تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-04-23 11:37:55 فرانكفورت يستغل رغبة ريال مدريد |  2019-04-23 11:32:11 تل السبع:اعتقال الشاب سليم ابو عنزة في تركيا والعائلة تناشد المسؤولين بالمساعدة |  2019-04-23 11:21:38 في المزرعة: نستعيد الحيز العام ونذكر مبدعينا وفنانينا |  2019-04-23 11:03:47 وفاة شاب من قباطية خلال اعتقاله قرب عرابة البطوف |  2019-04-23 10:45:07 ساجور:اعتقال شاب (30 عاماً)بشبهة وضع عبوة ناسفة قرب منزل بالبلدة |  2019-04-23 10:15:04 افتتاح خيمة الاعتصام ضد العنف في مجد الكروم |  2019-04-23 09:51:04 اندلاع حريق في حانوت حلوى بالمكر والشرطة تحقق |  2019-04-23 09:44:57 هزة أرضية جديدة بقوة 6.6 تضرب الفلبين وتحصد 15 قتيلاً |  2019-04-23 09:33:08 ميلنر: سأشجع مانشستر يونايتد للمرة الأولى في حياتي |  2019-04-23 09:31:57 أغنية “يا جبل ما يهزك ريح” تيتر مسلسل “ولد الغلابة” |  2019-04-23 09:25:55 تفشي الحصبة في الولايات المتحدة.. وتسجيل 71 إصابة جديدة |  2019-04-23 09:20:16 حماس تجند عملاء لها في صفوف اجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية |  2019-04-23 09:18:24 مصرع سائق في حادث طرق مروع بالمركز |  2019-04-22 22:22:33 اعتقال مشتبهين بشبهة حرق المركز الجماهيري في ساجور |  2019-04-23 07:00:59 نائب رئيس حركة فتح يصرح: ابو مازن قرر سحب الاعتراف بإسرائيل |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

فارس ساحة الصحافة



  |     |   اضافة تعليق



مستمرون في نفس الطريق وعلى نفس العهد..

 


12 عاماَ مرّت على رحيل فارس الصحافة العربية, لطفي مشعور, الذي أسس أول صحيفة عربية مستقلة في البلاد عام 1983, خطوة إعلامية لم يسبق لها مثيل, حيث كان هدفه خدمة المواطن العربي المحلي في الأساس, وتقديم صحافة حرة وأصيلة. لأنه كما نعرف جميعاً, لا يمكن تحقيق مجتمع حرّ ومتطوّر وواعٍ دون صحافة حرة!
لطفي مشعور خَلّف بعد رحيله صرحاً إعلامياً لامعا وجريئاً ومخلصاً لمبادئه الأصلية والأصيلة, واستمر صوت "الصنارة" وسيبقى يصدح بقوة في المنطقة وخارجها وبقيت جذور "الصنارة" كجذور شجر الزيتون, الذي ميز مسقط رأسه قرية الرامة, عميقة في تراب أرض الوطن.
وبقي المعلم هو لطفي مشعور, فارس الساحة وفارس الصحافة العربية, دون منافس, حتى بعد 12 عاماً من الغياب. وكم ينقصنا أن نسمع حكمته في هذه الأوقات العصيبة وأن نقرأ كلماته العبقرية.


* * *


حرب والحمد لله..
أعلنت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء الماضي أن عدد اللاجئين والنازحين نتيجة النزاعات في العالم بلغ 68.5 مليون في عام 2017!! رقم قياسي جديد.
بينما أعلنت منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية أن أكثر من 112 مليون طفل في العالم مهدد بالفقر والتمييز.
هذه الأرقام تأخذنا الى التفكير.. ما هو مصير هؤلاء الأطفال المشردين الضحايا؟ كم منهم تمكنوا من التغلب على الظروف التي أجبرتهم على هجر طفولتهم والتغلب على الصعوبات الناتجة عن ذلك والنجاح في تأسيس مستقبل ناجح والتعلم وإنشاء أُسر.. وكم من المراهقين تحولوا بعد تدريبهم الى آلات حرب وجنود مطيعين ينفذون أوامر القتل دون سؤال؟! من البديهي أن يتحول الى طفل دون قلب, ولسان حاله يقول "أنا طفل قاتل"..
وأما مَن يحالفه الحظ من هؤلاء الأطفال فيصبح أداة اقتصادية مربحة بأجور زهيدة لتجار الحروب والجنس.
صواريخ معاناة الأطفال عديدة حيث تعلموا السرقة والتخريب وأصبح انتشار الزواج ألقسري المبكر لدى الفتيات عادة يتبعها الأهل وكأنها طبيعية.
بالتالي, فإن ما تعهد به ميثاق الأمم المتحدة إزاء الأطفال لا يصلح تنفيذه, بالتحديد ما جاء في المادة التي تتعهد فيها الدول الأطراف أن تحترم قواعد القانون الإنساني الدولي في المنازعات المسلحة وذات الصلة بالطفل وأن تتخذ جميع التدابير التي تضمن ألا يشترك الذين لم يبلغ سنهم خمس عشرة عاماً اشتراكاً مباشراً في الحرب.
وكأن الحرب أصبحت "نشوة" لصانعي السلاح وتكديس الأموال وقذف زهور من الأطفال الى مستقبل جحيم المجرمين.


