تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-04-25 15:45:59 اخصائية التغذية علا طه لـ"الصنارة":لا توجد أبحاث تثبت أن الحمية منزوعة الجلوتين صحية لمن ليسوا مرضى بالسيلياك |  2019-04-25 15:40:36 محكمة العمل اللوائيه ترفض طلب الامر الاحترازي بإبطال تعيين ساهر عباس كمدير عام لمجلس يافة الناصرة |  2019-04-25 12:57:58 خاميس رودريجيز تائه في الميركاتو |  2019-04-25 12:51:30 زيارة حاكم الشارقة لبيت الفنان حسين الجسمي |  2019-04-25 12:46:07 انتشال جثة شاب غرق في بحيرة طبريا |  2019-04-25 12:25:19 انتخابات بيرزيت حمادة فراعنة |  2019-04-25 12:37:35 قيادي حماس في غزة يحيى العبادسة ل"الصنارة":بدون أن نرفع كلفة الإحتلال اقتصادياً وأمنياً وبالمقاومة، لا نستطيع التصدي لهذه الصفقة |  2019-04-25 11:16:37 د.واصل ابو يوسف ل"الصنارة":نحن مقتنعون ان هناك اختراقا لبعض الدول التي تطبّع مع إسرائيل وصفقة القرن لن تمر |  2019-04-25 11:16:14 مصادرة لحوم غير صالحة للاستهلاك من ملحمتين بمدينة طمرة |  2019-04-25 10:02:33 اصالة عن الابادة الارمنية: “ما منّ أحد منّا نسي وما من واحد منّا تناسى” |  2019-04-25 07:00:50 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":ترامب يعكس نهجاً جديداً وخطيراً،وصل إسرائيل، يعتمد تعزيز تأليه الزعيم وجعله فوق المساءلة مع تخوين معارضيه |  2019-04-25 09:33:21 البحث عن شاب اختفت اثاره خلال السباحة في بحيرة طبريا |  2019-04-25 09:58:51 جوارديولا يساوي السيتي بليفربول.. ويطالب لاعبيه بالانعزال |  2019-04-25 09:52:34 إياك وتخطي الفطور.. نتائج مميتة! |  2019-04-25 09:42:20 تقرير الصنارة:سيريلنكا- بلاد الشاي واللآلئ و"معبد الموت" |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د. حنا سويد ل"الصنارة": هدف الربط بين المتطلبات الأمنية وخطر هزة أرضية مدمرة قريبة هو تهيئة الرأي العام



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق
  • هدف الربط بين المتطلبات الأمنية وخطر هزة أرضية مدمرة قريبة هو تهيئة الرأي العام لتقبل نتائج حرب مدمرة قادمة
  • **اختصار الإهتمام بخطر هزة أرضية الآن وتزامن ذلك مع التصعيد الأمني والحديث المتصاعد عن الحرب القادمة بوتيرة عالية والتهديد بإعادة لبنان الى العصر الحجري ودمج البلاد في منطقة واحدة في مواجهة خطر هزة ارضية كل هذا يعزز الإعتقاد ان الحديث هو عن مواجهة أخطار حرب قادمة وليس عن نتائج هزة أرضية .
  • ** الوسط العربي هو أكثر مَن يمكن ان يصاب وأدعو السلطات المحلية العربية لأخذ الموضوع كمشروع حياة من خلال المجهود العام القطري وكذلك من خلال المعطيات الخاصة بالمجتمع العربي نفسه.




كشفت مصادر إعلامية اسرائيلية مطلع الأسبوع ان مؤسسات أمنية ومدنية دعت للاستعداد لهزة أرضية خطيرة من شأنها أن تؤدي لأضرار بالغة ولتشريد مليون شخص. وكانت وزارة الأمن أعلنت  أنها تستعد للتعامل مع هزة أرضية وزلزال قوي قد يسبب عددًا كبيرًا من الضحايا والأضرار للبنى التحتية والممتلكات. وتدرس الوزارة إمكانية إنشاء عدة مجمعات سكنية مؤقتة في مواقع مختلفة في البلاد، مصممة ومخصصة لاستيعاب أكثر من مليون شخص يتم إجلاؤهم. وتمكن المواطنين المكوث بها والإقامة لأكثر ثلاث سنوات، وتشمل الخدمات المجتمعية، بما في ذلك عيادات الطوارئ والمدارس المؤقتة. 


