تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-01-17 20:57:11 بسمة طبعون: المصادقة بالاجماع على ميزانية العام 2019 البالغة 39 مليون شيكل |  2019-01-17 19:22:09 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":خطورة هذه التصريحات تشكل ارضاً خصبة للهجوم على سلطات الدولة وتقويض للجهاز القضائي |  2019-01-17 20:00:56 بدها كتير توضيح |  2019-01-17 18:01:58 مشاركة واسعة في فعالية "اقرأ تنجح" لبنك هبوعليم في كفرقاسم |  2019-01-17 17:58:12 عودة: قانون القومية الابرتهايدي ينفّذ خطوة بعد خطوة |  2019-01-17 17:56:41 الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل |  2019-01-17 17:53:49 الشرطة تناشد الجمهور بالبحث عن الشابة وصال ابو أبو ربيعة من بئر السبع |  2019-01-17 15:25:44 استقالة آفيه نفيه رئيس نقابة المحامين من منصبه على خلفية التحقيقات معه بشأن تعيينات القضاة |  2019-01-17 15:15:01 اصابتان خطيرتان بحادث طرق على شارع 6 قرب باقة الغربية |  2019-01-17 15:07:13 كفرقاسم تتأهل لربع نهائي كأس الدولة على حساب كريات شمونة في مفاجأة كروية من العيار الثقيل |  2019-01-17 14:24:45 ضبط 1500 سائق خلال الاسبوع الاخير خلال استخدامهم الهاتف النقال اثناء القيادة |  2019-01-17 14:15:17 إيرلندي يحقن نفسه بالسائل المنوي لـ"تسكين آلامه" |  2019-01-17 13:58:46 مصرع 5 أشخاص وإغلاق 4 موانئ جراء عاصفة ترابية في مصر |  2019-01-17 13:31:30 الشرطة الاسترالية تنشر تقريرا حول الطالبة أية مصاروة - تحدثت مع شقيقتها وسمعتها تصرخ وانقطع الاتصال بها |  2019-01-17 13:23:12 د. أورنا سمحون مديرة لواء الشّمال : مبروك للمفتّشين وللمفتّشات المتميّزين لعام 2018 |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال : قضية الرسائل النصية بين القاضية والمحقق ليست هزة أرضية بل تم تضخيمها



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • *على المجتمع العربي ان يستغل الأمكانية للتوجه الى مفوض الشكاوي ضد القضاة والمدعيين العامين اذا كان بقراراتهم من اجحاف.
  • * القضاء في إسرائيل يحكم اليوم وفقاً للقانون وليس وفقاً للعدل* التغيير الجذري يجب ان يبدأ من وضع ترتيبات جديدة لمسألة تمديد الاعتقالات والزج بالمشتبه بهم في ظروف غير إنسانية* تجارب الماضي اثبتت ان المحققين يرتكبون انتهاكات ومخالفات تمس بحرية المعتقلين وتؤدي الى اعترافات غير قانونية والى فرض عقوبة السجن على أبرياء *
  • قضية الرسائل النصية بين القاضية والمحقق ليست هزة أرضية بل تم تضخيمها وحاولوا ربطها بالتحقيقات مع نتنياهو




تقرير القاضي المتقاعد داڤيد روزين مفوّض شكاوى الجمهور ضد النيابة العامةعلى جميع اطيافها من الأدعاء العام  والشرطة وغيرها ،الذي سلمه يوم الثلاثاء، الى كل  من  وزيرة القضاء اييلت شاكيد والمستشار القضائي  للحكومة أڤيحاي مندلبليت، تقريره السنوي حول شكاوى الجمهور على النيابة العامة وممثلي الدولة في المحافل القضائية والمحاكم، يشمل انتقادات صعبة للنيابة العامة وعملها ويشيرالى  إنها تخالف أوامر المحكمة وترتكب مخالفات وتجاوزات للقانون.


كذلك أصدر القاضي المتقاعد اليعزر ريفلين مفوض شكاوى الجمهور ضد القضاة، قراراً بخصوص الرسائل النصية القصيرة بين القاضية رونيت بوزننسكي - كاتس وبين المحامي عيران شاحم - شڤيط ممثل سلطة الأوراق النقدية.  وجاء في قرار القاضي ريڤلين إنه لم يجد في تصرف القاضية بوزنينسكي - كاتس أي مخالفة جنائية ولكنه أوصى رئيسة المحكمة العليا القاضية استر حايوت  ووزيرة القضاء شاكيد بإتخاذ إجراءات تأديبية بحقها. وحول تصرف المحامي شاحم - شڤيط قال القاضي ريڤلين إنه فهم من تصرّفه أنه حاول إرضاء القاضية بوزننسكي - كاتس وأن يتملق اليها لتعاملها مع الملف موضوع الدعوى، وأنّ ذلك لا يعني أنّها حالة تآمر بين القاضية وبين النيابة العامة".


