تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-24 15:00:06 المصادقة على انطلاق خط القطار السريع من القدس للمطار |  2018-09-24 15:00:01 فيديو .. هكذا تم اسقاط الطائرة الروسية في سوريا |  2018-09-24 14:24:31 بوغدانوف: تقديم إس-300 لسوريا من حقنا وحق سوريا |  2018-09-24 14:10:28 التدخين والدماغ.. دراسة جديدة تكشف حجم الخطر |  2018-09-24 14:10:41 الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي بوتين |  2018-09-24 14:10:45 عرض ازياء دولتشي اند غابانا لربيع وصيف 2019 |  2018-09-24 14:10:30 حضور واسع في المؤتمر الرياضي النسائي الثاني في الناصرة |  2018-09-24 13:10:24 شاب يعتدي على رئيس بلدية بيت لحم بآلة حادة |  2018-09-24 12:48:39 روسيا ستسلم إس-300 لسوريا خلال أسبوعين |  2018-09-24 12:15:50 دعوات لإضراب موحد بداية الشهر القادم رفضا لقانون القومية |  2018-09-24 11:55:09 الليلة- الفيفا يعلن عن هوية أفضل لاعب في العالم 2018 |  2018-09-24 11:44:25 المكر - اصابة خطيرة لشاب سقط من ارتفاع 5 أمتار |  2018-09-24 11:20:43 لليوم الـ20.. الاعتصام في الخان الأحمر متواصل |  2018-09-24 11:10:20 لأول مرة.. "زواج مثلي" داخل العائلة الملكية البريطانية |  2018-09-24 11:10:22 ميسي يغيب عن حفل أفضل لاعب في العالم |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة": شاهد الملك سيورّط نتنياهو إذا جاء ببينات وأدلة دامغة



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • * ملف بيزك وإلوڤيتش هومن أخطر الملفات على بنيامين نتنياهو اذا لم تتقدم التحقيقات في ملف الغواصات.
  • * التحقيقات مع موزس وإلوفيتش تضع الإعلام في قفص الاتهام وتدمغه بمحاباة السياسيين مقابل الحصول على امتيازات.
  • * القضية المتعلقة بالقاضيتين حيو ت وچرستل لا تتعدى ، في نظري،كونها زوبعة في فنجان وتم تضخيمها اكثر من الأهمية الحقيقية لها اذا لم تستند الى شاهد ملك .
  • * رئيس الحكومة في وضع لا يُحسد عليه إذا أراد أن يستمر في منصبه. يظهر أنه لا يجيد اختيار مساعديه او مستشاريه وأنّ اختياراته الشخصية خاطئة
  • * 50% من الرأي العام على الأقل تعتبر رئيس الحكومة فاسدا هو وجهازه
  • *الحياة السياسية والعامة للشخصيات التي تريد أن تعيش برفاهية وبذخ على حساب الجمهور تكون قصيرة ونهايتها سيئة.
  • *كان من المفروض تعيين القاضي خالد كبوب منذ سنوات في المحكمة العليا لأن مؤهلاته تؤهله لذلك ولكنه سحب ترشيحه بعد اقتناعه بأن بعض أعضاء لجنة تعيين القضاة لا يقبلون بوجود أكثر من قاضٍ عربي واحد في محكمة العدل العليا
  • *الحياة السياسية والعامة للشخصيات التي تريد أن تعيش برفاهية وبذخ على حساب الجمهور تكون قصيرة ونهايتها سيئة.
  • * فكر جهاز القضاء, الذي يخصص مقعداً واحداً للقضاة العرب في المحكمة العليا, هو المأساة والخطر و يجب بذل كافة الجهود لتغييره.
  • * فكر جهاز القضاء, الذي يخصص مقعداً واحداً للقضاة العرب في المحكمة العليا, هو المأساة والخطر و يجب بذل كافة الجهود لتغييره.
  • * بناء جهاز القضاء وفقاً لاعتبارات قومية - طائفية - حزبية - شخصية يعني عملياً هدم استقلالية القضاء ومبدأ ان الكفاءات هي الوسيلة للوصول لمحكمة العدل العليا والجهاز القضائي برمته.
  • *, هناك تقصير صارخ من جانب المحامين العرب لعدم اتخاذهم موقفاً صارماً إزاء ما حصل مع سعادة القاضي كبوب.






