تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-21 10:30:43 الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية |  2018-09-21 10:30:53 سطو مسلح على رجل من كابول وسرقة الاف الشواقل |  2018-09-21 09:33:30 غزة- استعدادات للمشاركة في جمعة "كسر الحصار" |  2018-09-21 09:24:34 شباب التغيير في الناصرة:سندعم وليد عفيفي لرئاسة البلدية في الانتخابات |  2018-09-21 09:20:56 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً |  2018-09-21 09:32:06 عقوبة مخففة تنتظر رونالدو في دوري الأبطال |  2018-09-20 17:00:26 بعد 27 سنة ظلما.. سجين أميركي يعانق الحرية |  2018-09-20 16:23:42 زيت على النار كاد ان يؤدي الى حريق كبير في بيت بالناصرة |  2018-09-20 16:22:45 الناصرة: التفاف شعبي واسع حول وليد عفيفي |  2018-09-20 15:41:37 عائلة المرحوم محمود حجاج من الطيرة:من قتل محمود حسابه عند الله ووكلنا امرنا لله حتى نكون قدوة حسنة لغيرنا |  2018-09-20 15:01:49 فيديو - ضبط سلاح m16 في ابو كف بالنقب واعتقال مشتبه |  2018-09-20 14:46:26 العلماء يتوصلون إلى أول علاج لإدمان الكوكايين |  2018-09-20 14:43:48 نصر الله لاسرائيل : انتهى الامر وتمت المهمة |  2018-09-20 14:34:13 شعب- وسيم بقاعي يجسد "صرخة الديناصور" بعمل فني ضخم |  2018-09-20 14:27:50 شقيقة رونالدو: يريدون تحطيمه ولكن العدالة الإلهية ستنتصر! |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

رئيس المعهد العربي للتخطيط د.حنا سويد ل"الصنارة":الخطأ البيئي بتجفيف بحيرة الحولة يدفع الى عدم تكرار ذلك في طبريا



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق



"يدور الحديث هذه الأيام عن أن بحيرة طبريا تتجه نحو أيام أكثر جفافاً وسواداً مما هي عليه اليوم. ومن الضروري أن نقرأ هذه الحالة ونتعامل معهامن خلال معرفة وإدراك الأسباب الأساسية الإنسانية الذاتية والموضوعية التي أدت الى هذا الجفاف. وبرأيي أن السبب الرئيسي والأساسي هو ضخ المياه من بحيرة طبريا بواسطة مشروع المياه القطري بمعدل يومي يصل الى مليون متر مكعب كل يوم .ويقدر ما يُضخ بمشروع المياه القطري من بحيرة طبريا سنويًاf نحو 350 الى 400 مليون متر مكعب ماء.  


وهذه كمية كبيرة جداً بدأت منذ أواخر الستينات وبدأ تأثيرها بشكل تراكمي، فكلما زاد الضخ أكثر زادت تأثيراته المتراكمة سنة إثر سنة وأخذ منسوب المياه ينخفض بشكل مستمر.  وهناك تقدير ان كل سنتيمتر في البحيرة يعادل مليون كوب، ومن هنا إذا أخذنا كل سنة 300 - 400 مليون كوب فيعني ذلك ان كل سنة هناك 3 - 4 متر انخاض مياه وخلال الفترة الزمنية على امتداد 20 الى 40  سنة متراكمة فهذا يعني ان الأمر يمكن ان يؤدي الى تأثيرسلبي جدًا على مستوى منسوب المياه بعشرات الأمتار.و هذا برأيي هو التأثير الأساسي المباشر الذي تسبب بالإنخفاض المستمر والمتواصل لمنسوب مياه البحرة خلال السنوات الماضية " .هذا ما قاله ل"الصنارة" الدكتور حنا سويد رئيس المعهد العربي للتخطيط البديل حول أزمة بحيرة طبريا وما تعانيه من جفاف وما  قد تؤول اليه الأمور لاحقاً مع استمرار السحب الزائد للمياه منها وفي ظل شح الامطار والجفاف.

الصنارة:  هل كانت هناك حاجة لضخ هذه الكميات من المياه من البحيرة ولاستعمالات متعددة؟

د.  سويد:  هناك اسئلة أخرى أيضاً مثلاً هل هناك منطق هندسي من وراء مشروع المياه القطري خاصة ما يقال إن بدايته كانت محاولة لإقامة مشروع ضخم لإظهار التطور في إسرائيل وقدراتها، ليس لحاجات حقيقية او بالإضافة للاحتياجات التي أيضاً هناك حولها تحليلات مختلفة . فهناك مثلاً إحدى المقولات انه كانت هناك بالفعل حاجة لنقل المياه في سنوات الستينات خاصة ان عملية تقطير وتحلية مياه البحر لم تكن عملية سهلة أو مكلفة وليست ذات جدوى إقتصادية في ضوء ما تناقل آنذاك من مقولات ان هناك حاجة لمياه حلوه لتبريد المفاعل الذري في ديمونا. وهذه إحدى النظريات لتبرير الحاجة لاستعمال أكبر مخزون للمياه وهو بحيرة طبريا، وهذا يبدو انه كان الدافع من وراء المشروع القطري وهو رأي شائع ومكرر.