وضمن التحضيرات والاستعدادات لإنشاء مثل هذه التجمعات السكنية المؤقتة، أصدرت وزارة الأمن مؤخرًا طلبا للحصول على معلومات من الموردين فيما يتعلق بإمكانية تشغيل نظام واسع النطاق في سياق التعامل مع الزلازل، يمكن من خلاله معرفة السيناريوهات التي تتوقعها الوزارة. ويتضمن الطلب معلومات عن بناء المجمعات السكنية التي سيتم بناؤها في غضون شهر إلى ثلاثة أشهر. 


ووفقا للطلب، يجب أن تشمل هذه المجمعات مباني سكنية مناسبة لعائلة مؤلفة من خمسة أشخاص وتتمتع بالبنية التحتية، بما في ذلك الطرقات والكهرباء والمياه والصرف الصحي والكشف عن الحرائق وإطفائها. كما يجري فحص إمكانية إنشاء شبكة من عدة مجمعات، مما سيوفر حلا لإيواء 230 ألف عائلة, اي ما يعني مليون مواطن بلا مـأوى. 


وكانت هزات كثيرة وقعت في البلاد في السنوات الأخيرة بلغت عدة درجات أقصاها خمس درجات في سلم ريختر. وكانت الهزة المدمرة الأخيرة وقعت عام 1927 وتسببت بهدم أحياء في صفد وطبريا وبيسان ونابلس وتصدعت من جرائها بعض جدران المسجد الأقصى.عن الأخطار الحقيقية لهزة ارضية قادمة ومدى الاستعداد لموجهة اخطارها وما إذا كان التحذير هو من هزة ارضية أم من حرب قادمة التقت "الصنارة" رئيس المعهد العربي للتخطيط البديل عضو الكنيست السابق د. حنا سويد .






الصنارة: لماذا المؤسسة الأمنية هي التي تتعامل مع هذا الموضوع وليس أي جهة أخرى؟


د. سويد: من الواضح تماماً ملاحظة أن تداول هذا الموضوع الآن يتم بموازاة الحديث عن إمكانية مواجهة مع لبنان وعن قدرات حزب الله وامتلاكه صواريخ دقيقة تصيب الهدف بدقة. وواضح ايضًا انه من ناحية التأثيرات فإن المؤسسة الأمنية هي الجهة الوحيدة المؤهلة في الدولة والتي باستطاعتها ان تأخذ على عاتقها أمراً بهذا الحجم  او تتعامل مع خطر بهذا الحجم. فعلى المستوى المدني لا توجد جهة مخولة او قادرة ولديها الموارد لتتعامل مع خطر من هذا النوع. لذلك بإعتقادي أن الأمر لا يتعدى كونه كلمة حق يُرادُ بها باطل. والهدف واضح وهو تحديد ومعرفة رد الفعل المفروض أن يكون في حالة حصول خراب على مستوى واسع. ومن هنا يُطرح السؤال عن مصدر الدمار, هل هو بفعل الطبيعة أوعملية عسكرية. ومن الممكن ان الهدف هو تهيئة الرأي العام لتقبل نتائج حرب مدمرة قادمة .


الصنارة: أي ان الربط ليس بريئاً؟

د. سويد: لنقل أن الربط مبهم لكنه يؤدي المطلوب منه لأي جهة من الجهتين, وفي النهاية ومع التأكيد أنه يجب عمل كل شيء من أجل تفادي هذه الإمكانيات اذا لم يكن الأصل طبيعيًا ولا يمكن منعه ودرؤه. فإذا كان الحديث عن خطر حرب يجب عمل كل شيء من اجل درء هذا الخطر. لكن أخذ هذا السيناريو بهذا الإعتبار والإستعداد لمواجهته هو أمر مهم وضروري وبحاجة لكثير من الموارد والتفكير المهني العميق والمسؤول, على أنه خراب على مستوى واسع. فالحديث عن حوالي مليون مواطن يفقدون منازلهم ويبقون دون مأوى وكيف يمكن ان تدار حياة طبيعية او شبه طبيعية او إنقاذ حياة هؤلاء الناس في ظل سيناريو من هذا النوع. هذا العمل والتفكير فيه وإيجاد حلول واستباق الأمور هو أمر جيد بحد ذاته.