التطورات السياسية الناتجة عن التحقيقات مع رئيس الحكومة ومقربيه في ملفات 1000, 2000, 3000, 4000 وربما 5000 قريباً, تتوالى وتتسارع وتضع الحلبة السياسية على مفترق طرق وامام مرحلة جديدة كما  انها تضع البلاد عامة في حالة يمكن وصفها بأنها "   مرجل يغلي لتتقلب محتوياه بشكل غير مسبوق" , مع أن الغموض ما زال سيد الموقف.


منتصف هذا الأسبوع طرأت تطوّرات هامة وقد تكون مفصلية بالنسبة لمستقبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو السياسي وكذلك مستقبل الحكومة الحالية , مع اعلان تحول  شلومو فيلبر  الذي كان مديراً عاماً لوزارة الاتصال في الفترة التي تولى فيها نتنياهو حقيبة  الاتصال, تحوّل من شاهد عادي ومتهم بمخالفات خطيرة  الى شاهد ملك, أي أنه سيشهد ضد الوزير الذي كان مسؤولاً عنه ما  قد يؤدي الى إدانته  وزجه في السجن. هذا إضافة الى قضية أخرى  في ملفات نتنياهو, من خلال التحقيقات مع  مستشاره نير حيفتس, وهي أنه اقترح, بواسطة المستشار الاستراتيجي ايلي كامير, على القاضية هيلا چرستل منصب المستشار القضائي للحكومة مقابل إغلاق الملفات ضد سارة نتنياهو المتعلقة بشقق عائلة نتنياهو في القدس وهرتسليا. 


قضية أخرى تهم المواطنين العرب وذات أهمية لا تقل عن المواضيع المذكورة أعلاه هي اعلان  القاضي خالد كبوب سحب ترشيحه من قائمة المرشحين لمنصب قاض في المحكمة العليا بعد أن أيقن أنّ احتمالات فوزه ضئيلة جداً في أعقاب الصفقة التي أُبرمت ،على ما يبدو, مع وزيرة القضاء أييلت شاكيد التي ستقبل بموجبها, حسب كل التوقعات, رئيسة المحكمة العليا استر حايوت بمرشح الوزيرة شاكيد ، أليكس شطايين مقابل موافقة الوزيرة على تعيين القاضي مرزل مديرا للمحاكم.


هذا, ولا تخلو الأجواء السائدة في هذا السياق من الشكوك بأنّ لجنة تعيين القضاة أصلا ترى أن تعيين القاضي جورج قرّا قطع الطريق على تعيين قاضٍ عربي ثانٍ, وهناك من يذهب بعيداً ويعتبر ذلك ضرباً آخر من الممارسات العنصرية  ضد العرب.حول هذه المواضيع أجرينا هذا اللقاء الخاص مع المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا, علماً أنه كان لفترة طويلة قائماً بأعمال رئيس نقابة المحامين في البلاد, وحاليا عضو المجلس القطري للنقابة ورئيس مشارك للجنة المحاكم المنبثقة عن النقابة, وأنّ القاضي كبوب كان مرشحاً من قبل النقابة.



"الصنارة": التطورات بكل ما يتعلّق بالتحقيقات مع نتنياهو ومقربيه سريعة والملفات أصبحت حارقة، خاصة بعد ان اصبح  شلومو  فيلبر شاهد ملك. ما الذي ستتمخض عنه هذه التطورات في نهاية المطاف؟


المحامي زكي كمال: هذه المواضيع ساخنة بالفعل وتثير العديد من الأسئلة والتساؤلات السياسية والقضائية والأخلاقية والجماهيرية. بالنسبة لمجريات التحقيق مع رئيس الحكومة, فهناك تطوّر قد يكون الفيصل بالنسبة لمصيره, حيث نرى أنّ أقرب المقربين له, الذين كان يتعامل معهم كأنهم جزء لا يتجزّأ ليس فقط من إدارته وإنما من أصدقائه, مثل آري هارو في ملف 2000 وشلومو فيلبر في ملف بيزك  يصبحون " شهود ملك" , يمكن ان تؤدي إفادتهم الى زج رئيس الحكومة في السجن خاصة وانهم  يملكون أدلة ومعلومات لا يملكها  ولا يعرفها غيرهم.