وقد حاول نتنياهو ومحاموه وبعض مؤيديه من وزراء وغيرهم تضخيم الموضوع ووصفوه بأنه هزة أرضية تُطيح بكل التحقيقات والملفات التي تجريها الشرطة في قضايا الرشاوى وخيانة الإئتمان التي يقف في وسطها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وآخرون".


حول هذا الموضوع قال المحامي زكي كمال في حديث خاص بـ:"الصنارة": في هذا السياق، أود أن أذكّر بقرار محكمة العدل العليا في العام 1979 في استئناف قدمته أنا ضد إدانة مواطن بالقتل والحكم عليه بالسجن المؤبد، حيث قبلت محكمة العدل العليا  كمحكمة استئناف في القضايا الجنائية الاستئناف الذي قدمته وبرأت ساحته يوم 25.6.1979، حيث جاء في قرار المحكمة أنّ هناك أشخاصا يُحكم عليهم ويُظلمون بسبب مخالفات  ترتكبها الشرطة والنيابة العامة وأنه حان الوقت لمحاربة مرتكبي هذه الجرائم ومخالفي القانون من بين المسؤولين عن سيادة القانون وتطبيقه".


وردّاً على سؤال حول كيف يرتبط ما يقوله بتقرير مفوض شكاوى الجمهور ضد النيابة العامة والشرطة قال:"الشرطة، لم تتغير منذ سنة 1979 ولغاية اليوم. هناك الكثير من المآخذ عليها، وهناك الكثير من أفراد الشرطة الذين يقدمون الى القضاء بسبب تجاوزات القانون من قبلهم، سواء كان ذلك في التحقيق أو المعاملة أو إخفاء الحقائق أو غيرها..".


وأضاف:"في الاستئناف المذكور قدمت بيّنات وأظهرت بأن الشرطة لم تكن أبداً نزيهة في تصرفها مع المتهم، وعملياً استخدمت الضغط والإيذاء الجسدي له وفي مناطق حساسة جداً للحصول على اعترافاته ولذلك فأن شهادته لا تعتبر أمينة ولا صادقة، وقررالقاضي، في حينه ، حاييم كوهن وانضم إليه القاضي رئيس المحكمة في حينه يوئل زوسمان براءة المتهم من تهمة القتل مع سبق الإصرار وأبقوا حكم السجن المؤبد لشركائه في الجريمة حيث قالوا إنه حان الوقت أن تكون حملة ضد جرائم المجرمين، خاصة من مجرمي الشرطة.  وعليه كتب القاضي حاييم كوهين:"حان الوقت أن نضع حدّاً لهذه التحقيقات الشرطية ونقوم بمحاربة جرائم الشرطة والمحققين لمنع أي إيذاء,وضرر للقضاء".



ورداً على سؤال  حول كيف عرف القاضي في حينه عن جرائم المحققين قال:"أجريت تحقيقاً حول ما تعرض إليه موكلي وكيف تم التحقيق معه، وتبين لي أنه تعرض الى تعذيب شديد أدّى إلى نزف الدماء من أجزاء من جسده الحساسة وأنه كان بسبب ذلك مستعداً لأن يوقع حتى على أنه قتل أباه. وبناء على الحقائق التي أخفتها الشرطة وأظهرتها أنا أمام المحكمة تمت تبرئة موكلي في حينه، حتى بعد ان قرّرت إبقاء شركائه محكومين بالسجن المؤبد، وذلك بسبب المخالفات التي ارتكبت بحقه، وقالت المحكمة إن ذلك بهدف القضاء على الجرائم من داخل وصفوف المحققين في الشرطة ولتنظيف صفوف الشرطة من هؤلاء الذين يعملون بحسب المبدأ "الغاية تبرّر الوسيلة" ولا يعتبرون أي قيمة للإنسان حتى لو كان متهماً أو مجرما في نظرهم".


