تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-25 08:21:35 فيديو - معتقلان من كفرقاسم على خلفية الضلوع بجريمة قتل علي عامر من كفرقاسم وتفجير سيارته في كفارسابا |  2018-09-25 08:13:28 مصرع شابة عربية 21 عاما باطلاق نار في شقيب السلام بالنقب |  2018-09-25 08:11:46 البنك الدولي: غزة دخلت مرحلة الانهيار الاقتصادي |  2018-09-25 08:00:05 حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة حتى نهاية الأسبوع |  2018-09-24 15:00:06 المصادقة على انطلاق خط القطار السريع من القدس للمطار |  2018-09-24 15:00:01 فيديو .. هكذا تم اسقاط الطائرة الروسية في سوريا |  2018-09-24 14:24:31 بوغدانوف: تقديم إس-300 لسوريا من حقنا وحق سوريا |  2018-09-24 14:10:28 التدخين والدماغ.. دراسة جديدة تكشف حجم الخطر |  2018-09-24 14:10:41 الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي بوتين |  2018-09-24 14:10:45 عرض ازياء دولتشي اند غابانا لربيع وصيف 2019 |  2018-09-24 14:10:30 حضور واسع في المؤتمر الرياضي النسائي الثاني في الناصرة |  2018-09-24 13:10:24 شاب يعتدي على رئيس بلدية بيت لحم بآلة حادة |  2018-09-24 12:48:39 روسيا ستسلم إس-300 لسوريا خلال أسبوعين |  2018-09-24 12:15:50 دعوات لإضراب موحد بداية الشهر القادم رفضا لقانون القومية |  2018-09-24 11:55:09 الليلة- الفيفا يعلن عن هوية أفضل لاعب في العالم 2018 |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

صوت الإنذار الأخير؟



  |     |   اضافة تعليق



سؤال صغير لا بل كبير, ربما بسيط لا بل معقد.


هل اصبح اطلاق النار على بعضنا البعض جزءا من حضارتنا وتطوّرنا وأمرًا محتومًا علينا الاستمرار به؟ 

هل دوي الرصاص الذي أطلق على الصبية زبيدة منصور, من الطيرة, وارداها مقتولة, ولما تتجاوز الـ 19 ربيعًا.. رحمها الله, هو صوت الإنذار لمجتمع لا يحترم الآخر؟! 

لقد قررنا في “الصنارة” ان نتابع رسالتنا ضد العنف المستشري في وسطنا قبل ان تحترق كل الجسور المؤدية الى نبذه.. العنف على أشكاله: الكلامي والجسدي واستعمال السلاح.

لعل رسالة لعنة العنف توقفه.

هل المسيرة التي انطلقت ضد العنف يوم الأحد الماضي من أم الفحم إلى القدس لم يكن لها صدى ولم تنجح في إيصال المطلوب خاصة من استعجال السلاح ضد النساء وقتلهن.

كان بودي جداً جداً, ومرة اخرى.. أشدد على “جداً”, ان امتدح المسيرة... ولكن الحقيقة ان الأمر غير ممكن بسبب استثاء النساء من المظاهرة.. النساء اللاتي يمتلكن العقل والقلب النابض وشغف الحياة.

لو أن الملايين التي تصرفها الحكومات والأفراد على الاسلحة استخدمت في بناء انسان حضاري صالح لكان استطاع ان يبني مجتمعاً حضارياً يحترم الناس فيه بعضهم البعض وينبذون العنف ويقدّسون الحياة والمرأة. 

ان الانجاز الكبير لوسطنا هو رسم الخطط والتعاون سوية لنبذ العنف والتخلي عن السلاح.. اذ كيف يبلغ البنيان تمامه اذا كنت تبني وغيرك يهدم؟


هناك امور كثيرة جداً تستوجب الطرح والتناول ولكن موضوع استشراء العنف هو الأهم, لكي لا يبقى شعب كامل في ورطة لا أوّل لها ولا أخر.. في ورطة لا يستحقها..


ڤيدا مشعور
11/5/2018




كلمات متعلقة

صوت, الإنذار, الأخير؟,

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...

قد يهمك ايضا