الصنارة: في سنة 2004 كان التقدير والسيناريو أن الزلزال ممكن أن يضرب في احد ثلاثة مواقع هي البحر الميت, والشق السوري الأفريقي وشق بيسان أو ياچور حيفا, الآن الحديث عن وضع كل الدولة حزمة واحدة فهل هذا يعزز النظرة أن وراء الأكمة ما وراءها وأن الهاجس الأمني العسكري هو المحرك وليس الخطر الطبيعي؟


د. سويد: يجوز جداً, او لتقل بالتأكيد. خاصة أن المناطق المهددة بخطر الزلزال او الهزة الأرضية هي الأماكن التي ذكرتها الشق السوري الإفريقي بالأساس وبعض الأماكن المحدودة مثل صفد وبيسان.. الآن يجري الحديث عن مجمل مساحة البلاد وهذا ما يقوي الإعتقاد ان الحديث ليس عن هزة أرضية إنما عن سبب آخر يؤدي الى هدم عدد كبير جداً من المنازل بحدود 200 الى 300 الف منزل ومليون إنسان بلا مأوى. واضح انه في هذه الحالة العدد الكبير من الأضرار يحدث عندما تكون مدن معرضة للخطر. فعندما نتحدث مثلاً عن منطقة الشق السوري الإفريقي, ومنطقة الغور هي منطقة خالية تقريباً من المدن الكثيفة. فحتى لو أصيبت بهزة أرضية او بفعل آخر فإن الخسائر لن تكون بالمستوى الذي يتحدثون عنه. أما عندما نأتي للحديث عن مدن كبيرة ذات اكتظاظ سكاني وبنايات شاهقة فأي إصابات هناك تكون نتيجتها إصابات ودمار بهذا الكم من المنازل ونحو مليون مواطن. ولنأخذ الأبنية والأبراج والسكنية, فكل منطقة الغور والشق السوري الإفريقي لا أبنية كثيفة فيها ولا أبراج شاهقة ولا مراكز سكنية أو صناعية بهذا الكم والحجم والأهمية كالتي يتحدثون عنها, لا بل كل التعداد السكاني الموجود في هذه المنطقة لا يتعدى ال 5% من مجموع السكان في الدولة.


الصنارة: وهذا يعيدنا الى المربع الأول وأن الحديث هو أكثر عن قضية أمنية وخطر حرب ودمار بسببها وليس بسبب طبيعي.


د. سويد: هذا ما أرجحه, طبعاً بالإضافة الى دلائل ومؤشرات أخرى كما تحدثنا في البداية , كون أن المؤسسة الأمنية هي التي تتعامل اليوم مع هذا الشأن وليس أي جهة مدنية أخرى. وهي التي تضع السيناريوهات والحلول وكيف يمكن مواجهة هذا الخطر. واضح أننا نشهد مؤخراً تصعيداً داخل أوساط مختلفة في الدولة ولم نعد نسمع أي وزير او مسؤول الا ويتحدث مباشرة, سواء غالانط او ليبرمان وغيرهما يهددون علانية بإعادة لبنان الى العصر الحجري أو اذا كانت تل أبيب ستصاب بنيران فإن بيروت ستصاب أيضا.. هذا عملياً لا يقال في فراغ انما في سياق تصعيد أمني وهنا يقع التخوف من أن يؤدي الى دمار بهذا الحد.. وممكن تلخيص ذلك بأن اختصار الإهتمام بخطر هزة أرضية الآن وتزامن ذلك مع التصعيد الأمني والحديث المتصاعد عن الحرب القادمة بوتيرة عالية والتهديد بإعادة لبنان الى العصر الحجري ودمج البلاد في منطقة واحدة في مواجهة خطر هزة ارضية  كل هذا يعزز الإعتقاد ان الحديث هو عن مواجهة أخطار حرب قادمة وليس عن نتائج هزة أرضية .


