تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-05-25 15:13:55 الهباش: مرض الرئيس ابتلاء يتعرض له كل البشر |  2018-05-25 13:36:45 200 الف مصل في الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك في المسجد الاقصى |  2018-05-25 12:11:45 أخصائية التغذية سعاد ياسين لـ"الصنارة":ممارسة الرياضة للصائمين يفضل ان تكون إما قبل الافطار بساعة او بعده بساعتين |  2018-05-25 12:35:44 عباس زكي ل"الصنارة":فَشل دعاة صفقة العصر في تسويقها وفضلوا الخيانة السرية والحديث عن هدنة |  2018-05-25 12:01:50 5 اختلافات بين ريال مدريد وليفربول |  2018-05-25 10:59:44 المحامي زكي كمال ل- "الصنارة":التوجه الى مجلس حقوق الانسان ومحكمة الجنايات يعكس قناعة فلسطينية بفشل المسار السياسي |  2018-05-25 09:54:25 اسرائيل تدعو الاتحاد الاوروبي وقف تمويل منظمات تشجع على مقاطعتها |  2018-05-25 09:45:40 جعفر فرح ل"الصنارة":التوجه لدى كل الأجهزة الأمنية ان العنف سيؤدي الى السيطرة على العرب |  2018-05-25 08:52:19 دراسة توصي بتناول بيضة باليوم.. وهذا السبب |  2018-05-25 08:50:25 بالصور:الملكة رانيا تحتفل بتخرّج ابنتها الأميرة سلمى |  2018-05-25 08:43:21 الشاباك: اعتقال خلية نفذت عمليات اطلاق نار قرب رام الله |  2018-05-25 08:41:17 اسطول كسر الحصار يواصل طريقه الى غزة |  2018-05-24 17:00:51 اليبت الأبيض يعلن إلغاء ترامب لقمته مع زعيم كوريا |  2018-05-24 16:50:59 الأزهر لفريدمان: الاقصى دونه أرواح المسلمين |  2018-05-24 16:50:17 صورة - حذاء صلاح الجديد الخاص بنهائي دوري الأبطال |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

رئيس المعهد العربي للتخطيط د.حنا سويد ل"الصنارة":الخطأ البيئي بتجفيف بحيرة الحولة يدفع الى عدم تكرار ذلك في طبريا



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق



"يدور الحديث هذه الأيام عن أن بحيرة طبريا تتجه نحو أيام أكثر جفافاً وسواداً مما هي عليه اليوم. ومن الضروري أن نقرأ هذه الحالة ونتعامل معهامن خلال معرفة وإدراك الأسباب الأساسية الإنسانية الذاتية والموضوعية التي أدت الى هذا الجفاف. وبرأيي أن السبب الرئيسي والأساسي هو ضخ المياه من بحيرة طبريا بواسطة مشروع المياه القطري بمعدل يومي يصل الى مليون متر مكعب كل يوم .ويقدر ما يُضخ بمشروع المياه القطري من بحيرة طبريا سنويًاf نحو 350 الى 400 مليون متر مكعب ماء.  


وهذه كمية كبيرة جداً بدأت منذ أواخر الستينات وبدأ تأثيرها بشكل تراكمي، فكلما زاد الضخ أكثر زادت تأثيراته المتراكمة سنة إثر سنة وأخذ منسوب المياه ينخفض بشكل مستمر.  وهناك تقدير ان كل سنتيمتر في البحيرة يعادل مليون كوب، ومن هنا إذا أخذنا كل سنة 300 - 400 مليون كوب فيعني ذلك ان كل سنة هناك 3 - 4 متر انخاض مياه وخلال الفترة الزمنية على امتداد 20 الى 40  سنة متراكمة فهذا يعني ان الأمر يمكن ان يؤدي الى تأثيرسلبي جدًا على مستوى منسوب المياه بعشرات الأمتار.و هذا برأيي هو التأثير الأساسي المباشر الذي تسبب بالإنخفاض المستمر والمتواصل لمنسوب مياه البحرة خلال السنوات الماضية " .هذا ما قاله ل"الصنارة" الدكتور حنا سويد رئيس المعهد العربي للتخطيط البديل حول أزمة بحيرة طبريا وما تعانيه من جفاف وما  قد تؤول اليه الأمور لاحقاً مع استمرار السحب الزائد للمياه منها وفي ظل شح الامطار والجفاف.