ورداً على سؤال حول علاقة هذه السابقة بالتقارير المذكورة قال: "قاضي المحكمة المركزية في اللد تطرق الى هذه السابقة قبل أقل من شهر عندما قرّر تبرئة ساحة متهمين بالقتل مع سبق الإصرار على ضوء أخطاء اعتبرتها المحكمة قاسية جداً من قبل المحققين، وتحدث القاضي فنكلشطاين عن هذه السابقة التي كنت جزءاً منها وقال إن المحكمة عام 1979 أشارت في قرارها المذكور الى  أن على الشرطة ان تتصرف بموضوعية وفقاً للقانون وإياها أن تتجاوز القانون أو ان تكون شريكة في أي جريمة".


ورداً على سؤال فيما  إذا ما جرى بين القاضية بوزننسكي - كاتس وبين المحامي شاحم - شڤيط سيُستغل من قبل نتنياهو قال:" القاضي المتقاعد اليعزر ريڤلين أصدر قراراً بهذا الموضوع وقال فيه إنّ تصرفات القاضية والمدعي العام من قبل سلطة الأوراق النقدية لم تصل الى الحد الجنائي ولكنها تصرفات خاطئة جداً وأنهما قاما بأعمال مشينة وأن الرسائل النصية التي تبادلاها لا تصح ويجب ألاّ تكون. ولكن هذا الموضوع ليس هزة أرضية ، بل تم تضخيمه من قبل اليمين وبعض وسائل الإعلام حيث حاولوا خلق  صلة بين الخطأ الذي ارتكب والتحقيق مع رئيس الحكومة. كان على القاضي ريڤلين ان يتطرق لما يجري في إجراءات الإعتقال في المحكمة بناء على طلب الشرطة أو سلطات التحقيق وسلطة الأوراق النقدية أو سلطة تقييد المصالح التجارية (هيئة مكافحة الاحتكار) وفي الكثير من المؤسسات ذات الصلاحية من قبل المستشار القضائي للتحقيق، أكثر مما حدث بين القاضية بوزننسكي - كاتس وشاحم -شڤيط والزوبعة التي أثيرت حوله ما هي إلاّ زوبعة في فنجان".


 وحول ما يتم داخل المحكمة لدى تمديد إعتقال مشبوهين والورقة السرية التي تقدّم للقاضي قال:"هذا هو الموضوع الهام ويجب ان يأخذه بالاعتبار من يريد الحفاظ على القضاء النزيه وعلى إحترام الإنسان وقانون حرية الإنسان وكرامته، فكيف يفسّر أنّ في جميع قضايا تمديد التوقيف لكل مظنون به ،تقدم الشرطة للقاضي ما يُسمى" ورقة سرية" فيها معلومات سرية لا يُسمح لمحامي الدفاع بالإطلاع عليها حتى بعد استجوابه للمحقق وطلب الإطلاع عليها، حيث يمنع القاضي الإجابة على السؤال لأن هذا الأمر سرّي بحد ذاته ومعد لنظر القاضي لوحده . إذن ما جريمة هذه القاضية التي تصلها أصلاً معلومات سرية إما عن طريق هذا المستند)  الورقة السرية) بحضور المشبوه أم غيابه، أو عن طريق رسائل نصية على الهاتف، لذلك فإن تضخيم هذا الموضوع لم يكن بالأساس في محله ولكن على ضوء الصلة بين إجراءات التحقيق مع رئيس الحكومة أراد مقربو نتنياهو أن يركبوا الموجة وأن يتوقفوا  عند الصلة هذه ، ولولا ذلك لكانوا مرّوا مرور الكرام على هذا الأمر ولم يتم تقديمها لمحكمة تأديبية حتى".


وحول التغيير المطلوب لإجراءات تمديد الإعتقال ل قال:"إذا أردنا التغيير الجذري بخصوص كيفية اعتقال المظنون بهم حان الوقت ان يقوم المشرّع الإسرائيلي بوضع تشريع لا يسمح لسلطة التحقيق بتقديم معلومات سرية دون ان تكشفها لمحامي الدفاع والمظنون به وهذا الموضوع أهم من كل القضايا التي لها صلة بالأمن .محكمة العدل العليا ، أكبر سلطة في إسرائيل تجتمع مع مندوبي جهاز الأمن العام(الشاباك) والنائب العام دون حضور المتهم أو المشبوه به ومحاميه، وعملياً تطلع محكمة العدل العليا على ما يكتبه "الشاباك" لتقول المحكمة بأنها اقتنعت بأن ما يقوله" الشاباك" هو الصحيح، ولماذا ذلك، هل أُعطيت الفرصة للمتهم أو المظنون به لأن يقول كلمته ضد ما يقوله "الشاباك"، ولماذا تأخذ المحكمة بأقوال الشاباك وكأنها أقوال منزلة دون إعطاء حق الإستجواب".