 من جهة أخرى ورغم وجود عشرات الشهودً في ملفات 1000 و 2000 و 3000, إلاّ أنّ ملف 4000 ملف بيزك وإلوڤيتش هومن أخطر الملفات على بنيامين نتنياهو, خاصة أنّ مدير عام وزارته, عندما كان وزيراً للاتصالات, شلومو فيلبر سيكون شاهدًا ملكًا ضده. بالإضافة الى أنه كان قبل ذلك مديراً لمكتبه ومستشاره, كرئيس حكومة وكل هذا دون ان تتطور التحقيقات بملف الغواصات.


"الصنارة": ما الذي يحمله فيلبر بجعبته والذي من شأنه أن يدين نتنياهو؟

المحامي زكي كمال: فيلبر هو عملياً, وفقاً لما يتسرّب من معلومات حتى من قبل الشرطة, كان الذراع الطولى لبنيامين نتنياهو في تقديم التسهيلات  لكبار أصحاب الأموال مثل إلوڤيتش وغيره. وبرأيي الذي جعل النيابة العامة تقبله شاهداً ملكًا هو اعتقادهم بأنه سوف " يوجه الأسهم مباشرة الى نتنياهو" وانه سيقول ويؤكد عملياً  بأنه كان يخدم سياسة نتنياهو ومآربه وأنّه كان موظفا ينفذ أملاءات رئيسه, وسيدعي أنه كان يعتقد "أن إملاءات نتنياهو هي سياسة حكومة وأنه نفذها, ولكن اتضح له بأنها ليست سياسة حكومة وإنما كانت لمآرب خاصة  أولها ضمان تكبير وتهليل  الاعلام لنتنياهو وزوجته وأولاده ولتخفيف وطأة الانتقادات على رئيس الحكومة". وهنا أريد أن أقول بأن هناك إشكالية هامة جداً يجب أخذها بالاعتبار. 


"الصنارة": ما هي هذه الإشكالية؟


المحامي زكي كمال: برأيي, لم يتطرق الإعلام الإسرائيلي لهذه الإشكالية ولكن كمن لديهم معرفة في القضاء وعلى ضوء ما يجري في إسرائيل بالنسبة للسلطة والمال, فاننا سمعنا ونسمع دائماً عن العلاقات  بين رجال الاقتصاد أو الأغنياء ورجال الأعمال وبين  السياسي الذي يخدمهم. حيث كان هؤلاء يضغطون على الساسة بواسطة مجموعات الضغط (اللوبي),ورغم ذلك فان ما رشح عن التحقيقات مع نوني موزيس رئيس ومالك صحيفة يديعوت أحرونوت, ومع شاؤول الوڤيتش صاحب موقع "والا" وشركة بيزك  إضافة الى قضية  جريدة "يسرائيل هيوم" وصاحبها الملياردير شلدون ادلسون ، , يشير الى أنّ هناك قفزة كبيرة جداً لم نعهدها في السابق, قد تصل العلاقة بين الصحفي أو أصحاب الصحف ووسائل الإعلام, وبين السياسي, حد الرشوة, بمعنى أنّ الصحفي أو صاحب وسيلة الإعلام أو الصحفي الذي له تأثير في وسيلة إعلام ,  يحصل على "امتيازات", مادية أو أخرى, قد تصل في تعريف القانون الى رشوة..مقابل " تغطية صحافية إيجابية  للسياسي".


هذه القفزة اذا وصلت الى لوائح اتهام ضد صاحب صحيفة يديعوت أحرونوت وصاحب موقع "والا" فقد تكون أكبر قضية قضائية في دولة إسرائيل وقد يحدث هذا مفاجآت عديدة جداً وقد يكون ذلك هو الزلزال الأكبر في إسرائيل, حيث ستتكشف طبيعة وحقيقة العلاقات بين الساسة وأرباب الأموال ورجال الاقتصاد وبين الصحافة والإعلام بشكل عام, هل تفاعل هؤلاء, وفق مبدأ "خذ وأعطِ", ومعنى ذلك أنه اذا وصلت هذه الملفات الى القضاء عندها سيكون الزلزال الأكبر. سنضطر بعده الى مراجعة الحسابات لعشرات السنين الى الوراء والى فحص الملفات العديدة لنتيقن ما اذا كانت  صحيفة معينة قد "تبنت واحتضنت"  شخصية معينة وبدأت بالمدح والتهليل لها, ولماذا؟ ولماذا هاجمت الصحيفة ذاتها  شخصية منافسة ومناوئة لهذه الشخصية. 


