تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-07-19 16:17:49 حماس توافق على الورقة المصرية |  2018-07-19 16:12:25 عمران كنانة مرشح جبهة يافة الناصرة للانتخابات المقبلة |  2018-07-19 16:03:41 مجلس عمال لواء الناصرة يعقد جلسة سكرتارية خاصة لتكريم النقابي الجبهوي جهاد عقل |  2018-07-19 16:01:38 تفاعل تاريخي مع صورة رونالدو بقميص يوفنتوس |  2018-07-19 15:45:54 مصادر فلسطينية : شهيد و3 إصابات في قصف إسرائيلي |  2018-07-19 15:38:46 الجمعة 27 تموز .. أطول خسوف كلي للقمر خلال قرن |  2018-07-19 15:41:01 655 مليون شخص تفاعلوا مع المونديال عبر فيسبوك وإنستغرام |  2018-07-19 15:23:00 فيديو - اتهام شابين من طمرة باطلاق نار وسرقة محطتي وقود |  2018-07-19 15:10:57 الفيفا : تقنية الفيديو ساعدت بنجاح التحكيم في المونديال |  2018-07-19 15:10:37 غزة: نفاد غاز الطهي بسبب إغلاق معبر كرم أبو سالم |  2018-07-19 14:25:13 دوف حنين: قانون القومية وصمة عار سنواصل النضال ليتمّْ شطبه من كتاب القوانين |  2018-07-19 14:23:53 بوتين وترامب يتفقان على منع مواجهة بين إيران وإسرائيل |  2018-07-19 13:49:12 رونالدو يترك 19 ألف يورو بقشيش لعمال وموظفي فندق يوناني |  2018-07-19 13:12:54 بأقل من دقيقة حصلت جيجي حديد على 1.3 مليون دولار ؟‎ |  2018-07-19 12:35:02 المصادقة نهائيا على قانون يمنع تشغيل أبناء الشبيبة في مواقع البناء |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة": على الشرطة ألا تقف موقف المتفرج من انتشار الجريمة في الوسط العربي



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • *يحق لعائلة الطالب من جلجولية تقديم دعوى حقوقية ضد الشرطة والدولة لعدم ضمانهما أمن الطالب داخل المدرسة
  • علينا في الوسط العربي ان لا نكتفي بالقاء اللوم على الشرطة بل ان نحاسب انفسنا أولا فنحن نتعامى عن ظواهر العنف ولا نحرك ساكناً لوقفها
  • *الفوضى والجريمة وانعدام هيبة وسلطة القانون هو الخطر الأكبر الذي تواجهه دولة إسرائيل




"الصنارة": العنف والجريمة وصلا الى المدارس وهذا تطور خطير للغاية. من المسؤول عن توفير الحماية  للمتواجدين داخل  المؤسسات الرسمية ومن هي الجهة التي يترتب على عائلة الطالب من جلجولية أن تقاضيها جراء  إصابة ابنها؟


المحامي زكي كمال: من حيث المبدأ, أي دولة,  مهما كان أساسها وتركيبتها ومبناها, واجبها الأول هو ان توفر للمواطن ألأمن الشخصي والحماية الشخصية, جسدياً واقتصادياً ونفسياً وان تحمي املاكه وممتلكاته.. ولكن ما يحدث عملياً, خاصة في الوسط العربي, هو أنّ هناك ثلاث مؤسسات عليها  أن توفر هذا ألأمر, ولأسفي الشديد قد يكون هناك تقاعس وربما لا يتم توفير الوسائل والآليات التي تمكنها أن تقطع  دابر  العنف الى حد كبير,  وان تضع حداً لما يجري من عنف في الوسط العربي.  

المؤسسة الأولي هي الشرطة, فالشرطة ليست فقط للتحقيق في شكوى مواطن ضد مواطن أو ضد مؤسسة معينة, بل عليها الحفاظ على الأمن العام, وإعطاء المواطن إمكانية العيش دون أن يخاف على  سلامة جسده  او مصدر رزقه ولا على أملاكه.  وللأسف الشديد ما يحصل في الوسط العربي هو أن الشرطة متقاعسة ومقصّرة بشكل موضوعي بل ربما غير مكترثة.فالموضوع ليس فقط أن تكون الشرطة ناجحة وناجعة في المجال الأمني فقط, بل عليها ان تنشط في مجال حماية أمن المواطن العربي في إسرائيل. بنظري, الدولة مخطئة  لعدم اعارتها الاهتمام الكافي لاستتباب الأمن بين المواطنين العرب في إسرائيل لأن هذا الأمر يشكل  في نهاية المطاف ،خطراً على أمنها العام.


