تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-02-22 14:33:04 الأطفال العرب يتصدرون معظم حالات الإصابة جراء الحروق بنسبة 70%‎ |  2018-02-22 14:22:08 نادي الأسير الفلسطيني : جنود اسرائيليون يضربون شابًا من اريحا حتى الموت خلال اعتقاله!... فيديو |  2018-02-22 13:27:51 توقف محطة كهرباء غزة عن العمل |  2018-02-22 13:30:11 نتنياهو يؤكد انه لا ينوي التنحي عن منصبه |  2018-02-22 12:18:38 استطلاع - حتى بدون نتنياهو الليكود سيحسم الانتخابات |  2018-02-22 12:16:40 الكرملين يحدد الجهة المسؤولة عن تفاقم الأوضاع في الغوطة |  2018-02-22 11:08:53 اعتقال شاب (30 عاما) من يافا بشبهة حيازة مخدرات |  2018-02-22 11:02:04 بيت لحم - اتفقت مع شخصين لسرقة مبلغ 190 الف شيكل فوقعت بقبضة الشرطه |  2018-02-22 11:00:52 محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما |  2018-02-22 10:52:34 طارق عفيفي من الناصرة : ابني يوسف يحتاج لزراعة نخاع عظمي وأدعوكم جميعا التبرع يوم السبت لانقاذه |  2018-02-22 10:48:00 رئيس بلدية الناصرة بجولة تفقدية لشارع الفاخورة |  2018-02-22 09:51:08 محاضرة لمدير عام ميكروسوفت في الكلية الاكاديمية العربية |  2018-02-22 09:43:54 مجلس يافة الناصرة يقر ميزانية 2018 العادية بقيمة 108 مليون شيكل |  2018-02-22 09:26:56 منح الجنسية الأمريكية لوالدي ميلانيا ترامب |  2018-02-22 08:47:16 الاطفاء - مدفأة كهربائية تتسبب باحتراق بيت في حورة بالنقب واصابة 3 اطفال وأمهم بجراح متفاوته منها خطيرة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

القضية تعود لأهلها



  |     |   اضافة تعليق



حمادة فراعنة - عمان * كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.



فكرة المستعمرة الإسرائيلية على أرض فلسطين ، لم تكن وليدة الحركة الصهيونية التي أتى بها الصحفي هيرتسل وحسب ، بل هي نتاج تقاطع المصالح بين بلدان الإستعمار القديم بريطانيا وفرنسا والمانيا ، مع الحركة الصهيونية والتفاهم بينها لإنشاء مخفر إستعماري متقدم لحماية خطوط المواصلات والتجارة في منطقة مثلثة بين أوروبا وأسيا وإفريقيا ، الأكثر أهمية في العالم في ذلك الوقت ، قبل ولادة أميركا القوة الأولى في العالم الحديث ، والتي حلّت محل أوروبا في تبني المستعمرة الإسرائيلية على أرض فلسطين وتوفير فرص الحماية والرعاية والدعم العسكري والمالي والسياسي والأمني لها ، وعزز ذلك نفوذ الطائفة اليهودية لدى مؤسسات صنع القرار الأميركي : الكونغرس والإعلام والمال ، وهكذا ترسخت الرؤية الأميركية نحو العالم العربي عبر العين الإسرائيلية والمصالح التوسعية الإستعمارية الإسرائيلية ، وعبر رؤية اللوبي اليهودي الصهيوني " الأيباك " في واشنطن .


قوة المستعمرة الإسرائيلية إضافة إلى عاملََي الإسناد الأميركي واليهودي ، تفوقها الذاتي ، تتطلب من دوائر صنع القرار ، ومواقع التفكير ، ومؤسسات الدراسة والتقييم في منظمة التحرير ، ولدى فتح وحماس ، لدى الشعبية والجهاد والديمقراطية ، ومراكز الأبحاث عندهم ولديهم ، أن يدرسوا ، أن يتعلموا ، أن يصحوا ، إلى قوة العدو ، ومصادره ، وإلى قوتهم الذاتية ومدى تفعيلها ، وكيف ، من أجل إختزال عوامل الزمن ، وعدم هدر التضحيات الفلسطينية كي لا تكون مجانية ، تُهدر في أتون المواجهة وإستمراريتها ، وأن تكون موجعة ضد العدو ، وتجعل إحتلاله مُكلفاً على طريق الإنتصار الوطني الفلسطيني . 