كذلك فإن ظواهر التصحر بشكل عام وشح الأمطار وعدم توزيع الأمطار بشكل متساوٍ ومتناسب على طول أشهر الشتاء وتركيزها في فترات محدودة زمنياً يؤدي الى زيادة الحاجة لضخ المياه للزراعة . إذ ان مجموع أو معدل الأمطار السنوي لم يتأثر لكن التغيرات المناخية حتى لو لم تؤثر في المجموع الكلي أو المعدل السنوي لكنها تؤثر في أوقات هطول الأمطار في فترات ضيقة بمنسوب عالٍ. أي نسبة عالية في فترة زمنية محصورة. وهذا يؤدي الى ان هناك حاجة لري المزروعات لفترات زمنية طويلة  ونضطر لسحب المياه مرة أخرى من البحيرة. وواضح أنه عندما تكون فترة طويلة دون أمطار وتهطل الأمطار لمرة واحدة فإن دورة  أو توازن المياه في الطبيعة يطرأ عليه خلل ويؤدي الى إضطراب في عملية إدارة منسوب المياه في البحيرة. كل هذا أدى  في نهاية الأمر الى أننا وصلنا الى وضع  هناك تفكير جدي في إنهاء السحب نهائياً.

الصنارة: حصل أيضاً تجفيف للأنهار والأودية عبر نصب مضخات لشفط المياه من منابعها على طول خط المياه من إصبع الجليل ونازلاً وهذا منع ولا يزال وصول مياه الأمطار الى مصبها في البحيرة ؟
د. سويد:  توازن المياه أو التوازن الهيدرولوجي برؤية واسعة والأمطار والمياه الجوفية هي جزء من توازن دورة المياه في الطبيعة كل هذا طرأ عليه خلل وظهرت احتياجات جديدة لاستعمال المياه ليس بعد وصولها الى البحيرة - المصب, بل خلال مسيرتها وأحياناً من منابعها الجوفية . هذا كله في نهاية المطاف يؤثر على كمية المياه التي تصل البحيرة . وعملياً ما يُضخ الى وما يصل البحيرة ويصب فيها هو أقل بكثير من ما يُضخ منها، والفارق هنا هو إما ارتفاع أو إنخفاض المنسوب.  فعندما يكون السحب أكثر من الداخل فإن النتيجة انخفاض المنسوب وهذا هو الوضع منذ عشرات السنين. ويبقى العامل الأساسي 400 - 300 مليون متر مكعب تُضح سنوياً من البحيرة.

الصنارة: إضافة الى ال 50 مليون التي تضخ للأردن .
د. سويد:  طبعاً هذا جزء إضافي لما قلناه . وهناك حديث عن 150 مليون متر مكعب وان هناك جزءًا من المياه التي تضخ للأردن هي مياه معالَجة وليست نقية من البحيرة .هذا كله يؤدي الى خلل التوازن بين ما يُضخ فيها وما يضخ منها.

الصنارة:  وما هي برأيك المخارج المطروحة للأزمة ومنع حدوث كارثة بيئية؟
د. سويد:  هناك مخرجان الأول إيقاف فوري وكلي لضخ المياه من البحيرة عبر مشروع المياه القطري وهذا بُدء العمل به او متداول في اوساط إدارة المياه.  وهذا يوقف الأزمة في منسوب المياه، والأمر الثاني الذي بُدء تنفيذه هو تحويل مياه محلاة من البحر بخط أنابيب بدأ تنفيذه من مركز البلاد الى البحيرة . أي هناك محاولة لإحياء البحيرة بواسطة إعادة مياه محلاة.  وهذا الأمر بدأوا العمل به  دون الإنتظار لحل أزمة نقطة التحلية في الجليل الغربي.  وعندما يتم العمل ستكون هناك تغذية معاكسة للبحيرة رغم ان المياه التي ستصب هي مياه محلاة وليست طبيعية  كتلك التي كانت تصب بها. الأمل لا يزال موجودًا لتدارك الحالة ومنع حدوث كارثة بيئية.