"الصنارة": ما يحصل هو أنّ الزلزال والضجة هو في الإعلام فقط, لغاية الآن. هل شهادة شاهد الملك فيلبر ونتائج التحقيقات الأخيرة ستؤدي الى ادانة  نتنياهو؟


المحامي زكي كمال: كي أكون موضوعياً بشكل كلي, بنظري إذا لم تصل التحقيقات الى بينات وأدلة دامغة بأن رئيس الحكومة حصل على امتيازات في الإعلام, لم يكن ليحصل عليها دون ان يعطي التعليمات ويفرض الإملاءات على فيلبر  وغيره لضمان منح امتيازات لطرف آخر يملك وسائل إعلام لتمدح رئيس الحكومة فلن تتحول الأمور الى المسار الجنائي.. الموضوع ليس سهلاً فنحن لا نتحدث عن حصول رئيس الحكومة على نصف مليون دولار أو 100 ألف شيكل أو أي مبلغ آخر كما حدث مع أولمرت، وهو ما اثبتته شاهدة الملك في حينه شولا زاكين رئيسة ديوانه ومستشارته,. وهذا المبلغ أدى الى زجّه في السجن مدة 17 شهراً.


"الصنارة": وفي حالة نتنياهو، هل المطلوب إثبات أنّه حصل على تغطية إعلامية ايجابية مثلما تم اثبات حصول أولمرت على المبلغ؟


المحامي زكي كمال: نعم, المطلوب إثبات ذلك مقابل موافقة  نتنياهو على قرارات او اتخاذه قرارات، تمنح امتيازات لألوڤيتش ونوني موزيس وغيره ممن لهم قدرة وصلاحية إعلامية لرفع مكانة نتنياهو والتهليل له وهنا الصعوبة. لذلك, إذا لم يعط فيلبر  هذا الزخم من البينات,حتى لو وصل الى أن يكون شاهدا ملكًا فإن ذلك لا يكفي. وهناك مقولة مشهورة جداً للنائب العام في قضية تيلانسكي - أولمرت. حيث قال :" تلانسكي قدّم لنا معلومات لا تحصى ولكننا اخترنا بعض المعلومات التي تستطيع, باعتقادنا, أن تدين أولمرت". وعندما ستكون أمام المستشار القضائي هذه البينات وبضمنها إفادات شاهد الملك  سيكون خاضعاً لما قلته وهو: هل يمكن اثبات وجود  ادلة دامغة بأن رئيس الحكومة تعامل مع أصحاب الأموال وأصحاب وسائل الإعلام بإعطائهم امتيازات لم يكونوا ليحصلوا عليها لولا  هذه التغطية الإعلامية الايجابية وتجميل  وجهه أمام الرأي العام .هذا أمر صعب جداً ، بالإضافة الى ذلك ستكون حاجة للتطرق الى السؤال بخصوص مكانة وسائل الإعلام التي كانت تهلّل وتكبّر لبعض الشخصيات, هل لا تقوم بذلك دون  أن تحصل على مقابل؟! هذه اسئلة قضائية هامة جداً. سيُفتح "صندوق عجب,"  صندوق پاندورا كان مغلقاً حتى على الإعلام أي أن الإعلام سيوضع في قفص الاتهام لتعامله مع السياسيين مقابل الحصول على امتيازات.


"الصنارة": وماذا عن شهادة نير حيفتس بخصوص ما عرضه على القاضية هيلا چرستل؟ هل نحن أمام قضية مشابهة لقضية بارأون - حڤرون (الخليل)؟


المحامي زكي كمال: من حيث المبدأ, التفاصيل بكاملها ليست معروفة ولكن اذا أخذنا بالاعتبار ما نشره  الإعلام الإسرائيلي بأن المستشار السابق لرئيس الحكومة وزوجته, نير حيفتس, بالتعاون مع أحد المستشارين الإعلاميين الكبار وهو  إيلي كمير،اقترحا على  رئيسة المحكمة المركزية في اللد  هيلا چرستل تعيينها مستشارة قضائية للحكومة اذا ما التزمت بإغلاق ملف يتعلق بالسيدة سارة نتنياهو فهذه قضية فساد اكبر وأعنف من قضية بار اون – حيفرون لأن الموضوع يتعلق برئيسة محكمة مركزية تتعرض للرشوة .


