في عقولكم...

* على هامش لقاء هلسنكي بين ترامپ وپوتين, المدير السابق للسي.آي.إيه قال إن تصريحات ترامپ حمقاء... عادي.

* في المونديال كانت روسيا هي الفائزة الحقيقية بكأس العالم, اقتصادياً وسياسياً وأكثر مما أنجزه فريق الديوك الفرنسي..

* التحرش ممنوع بعد اعتقال فتاة سعودية في حفل غنائي في سوق عُكاظ في الطائف عانقت المطرب ماجد المهندس, الجريمة: معجبة عانقت المطرب.. لله في خلقه شؤون.

ڤيدا مشعور

20/7/2018 

 

باختصار شديد..




كلمات متعلقة

باختصار, شديد..,

تابعونــا

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

أطفال كهف فلسطين أطفال كهف فلسطين 2018-07-12 | 19:29:47

حينما بدأت محنة أطفال الكهف ومدربهم الذين فُقِدوا في تايلندا بتاريخ 23 حزيران...

عنف من المهد الى اللحد عنف من المهد الى اللحد 2018-07-05 | 20:50:46

وباء العنف يكشف أخيراً عن عورات رهيبة ليفضح ما يجري في الحضانات ومن الحاضنات. ...

الحلو والمرّ الحلو والمرّ 2018-06-28 | 18:36:17

مع انتهاء الألعاب في منتصف الشهر القادم يتجاوز مجموع مشاهدي المباريات الـ 30 مليار...

فارس ساحة الصحافة فارس ساحة الصحافة 2018-06-21 | 20:10:31

12 عاماَ مرّت على رحيل فارس الصحافة العربية, لطفي مشعور, الذي أسس أول صحيفة عربية...

أفواه جائعة أفواه جائعة 2018-06-13 | 18:57:20

ماذا نقول عن إلقاء القبض على مواطنين في فلسطين تواجدوا في مكان مغلق وكانوا...

فقراء المونديال فقراء المونديال 2018-06-07 | 20:05:46

أيام معدودة تفصلنا عن الحدث الرياضي الأضخم والأكثر شعبية حول العالم, حيث تتجه...

قد يهمك ايضا