تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-07-23 16:05:58 فيديو - سقوط حجر من حائط البراق بالقدس والأوقاف تحذر |  2018-07-23 15:58:18 وفاة الممثلة السورية مي سكاف في فرنسا |  2018-07-23 16:00:00 تعيين النائبة تسيبي ليفني رئيسة للمعارضة |  2018-07-23 16:00:04 المتابعة تلتئم لبحث كيفية الرد على قانون القومية |  2018-07-23 16:00:02 ريال مدريد يقدّم حارسه الجديد الأوكراني أندريه لونين |  2018-07-23 15:11:48 تخليص عالق جراء حادث مروع بين شاحنة وسيارة قرب طرعان |  2018-07-23 14:33:49 محكمة الصلح في حيفا تستمع لشهود النيابة في قضية الشيخ رائد صلاح وتؤجل جلسة الغد |  2018-07-23 14:03:11 فيديو - انطلاق أسطول الحرية من صقليا باتجاه غزة |  2018-07-23 14:01:54 قلنسوة: وفاة أحمد سلامة متأثرا بجروح أصيب بها قبل أسبوعين |  2018-07-23 12:55:37 بلدية سخنين: هدم بيت المواطن حسين عثمان هو بداية التنفيذ الفعلي لقانون القومية العنصري |  2018-07-23 12:17:37 توقف محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة |  2018-07-23 11:28:33 مجوهرات PANDORA تطلق مجموعة اطقم كاملة مليئة بالحب وبأسعار خاصة! |  2018-07-23 10:54:07 العالم يترقب أطول "خسوف دموي" بالقرن الـ21 |  2018-07-23 10:12:17 فيديو وصور - صافرات انذار واطلاق بارتيوت في صفد |  2018-07-23 14:07:36 فيديو وصور - مواجهات اصابات واعتقالات بعد هدم بيت حسين عثمان في سخنين بحجة البناء بدون ترخيص |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق



انطلقت مطلع هذا الشهر حملة إعلامية لرفع الوعي بكل ما يتعلق بظاهرة التنكيل بالأطفال وبإهماله في إسرائيل ولتشجيع كل من يعرف عن أي ممارسة عنف ضد أطفال أن يبلغ السلطات ذات الشأن.


حول هذا الموضوع أجرينا هذا اللقاء الخاص مع السيدة عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" من معهد حروڤ المبادر لهذه الحملة.

"الصنارة": ما هو مشروع مهليڤ وما الهدف من الحملة الإعلامية؟ 

عنات: مشروع مهليف هو مشروع لمنع التنكيل بالأطفال في معهد حروڤ وهدف المشروع هو رفع الوعي لحجم ظاهرة إهمال الأطفال والتنكيل بهم في إسرائيل ولتشجيع معالجة الموضوع والتبليغ عن حالات الاعتداء على الأطفال والتنكيل بهم ولتقليص حجم الظاهرة.

"الصنارة": ماذا يشمل مصطلح التنكيل بالأطفال وإهمالهم؟

عنات: عندما نتحدث عن التنكيل بالأطفال فإننا نعني التنكيل والاعتداء الجسدي والنفسي والجنسي وإهمال الأطفال, وكل الأمور التي تمس بقدرات الأطفال السليمة.

"الصنارة": وهل هذا يشمل ما يعتبره بعض الأهالي نوعاً من التأديب والتربية باستخدام ضربات خفيفة على اليد او مكان آخر؟عنات: ليس المقصود كل ضربة خفيفة أو تأنيب يوجّه للطفل, علماً أن العنف تجاه الأطفال ممنوع منعاً باتاً وفي أي حالة من الأحوال, ولكن القصد هنا عندما يدور الحديث حول إصابة بالغة أو ضرر متواصل يلحق بالطفل لفترات طويلة بسبب تعرضه للعنف أو التنكيل من قبل البالغين بشكل خاص. والتشديد هنا تعرض الأولاد للتنكيل من قبل أشخاص بالغين.

"الصنارة": وهل توقيت هذا المشروع نابع من ارتفاع في حالات التنكيل بالأطفال؟

عنات: مشروع "مهليڤ" تم تأسيسه سنة 2015 في أعقاب معطيات صعبة لبحث واسع أُجري في جامعة حيفا بمشاركة وزارة المعارف وسُمّي "بحث تيريانا", حيث بينت نتائجه أنّ طفلاً واحداً من بين كل خمسة أطفال في إسرائيل يتعرّض الى تنكيل من قبل شخص بالغ. وقد شمل البحث عينة واسعة جداً من جميع الشرائح والانتماءات الاجتماعية في الدولة, حيث شمل أكثر من 12 الف طفل من اليهود والعرب والمتدينين والعلمانيين, الذين سُئلوا بشكل مباشر أسئلة عن التنكيل والإهمال, الأمر الذي دلّ على هذه النتيجة المقلقة (طفل واحد من بين كل خمسة أطفال) وفي أعقاب هذه المعطيات أسّسنا مشروع "مهليڤ" بهدف رفع الوعي بخصوص حجم الظاهرة وبضرورة معالجتها, خاصة في المجال الوقائي, بهدف تقليص حجمها.

"الصنارة": ما هو حجم الظاهرة في المجتمع العربي, حسب نتائج البحث؟

عنات: حصلنا على نتيجة أنّ واحداً من كل خمسة أطفال من كل المجتمع الإسرائيلي يتعرض للتنكيل. وهناك حالات ونتائج مختلفة وبارزة اكثر في بعض المجموعات السكانية ولكن أفضّل الاعتماد على النسبة العامة وهي طفل من بين كل خمسة أطفال يتعرض للتنكيل من قبل شخص بالغ.

"الصنارة": ما هي الوسائل التي ستستخدمونها لرفع الوعي بهذا الخصوص؟

عنات: إحدى الطرق التي يحاول مشروع "مهليڤ" رفع الوعي حول الموضوع بواسطتها هي حملة تفسير وتوضيح طويلة  المدى ومتواصلة التي ما زالت مستمرة منذ ثلاث سنوات, بمشاركة مجلس سلامة الطفل ومعهد حروڤ, حيث نتوجه الى الجمهور العريض والى متخذي القرارات والسياسة بواسطة حملة إعلامية في وسائل الإعلام ، تتم بمعظمها بواسطة أفلام ڤيديو قصيرة وپوستات تحمل فحاوى خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي, مغلفة بالتقارير والمقابلات الصحفية في وسائل الإعلام التقليدية. والمقابلة التي تجريها الآن  معي هي جزء من هذه الحملة الإعلامية.

"الصنارة": ما الذي تم حتى الآن, وماذا شملت الحملة للمجتمع العربي؟

عنات: لغاية الآن أطلقنا خمس موجات من الحملات خلال السنوات الثلاث الماضية, كل حملة حملت رسالة خاصة, حيث وجّهنا في السنة الماضية حملة خاصة للمجتمع العربي من خلال فيلم خاص أعددناه ومضامين خاصة في شبكات التواصل الاجتماعية وتقارير ومقابلات, وفي هذه السنة أعددنا شيئاً مميزاً للمجتمع العربي حيث بنينا حملة خاصة من خلال فيلم أُعدّ من أوّله لآخره من قبل ممثلين عرب ومشاهير عرب يشاركون في حملة شرح وتوضيح, وذلك بخلاف ما كنا نقوم به في السابق حيث كنّا نترجم فيلماً أعدّ بالعبرية الى العربية ونلائمه للمجتمع العربي. هذه السنة الأمر يختلف تماماً.

"الصنارة": وهل كانت في البحث نتائج خاصة بالمجتمع العربي ليست موجودة في المجتمع اليهودي؟

عنات: تبيّن من البحث أنّ مدى الخطورة للتنكيل العاطفي لدى بنات عربيات في سن صغيرة عالٍ لدى بنات لوالدين من مستوى اجتماعي - اقتصادي منخفض وعندما قررنا التركيز على المجتمع العربي في هذه الحملة الإعلامية وضعنا نصب أعيننا التركيز على التربية بدون استخدام العنف. أنا أفضل القول "تربية الأولاد بدون عنف"  وذلك لأن هناك من يستخدم مصطلح "العقاب بهدف التربية والترشيد", أو "العقاب التربوي". ومن جهتنا نعتبر هذه المصطلحات غير صحية ولا يجب أن نستخدمها. لأن كل عقاب جسدي لا يمكنه ان يكون تربوياً وهناك الكثير  من الأبحاث التي أجريت في العالم والتي تدل على أنّ العقاب الجسدي لم ينجح بالتوصل الى تذويت أو تغيير في سلوك الطفل لفترة طويلة, وأن هناك طرقاً أخرى كثيرة يمكن استخدامها لتحقيق هذا الهدف. كذلك فإنّ القانون في دولة إسرائيل يقول بشكل واضح إنّ عقاب الأطفال عقاباً جسدياً يؤدي الى الأضرار والتنكيل بالأطفال لذلك فإنه ممنوع حسب القانون. ومع هذا نعلم أنّ هذه الأمور ما زالت منتشرة في الكثير من الأماكن في دولة إسرائيل وليس فقط في المجتمع العربي, ولكنها منتشرة أكثر في المجتمعات المتدينة والمحافظة أكثر. لذلك عندما أعددنا الاستطلاع الأولي تحضيراً للحملة سمعنا من قسم الأطفال أنهم يعرفون أنّ الضرب ممنوع وكذلك التنكيل الكلامي والنفسي من خلال الصراخ أو التأنيب وتقليل قيمة الطفل وإهانته أمام الآخرين. وحتى لو كان هناك أهالٍ يعرفون أن ذلك ممنوع إلاّ أنهم مازالوا يواجهون صعوبة في الإمتناع عن ذلك, فعلى الأقل نهدف في هذه الحملة الى تشجيع الناس على التبليغ عن حالات تنكيل يمارسها غيرهم تجاه الأطفال.

"الصنارة": على سبيل المثال؟

عنات: مثلاً في الأطر التعليمية أو اذا رأوا أطفالاً يعانون من التنكيل في أماكن أخرى.
"الصنارة": هل هناك مؤسسات معينة تستعينون بها في هذه الحملة؟

عنات: مشروع "مهليڤ" هو عملياً شراكة لعدة مؤسسات ومنظمات ووزارات حكومية, يشمل ممثلين أعضاء عن جميع الوزارات والمكاتب الحكومية ذات الصلة, مثل: وزارة المعارف, الرفاه, الصحة والأمن الداخلي. كذلك فإنّ وزارة الرفاه مشاركة في الحملة الحالية التي تقدم إجابات وحلولاً  لتوجهات واستشارات وايضاً تبليغات بواسطة "مركز الحماية بيت لين" في الناصرة, بحيث يقدم خدمة واجوبة باللغة العربية, وأيضاً بواسطة موكيد هاتفي 118 الذي يتبع لوزارة الرفاه والذي يمكنه ان يعالج ويتعامل مع أي توجه في حال كان مركز الحماية "بيت لين" مغلقاً.

"الصنارة": هل من نصيحة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة العنف والتنكيل بالأطفال؟عنات: أقول, إنه بأيدينا نحن البالغين، إمكانية تقليص ظاهرة وحالات التنكيل بالأطفال. لدينا الكثير من القوة بأيدينا وعلينا استخدامها بشكل يساعدنا على تربية الأولاد وتنشئتهم ليكونوا فرحين وواثقين ولمنع المس بالأطفال، بالذات في الأماكن التي يتوجب أن يشعروا فيها أنها الأماكن الأكثر أماناً وحمايةً, وهذه الأماكن هي بيوتهم, وأقصد الأطفال الذين يتعرضون للتنكيل من قبل أبناء عائلاتهم.
"الصنارة": ماذا بشأن تعرض الأطفال للعنف والتنكيل من خارج العائلة والبيت؟

عنات: نعم، هناك تنكيل وعنف يتعرض إليهما الأطفال من خارج البيت. ونعرف أن معظم الأطفال الذين يتعرضون للاعتداء من أشخاص من خارج العائلة, حيث يكون الطفل على معرفة مسبقة مع المعتدي البالغ. فكم بالحري عندما يتم التنكيل بالطفل من قبل أشخاص من داخل العائلة, من أقرب الأشخاص إليه الذي من المفروض أن يوفر له الحماية.

إننا نفترض أنّه في حال تعرض الطفل الى التنكيل من قبل شخص من خارج العائلة فإنّ  الوالد يتجنّد أكثر من أجل حماية الطفل من العنصر المعتدي ،ويتوجه أكثر من أجل الحصول على مساعدة لوقف الاعتداء أو التنكيل. ولكن هذا الأمر لا يكون في جميع الحالات, ففي عدة مجتمعات يكون هناك ارتياب من إخراج أمر الاعتداء الى الخارج وللتبليغ عن العنصر الذي ينكّل بالأطفال حتى في الحالات التي يكون فيها من خارج العائلة, ولكن هذه حالات يكون الصراع فيها أقل. 
"الصنارة": متى يكون الصراع أكثر؟

عنات: الصراع والتردّد يكونان أكثر في الحالات التي يكون فيها الاعتداء من قبل شخص أو أشخاص من داخل العائلة، عندها تكون داخل العائلة مصلحة لحفظ هذا السر بالداخل وهذا "الإسكات" يخلق وضعاً يكون فيه الطفل المنكّل به وحيداً فمن ناحية لا يستطيع الإفشاء بالسرّ لأنّ في حالات كثيرة يهدّدونه, بادعاءات انّه يتم حبس الأب أو الأم أو أنهما سينتحران، أو يُدخلون الى ذهنه أنّ  احداً لن يصدّقه أو أنه يكذب, وهكذا يقنعونه بأنه يختلق الأمور, والطفل من جانبه يكون في حالة غير ممكنة حيث أنّ التنكيل بالأطفال يترك أضراراً وآثاراًَ صعبة طويلة المدى وهناك ندبات جسدية او نفسية تبقى ملائمة له طيلة الحياة. وللأسف نعرف أن الأشخاص الذين تعرضوا للتنكيل في طفولتهم يتحوّلون في حالات كثيرة (وليس في جميع الحالات) الى أشخاص عنيفين ومعتدين بأنفسهم, لأن هذا ما عرفوه.
"الصنارة": الى متى تستمر هذه الحملة الإعلامية؟

عنات: حملة التوضيح الفسيرية مستمرة منذ ثلاث سنوات وهذه الحملة الاعلامية الخاصة التي بدأت يوم الثامن من شهر تموز الجاري ستستمر حتى نهاية الشهر.
عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال




كلمات متعلقة

عنات, أوفير, مديرة, مشروع, "مهليڤ", في, لقاء, خاص, بـ"الصنارة":نظّمنا, حملة, إعلامية, خاصة, للمجتمع, العربي, لتقليص, ظاهرة, التنكيل, بالأطفال,

تابعونــا

اللواء جمال حكروش للصنارة:الطفل المخطوف كريم لم يكن موجودًا داخل اسرائيل بل في مكان لا تستطيع الشرطة الوصول اليه اللواء جمال حكروش للصنارة:الطفل المخطوف كريم لم يكن موجودًا داخل اسرائيل بل في مكان لا تستطيع الشرطة الوصول اليه 2018-07-20 | 10:01:51

قبل خمسة أشهر استقبلت "الصنارة " بلقاء خاص وحصري اللواء جمال حكروش رئيس مديرية...

يوسف جبارين ل"الصنارة":ندرس الإمكانية القضائية لإسقاط القانون لكن المهم مواجهته في كل المحافل وكشف زيف الديمقراطية الإسرائيلية يوسف جبارين ل"الصنارة":ندرس الإمكانية القضائية لإسقاط القانون لكن المهم مواجهته في كل المحافل وكشف زيف الديمقراطية الإسرائيلية 2018-07-20 | 12:49:29

قال عضو الكنيست د. يوسف جبارين (الجبهة - المشتركة) إن إقرار قانون أساس القومية...

المقدم لؤي زريقات الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية يؤكد لـ"الصنارة:"الطفل المختطَف كريم لم يصل الى الضفة وكان محتجزًا في اللد المقدم لؤي زريقات الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية يؤكد لـ"الصنارة:"الطفل المختطَف كريم لم يصل الى الضفة وكان محتجزًا في اللد 2018-07-20 | 11:43:06

نفى الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي زريقات في حديث ل"الصنارة" أمس الأول...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":لا استبعد أن يتنازل المستشار القضائي للحكومة عن تقديم لوائح اتهام بحق نتنياهو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":لا استبعد أن يتنازل المستشار القضائي للحكومة عن تقديم لوائح اتهام بحق نتنياهو 2018-07-20 | 09:01:22

قمة هلسينكي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب ، والتي...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال 2018-07-13 | 08:52:49

واصلت لجان الكنيست الخاصة يوم أمس الخميس أبحاثها ومناقشتها لقانون القومية الذي...

صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً 2018-07-13 | 12:05:11

"مركز "بيت لين" في الناصرة هو مركز لحماية الأولاد وأبناء الشبيبة المتضررين جنسياً...

مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين 2018-07-13 | 08:57:05

نجح يوم الثلاثاء غواصون متطوعون من عدة دول في إخراج 12 طفلا تايلانديًا ومدربهم...

" نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية " نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية 2018-07-12 | 10:29:33

الاعلامي والشاعر محمد بكرية...

د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً  لهزة كبيرة قادمة د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً لهزة كبيرة قادمة 2018-07-06 | 09:49:35

“لا توجد اي قاعدة علمية او آلية تمكّننا من تنبّؤ حدوث الهزة الارضية الاّ قبل...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له 2018-07-06 | 08:10:43

قرار اقتطاع مبالغ من مستحقات الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية لدى إسرائيل...