"الصنارة: كيف؟

المحامي زكي كمال: عندما تسود الفوضى ويعم التسيب  وعدم الإنصياع للقانون معنى ذلك انه لا سيادة للقانون, الامر الذي سيؤدي الى  فوضى تؤدي الى اعمال شغب وعنف واجرام والى قتل وفتك وانتهاك للحقوق وهذا أخطر ما ستواجهه دولة إسرائيل اذا لم تأخذ هذا الموضوع على محمل الجد.


"الصنارة": من هي الجهة التي من  المفروض أن تلعب دور الرقيب على  كيفية تأدية الشرطة لعملها؟

المحامي زكي كمال: قبل ذلك دعني  أُكمل ما بدأت به. السلطة الثانية هي النيابة العامة والمستشار القضائي للحكومة لا سيما وأن الشرطة خاضعة, بجميع ما تقوم به, لإملاءات النيابة العامة والمستشار القضائي للحكومة. فعلى النيابة العامة والمستشار القضائي وضع خطة موضوعية وإعطاء أوامر للشرطة عليها  تنفيذها. فهذا لن يضع حدّاً نهائياً للعنف لكنه على الأقل سوف يساعد في تقليصه .الشرطة تملك شعبة  مخابرات, أي ان الشرطة تعرف تماما من يحمل السلاح غير المرخّص ومن يتاجر بهذه الأسلحة, وأكثر من ذلك, هناك تسيّب حتى في المعسكرات العسكرية. هناك  تجارة بأسلحة عسكرية إسرائيلية, وعلى السلطات الإسرائيلية التي انيطت بها مسؤولية  الحفاظ على الأمن أن تمنع هذه التجارة. فهناك الكثير من المعسكرات التابعة للجيش مستباحة للسرقة يتم منها سرقة الأسلحة ، لتصبح هذه الأسلحة المسروقة متاحة للبيع في مختلف انحاء البلاد وخاصة في الوسط العربي. وهناك واجب على القضاء الإسرائيلي والمحاكم التي عليها أن تأخذ بالاعتبار هذه الظاهرة  وأن تضعها في مقدمة   سلم الأولويات, ولكن للأسف الشديد هناك ملفات تبقى في هذا المضمار مركونة في أروقة المحاكم لسنوات طويلة, وحتى بعد صدور القرارات فيها تكون قد فقدت أهميتها وفاعليتها وتأثيرها.. هذا ليس موضوعاً نظرياً بل انه الواقع, وبنظري العنف يبدأ حتى في البيت والمدارس.


"الصنارة": من هو المسؤول المباشر عن استباحة حرمة المدرسة الثانوية في جلجولية وإصابة الطالب بإطلاق نار؟

المحامي زكي كمال: بنظري على أسرة هذا الطالب أن تقدم دعوى حقوقية ضد شرطة إسرائيل اي عملياً  ضد دولة إسرائيل التي لم توفر الأمان والحماية والأمن لهذا الطالب في المدرسة. فالمدرسة ليست فقط مكاناً للتعليم بل يجب أن تكون محمية وآمنة من أي أذى. فالعدد الكبير من الطلاب والمعلمين بداخل المدرسة ليسوا مسلحين ولا يمكنهم حماية انفسهم من اعتداءات مسلحة وخطيرة بحكم كونهم طلاباً او معلمين في مؤسسة تربوية تحكمها تعليمات وزارة التربية , لذلك على الدولة أن توفر الحماية لكل مواطن وخاصة لطلاب المدرسة. بالإضافة الى أن واجب الشرطة هو أن تصل الى الجاني  لمحاكمته وتقديمه للعدالة لينال جزاءه وليدفع ثمن جريمته. في هذه الحالة العينية يمكن للعائلة  تقديم دعوى حقوقية بمبالغ طائلة جداً ضد الدولة التي لم توفّر الأمن للطالب الذي اعتدي عليه وأصيب عندما كان في صفّه.


"الصنارة": طالما أن هناك تقصيراً وتقاعساً من قبل الشرطة, ما المطلوب من المجتمع العربي نفسه لتوفير الحماية؟

المحامي زكي كمال: لا نريد أن نلقي باللائمة  كلها دائماً على الشرطة وعلى أجهزة القضاء وعلى المستشار القضائي والنيابة العامة. علينا أيضاً أن نحاسب أنفسنا كيف نتعامل مع الجريمة في الوسط العربي. إننا نتعامل معها  اليوم عن طريق إجراءات الصلح العشائري, وهذا الصلح بحد ذاته مهم جداً ولكنه غير كافٍ لقمع هذه الظاهرة. فعندما لا نتخذ الموقف الحاسم بخصوص واجب المواطنة والواجب الانساني عندما يكون أي منّا شاهد عيان على جريمة وهو الادلاء بالشهادة امام المحكمة وسلطات فرض القانون كالشرطة وغيرها دون خوف ولا وجل لا يمكننا ان نكتفي باللوم واقصد لوم الآخرين.