الصنارة: ما هو التأثير البيئي على الأمر الحاصل حتى الآن وكيف ممكن ان تتطور الأمور في حال لم يتم تداركها؟

د. سويد:  أعتقد انه حصل خطأ بيئي تاريخي بتجفيف بحيرة الحولة، في حينه، لكن المؤسسة الرسمية الإسرائيلية لا تعترف بذلك. ومن هنا نرى الإهتمام بعدم تكرار ما حصل والإسراع الى تدارك الأمر من خلال وقف السحب والضخ العكسي للمياه.  ما حصل للبحيرة له تأثيرات سلبية جدًا على البحيرة والبيئة المحيطة بها. والاختلال في توازن بحيرة طبريا له تأثيرات بيئية كثيرة جداً سواء على منسوب المياه وتأثيره على ضفاف البحيرة والثروة السمكية فيها والمياه التي تصب وعلى التوازن البيئي بشكل عام وعلى الحيوانات المائية. في نهاية المطاف هذه الحالة هي التي أدت الى إعادة التفكير في إعادة المياه الى مجاريها بالمعنى الدقيق للكلمة، خاصة ان تقنيات تحلية المياه تطورت جداً وأصبحت كلفة التحلية أقل بكثير ورخيصة  نسبياً مقارنة مع ما كانت عليه قبل عشرات السنين.  وهذا كله لا يعادل الأهمية البيئية لإحياء منسوب المياه في بحيرة طبريا .وهذا سيساعد في عدم إنحدار الحالة لأسوأ مما عليه اليوم وإنما تسحب إليها المياه المحلاة وما يرجى أن يأتي من نهر الأردن لن يتحقق لأنه يتم تحويل المياه وضخها من مصادرها ومنابعها المفروض ان تصل وتصب في بحيرة طبريا. هناك تسليم ان هذه المياه لن تصل لذلك جاءت الفكرة الأساسية في مشروع تحويل المياه العكسي وهو المشروع المعاكس لمشروع المياه القطري وإعادة المياه لبحيرة طبريا, خاصة ان الكوافير للمياه الجوفية التي تغذي بحيرة طبريا هو نفس الكوافير الممتد من منطقة الكرايوت وحيفا وما تحت الكرمل ويصل البحيرة.  التواصل المائي هو بين البحيرة وهذا الكوافير وعندما تم السحب من الجهة الغربية أثر مباشرة على مستوى المياه حسب قانون الأواني المستطرفة، والتأثيرات البيئية على ضفاف البحيرة والجداول والأنهر فيها وانحسار منطقة سطح المياه كل ذلك له تأثيرات بيئية خطيرة وبعيدة المدى.ومن هنا جاء التفكير ولو متأخراً بارجاع المياه ورفع المنسوب.

الصنارة: سابقاً كانت هناك تحذيرات سياسية وأمنية وكانت دائماً أخطار ان الحرب القادمة ستكون على الماء، فهل عبرنا هذه المرحلة, خاصة أن أحد أسباب حرب حزيران كان لردع سوريا والأردن عن تحويل مجري اليرموك . ثم جاءت حرب لبنان 1982 الأولى والليطاني لتعطي اسرائيل فرحة الإستيلاء على مياه لبنان.

د. سويد: أصبحت تحلية المياه ذات جدوى اقتصادي تفوق جدوى الحرب خاصة ان التجارب بعد سنة 1967 تشهد أن الحرب ليست نزهة وانها تنطوي على مخاطر كبيرة لإسرائيل. هناك إدعاء ان التنافس على مصادر المياه قد يؤدي الى حروب وهذا صحيح او قد يكون صحيحاً عندما يشعر طرف ان نتائج الحرب ستكون مؤكدة وان الغَلَبة ستكون لصالحه، لكن في حالة وجود توازن قوى رادع فإن الحرب قد تكون مدمرة وتعود عليه بخسائر فادحة تتعدى الجدوى من السيطرة على مصدر مياه طبيعي، وإذا أخذنا بعين الإعتبار التوازنات الإقليمية الجديدة في المنطقة الآن خاصة بالقرب من مصادر المياه سواء في لبنان أو سوريا , فكل هذا قد يجعل الحرب على المياه أقل إحتمالاً.




كلمات متعلقة

رئيس, المعهد, العربي, للتخطيط, د.حنا, سويد, ل"الصنارة":الخطأ, البيئي, بتجفيف, بحيرة, الحولة, يدفع, الى, عدم, تكرار, ذلك, في, طبريا,

تابعونــا

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...

د. فراس ملحم في لقاء خاص بـ"الصنارة":وزن الحقيبة الزائد قد يسبب أوجاع الظهر ولكنه ليس المسبب لكل الأوجاع د. فراس ملحم في لقاء خاص بـ"الصنارة":وزن الحقيبة الزائد قد يسبب أوجاع الظهر ولكنه ليس المسبب لكل الأوجاع 2018-09-07 | 11:55:09

أظهر فحص اجراه مجلس الاستهلاك ان 53% من طلاب المدارس الابتدائية يحملون حقائب...

اللواء جمال حكروش لـ"الصنارة":كل عملية قتل هي جريمة نكراء ولكن هناك انخفاض في الجرائم والعنف في المجتمع العربي اللواء جمال حكروش لـ"الصنارة":كل عملية قتل هي جريمة نكراء ولكن هناك انخفاض في الجرائم والعنف في المجتمع العربي 2018-09-07 | 10:31:12

نهاية الاسبوع الماضي شهد المجتمع العربي عدداً من الجرائم التي انتهت بمقتل 4 أشخاص...