تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-21 14:41:36 رامي بزيع:اعلن دعمي الكامل لمرشح الرئاسة وليد عفيفي |  2018-09-21 13:07:53 هذه الحمية الغذائية خطر على حياتك وصحتك |  2018-09-21 12:57:40 مفاوضات برشلونة مع بوسكيتس تصل لمرحلة الحسم |  2018-09-21 13:02:14 وليد العفيفي يستنكر منع الممثل النصراوي الفلسطيني العالمي علي سليمان من دخول مصر |  2018-09-21 14:10:06 عودة: نحن بالبدايات وسنناضل على كل الجبهات بكل قوة ومثابرة! |  2018-09-21 12:33:26 استمرار عروض الازياء في ميلانو وسط حضور مهيب |  2018-09-21 12:25:24 واشنطن تلتف على ابو مازن لتنفيذ "صفقة القرن" |  2018-09-21 12:21:51 المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار |  2018-09-21 10:30:43 الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية |  2018-09-21 10:30:53 سطو مسلح على رجل من كابول وسرقة الاف الشواقل |  2018-09-21 09:33:30 غزة- استعدادات للمشاركة في جمعة "كسر الحصار" |  2018-09-21 09:24:34 شباب التغيير في الناصرة:سندعم وليد عفيفي لرئاسة البلدية في الانتخابات |  2018-09-21 09:20:56 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً |  2018-09-21 09:32:06 عقوبة مخففة تنتظر رونالدو في دوري الأبطال |  2018-09-20 17:00:26 بعد 27 سنة ظلما.. سجين أميركي يعانق الحرية |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له



  |   فيدا مشعور   |   اضافة تعليق



قرار اقتطاع مبالغ من مستحقات الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية لدى إسرائيل بادعاء ان السلطة تدعم الإرهاب وتشجعه عبر دفع مخصصات مالية لعائلات السجناء الأمنيين ومنفذي العمليات وغيرها يثير ردود الفعل اذ اعتبره المؤيدون رداً طبيعياً وعقاباً ملائماً للسلطة الفلسطينية بينما اعتبره المعارضون خطوة تخالف الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين بما فيها اتفاقيات أوسلو واتفاقيات باريس الاقتصادية  وانه خطوة تجيء لأهداف سياسية بحتة. من جهة ثانية  جاء تحذير قيام جهاز المخابرات العامة الشاباك ممثلاً برئيسه نداف ارغمان، بتحذير شخصيات رسمية وامنية لم تعد تزاول مهامها رسمياً من مغبة تعرضها لاعتداءات إرهابية ومحاولات اختطاف  من قبل ايران واتباعها، ليثير ردود  فعل باعتباره دليلاً على خطر حقيقي يستند ربما الى معلومات استخبارية واضحة، عن هذين الأمرين تحدثنا الى المحامي زكي كمال رئيس الكلية  الأكاديمية العربية للتربية حيفا:


الصنارة: ماذا يعني القرار الإسرائيلي باحتجاز أموال الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية بادعاء ان السلطة تشجع الإرهاب عبر دفع مبالغ مالية لعائلات السجناء الأمنيين ومنفذي العمليات وكذلك السجناء انفسهم وغيرها وهل ممكن القيام بذلك؟

المحامي زكي كمال: صادقت الكنيست والحكومة هذا الاسبوع على قرار تعديل قانون يخول الحكومة الاسرائيلية احتجاز او مصادرة أموال  الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية بحجة قيام السلطة بدفع الأموال والرواتب للأسرى والعائلات الفلسطينية التي ادين ابناؤها في المحاكم العسكرية .من حيث المبدأ هذه الأموال التي تستحقها السلطة الفلسطينية هي أموال تعتبر وفقاً للاتفاقيات الموقعة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية ومنها اتفاقيات أوسلو وكذلك الاتفاقيات الاقتصادية في باريس، بمثابة ودائع لا يحق لإسرائيل التصرف بها فهي ليست أموالها، بل انها أموال للسلطة الفلسطينية دفعت من الفلسطينيين انفسهم لقاء بضائع وجمارك وضرائب وخدمات .