* * *
معسكرات اعتقال للرضع والأطفال!!!!
الدكتاتورية هي التي تتخذ قرارات لا تترك وراءها الأخضر واليابس إلا وتدوسه وترش السموم يميناً ويساراً كما تشاء.
هل سمعتم بـ "أطفال الأقفاص" أو بـ "أولاد معسكرات الاعتقال"؟
إنه اختراع جديد لبوليس العالم, الولايات المتحدة, التي أخذ رئيسها ترامپ قرار فصل عائلات تسللت من المكسيك الى الولايات وزجّ بالأطفال, حتى الرضع منهم, في معسكرات الاعتقال وأقفاص من الحديد!!
من يتعمق وينبش في هذا القرار يشعر بالمرارة والحزن حتى من بعد أن سحب قراره المذكور أعلاه.
فكيف نصدّق ومَن يضمن للعالم عدم تجديد نوايا الولايات بإعادة مثل هذا التصرف الاجرامي بحق الإنسانية؟


ڤيدا مشعور
22.6.2018 

فارس ساحة الصحافة




كلمات متعلقة

فارس, ساحة, الصحافة,

تابعونــا

جسر السلام.. جسر يُداس عليه جسر السلام.. جسر يُداس عليه 2019-04-18 | 20:06:16

وتظل المشكلة الأولى والكبرى, بعد أن كلف رئيس الدولة مهمّة تشكيل الحكومة القادمة...

من 13 الى .. 10 والقادم أعظم من 13 الى .. 10 والقادم أعظم 2019-04-11 | 20:09:42

من 13 الى .. 10 والقادم أعظم كنت أعتقد, مثل الجميع, أنه عندما تم الإعلان عن تقديم...

لفتة نظر.. إطار يجمعنا.. لفتة نظر.. إطار يجمعنا.. 2019-04-04 | 20:11:17

نحن شعب له تجارب قاسية ومن الطبيعي وبعد 71 عاماَ من قيام الدولة ان يحتاج المواطن...

ذكرى البداية ذكرى البداية 2019-03-28 | 20:12:52

في يوم 6.3.1976 تقرر إعلان الإضراب العام دفاعاً عن الأراضي العربية وجاء هذا الإعلان...

تذكروا هذا الاسم جيداً: جاسيندا ارديرن تذكروا هذا الاسم جيداً: جاسيندا ارديرن 2019-03-21 | 20:10:01

رئيسة وزراء نيوزلندا, جاسيندا ارديرن, امرأة شابة وحضارية وناجحة وشجاعة وقيادية....

روتم سيلع المرأة القوية روتم سيلع المرأة القوية 2019-03-14 | 19:35:06

لقد شهدنا وسمعنا في الأيام الأخيرة وقبل موعد الانتخابات أحداثاًً وتصريحات كدنا...

ما زالت المرأة بين حكم وحاكم.. ما زالت المرأة بين حكم وحاكم.. 2019-03-07 | 19:38:26

عشية "عيد المرأة" في شهر آذار, شهر الحياة, ما زالت المرأة تعاني ليس فقط في مجتمعنا...

اليمين طريق الترانسفير اليمين طريق الترانسفير 2019-02-28 | 20:01:30

هناك أمور كثيرة تستوجب الطرح والتناول وهناك أمور أكثر تستوجب منا, كإعلاميين...

السياسة والزعامة.. وصراع الديوك السياسة والزعامة.. وصراع الديوك 2019-02-21 | 19:59:18

كان بودي أن أمتدح القوائم العربية ولكنها ما زالت تتنكر لمسؤوليتها عن إضاعة الصوت...

عشق ترامپ لنتنياهو عشق ترامپ لنتنياهو 2019-02-14 | 20:00:50

لقد بدا واضحاً أن أكثر ما تريده أمريكا من "صفقة القرن" هو أن يكون لها حليف قوي في...