 ما يحدث اليوم على أرض الواقع ، هو أنّ  المواطن الذي يكون شاهد عيان على جريمة او جنحة لا يقوم  بالتبليغ عنها او الادلاء بشهادته حولها ، خوفاً ممّا سيحصل بعد أن يقدم شهادته  أي انه يصمت عن الجريمة خوفاً او لإعتبارات أخرى غير مفهومة وغير مبررة.علينا, كمجتمع, أن نهيئ أفراد المجتمع وأن ندافع عن من يجرؤ  ويقول كلمته ضد الإجرام ويقف ضد المجرم الذي يقتل الأبرياء. هذا يتناقض مع المبادئ الدينية والاجتماعية والإنسانية والقانونية أيضا. على المجتمع العربي أن يتعامل مع الجريمة بأنها في نهاية المطاف ستعود إليه,"  فمن أعان  ظالماً ابتلى به", والذي يقتل هذا الخصم قد يقتل غيره, ومن المعروف أن المجرم يعود الى ارتكاب الجريمة أكثر من مرة إذا لم يقم المجتمع بإشعاره بهول ما ارتكبه وأن يعترف بخطئه, فإذا اعترف بخطئه وعاد الى صوابه سيريح المجتمع. لذلك عندما نريد أن نردع الآخرين, علينا نبذ المجرمين وعندها سيفهمون أن للمجتمع موقفاً وسيبدأ بأخذ ذلك بالاعتبار.



"الصنارة": هل العنف الدائر في المجتمع العربي ما زال في إطار فوضى السلاح أم أنه أصبح جزءاً من الجريمة المنظمة؟


المحامي زكي كمال: الشرطة في الآونة الأخيرة تتحدث عن منظمات إجرامية في الوسط العربي ولها وحدة أو إتحاد أو تعاون مع منظمات إجرامية يهودية. أي أن هناك تعاوناً ما بين المنظمات الإجرامية العربية والمنظمات الإجرامية اليهودية. فإذا صحّ ذلك فإنه سيكون أكبر خطر على دولة إسرائيل. المنظمات الإجرامية لا تقوم فقط بالقتل, بل تستطيع أن تتغلغل في مجالات كثيرة أخرى, فهناك قضية الخاوة والابتزاز  وهناك قضايا الاحتيال وتبييض الأموال وتجارة المخدرات والتجارة بالكثير من الأمور وبضمنها التجارة بالبشر والتجارة بالمرأة . لذلك على المجتمع ان يهتم بصيانة نفسه فالمجتمع الذي يخاف أن يقول كلمته ضد الإجرام فإن ذلك يعني أنه يتعامل مع الإجرام من نقطة الخوف ومن يخاف الشيء لا يمكن أن يواجهه ولن يتمكن من التغلب عليه.


"الصنارة": هناك تذمر من عدم وجود أحكام رادعة لتمنع الآخرين من ارتكاب الجرائم؟


المحامي زكي كمال: الأحكام القاسية تكون في بعض الحالات شكلاً من أشكال العنف, والعنف يؤدي الى عنف. نحن نريد إحداث التغيير في حياة المجرم وأن نعيده الى صوابه. فالسجن بدون إعطاء المُدان بصيصًا من الأمل واقناعه ان  عليه أن يغيّر ما بنفسه يكون غير مجدٍ في بعض الأحيان, علينا ألاّ نأخذ العقوبة كعقوبة فقط بل يجب إرفاق العقوبة بعملية إعادة  تأهيل لهذا الإنسان..


"الصنارة": عليه أوّلاً أن ينال عقابه وبعد ذلك يتم تأهيله!

المحامي زكي كمال: ليس فقط تأهيله. علينا منحه الفرصة لأن يفهم بأنه أخطأ وأنه مجرم ونستطيع معاقبته اجتماعياً كي يغيّر ما في نفسه. الهدف هو التغيير في نفوس هؤلاء..


"الصنارة": أنت تحدثني عن الجانب التربوي والتأهيلي, .. انت  رجل قانون فكيف ترد على الادعاءات بعدم الجدوى من الأحكام البسيطة التي لا تردع المجرمين ولا تخيف الآخرين!