الصنارة:  هل كانت هناك حاجة لضخ هذه الكميات من المياه من البحيرة ولاستعمالات متعددة؟

د.  سويد:  هناك اسئلة أخرى أيضاً مثلاً هل هناك منطق هندسي من وراء مشروع المياه القطري خاصة ما يقال إن بدايته كانت محاولة لإقامة مشروع ضخم لإظهار التطور في إسرائيل وقدراتها، ليس لحاجات حقيقية او بالإضافة للاحتياجات التي أيضاً هناك حولها تحليلات مختلفة . فهناك مثلاً إحدى المقولات انه كانت هناك بالفعل حاجة لنقل المياه في سنوات الستينات خاصة ان عملية تقطير وتحلية مياه البحر لم تكن عملية سهلة أو مكلفة وليست ذات جدوى إقتصادية في ضوء ما تناقل آنذاك من مقولات ان هناك حاجة لمياه حلوه لتبريد المفاعل الذري في ديمونا. وهذه إحدى النظريات لتبرير الحاجة لاستعمال أكبر مخزون للمياه وهو بحيرة طبريا، وهذا يبدو انه كان الدافع من وراء المشروع القطري وهو رأي شائع ومكرر.

كذلك فإن ظواهر التصحر بشكل عام وشح الأمطار وعدم توزيع الأمطار بشكل متساوٍ ومتناسب على طول أشهر الشتاء وتركيزها في فترات محدودة زمنياً يؤدي الى زيادة الحاجة لضخ المياه للزراعة . إذ ان مجموع أو معدل الأمطار السنوي لم يتأثر لكن التغيرات المناخية حتى لو لم تؤثر في المجموع الكلي أو المعدل السنوي لكنها تؤثر في أوقات هطول الأمطار في فترات ضيقة بمنسوب عالٍ. أي نسبة عالية في فترة زمنية محصورة. وهذا يؤدي الى ان هناك حاجة لري المزروعات لفترات زمنية طويلة  ونضطر لسحب المياه مرة أخرى من البحيرة. وواضح أنه عندما تكون فترة طويلة دون أمطار وتهطل الأمطار لمرة واحدة فإن دورة  أو توازن المياه في الطبيعة يطرأ عليه خلل ويؤدي الى إضطراب في عملية إدارة منسوب المياه في البحيرة. كل هذا أدى  في نهاية الأمر الى أننا وصلنا الى وضع  هناك تفكير جدي في إنهاء السحب نهائياً.

الصنارة: حصل أيضاً تجفيف للأنهار والأودية عبر نصب مضخات لشفط المياه من منابعها على طول خط المياه من إصبع الجليل ونازلاً وهذا منع ولا يزال وصول مياه الأمطار الى مصبها في البحيرة ؟
د. سويد:  توازن المياه أو التوازن الهيدرولوجي برؤية واسعة والأمطار والمياه الجوفية هي جزء من توازن دورة المياه في الطبيعة كل هذا طرأ عليه خلل وظهرت احتياجات جديدة لاستعمال المياه ليس بعد وصولها الى البحيرة - المصب, بل خلال مسيرتها وأحياناً من منابعها الجوفية . هذا كله في نهاية المطاف يؤثر على كمية المياه التي تصل البحيرة . وعملياً ما يُضخ الى وما يصل البحيرة ويصب فيها هو أقل بكثير من ما يُضخ منها، والفارق هنا هو إما ارتفاع أو إنخفاض المنسوب.  فعندما يكون السحب أكثر من الداخل فإن النتيجة انخفاض المنسوب وهذا هو الوضع منذ عشرات السنين. ويبقى العامل الأساسي 400 - 300 مليون متر مكعب تُضح سنوياً من البحيرة.

الصنارة: إضافة الى ال 50 مليون التي تضخ للأردن .
د. سويد:  طبعاً هذا جزء إضافي لما قلناه . وهناك حديث عن 150 مليون متر مكعب وان هناك جزءًا من المياه التي تضخ للأردن هي مياه معالَجة وليست نقية من البحيرة .هذا كله يؤدي الى خلل التوازن بين ما يُضخ فيها وما يضخ منها.

الصنارة:  وما هي برأيك المخارج المطروحة للأزمة ومنع حدوث كارثة بيئية؟
د. سويد:  هناك مخرجان الأول إيقاف فوري وكلي لضخ المياه من البحيرة عبر مشروع المياه القطري وهذا بُدء العمل به او متداول في اوساط إدارة المياه.  وهذا يوقف الأزمة في منسوب المياه، والأمر الثاني الذي بُدء تنفيذه هو تحويل مياه محلاة من البحر بخط أنابيب بدأ تنفيذه من مركز البلاد الى البحيرة . أي هناك محاولة لإحياء البحيرة بواسطة إعادة مياه محلاة.  وهذا الأمر بدأوا العمل به  دون الإنتظار لحل أزمة نقطة التحلية في الجليل الغربي.  وعندما يتم العمل ستكون هناك تغذية معاكسة للبحيرة رغم ان المياه التي ستصب هي مياه محلاة وليست طبيعية  كتلك التي كانت تصب بها. الأمل لا يزال موجودًا لتدارك الحالة ومنع حدوث كارثة بيئية.