عناوين الصراع بين المشروعين المتناقضين : المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني ، في مواجهة المشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي ، هما الأرض والبشر ، يريدون مستعمرة إسرائيلية على كامل أو على أغلب أرض فلسطين ، وخالية من أكبر عدد من أهلها ، وأقل عدداً منهم على أرضها ، وإستطاعوا بفعل التفوق إحتلال كل فلسطين على شكل خطوات تدريجية متعددة المراحل ، وطردوا نصف الشعب الفلسطيني وشردوه عن أرضه ورحلوه إلى خارج وطنه ، يعيش أغلبهم في مخيمات اللاجئين وتجمعاتهم الفقيرة البائسة ، ناهيك عن عدم توفر فرص الأمن وغياب الأمان في لبنان وسوريا والعراق وليبيا ، حين تعرضوا للقتل والتجويع والحصار في ظروف مختلفة ولأسباب متعددة ، وبقي النصف الأخر على أرض فلسطين داخل وطنهم .


المستعمرة الإسرائيلية ، على أرض فلسطين ، سببت التشريد والطرد والتجويع والقتل لنصف الشعب الفلسطيني خارج وطنه ، ونصفه الثاني يعيش ظروف الإحتلال والحكم العسكري ، وثقل القوانين العنصرية ونظام التفريق الابرتهايد والإقصاء وجعل الأرض طاردة لأهلها وشعبها وأصحابها ، مخلفاً خيارًا واحدًا أمام الفلسطينيين بإتجاهين :


1 -  نضال المشردين المبعدين اللاجئين لإنتزاع حق عودتهم إلى بيوتهم في اللد والرملة وعكا وحيفا ويافا وصفد وبئر السبع ، وإستعادة ممتلكاتهم فيها ومنها وعليها  و2- نضال المقيمين على أرض وطنهم الممسكين بالبقاء وعنوانهم الصمود ، ولا خيار لهم وأمامهم سوى النضال من أجل الإستقلال والتخلص من الإحتلال والعنصرية أسوة بما حققه شعب جنوب إفريقيا ، ومن قبله كافة شعوب الأرض التي عانت من نير الإستعمار الأجنبي وظلمه وتعسفه وتسلطه . 


فلسطينيو المهاجر واللجوء عليهم أن يتعلموا من يهود العالم ماذا يفعلون لمشروعهم الإستعماري التوسعي الإسرائيلي ، كي يفعلوا ويعملوا هم لصالح مشروعهم الوطني الديمقراطي الفلسطيني بالإعتماد على التحالف والتفاهم مع الشعوب الذين يعيشون في كنفها عبر أحزابهم ونوابهم ونقاباتهم ، أما فلسطينيو الداخل سواء في مناطق 48 ، أو مناطق 67 ، فهم يعرفون واجباتهم ويقومون بها على أرقى أنواع الفعل والنضال ، ولكنهم يحتاجون للوحدة والبرنامج المشترك وإختيار الأدوات المناسبة . الرئيس الفلسطيني تطرق ألى أهمية معالجة الإستحقاقات المطلوبة المباشرة وهو صاحب القرار لدى حركة فتح ولدى مؤسسات منظمة التحرير ، صاغ التاريخ وتوقف عنده بوضوح ووصّل رسالته بعمق ودراية ، ولكنه لم يتوقف أمام الإستحقاقات المطلوبة منه داخلياً وهي عنوان المصداقية لديه : 


- دعوة القيادة المؤقتة لمنظمة التحرير للإجتماع كما سبق وحصل في القاهرة برئاسته بحضور حماس والجهاد والمبادرة والقيادة العامة والصاعقة ، فالقرار لديه وعنده خاصة بعد أن لبت حركة حماس شروط المصالحة وفق المبادرة المصرية ، وصولاً نحو الشراكة المطلوبة ، ولن يستطيع تحقيق الشراكة أحد غيره . 


- عقد إجتماع للجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني كما حصل في بيروت يوم 15/1/2017 ، برئاسة سليم الزعنون رئيس المجلس بحضور الفصائل كافة بما فيها حماس والجهاد والقيادة العامة والصاعقة والمبادرة . 


- دعوة مؤسسة المجلس التشريعي للعمل بموازاة عمل مؤسسة الرئاسة لخلق التوازن المطلوب والشراكة المفقودة لدى السلطة الوطنية ، خاصة وأن المجلس المركزي الفلسطيني صاحب القرار ، وهو المرجعية ، سبق له وأن جدد ولايتي الرئيس والمجلس التشريعي سوية يوم 26/10/2009 . 


تلك هي أساسات العمل المطلوب ، وهي مطلوبة منه ومنه فقط فهل يعمل ؟؟ وهل يُدرك أن الفلسطينيين يفهمون ويعملون ويدركون ما هو المطلوب لخلق الجبهة الوطنية الموحدة ، في مواجهة العدو المتفوق ؟ .