المحامي زكي كمال: وفقاً لمعطيات وإحصائيات نعرفها, فإن المجرم عندما يتلقى عقاباً قاسياً ويعيش بين المجرمين في السجن يخرج مجرماً عنيفاً أكثر مما كان عليه عندما دخل السجن. فليست العقوبات الصارمة والقاسية هي التي تستطيع أن تغير المجرم. أنا  لا أؤمن بأن العقوبة الصارمة هي التي سوف  تعدّل وتغيّر في نفس المجرم, بل بالعكس علينا أن نضع الكثير من المقاييس الاجتماعية والتربوية وحتى الاقتصادية, وبأن تحظى عائلته بمخصصات من التأمين القومي خلال فترة سجنه لذلك يجب علينا أن نتكاتف وأن نتحدث أكثر عن الجريمة وعن أضرار الجريمة من كافة المنابر وعلى كافة الأصعدة.


"الصنارة": الا يكون عامل الردع أكبر إذا سارت هذه الخطوات التأهيلية والتصحيحية سوية مع تشديد العقوبات؟ فهناك إحساس بأن القانون لا يأخذ مجراه كي يكون عاملاً رادعاً؟


المحامي زكي كمال: القانون رادع ويجب أن يكون رادعاً. أنا شخصياً لست  من أولئك الذين يعتبرون أن العقوبة الصارمة هي الرادع للجريمة وقد ثبت ذلك, وأقول ذلك من موقعي كمحامٍ جنائي, ان  العقوبة الصارمة  ليست كفيلة بمنع الجريمة بل بالعكس, في بعض الحالات من يدخل السجن وهو ليس مجرماً محترفاً ولكنه يخرج مجرماً محترفاً. هذا هو الخطر في عدم إيجاد الآليات لتغيير نفوس المجرمين منذ الجريمة الأولى. إنّ إقصاء المجرم ونبذه ومقاطعته من المجتمع أخطر بكثير على المجرمين من وضعه في السجن 50 عاماً وهذا مثبت من ناحية قضاء وعلم إجرام.




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال, لـ"الصنارة":, على, الشرطة, ألا, تقف, موقف, المتفرج, من, انتشار, الجريمة, في, الوسط, العربي,

تابعونــا

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال 2018-07-13 | 08:52:49

واصلت لجان الكنيست الخاصة يوم أمس الخميس أبحاثها ومناقشتها لقانون القومية الذي...

صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً 2018-07-13 | 12:05:11

"مركز "بيت لين" في الناصرة هو مركز لحماية الأولاد وأبناء الشبيبة المتضررين جنسياً...

عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال 2018-07-13 | 10:01:08

انطلقت مطلع هذا الشهر حملة إعلامية لرفع الوعي بكل ما يتعلق بظاهرة التنكيل...

مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين 2018-07-13 | 08:57:05

نجح يوم الثلاثاء غواصون متطوعون من عدة دول في إخراج 12 طفلا تايلانديًا ومدربهم...

" نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية " نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية 2018-07-12 | 10:29:33

الاعلامي والشاعر محمد بكرية...

د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً  لهزة كبيرة قادمة د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً لهزة كبيرة قادمة 2018-07-06 | 09:49:35

“لا توجد اي قاعدة علمية او آلية تمكّننا من تنبّؤ حدوث الهزة الارضية الاّ قبل...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له 2018-07-06 | 08:10:43

قرار اقتطاع مبالغ من مستحقات الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية لدى إسرائيل...

الحكم الدولي السابق سهيل داوود لـ"الصنارة":تقنية ال"ڤار" أنقذت الفيفا من فضائح التحكيم الحكم الدولي السابق سهيل داوود لـ"الصنارة":تقنية ال"ڤار" أنقذت الفيفا من فضائح التحكيم 2018-07-06 | 11:33:55

لا تزال الأعين والأعصاب مشدودة باتجاه الحدث العالمي الأهم على كوكبنا والذي...

مع اقتراب الإعلان عن "صفقة القرن"،المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الإدارة الأميركية صاغت تفاصيل الصفقة,وسط رفض الفلسطينيين وتجاهل مواقفهم مع اقتراب الإعلان عن "صفقة القرن"،المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الإدارة الأميركية صاغت تفاصيل الصفقة,وسط رفض الفلسطينيين وتجاهل مواقفهم 2018-06-29 | 08:57:33

اللقاءات المكثفة التي عقدها ممثلو الإدارة الأميركية كوشنير وغرينبلات في عدد من...

السفير الإسرائيلي الأسبق في تركيا د.ألون ليئال ل"الصنارة":أردوڠان تحوّل الى سلطان وسيعمل على ضم شمال سوريا الى لواء الأسكندرون السفير الإسرائيلي الأسبق في تركيا د.ألون ليئال ل"الصنارة":أردوڠان تحوّل الى سلطان وسيعمل على ضم شمال سوريا الى لواء الأسكندرون 2018-06-29 | 12:38:46

أظهرت نتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرت الأسبوع الماضي في تركيا ان...