وأضاف:"منذ العام 1979 ما زلنا في نفس الدوامة بخصوص ما اذا كان المحققون يقومون  بعملهم وفقاً للقانون أم أن هناك الكثير ممن يتجاوزون القانون ويأخذون باعترافات غير قانونية من المظنون بهم على ضوء إعتبارات غير صحيحة. كان لزاماً على القضاء الإسرائيلي أن يأخذ هذا الموضوع بجدية أكثر. واليوم نحن شهود عيان على أن القضاء الإسرائيلي يمدد التوقيف للمظنون بهم بسرعة هائلة دون الأخذ بالاعتبار حرية الإنسان، وأنهم يحتجزون في أروقة الإعتقالات في ظروف قاسية جداً خاصة  شخصيات اعتبارية وغير اعتبارية لم تكن يوماً من الأيام تحت التحقيق أو التوقيف . على المشرع الإسرائيلي إعادة النظر في كل مسارات التوقيف من جديد".


وحول ما نشر حول وجود تكاتب بالرسائل النصية بين قاضي المحكمة المركزية في حيفا القاضي أمير طوبي وبين أحد الضباط الكبار في الشرطة قال:"الضجة التي أثيرت حول تبادل رسائل نصية بين القاضي طوبي وبين طرف آخر ، ستنتهي الى لا شيء ولن يكون لها أي نتائج حتى لو أجري حولها تحقيق. فالقاضي أمير طوبي هو قاض نزيه وعلى مستوى رفيع جداً وباعتقادي لا غبار على تصرفه أبداً وأستبعد بتاتاً أن يكون أي غبار على عمله".


ورداً على سؤال فيما إذا كانت هناك إتصالات معينة بين عناصر التحقيق والشرطة والنيابة العامة من جهة وبين القضاة قبل عهد الهواتف الخلوية قال:"لا يمكن إخراج القاضي من الدوائر التي هو جزء منها ولكن عندما يقسم القاضي يمين الولاء  فإنه يقسم بأن يحكم بالعدل والقانون. والعدل أصلاً يقرره القاضي، ولكن للأسف الشديد أصبح القضاء الإسرائيلي الى حد كبير معدوم العدالة ويعمل  أكثر وفقا للقانون وهنا الخطأ. القاضي يجب أن يكون أوّلاً عادلاً وبعدها حاكماً وفقاً للقانون ولكن الموازين اختلفت.في السابق كنت مؤمناً بأن القضاء الإسرائيلي يؤمن بالعدالة أكثر من فرض القانون واليوم أرى أنه يؤمن بفرض القانون وليس بفرض العدالة والقانون بحد ذاته مجحف. أريد أن أقول لك بأنه معروف تاريخياً وسياسياً أن معظم الجرائم في العالم، حتى جرائم تصفية الشعوب كانت ترتكب وفقاً لقوانين جائرة  وقوانين تعسفية. على القاضي أن يكون عادلاً قبل أن يكون قاضياً وفقاً للقانون وبما أننا نتحدث عن دولة تسمي نفسها دولة يهودية ديمقراطية، فإن التوراة تقول:"צדק צדק תרדוף״ (عدلاً عدلاً يجب أن يكون أمامك (، ولكن للأسف الشديد أصبحنا في وضع ليس سهلاً أبداً وعلينا ان نعيد أوراقنا وعلينا ان نبحث من جديد كيف يمكن ان تكون العدالة فوق القانون".وحول تقرير مفوض شكاوى الجمهور ضد النيابة قال المحامي زكي كمال:"القاضي المتقاعد داڤيد روزين وجد ان الكثير من الشكاوى التي قدمت ضد مدعين عامين من النيابة العامة كانت شكاوى صحيحة وصادقة وقد توجه القاضي روزين الى الرأي العام طالباً تقديم شكاوى ضد المدعين من قبل الشرطة وفي محاكم التأديب والذين يمثلون المستشار القضائي للحكومة سيما وأن المستشار القضائي للحكومة هو السلطة التي تنتدب المدعين الذين يقومون بتقديم لوائح الإتهام، أنظر في وزارة البيئة ووزارة الصحة ووزارة المواصلات ووزارة الداخلية والكثير من المدعين العامين كلهم تحت سلطة مفوض الشكاوى ضد النيابة العامة، وحان الوقت لأن يقوم المجتمع الذي يعتبر نفسه متضرراً بتقديم الشكاوى للمفوض، خاصة أن القاضي  المتقاعد روزين الذي أعرفه شخصياً، قاض نزيه جداً وصارم ويأخذ الموضوعية في قراراته، وهذه المفوضية ليست معروفة للوسط العربي وحان الوقت لأن يعرف بوجود هذا المفوض ليكون عنواناً للشكاوى في جميع المجالات."





كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, :, قضية, الرسائل, النصية, بين, القاضية, والمحقق, ليست, هزة, أرضية, بل, تم, تضخيمها,

تابعونــا

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات القادمة مصيرية تتطلب تحالفاً واسعاً يتفق المشاركون فيه على الطروحات المدنية المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات القادمة مصيرية تتطلب تحالفاً واسعاً يتفق المشاركون فيه على الطروحات المدنية 2019-01-10 | 20:31:39

اعلان عضو الكنيست أحمد طيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، مساء الثلاثاء خلط...

أوري شور لـ"الصنارة": هذا الشتاء أعلى من المعدل السنوي العام بقليل ولكنه لن يسد العجز الكبير في مصادر المياه أوري شور لـ"الصنارة": هذا الشتاء أعلى من المعدل السنوي العام بقليل ولكنه لن يسد العجز الكبير في مصادر المياه 2019-01-11 | 10:10:14

في أعقاب أمطار الخير الغزيرة التي هطلت في الأسبوعين الأخيرين في منطقة الشمال...

الطيبي ل"الصنارة": "الحوار" الوحيد الذي جرى منذ الانفصال هو الإسفاف والحوار الساقط والقذر لبعض نشطاء الفيسبوك الطيبي ل"الصنارة": "الحوار" الوحيد الذي جرى منذ الانفصال هو الإسفاف والحوار الساقط والقذر لبعض نشطاء الفيسبوك 2019-01-11 | 08:43:43

*الطيبي عن الرد الأولي الذي كان من قبل النائب ايمن عودة ان "اكثر شحص معني ومستفيد...

مسعود غنايم ل"الصنارة": القائمة المشتركة هي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه مسعود غنايم ل"الصنارة": القائمة المشتركة هي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه 2019-01-04 | 10:20:57

"خلال الجلسة الوداعية التي عقدتها القائمة المشتركة في الكنيست تكريمًا ووداعًا...

دوف حنين:مهم جداً ان تواصل المشتركة طريقها فهناك ما هو أهم من عدد المقاعد التي يطمح اليها كل حزب دوف حنين:مهم جداً ان تواصل المشتركة طريقها فهناك ما هو أهم من عدد المقاعد التي يطمح اليها كل حزب 2019-01-04 | 10:19:19

أعلن عضو الكنيست في القائمة المشتركة عن "الجبهة" دوف حنين في يوم الثلاثاء عدم...

المحامي زكي كمال:بعد الإنتخابات سيواجه نتنياهو لوائح اتهام خطيرة تضطره للاختيار بين التنحي والاختفاء وبين السجن الفعلي المحامي زكي كمال:بعد الإنتخابات سيواجه نتنياهو لوائح اتهام خطيرة تضطره للاختيار بين التنحي والاختفاء وبين السجن الفعلي 2018-12-28 | 08:57:22

تبكير موعد الانتخابات أصبح حقيقة واقعة بعد اسابيع من التكهنات والمد والجزر بدأت...

المحامي عيسى بربارة:القانون لا يمنع الإدخار النقدي ولا يفرض القيود عليه بل على التعامل النقدي ويضع الحدود لذلك المحامي عيسى بربارة:القانون لا يمنع الإدخار النقدي ولا يفرض القيود عليه بل على التعامل النقدي ويضع الحدود لذلك 2018-12-28 | 10:08:17

مع مطلع العام الجديد في 1/1/2019 يبدأ سريان قانون تقليص استخدام الدفع نقدًا أو "قانون...

بطرس شكري ابو منه  إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم بطرس شكري ابو منه إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم 2018-12-28 | 10:06:53

إنسان وباحث جمع العلم والمعرفة ونشرهما ليستفيد منهما كل طالب علم بقلم: بروفسور...

د. ذياب غانم : في "بوريا" نصلّح الصمامات القلبية بفتحة صغيرة في الصدر وبتخدير موضعي وليس بعملية قلب مفتوح د. ذياب غانم : في "بوريا" نصلّح الصمامات القلبية بفتحة صغيرة في الصدر وبتخدير موضعي وليس بعملية قلب مفتوح 2018-12-28 | 10:04:16

التطوَر التكنولوجي والابتكارات المختلفة في مجال الأجهزة الطبية وتطوير العلاجات...