الصنارة: معروف أن البلاد بشكل عام غير مهيأة وغير جاهزة لمواجهة خطر هزة أرضية فهل مثل هذا النشر وهذه التحذيرات ساعدت او تساعد في رفع مستوى الوعي والجاهزية للمواجهة؟


د. سويد: هذا الموضوع متفرع. فالحديث عن كم هائل من الإصابات البالغة  والدمار على مستوى واسع وإعداد هائلة من المواطنين دون مأوى. ووضع استهداف للبنى التحتية من كهرباء وماء ووسائل اتصال. هذا اما يجري التأكيد عليه. اولاً توفير مأوي, واضح أن الملاجئ العامة في البلاد لا تتسع لهذه الأعداد الهائلة من البشر الذين يفقدون مأواهم فجأة. لذلك فالمرحلة الأولى هي تأمين المأوى. ثم اذا ما تم تعطيل محطات توليد الكهرباء فعلينا ان نتصور حالة تُمارس فيها الحياة على مدى طويل بدون كهرباء ما يعني بدون اتصالات وتعطيل كل مناحي الحياة المبنية على الأدوات الكهربائية والتكنولوجية وإمكانية انقطاع المياه.. هذا في حالة إمكانية  استهداف محطات توليد الكهرباء ما يعني شل الحياة كلياً في الدولة. التفكير الأول هو  عن توفير وسائل بديلة للاتصالات والكهرباء والماء وكل مقومات الحياة الأساسية .. فضرب او استهداف محطات توليد الكهرباء سيجر إصابة وضرر لسلسلة كاملة من مناحي الحياة اليومية. ونحن نتحدث عن بلاد الحياة فيها مرتبطة بشكل عالٍ جداً بالكهرباء وإنها بلاد تتباهى ان الكهرباء تصل فيها الى كل بقعة وكل نقطة وهي ليست بلاد نامية او نائية. وعليه فإن التأثيرات ستكون على التقنيات والالكترونيات والهايتك. ما يعني ان الحياة ستصاب بشلل تام. فبقدر ما نعتمد على ذلك فان فقدانها سيؤثر سلباً على الحياة العادية للمواطنين.


الصنارة: وهذا الضرر حاصل او سيحصل في الحالتين سواء كانت الأسباب هزة أرضية ام حربية..

د. سويد: نعم بالتأكيد. مع انه ممكن تفادي الأمر المتعلق بالحرب.


الصنارة: والوسط العربي كيف حاله في هذا السياق؟

د. سويد: الوسط العربي هو أكثر مَن يمكن ان يصاب. وربما تكون هذه مناسبة لدعوة السلطات المحلية العربية للعمل باتجاهين. الأول الضغط على أن تكون لها حصة من كل الخطوات الاستباقية العامة التي يمكن اتخاذها من اجل توفير المدد والمساعدة للمواطنين في حالة كوارث من هذا النوع سواء كانت طبيعية او نتيجة حرب . والأمر الثاني ان يجري التفكير بشكل استراتيجي في السلطات المحلية العربية حول أبعاد مثل هذه التطورات الكارثية وأن تكون لدى السلطات المحلية إجابات وأن لا تقف مكتوفة الأيدي أو أن لا يكون باستطاعتها تقديم أي مدد أو حتى نصيحة للمواطنين. وهناك أمور بسيطة ممكن اعتمادها مثلاً ان يكون لكل بيت خزان مياه لحالات الطوارئ وتأمين شحن للهواتف النقالة في حال انقطاع الكهرباء وأمور كثيرة ممكن اعتمادها وخطوات ويجب أن يفكر المواطن بها على الصعيد العائلي او الحاراتي لمواجهة مثل هذه الأضرار. وأدعو السلطات المحلية العربية لأخذ الموضوع كمشروع حياة من خلال المجهود العام القطري وكذلك من خلال المعطيات الخاصة بالمجتمع العربي نفسه.