الصنارة: ما هو التأثير البيئي على الأمر الحاصل حتى الآن وكيف ممكن ان تتطور الأمور في حال لم يتم تداركها؟

د. سويد:  أعتقد انه حصل خطأ بيئي تاريخي بتجفيف بحيرة الحولة، في حينه، لكن المؤسسة الرسمية الإسرائيلية لا تعترف بذلك. ومن هنا نرى الإهتمام بعدم تكرار ما حصل والإسراع الى تدارك الأمر من خلال وقف السحب والضخ العكسي للمياه.  ما حصل للبحيرة له تأثيرات سلبية جدًا على البحيرة والبيئة المحيطة بها. والاختلال في توازن بحيرة طبريا له تأثيرات بيئية كثيرة جداً سواء على منسوب المياه وتأثيره على ضفاف البحيرة والثروة السمكية فيها والمياه التي تصب وعلى التوازن البيئي بشكل عام وعلى الحيوانات المائية. في نهاية المطاف هذه الحالة هي التي أدت الى إعادة التفكير في إعادة المياه الى مجاريها بالمعنى الدقيق للكلمة، خاصة ان تقنيات تحلية المياه تطورت جداً وأصبحت كلفة التحلية أقل بكثير ورخيصة  نسبياً مقارنة مع ما كانت عليه قبل عشرات السنين.  وهذا كله لا يعادل الأهمية البيئية لإحياء منسوب المياه في بحيرة طبريا .وهذا سيساعد في عدم إنحدار الحالة لأسوأ مما عليه اليوم وإنما تسحب إليها المياه المحلاة وما يرجى أن يأتي من نهر الأردن لن يتحقق لأنه يتم تحويل المياه وضخها من مصادرها ومنابعها المفروض ان تصل وتصب في بحيرة طبريا. هناك تسليم ان هذه المياه لن تصل لذلك جاءت الفكرة الأساسية في مشروع تحويل المياه العكسي وهو المشروع المعاكس لمشروع المياه القطري وإعادة المياه لبحيرة طبريا, خاصة ان الكوافير للمياه الجوفية التي تغذي بحيرة طبريا هو نفس الكوافير الممتد من منطقة الكرايوت وحيفا وما تحت الكرمل ويصل البحيرة.  التواصل المائي هو بين البحيرة وهذا الكوافير وعندما تم السحب من الجهة الغربية أثر مباشرة على مستوى المياه حسب قانون الأواني المستطرفة، والتأثيرات البيئية على ضفاف البحيرة والجداول والأنهر فيها وانحسار منطقة سطح المياه كل ذلك له تأثيرات بيئية خطيرة وبعيدة المدى.ومن هنا جاء التفكير ولو متأخراً بارجاع المياه ورفع المنسوب.

الصنارة: سابقاً كانت هناك تحذيرات سياسية وأمنية وكانت دائماً أخطار ان الحرب القادمة ستكون على الماء، فهل عبرنا هذه المرحلة, خاصة أن أحد أسباب حرب حزيران كان لردع سوريا والأردن عن تحويل مجري اليرموك . ثم جاءت حرب لبنان 1982 الأولى والليطاني لتعطي اسرائيل فرحة الإستيلاء على مياه لبنان.

د. سويد: أصبحت تحلية المياه ذات جدوى اقتصادي تفوق جدوى الحرب خاصة ان التجارب بعد سنة 1967 تشهد أن الحرب ليست نزهة وانها تنطوي على مخاطر كبيرة لإسرائيل. هناك إدعاء ان التنافس على مصادر المياه قد يؤدي الى حروب وهذا صحيح او قد يكون صحيحاً عندما يشعر طرف ان نتائج الحرب ستكون مؤكدة وان الغَلَبة ستكون لصالحه، لكن في حالة وجود توازن قوى رادع فإن الحرب قد تكون مدمرة وتعود عليه بخسائر فادحة تتعدى الجدوى من السيطرة على مصدر مياه طبيعي، وإذا أخذنا بعين الإعتبار التوازنات الإقليمية الجديدة في المنطقة الآن خاصة بالقرب من مصادر المياه سواء في لبنان أو سوريا , فكل هذا قد يجعل الحرب على المياه أقل إحتمالاً.




كلمات متعلقة

رئيس, المعهد, العربي, للتخطيط, د.حنا, سويد, ل"الصنارة":الخطأ, البيئي, بتجفيف, بحيرة, الحولة, يدفع, الى, عدم, تكرار, ذلك, في, طبريا,

تابعونــا

أخصائية التغذية سعاد ياسين لـ"الصنارة":ممارسة الرياضة للصائمين يفضل ان تكون إما قبل الافطار بساعة او بعده بساعتين أخصائية التغذية سعاد ياسين لـ"الصنارة":ممارسة الرياضة للصائمين يفضل ان تكون إما قبل الافطار بساعة او بعده بساعتين 2018-05-25 | 12:11:45

الصيام في شهر رمضان يحدث تغييراً نوعياً في عاداتنا الغذائية والسلوكية اليومية...