"الصنارة": وماذا جرى للملف القضائي المتعلق بسارة نتنياهو؟


المحامي زكي كمال: ما زال قيد البحث والسؤال الذي يسأله الكثيرون  على ضوء هذه المعلومات والوقائع التي تحدث عنها الإعلام الإسرائيلي واعتماداً على ما يُنسب لنير حيفتس وإيلي كمير, لماذا لم تتوجه القاضية چيرستل الى الشرطة في حينه لتعلمها بذلك لتقوم بإجراء التحقيق وتصل الى الحقيقة في هذا الموضوع.



"الصنارة": هي تقول إنها أعلمت القاضية استر حيوت التي تتبوأ هذه الأيام منصب رئيسة المحكمة العليا, وهذه ايضاً لم تتوجه للشرطة؟!


المحامي زكي كمال: وفقاً للمعلومات التي يتحدث عنها الإعلام فإنّ القاضية چريستل أعلمت القاضية استر حايوت قاضية المحكمة العليا, بمعلومات عامة وغامضة لكونها صديقة لها وشخصية اعتبارية قضائية هامة. وان جريستل وحيوت لم توليا  الموضوع أهمية أوّلاً لأنّ چرستل لم تُعيّن مستشارة قضائية للحكومة, وثانياً لأنها رفضت الاقتراح ولم تأخذه على محمل الجد. بنظري, هذا الموضوع تم تضخيمه اكثر من الأهمية الحقيقية له, سيّما أنّه ليس بالضرورة مشابهاً لما حدث للمستشار القضائي في حينه روني بار أون الذي أصبح فيما بعد وزيراً للمالية, حيث كانت هناك "صفقة" يقوم بموجبها روني بار أون بإغلاق الملفات ضد أرييه درعي مقابل أن يؤيد درعي وحزبه شاس اقتراح رئيس الحكومة نتنياهو بخصوص الانسحاب من جزء من الخليل, حيث كانت هذه القضية عالقة بخصوص انسحاب الجيش الإسرائيلي من الخليل وكانت هناك معارضة كبيرة من اليمين. "الصفقة" لم تنفذ حيث قدمت ضد درعي لائحة اتهام وزُجّ في السجن عدة سنوات. وقد حصل حول هذا الموضوع خلاف بين الشرطة وبين النائبة العامة في حينه حيث أوصت الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضد المتورطين في هذه الصفقة منهم رئيس الحكومة وآرييه درعي وبارأون وآخرين, بينما النائبة العامة عدنا اربيل والمستشار القضائي رفضا كلياً تقديم لائحة اتهام وتم إغلاق الملف لعدم وجود ادلة دامغة.



"الصنارة": ولكن مجرّد تقديم العرض للقاضية چرستيل, يُعتبر رشوة في ظروف خطيرة؟


المحامي زكي كمال: لا غبار على تصرّف القاضية رئيسة المحكمة العليا استر حيوت ولا غبار قضائي على تصرف القاضية چرستيل لعدم تبلييغ الشرطة. وهنا أقول وللأسف, إنّ هناك حالات تقدم فيها شكوى بخصوص تصرّف معين لجارك واذا بك تصبح أنت المتهم وجارك الذي قدمت الشكوى ضده يصبح شاهداً..! فالشرطة لا تتعامل في  بعض الحالات بموضوعية كاملة, بل حسب أهوائها, وفي بعض الحالات تضخم الأمور اكثر مما تستحقها, وهذه القضية المتعلقة بالقاضيتين حيوت وچرستيل بنظري زوبعة في فنجان ولن يكون لهما استمرارية وسيعطى المستشار القضائي للحكومة تعليمات لوقف التحقيق فيها, خاصة أن رئيسة المحكمة العليا أدلت بشهادتها أمام الشرطة وقالت إنها لم تعتبر الموضوع مهماً وإنّ التفاصيل لم تكن كثيرة.



"الصنارة": ما الذي سيتمخض عن مجمل الملفات 1000, 2000, 3000, 4000, وماذا تتوقع بخصوص تأثيرها على الحكومة ورئيسها؟


المحامي زكي كمال: رئيس الحكومة  في وضع لا  يُحسد عليه إذا أراد أن يستمر في منصبه, ولكن يظهر أنه لا يعرف اختيار لا مساعديه ولا مستشاريه, ويظهر أيضاً أنّ اختياراته الشخصية خاطئة. وعليه, نتنياهو اليوم في وضع صعب وحرج جداً لأن 50% من الرأي العام على الأقل يعتبر رئيس الحكومة وجهازه فاسداً. ولكن يبدو أنّ رئيس الحكومة  اتخذ موقفاً واضحاً وانه لن  يستقيل ولن يسعى الى تقديم الانتخابات الاّ  إذا ابلغه  المستشار القضائي أنه ينوي تقديم لائحة اتهام ضده.ولكن ما قلته لجريدتكم "الصنارة" الغراء,  الأسبوع الماضي ، وكنت أوّل من تحدث عن الموضوع, أن على رئيس الحكومة, في حال وجود بيّنات او عدم وجود بيّنات, أن يستقيل لأنه لا يليق برئيس حكومة في دولة تعيش ظروفاً معينة اقتصادياً وسياسياً,ان تلفه هذه الغيمة من الشكوك والشبهات ، لذلك عليه أن يتوجه بواسطة محاميه الى المستشار القضائي للحكومة ويطلب منه إغلاق هذه الملفات كلياً مقابل استقالته, فهناك ملف آخر سيكون قيد البحث قريباً جداً, ملف الغواصات, واذا كان مقربون  له بين من تورطوا في هذا الملف ومع وجود أحدهم كشاهد ملك ,  فانني استبعد أن تستمر ولاية حكومة نتنياهو حتى 2019 لأن الرأي العام لا يستطيع قبول رئيس حكومة في هذا الوضع ورغم ذلك, ما زلت عند موقفي  بأن على  رئيس الحكومة  أن ينهي ولايته اي التوجه الى المستشار القضائي باقتراح إغلاق جميع الملفات ضده وعدم التحقيق معه مقابل استقالته وتقديم الانتخابات.


"الصنارة": أي أن تكون الصفقة استقالة نتنياهو وتركه الحلبة السياسية مقابل اغلاق جميع الملفات؟
المحامي زكي كمال: هناك مثال في التاريخ, رئيس الحكومة البريطاني تشرتشل  الذي انتخب مرة واحدة إبان الحرب العالمية الأولى ولم ينتخب مرّة أخرى, وذلك لأنه كان معروفاً عنه بأنه كان يأخذ "الهدايا" وكان يهتم برفاهيته وبالحياة الرغيدة والعتيدة.


"الصنارة": وبالسيجار المشهور..؟

المحامي زكي كمال: يظهر أن هناك تشابهاً معيناً بين نتنياهو وتشرتشل, فحتى وإن لم يكن نتنياهو قائداً مثل تشرتشل إلاّ أن الشخصيات التي تريد أن تعيش برفاهية وببذخ وترف ونعيم على حساب الجمهور فإن حياتها السياسية لن تدوم.


"الصنارة": حسب الاستطلاعات, يبدو أنّه ما زال  هناك  تأييد كبير لنتنياهو وهناك أعضاء في حزب الليكود يقولون: "حتى لو ثبت أنه فاسد نريده رئيساً للحكومة"..!


المحامي زكي كمال: برايي, سيتغيّر الرأي العام إن عاجلاً أم آجلاً, أو على الأقل جزء من الرأي العام. وهناك مقولة مشهورة جداً لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية محرر العبيد ابراهام لنكولن عندما قال: "يمكن خداع الكثير من البشر فترة من الزمن ويمكن خداع بعض البشر الكثير من الزمن ولكن لا يمكن خداع كل البشر كل الوقت". لذلك لن يستطيع لا نتنياهو ولا غيره أن يخدع كل البشر كل الوقت. السُّلطة تُفسد ونتنياهو وصل على ما يبدو الى القمة ولم يفهم ولم يعِ  أنّ هناك فساداً. "الصنارة": في شأن آخر ...القاضي خالد كبوب سحب ترشيحه  للمحكمة العليا بعد أن أدرك على ما يبدو, أن احتمالات تعيينه ضئيلة, ما السبب حسب رأيك, مع التذكير أن القاضي كبوب هو  مرشّح نقابة المحامين, وهل من شيء يمكن فعله من قبل النقابة؟


المحامي زكي كمال: أشغلت منصب القائم بأعمال ونائب رئيس نقابة المحامين  لسنوات طويلة واليوم أنا عضو في المجلس القطري للنقابة ورئيس مشارك في لجنة المحاكم في نقابة المحامين في إسرائيل, وكمن يعرف كفاءات وجدارة سعادة القاضي خالد كبوب أقول إنه كان من المفروض تعيينه منذ سنوات في المحكمة العليا لأن مؤهلاته تؤهله لذلك ولأنّ له الباع الطويل في سلك القضاء وهو يتبوأ حالياً أحد المناصب الأصعب والأهم في القضاء الإسرائيلي كنائب رئيس المحكمة المركزية في تل أبيب, أكبر محكمة في إسرائيل, ورئيس قسم الاقتصاد, أي المحكمة الاقتصادية التي تبحث قضايا الفساد على جميع انواعها وفي أكثر من مجال بدءاً بتبييض الأموال مروراً بخيانة الائتمان والرشوة إلى التآمر على مؤسسات الدولة الاقتصادية..


"الصنارة": بفضل هذه المعطيات والمؤهلات كان مرشحاً من قبل النقابة؟

المحامي زكي كمال: ليس فقط من قبل نقابة المحامين وإنما أيضاً من  رئيسة المحكمة العليا هي التي وضعت اسمه في قائمة المرشحين. ونقابة المحامين رشحته واحداً من بين مرشحيها. إنّ موضوع سعادة القاضي كبوب أكبر بكثير من مسألة سحب ترشيحه أو عدم تعيينه واحداً من القضاة الاثنين اللذين سيتم تعيينهما من قبل لجنة تعيين القضاة يوم غد (أمس - المقابلة أجريت يوم أمس الأول الأربعاء). وبنظري, ما كتبه القاضي كبوب هو الذي يجب أن نبدي رأينا فيه..


"الصنارة": ما الذي كتبه؟

المحامي زكي كمال: كتب بأنه وصل الى قناعة بأن هناك أعضاء في لجنة تعيين القضاة لا يقبلون بأن يكون أكثر من قاضٍ  عربي واحد في محكمة العدل العليا. هذا الاستنتاج وصل اليه بعد تمحيص وفحص وبعد أن أيقن أنه لا توجد الأغلبية المطلوبة في لجنة التعيين لقضاة محكمة العدل العليا حيث يتطلب موافقة سبعة أعضاء من تسعة, وليس أغلبية الأعضاء. ومعنى ذلك أن القاضي كبوب وجد إشكالية في لجنة التعيينات وأنه لن يوصى عليه أمام رئيس الدولة ليكون القاضي الرابع عشر أو الخامس عشر في محكمة العدل العليا.


ما كتبه بنظري, هو لائحة اتهام خطيرة جداً  بحق نهج تعيين القضاة  وما يجري عملياً داخل لجنة التعيينات. وحتى أنه وضع نقابة المحامين في وضع قد يكون محرجاً للنقابة وأكثر من ذلك حتى, انه يشير الى ان النقابة  ورغم الضجة الإعلامية الكبيرة التي اقامتها  لمجرد وضع اسم خالد كبوب ضمن قائمة المرشحين, فانها عملياً لا تستطيع أن تنفذ وأن تحقق ما ترتئيه لتكون هي الخاسرة في هذا الأمر حيث اتضح للرأي العام أنّها لم ترشح القاضي كبوب مرشحاً وحيداً بل كان واحداً من بين عدة مرشحين, أي أن ترشيحها لم يقتصر على ترشيح سعادة القاضي خالد كبوب.