كلمات متعلقة

القضية, تعود, لأهلها,

تابعونــا

سياسة الإحتواء الأميركية - بقلم : حمادة فراعنة سياسة الإحتواء الأميركية - بقلم : حمادة فراعنة 2018-02-18 | 13:21:10

خمس عواصم مر عليها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ، في جولته الأخيرة ، وكان...

المحامي زكي كمال :  الحل الأفضل لرئيس الوزراء هو الاستقالة من منصبه ليجنب نفسه تقديم لائحة اتهام بحه المحامي زكي كمال : الحل الأفضل لرئيس الوزراء هو الاستقالة من منصبه ليجنب نفسه تقديم لائحة اتهام بحه 2018-02-16 | 08:58:17

توصيات الشرطة بتقديم لائحة اتهام بحق رئيس الوزراء تشمل تهم الرشوة وخيانة...

الشيخ محمد رمال:لا توجد في أي لغة كلمة تواضع وتسامح مثل ما هو في لغتنا العربية. لكننا لا نستعملها.. الشيخ محمد رمال:لا توجد في أي لغة كلمة تواضع وتسامح مثل ما هو في لغتنا العربية. لكننا لا نستعملها.. 2018-02-16 | 11:00:16

"في البدء أود أن اذكّر بما قاله فضيلة الشيخ الراحل محمد ابو شقرا شيخ مشيخة عقل...

المحامي طلب الصانع : لمواجهة العنف يجب أن نتوقف عن التربية على العنف وأن ننبذ ونقاطع من يستخدم العنف المحامي طلب الصانع : لمواجهة العنف يجب أن نتوقف عن التربية على العنف وأن ننبذ ونقاطع من يستخدم العنف 2018-02-16 | 08:52:33

" الصنارة": العنف أصبح مستشرياً في المجتمع العربي بشكل خطير . السلاح منتشر و 64٪ من...

المربية عناق مواسي لـ"الصنارة": للحد من ظاهرة العنف يجب توظيف طاقات الشباب في مجالات إبداعية المربية عناق مواسي لـ"الصنارة": للحد من ظاهرة العنف يجب توظيف طاقات الشباب في مجالات إبداعية 2018-02-16 | 08:50:06

"الصنارة": ظاهرة العنف في المجتمع العربي تعدّت كل الخطوط الحمراء فلا يمر يوم بدون...

المربي الياس جبور : لقد فُتِنّا بالغرب فجلب علينا الوباء وما نستورده من الخارج هو حثالة المربي الياس جبور : لقد فُتِنّا بالغرب فجلب علينا الوباء وما نستورده من الخارج هو حثالة 2018-02-16 | 08:48:36

"بداية يحز في نفسي ان أرى أوضاع العنف مستشرية في وسطنا ومجتمعنا العربي. فإنسان...

الشيخ نور اليقين بدران  : مجتمعنا يعيش أزمة في الوعي الديني والثقافي والسياسي والمرأة من أول الضحايا الشيخ نور اليقين بدران : مجتمعنا يعيش أزمة في الوعي الديني والثقافي والسياسي والمرأة من أول الضحايا 2018-02-16 | 08:46:37

"نحن ننظر الى الحالة التي نعيشها كونها وضعاً خطيراً للغاية وتشكل خطورة على كثير...

المحامي زكي كمال  لـ"الصنارة": على الشرطة ألا  تقف موقف المتفرج من انتشار الجريمة في الوسط العربي المحامي زكي كمال لـ"الصنارة": على الشرطة ألا تقف موقف المتفرج من انتشار الجريمة في الوسط العربي 2018-02-16 | 08:42:11

"الصنارة": العنف والجريمة وصلا الى المدارس وهذا تطور خطير للغاية. من المسؤول عن...

اللواء جمال حكروش :أدعو من يعارض تكثيف تواجد الشرطة في المجتمع العربي تقديم البديل لمواجهة العنف والجريمة اللواء جمال حكروش :أدعو من يعارض تكثيف تواجد الشرطة في المجتمع العربي تقديم البديل لمواجهة العنف والجريمة 2018-02-16 | 08:33:19

يكاد لا يخلو أي مجتمع في العالم من مظاهر العنف والجريمة, بل أصبح العنف أحد سمات...

د. شرف حسان لـ"الصنارة": العنف المتفشي أصبح جريمة منظمة وعلاجه يحتاج الى خطة شاملة تعالج جذور العنف د. شرف حسان لـ"الصنارة": العنف المتفشي أصبح جريمة منظمة وعلاجه يحتاج الى خطة شاملة تعالج جذور العنف 2018-02-09 | 12:40:24

محمدعوّا د "إننا لا نتحدث عن ظاهرة عنف عادي بل عن عنف في أبشع صوره وعن جريمة منظمة....