عباس زكي ل"الصنارة":فَشل دعاة صفقة العصر في تسويقها وفضلوا الخيانة السرية والحديث عن هدنة عباس زكي ل"الصنارة":فَشل دعاة صفقة العصر في تسويقها وفضلوا الخيانة السرية والحديث عن هدنة 2018-05-25 | 12:35:44

أكد القيادي الفلسطيني عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" في حديث ل"الصنارة"...

المحامي زكي كمال ل- "الصنارة":التوجه الى مجلس حقوق الانسان ومحكمة الجنايات يعكس قناعة فلسطينية بفشل المسار السياسي المحامي زكي كمال ل- "الصنارة":التوجه الى مجلس حقوق الانسان ومحكمة الجنايات يعكس قناعة فلسطينية بفشل المسار السياسي 2018-05-25 | 10:59:44

*يدور حديث عن حوار مباشر أو غير مباشر بين اسرائيل و"حماس" للتوصل الى هدنة طويلة...

جعفر فرح ل"الصنارة":التوجه لدى كل الأجهزة الأمنية ان العنف سيؤدي الى السيطرة على العرب جعفر فرح ل"الصنارة":التوجه لدى كل الأجهزة الأمنية ان العنف سيؤدي الى السيطرة على العرب 2018-05-25 | 09:45:40

أكد جعفر فرح مدير مركز مساواة في حديث ل"الصنارة" أمس الخميس ان محققين من قسم...

التبذير في رمضان عادة مذمومة تفسد حلاوة الصيام وترهق جيوب الأسر!!! التبذير في رمضان عادة مذمومة تفسد حلاوة الصيام وترهق جيوب الأسر!!! 2018-05-18 | 12:32:28

كما في كل عام يبدأ المسلمون في جميع أماكن تواجدهم بالاستعداد لاستقبال الشهر...

وليد العوض لـ"الصنارة":الوساطة المصرية أدت الى التهدئة وهناك ألم لدى المواطنين ان المسيرة لم تؤدِّ الأغراض المطلوبة منها وليد العوض لـ"الصنارة":الوساطة المصرية أدت الى التهدئة وهناك ألم لدى المواطنين ان المسيرة لم تؤدِّ الأغراض المطلوبة منها 2018-05-18 | 08:58:13

أكد عضو المجلس الوطني الفلسطيني , وليد العوض المقيم في غزة في حديث ل"الصنارة" أمس...

المحامي زكي كمال:"الوزير كحلون رجل سلام ويريد ان تصبح الكلية جامعة قريبا" المحامي زكي كمال:"الوزير كحلون رجل سلام ويريد ان تصبح الكلية جامعة قريبا" 2018-05-15 | 09:17:10

"معالي الوزير كحلون خلال احتفال تخريج طلبة اللقب الاول والثاني كان يشعر كانه في...

مسؤول العلاقات العامة في مطار بن غوريون صالح دوباه بلقاء حصري ب"الصنارة":أقمنا مبنى مؤقتا مجهزا بتقنيات في الطابقGلتسريع المعاملات مسؤول العلاقات العامة في مطار بن غوريون صالح دوباه بلقاء حصري ب"الصنارة":أقمنا مبنى مؤقتا مجهزا بتقنيات في الطابقGلتسريع المعاملات 2018-05-11 | 09:11:18

*عدد المسافرين المغادرين والعائدين في العام 2017 عبر مطار بن غوريون 20.2 مليون ونتوقع...

كحلون قبل الغارات على مواقع إيرانية ل-الصنارة:لن أشرح العمليات العسكرية لكن الجيش يعلم ماذا عليه أن يفعل كحلون قبل الغارات على مواقع إيرانية ل-الصنارة:لن أشرح العمليات العسكرية لكن الجيش يعلم ماذا عليه أن يفعل 2018-05-11 | 10:04:55

*وزير الأمن ليبرمان: دمرنا كافة قواعد إيران في سوريا وانتهى الأمر *الجيش السوري...

المحامي زكي كمال:حرية الرأي والانتقاد حق مقدس للجميع شرط ان لا تتحول  الى وسيلة للتشهير المحامي زكي كمال:حرية الرأي والانتقاد حق مقدس للجميع شرط ان لا تتحول الى وسيلة للتشهير 2018-05-04 | 06:03:39

عشر سنوات من رئاسة المحامي زكي كمال للكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا ...