تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-20 17:00:26 بعد 27 سنة ظلما.. سجين أميركي يعانق الحرية |  2018-09-20 16:23:42 زيت على النار كاد ان يؤدي الى حريق كبير في بيت بالناصرة |  2018-09-20 16:22:45 الناصرة: التفاف شعبي واسع حول وليد عفيفي |  2018-09-20 15:41:37 عائلة المرحوم محمود حجاج من الطيرة:من قتل محمود حسابه عند الله ووكلنا امرنا لله حتى نكون قدوة حسنة لغيرنا |  2018-09-20 15:01:49 فيديو - ضبط سلاح m16 في ابو كف بالنقب واعتقال مشتبه |  2018-09-20 14:46:26 العلماء يتوصلون إلى أول علاج لإدمان الكوكايين |  2018-09-20 14:43:48 نصر الله لاسرائيل : انتهى الامر وتمت المهمة |  2018-09-20 14:34:13 شعب- وسيم بقاعي يجسد "صرخة الديناصور" بعمل فني ضخم |  2018-09-20 14:27:50 شقيقة رونالدو: يريدون تحطيمه ولكن العدالة الإلهية ستنتصر! |  2018-09-20 14:00:12 مصادر - اجتماع طارئ لجبهة الناصرة خلال أيام وأنباء عن اعلان انسحاب مصعب دخان ودعم المرشح وليد عفيفي |  2018-09-20 13:28:21 شبهات في اللد - رضيع (عامان) يأكل مخدرات من نوع حشيش وتمديد اعتقال والده من الضفة 4 ايام |  2018-09-20 12:54:46 اتهام الفحماوي رجا اغبارية بالتحريض على العنف والارهاب عبر منشورات على الفيسبوك والنيابة تطلب تمديد اعتقاله |  2018-09-20 12:14:39 بعد جريمة قتل ابنهم مؤمن رميا بالرصاص ... عائلة حمدان ضعيف في قريتي عارة وعرعرة:لا نتهم احدا ولا عائلة |  2018-09-20 12:06:29 المطران عطا الله حنا : " سيبقى المسيحيون الفلسطينيون متمسكين بإيمانهم وتراثهم واصالة حضورهم وانتماءهم |  2018-09-20 12:03:28 أمس الاربعاء : تحرير اكثر من 800 مخالفة سير وسحب 28 رخصة سياقة |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

نكبة السلاح.. صُنع ايدينا



  |     |   اضافة تعليق



لا يسع المرء سوى أن يبدي وأن يسجل انفعاله من سير ما يقترفه البعض من جرائم تُرتكب في مجتمعنا.. وكأننا نتسابق على تبني العنف العالمي والقُطري والدولي... 


لذا لا يمكن أن نتجاهل موضوع العنف ولا في أيّ عددٍ من أعداد الصحيفة, خاصة انه منذ بداية العام وحتى الآن قُتل 13 شخصاً, بينهم طفل, جراء أعمال عنف!! وكأن مجتمعنا احترف وتدرب في مراكز عالمية لاستخدام السلاح بهدف القتل.. 


كل من يملك سلاحاً يكون مستعداً للعنف. 

لقد أصبح شعبنا يعيش مرحلة قد تكون الأكثر حرجاً من بين كل الفترات التي مرَّت. لا بل هي كذلك! 

القضية اليوم هي إما أن نعود الى النظام المجتمعي الذي كان سائداً بيننا أو أن نستمر بالغرق في مأزق وآخر!

شعبنا اليوم بحاجة الى العودة لأحضان العائلة واحترام الأسس المجتمعية التي تربى عليها. الى نظام يجعل حياته قابلة للانطلاق نحو الأفضل, ليشفي جراحه ويتقدم نحو التطور والمستقبل المضمون والآمن. 

ومهما كانت الظروف الوحشية السائدة اليوم فإنه من الضروري العودة الى الانصياع لأوامر الأهل والمربين واستعادة ثقافتنا المجتمعية الجميلة وعاداتنا الرفيعة.. وإلا لأصبحت الدكتاتورية الفردية أمراً مفروضاً في مجتمع يتدهور ويسقط في الهاوية, لأن خطر الاقتتال والاحتراب داخل المجتمع غير مسبوق وإمكانية حصوله في ازدياد, وهو 

رهيب الى أبعد الحدود من حيث نتائجه الوخيمة والمدمرة..ما دمنا أعداء لبعضنا فيستطيع أعداؤنا الاسترخاء والاطمئنان..


وفي مثل هذا الواقع الحساس البالغ الخطورة تظهر الحاجة الى الضبط والانضباط وإظهار المسؤولية.. الى احتواء الأخطار وتجاوزها.. الى تفادي التهلكة والفناء. 


علينا أن نبارك كل تباين في الآراء والمواقف مهما كانت بين المواطنين.. 

لا نُنكر تقاعس الشرطة في البحث عن السلاح بين المواطنين والتحقيق السريع في ملابسات حوادث القتل واستعمال الأسلحة على أنواعها والسلاح الأبيض منها.. وأن لا تكون الجملة المعهودة في الأخبار بعد كل جريمة: باشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث. وهي حتماً ستباشر التحقيق في ملابسات رش أطفال من ام الفحم أمس الخميس بالغاز, فيا للعار..


هذه الجرائم ضمن مسؤوليتنا المحلية والنتيجة تكون دائماً واحدة والقضية تغور الى سراديب النسيان كما في جرائم عديدة..

الجاني حرّ طليق وكأن حكم الإعدام قد طال عائلة المتوفي كاملة.

على الجميع التدخل وبإصرار والامتناع عن استعمال السلاح القاتل, واستبداله بسلاح الحوار بدل سلاح الرصاص. 

لا يمكن أن نقبل نكبة جديدة من صنع ايدينا.

*    *    *

خاطرة:

* أمس واليوم:

بالأمس: ترامپ نعت كيم جونڠ أون بالقصير والبدين..

اليوم: ترامپ لقّب كيم چونڠ  أون بالرجل الكريم والنزيه والمنفتح جداً!


* تحت رحمة الأمطار

الشوارع غرقت بمياه الأمطار.. رغم روعة البنى التحتية في دولة من المفروض أن تكون متقدمة وعصرية.. فاستغلوا بركة المياه وازرعوا الشوارع الغارقة من الطوفان خضاراً وفاكهة.. 


ڤيدا مشعور




كلمات متعلقة

نكبة, السلاح.., صُنع, ايدينا,
- مواطن نصراوي
- نصراوي

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...

قد يهمك ايضا