علينا ان نذكر ان هذا ما حصل مثلاً في حالات عديدة منها تجميد حسابات مصرفية واموال تابعة مثلاً لإيران او لهيئات تعتبر إرهابية وفق القانون الأميركي والاوروبي، حيث تم تجميد أموالها والإبقاء عليها دون  مصادرتها او اقتطاعها حتى لو استمر الأمر سنوات، وفي نهاية المطاف قد تعود الى اصحابها.الصنارة: وماذا مع الادعاء أن السلطة الفلسطينية تشجع الإرهاب ؟المحامي زكي كمال: الاتفاقيات الموقعة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية تؤكد ضرورة إبقاء الأموال وديعة تحكمها الاتفاقيات دون ان يكون للمشرع والحكومة  في اسرائيل الحق في التدخل فيها.. ..اذا كان لإسرائيل اية شكاوى او ادعاءات بأن السلطة الفلسطينية تمول الإرهاب او تشجعه عليها التوجه الى المحافل الدولية السياسية والقضائية ، ولكن يحظر عليها مصادرة الأموال لأنها ليست لها أصلاً.هذا الادعاء  هو ادعاء سياسي محض يشكل عملياً خرقاً لبنود اتفاقيات دولية لأغراض سياسية. واذا ما تم تطبيقه فان إسرائيل قد تستغله في محاولة لإقناع الدول المانحة والولايات المتحدة وربما بعض الدول العربية بعدم تقديم الدعم المادي للسلطة  الفلسطينية، وهذا قد يؤدي الى زعزعة كبيرة في السلطة الفلسطينية  ومسا كبيراً بها وبامكانيات استمرارية  وجودها. الصنارة: وكيف ذلك؟المحامي زكي كمال: إسرائيل اعتبرت منظمة التحرير  برئيسها ياسر عرفات ،وبكافة مركباتها منظمة إرهابية يحظر التعامل معها وحاكمت مواطنين إسرائيليين التقوا قادتها ومنهم ناشط السلام ايبي ناتان وغيره ،لكنها وقعت عام 1993 اتفاقيات اوسلو مع حركة المنظمة التي اعتبرتها  منظمة ارهابية ،اسرائيل ما زالت حتى اليوم تعتبر بعض الفصائل من منظمة التحرير بانها منظمات ارهابية ،ورغم ذلك التقى قادتها علناً بالرئيس ياسر عرفات وقياديي  منظمة التحرير وحركات فتح والجبهة الديمقراطة ،  واستلم قادة اسرائيل  المرحومين اسحق رابين وشمعون بيرس جائزة نوبل للسلام مع المرحوم ياسر عرفات  كما التقاه نتنياهو وغيره ولذلك فان استمرار الحديث عن دعم هذه المنظمات للارهاب هو ادعاء سياسي صرف ، فهي اليوم سلطة تواصل اسرائيل اقامة علاقات معها ، ناهيك عن ان اسرائيل تتهم السلطة الفلسطينية بدعم الارهاب لكن ذلك لا يمنعها من جهة اخرى من مواصلة التنسيق الأمني والاتصالات السياسية والاقتصادية معها ...الصنارة: وهل تتوقع ان تلغي محكمة العدل العليا قرار اقتطاع ومصادرة الأموال اذا ما تم التوجه اليها؟المحامي زكي كمال : لا اعتقد ان محكمة العدل العليا سوف تلغي قرار المشرع الإسرائيلي في هذا الصدد ، فالاجواء والميول السياسية في إسرائيل تقول عكس ذلك ، كما انه يمكن للمحكمة ان تدعي ان الحديث يدور عن قضية سياسية لا حق لها بالتدخل فيها وليست أمراً او مسألة قضائية.وعليه فان التوجه الى محكمة العدل العليا في هذا الخصوص مع الأخذ بعين الاعتبار انه من المتوقع رد الالتماس ، وعندها سيكون هذا القرار بمثابة شرعنة قضائية لقرار سياسي جاء بعد عشرات السنوات من الاعتراف بالسلطة الفلسطينية ككيان سياسي من قبل اسرائيل والاسرة الدولية. قرار كهذا من محكمة العدل سيكون منافيا للقانون الدولي لكن تركيبة محكمة العدل العليا الحالية لا تستطيع الغاء مثل هذا التعديل للقانون او لقرار الحكومة الاسرائيلية في اجواء من ارتفاع اصوات العنصرية والتطرف القومي في كثير من شرائح المجتمع الاسرائيلي .الصنارة:  التقى رئيس جهاز المخابرات العامة نداف ارغمان رئيس الوزراء الأسبق اهود براك وحذره، وفقاً لمصادر صحفية، من مغبة محاولة ايران المس به اثناء تواجده خارج البلاد؟  المحامي زكي كمال: قد يبدو غريباً للوهلة الأولى ان هذا التحذير حول خطر قد يتعرض له رئيس الوزراء الأسبق اهود براك اثناء تواجده خارج حدود الدولة، جاء من رئيس الشاباك، جهاز الأمن العام، وليس من رئيس الموساد مثلاً، لكن ذلك ينبع عملياً من كون الشاباك، ايضاً جزء من مكتب رئيس الحكومة، الخاضع لقيادة رئيس الحكومة فقط  وهو الجهة المسؤولة عن حماية الشخصيات الرسمية عبر وحدة خاصة تسمى " وحدة حراسة الشخصيات الرسمية والهامة".لا شك ان هذا اللقاء والتحذير لم يكن عبثاً بل يستند الى معطيات ومعلومات عينية ودقيقة تستوجب اتخاذ هذه الاحتياطات.ًالصنارة: ولكن اهود براك لم يعد مسؤولاً رسمياً؟المحامي زكي كمال: هذا صحيح لكن اهود براك  واهود اولمرت وغيرهما من  الشخصيات الأمنية يعرفون الأسرار الأمنية للدولة وهم على اطلاع ومعرفة بأهم التفاصيل والقضايا الأمنية  التي لا يعرفها الا قلة من الشخصيات القيادية في الدولة لا سيما وانه لا يوجد رئيس وزراء او وزير دفاع لا ياخذ برأي هذه الشخصيات الاعتبارية حيث لها معلومات هامة وكثيرة من جهة وتجربة سياسية وأمنية على مدار سنوات ولا يمكن اعتبار ابتعادها عن السياسة بمثابة اشارة الى انه لا يوجد لديها معلومات او انها اصبحت شخصيات عادية ، وعليه وضعت الأجهزة الأمنية وخاصة الشاباك انظمة خاصة لحمايتها منذ رئيس الوزراء الأول دافيد بن غوريون وموشيه شاريت وموشيه ديان وعيزر فايتسمان وغيرهم حيث كانت الحراسة لهم لمدة سبع سنوات منذ انهائهم مهام منصبهم ، ولكن الآن وعلى ضوء ما جرى مؤخراً للكثير من الشخصيات الإيرانية وغيرها في العالم  أصبحت الشخصيات الأمنية الاعتبارية الاسرائيلية مستهدفة من قبل ايران وغيرها.الصنارة: وما هي وسائل الحماية لهذه الشخصيات؟المحامي زكي كمال:  الأمر في هذه الحالة لا يتعلق بالحراسة فقط، بل يتعلق بأمن وسلامة شخصية سياسية وأمنية إسرائيلية رفيعة المستوى قد يطالها الخطر من محاولات إيرانية وغيرها  للمس بها، سواء كانت محاولات للمس بها جسدياً او محاولة اختطاف ليشكل ورقة مساومة تماماً كما حدث مع المواطن الحنان طننبويم بل انه يتعلق بالتهديدات الإيرانية الأخيرة والتي تلت الغارات الجوية على اهداف إيرانية في سوريا واستهداف شخصيات إيرانية في ايران وغيرها ، نسبتها مصادر اجنبية لإسرائيل ،  خاصة وان ايران حذرت وهددت ووعدت انها سترد على ذلك ، الأمر الذي يفسره الخبراء في مجال الاستخبارات على انه تهديد قد يتم تنفيذه عبر اعتداءات على مؤسسات يهودية في العالم كما حدث في بيونس ايريس في الارجنتين قبل اكثر من خمسة وعشرين عاماً او المس بشخصية إسرائيلية او يهودية رسمية ومؤثرة ، او محاولة اختطاف شخصية كهذه، ومن هذا المنطلق انا على يقين ان الشاباك سيبقي الحماية على هذه الشخصيات ،بشكل أو بآخر، مدى الحياة.