كلمات متعلقة

د., حنا, سويد, ل"الصنارة":, هدف, الربط, بين, المتطلبات, الأمنية, وخطر, هزة, أرضية, مدمرة, قريبة, هو, تهيئة, الرأي, العام,

تابعونــا

اخصائية التغذية علا طه لـ"الصنارة":لا توجد أبحاث تثبت أن الحمية منزوعة الجلوتين صحية لمن ليسوا مرضى بالسيلياك اخصائية التغذية علا طه لـ"الصنارة":لا توجد أبحاث تثبت أن الحمية منزوعة الجلوتين صحية لمن ليسوا مرضى بالسيلياك 2019-04-25 | 15:45:59

إنتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تجنّب المأكولات التي تحتوي على الچلوتين، علماً...

انتخابات بيرزيت حمادة فراعنة انتخابات بيرزيت حمادة فراعنة 2019-04-25 | 12:25:19

هل تستحق نتائج انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت، الرصاص الذي تم إطلاقه، وكل الخراف...

د.واصل ابو يوسف ل"الصنارة":نحن مقتنعون ان هناك اختراقا لبعض الدول التي تطبّع مع إسرائيل وصفقة القرن لن تمر د.واصل ابو يوسف ل"الصنارة":نحن مقتنعون ان هناك اختراقا لبعض الدول التي تطبّع مع إسرائيل وصفقة القرن لن تمر 2019-04-25 | 11:16:37

اثارت التسريبات بخصوص صفقة القرن التي اصبح من الواضح انها لن تؤدي الى قيام دولة...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":ترامب يعكس نهجاً جديداً وخطيراً،وصل إسرائيل، يعتمد تعزيز تأليه الزعيم وجعله فوق المساءلة مع تخوين معارضيه المحامي زكي كمال ل"الصنارة":ترامب يعكس نهجاً جديداً وخطيراً،وصل إسرائيل، يعتمد تعزيز تأليه الزعيم وجعله فوق المساءلة مع تخوين معارضيه 2019-04-25 | 07:00:50

المواجهة القضائية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومؤيديه وبين المدعي العام...

تقرير الصنارة:سيريلنكا- بلاد الشاي واللآلئ و"معبد الموت" تقرير الصنارة:سيريلنكا- بلاد الشاي واللآلئ و"معبد الموت" 2019-04-25 | 09:42:20

العمليات الإرهابية التي نفذها تنظيم "داعش" الإرهابي في سيريلنكا في أوج الإختفالات...

المحامي زكي كمال:صفقة القرن تتزامن مع تقارب العرب مع إسرائيل رسمياً وعلنياً والفلسطينيون سيكونون المعارض الوحيد المحامي زكي كمال:صفقة القرن تتزامن مع تقارب العرب مع إسرائيل رسمياً وعلنياً والفلسطينيون سيكونون المعارض الوحيد 2019-04-19 | 08:55:13

قبل اشهر كان الحديث عن صفقة القرن "على نار هادئة وخلف الكواليس»،واليوم اصبح ...

الربيع العربي سينتصر - حمادة فراعنة الربيع العربي سينتصر - حمادة فراعنة 2019-04-16 | 12:00:13

كنت ولازلت أرى نفسي كمواطن عربي، وكمتابع مهني مهتم لمجريات الأحداث وتطورها لدى...

الانتخابات الإسرائيلية: دوافع ونتائج - الحلقة الرابعة الانتخابات الإسرائيلية: دوافع ونتائج - الحلقة الرابعة 2019-04-15 | 12:10:13

حمادة فراعنة لماذا نولي هذا الاهتمام بنتائج الانتخابات الإسرائيلية التي وقعت...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الحكومة القادمة متطرفة لا تخفي رغبتها في ان تصبح إسرائيل دولة لليهود فقط بدون المواطنين العرب المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الحكومة القادمة متطرفة لا تخفي رغبتها في ان تصبح إسرائيل دولة لليهود فقط بدون المواطنين العرب 2019-04-11 | 22:13:42

*المحامي زكي كمال: النتائج لم تكن مفاجأة كبيرة فهي انعكاس تام للنزعات اليمينة...

نتائج الانتخابات الإسرائيلية  - الحلقة الثانية - حمادة فراعنة نتائج الانتخابات الإسرائيلية - الحلقة الثانية - حمادة فراعنة 2019-04-12 | 09:13:55

يوم 17 / 3 / 2015، دعا نتنياهو ناخبيه لدورة البرلمان الإسرائيلي العشرين، وحثهم على...