"الصنارة": هذه ليست المرة الأولى التي يترشح فيها القاضي كبوب للمحكمة العليا؟

المحامي زكي كمال:  قبل عدة شهور تم ترشيح القاضي كبوب وفي حينه تم انتخاب وتعيين سعادة القاضي جورج قرّا, وقد رأت لجنة تعيين القضاة أنّ تعيين القرّا جاء بدلاً من القاضي سليم جبران الذي خرج الى التقاعد. هذا الفكر للجنة التعيينات وهذا الفكر لجهاز القضاء, الذي يضع سقفاً معيناً لعدد  القضاة العرب الذين يجب أن يكونوا في المحكمة العليا, أي تحديد عدد القضاة العرب في محكمة العدل العليا, هذا الفكر هو المأساة والخطر وهو الذي يجب أن نبذل جميع الجهود من أجل تغييره  فاليمين الإسرائيلي ولجنة التعيينات لم يقوموا بالواجب القضائي لمجرد تفكيرهم وتوجههم بان لا  يكون في محكمة العدل العليا أكثر من قاضٍ عربي. المسألة لا تتعلق فقط بنسبة العرب في الدولة وبأنهم يشكلون 20%, بل يجب أن يكون القضاء مبنياً على قواعد تستند الى الكفاءات والنزاهة والملاءمة للقضاة عامة وبضمنهم القضاة في محكمة العدل العليا. لم أسمع أي تعليق على كفاءات وقدرات سعادة القاضي كبوب من قبل نقابة المحامين.
علينا أن نذكر أنّ لجنة تعيين القضاة كانت تضم  عضواً عربياً ومسلماً  (المحامي خالد حسني الزعبي) ولم يستطع تمرير تعيين القاضي خالد كبوب مع القاضي القرّا, في حينه رغم أنّ الاثنين كانا مرشحين لتبوء منصب قاض  في محكمة العدل العليا. فحتى عندما كانت لدينا فرصة ورغم وجود عضو عربي في اللجنة لم تنجح أن يكون أكثر من قاضٍ عربي في محكمة العدل العليا. باعتقادي, القاضي خالد كبوب ليس فقط يملك الكفاءات بل يتفاعل كقاضٍ نزيه وعلى مستوى قضائي من أرفع ما يكون في القضاء الإسرائيلي, وهذا ليس أمراً خطيراً فقط عدم تعيينه على هذه ألأرضية بل أكثر من ذلك بكثير. فعندما يتم بناء جهاز القضاء وفقاً لاعتبارات قومية - طائفية - حزبية - شخصية أو غير ذلك, فإنه عملياً يتم هدم استقلالية القضاء وقتل  مبدأ ان الكفاءات هي الوسيلة لوصول أي قاضٍ لمحكمة العدل العليا ذات المكانة الهامة جداً وصاحبة أهم صلاحية في دولة إسرائيل لأن محكمة العدل العليا هي التي تحكم إسرائيل فعلياً على الأقل من وجهة نظر سيادة القانون. ونحن كعرب لا نفهم أن موضوع القضاء هو أهم ما يجب أن نأخذه بالحسبان.


"الصنارة": لماذا؟

المحامي زكي كمال: إننا بحاجة الى القضاء لأنّ حكومات إسرائيل وعلى مدى سبعين عاماً منذ إقامة الدولة وحتى الآن تنتهج التمييز تجاه العرب. لذلك نحن بحاجة الى جدار يحمينا  والى من يدافع عنا ضد  التمييز, ولن يتوفر ذلك إلا بضمان ووجود نزاهة في القضاء وأن يكون قضاء ً عادلاً وصحيحاً, وأن يكون لنا ثقل سياسي وإمكانية للتأثير على القرار السياسي والأمني والاقتصادي في هذه الدولة.


"الصنارة": ما الذي يمكن فعله في هذا الموضوع وعلى أي مستوى؟

المحامي زكي كمال: يجب العمل من خلال أعضاء لجنة تعيين القضاة ووزيرة القضاء وحتى حكومة إسرائيل والكنيست, لأنّ لهؤلاء أربعة  ممثلين في لجنة التعيين من أصل تسعة أعضاء, أي أن أربعة أعضاء من أصل تسعة هم ساسة  واذا أضفنا اليهم مندوبي نقابة المحامين الذين قد يكون لقسم منهم انتماء سياسي معين واجندة سياسية, علينا أن نأخذ بزمام الأمور ونفهم هؤلاء بأننا يجب أن نكون ممثلين في محكمة العدل العليا بأكثر من قاضٍ , خاصة أنّ لدينا كادرا كبيرا من الحكام في المحاكم المركزية ولدينا محامين على المستوى العالمي و اساتذة جامعات  في مجال القضاء والقانون يحق لهم تبوّء مناصب قضاة في محكمة العدل  العليا ومحاكم أخرى.


"الصنارة": من الذي يجب أن يقوم بذلك؟

المحامي زكي كمال: بنظري هذا ليس دور السياسيين وحدهم بل دور المحامين العرب أو مندوبيهم في نقابة المحامين.في هذا الشأن نلاحظ  تقصيراً كاملاً من قبل المحامين العرب, تقصير كامل في عدم اتخاذ المواقف الحازمة  ضد ما حصل مع سعادة القاضي كبوب. يجب أن يكون لهم كلمة ولكن للأسف الشديد لم نسمع لهم كلمة ....هذا هو الواقع ويجب أن نعترف به.








كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, لـ"الصنارة":, شاهد, الملك, سيورّط, نتنياهو, إذا, جاء, ببينات, وأدلة, دامغة,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...