الصنارة: خاصة ان قضية اعتقال الوزير السابق غونين سيغف ما زالت حديثة العهد؟المحامي زكي كمال: لا شك ان للأمر علاقة غير مباشرة بقضية غونين سيغف، والذي تم التلميح بعد اعتقاله الى انه كان من الممكن ان يورط إسرائيل في قضية اختطاف احد مواطنيها ووزير سابق من قبل ايران اومنظمات لها علاقة بها، علماً ان أجهزة الأمن في إسرائيل تصدر بين الفينة والأخرى تعليمات ونصائح للمواطنين الإسرائيليين بعدم السفر الى دول معينة او مناطق معينة (تركيا، تايلندا، الدول العربية) او عدم زيارتها خشية التعرض لخطر أمني ما. الصنارة: وهل هناك فعلاً خطر على مثل هذه الشخصيات؟المحامي زكي كمال:  رغم كل ما سبق فان التحذير من محاولة المس برئيس الوزراء الأسبق اهود براك ، يؤكد عدة أمور، أولها ان أجهزة الامن المختلفة في إسرائيل وخاصة الشاباك تواصل حماية الشخصيات الرسمية ،حتى بعد انتهاء مهامها الرسمية، باعتبار هذه الشخصيات هدف لمحاولات اعتداء او اختطاف من دول اجنبية او منظمات معادية وثانيها ان أجهزة الأمن في إسرائيل لا تتخلى عن المسؤولين السابقين بمجرد انهائهم مهامهم الرسمية، وثالثها ان الأمن كان وما زال هاجساً يشغل دولة إسرائيل ويدفعها لتوفير وبذل كافة الجهود لحماية مواطنيها ومسؤوليها أينما كانوا.الصنارة: وهل يقتصر الأمر على التهديدات الأمنية فقط؟المحامي زكي كمال: طبعا لا..دعوني اذكركم بقضية امر الاعتقال الذي صدر بحق وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني في بريطانيا واجبارها على التزام الطائرة دون النزول منها حتى تم الغاؤه وكذلك امر الاعتقال ضد الجنرال دورون ألموغ قائد المنطقة الجنوبية السابق واوامر الاعتقال التي صدرت في تركيا  بحق ضباط في الجيش بعد عملية السفينة مرمرة ، والتي تم اسقاطها ضمن اتفاقية المصالحة بين إسرائيل وتركيا بموافقة الرئيس اردوغان وتدخل الرئيس الأميركي السابق أوباما لإلغاء هذه الأوامر..الصنارة: وهل كل اعتقال لاسرائيلي يعتبر خطرا على الدولة؟المحامي زكي كمال:اعتقال او اختطاف او المس بأي مواطن إسرائيلي سواء كان مواطناً عادياً او مسؤولاً رسمياً ،يهوديا  كان أم عربياً له علاقة بالأمن ،هو مس بأمن الدولة ولذلك فان دولة اسرائيل ممثلة باجهزتها الأمنية تبذل كافة الجهود لمنع حدوث ذلك،لأن إسرائيل ، وفقاً لمبدأ التكافل والتضامن ، تبذل الغالي والنفيس لإعادة مواطنيها المختطفين أينما كانوا وافضل دليل على ذلك هو المواطن الحنان طننبويم ، وهو ضابط سابق في الجيش برتبة كولونيل، الذي اختطفته منظمة "حزب الله" خلال عملية تجارة بالمخدرات...الصنارة: اذن الحرب بين الدول تتواصل وتجري في ساحات غير ساحة الحرب التقليدية..في الشوارع ولقاءات العمل ..وغير ذلك؟المحامي زكي كمال: هذا صحيح والأمثلة كثيرة منها  كما قلنا سابقاً، الحنان طننبويم الذي اختطفته  منظمة  "حزب الله" و التقني مردخاي فعنونو الذي اختطف في ايطاليا ،ليعود  الى البلاد على خلفية نشاطه المتعلق بالمفاعل النووي في ديمونا ، وكذلك قضية تسميم العميل الروسي المزدوج سيرجي سكريبال الذي تم تسميمه في بريطانيا مع ابنته ، باستخدام مادة كيماوية خطيرة للغاية ، علما انه كشف امس عن تسمم اثنين من المواطنين البريطانيين بنفس المادة،وغيرهم من الأسماء ومنهم عدد من الخبراء في المجال النووي من ايران تمت تصفيتهم في ظروف غامضة ولا شك ان ايادي أجهزة مخابرات كانت وراء ذلك.. وغيرهم وغيرهمالصنارة: وعودة الى اهود براك.ماذا يمكنه ان يفعل؟المحامي زكي كمال: لا بد ان نذكر هنا الى انه ليس من المتبع مواصلة توفير الحماية والحراسة والمرافقة الأمنية للشخصيات الرسمية الى ما لا نهاية، ولذلك فان رؤساء  الوزراء السابقين مثل اهود براك وكذلك اهود أولمرت الذي انتشرت صوره يتجول في شوارع مدينة سوتشي الروسية دون حراسة خلال تواجده هناك لمشاهدة مباريات كأس العالم بكرة القدم، سيخضعون مجددا لأنظمة اجهزة الأمن والحراسة ربما حتى نهاية حياته وربما سينعم بذلك رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو بعد انتهاء مهامه.الصنارة: من المعروف ان الشخصيات الأمنية الإسرائيلية تعمل بعد انهاء مهامها الرسمية في شركات اسلحة وحراسة وتتجول في انحاء العالم وداخل اسرائيل..   .المحامي زكي كمال:هنا لا بد ان نذكر ان اهود براك ،ومنذ ابتعاده عن الحلبة السياسية الرسمية، اصبح رجل اعمال ومستشارًا للشؤون العسكرية والأمنية في الكثير من أقطار المعمورة وايضا محاضراً مطلوباً  يتجول في معظم انحاء العالم ويلتقي مئات المواطنين في الجامعات والمعارض الأمنية وغير ذلك من الأماكن ومن هنا تنبع الخطورة التي  قد يتعرض لها .هذا الامر صحيح بالنسبة لشخصيات اعتبارية امنية حيث ان هذه الشخصيات تحمل في جعبتها اسراراً امنية أو غيرها، وذلك انطلاقاً مما يسميه البعض" الانتصار الإعلامي " أي ان مجرد اختطاف او المس بشخصية اعتبارية أمنية اسرائيلية  يشكل ضربة لصورة الدولة وسمعة أجهزتها الأمنية والأخرى .الصنارة: وهل هناك جدوى اصلاً من ذلك؟المحامي زكي كمال: في رأيي هناك حتى بين الدول العدوة خطوط حمراء لا يمكن ولا يتم ولا يعقل تجاوزها. اغتيال شخصية اعتبارية كهذه هو بداية كرة ثلجية لا يعرف احد اين ستتوقف وابعادها السلبية ستكون بارزة الى حد كبير وهي لا تخدم  في نهاية المطاف اهداف وامن من يقوم بتجاوزها.
المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, ل"الصنارة":القرار, سياسي, يناقض, الاتفاقيات, الدولية, وأستبعد, ان, تقدم, المحكمة, العليا, على, الغائه, ما, سيشكل, شرعنة, له,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...