تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-01-18 19:39:18 شيخ الأزهر: قرارات أمريكا بشأن القدس ستدعم التطرف |  2018-01-18 19:38:12 دمشق تحذر تركيا من اجتياح عفرين وتهددها بإسقاط طائراتها |  2018-01-18 17:59:21 ميرا عازر تتالق في أمسية "اشتقنالك" في الرملة |  2018-01-18 18:00:43 مبعوث روسيا الخاص يزور المنطقة |  2018-01-18 18:00:20 تدشين نصب تذكاري باسم الشهيد يعقوب ابو القيعان في حورة |  2018-01-18 15:58:59 الناصرة تستضيف المؤتمر السنوي الخامس لمدققي الحسابات |  2018-01-18 15:37:36 تركيا : لن نسمح بجيش إرهابي على حدودنا مع سوريا |  2018-01-18 15:26:22 شركة الكهرباء تكمل استعداداتها للتعامل مع العاصفة |  2018-01-18 14:23:24 تيلرسون: لا نية لنا لإنشاء قوة حدودية في سوريا |  2018-01-18 13:42:55 منتخب فلسطين يتقدم للمركز 75 عالميا وفق تصنيف الفيفا |  2018-01-18 12:55:54 السجن 10 سنوات لشاب من جسر الزرقاء ادين بتهمة قتل جاره جبري عماش دون عمد طعنا خلال شجار بينهما |  2018-01-18 12:51:53 الخارجية السورية لتيلرسون: لسنا بحاجة لدولاراتكم!! |  2018-01-18 12:22:39 منع ادخال الهواتف النقالة والذكية الى مدارس سخنين |  2018-01-18 11:52:36 ماكرون يشيد بالمعارضة السورية ويحثها على الحوار في جنيف |  2018-01-18 11:48:43 سلطة الاطفاء والانقاذ تحذر من السيول وتتأهب للعاصفة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د. زكريا الآغا ل"الصنارة": انهاء مرحلة اوسلو وإعلان دولة تحت الإحتلال في مقدمة استراتيجية العمل القادمة



  |   حاوره: حسين سويطي   |   اضافة تعليق
  • *ترامب ونتنياهو يحاولان ابتزاز الشعب الفلسطيني عبر وقف الدعم للأونروا والدعوة للتفاوض على لا شيئ بعدما شطبا قضايا التفاوض الأساسية



ينعقد في مدينة رام الله يومي, بعد غد الأحد والاثنين 14 و 15 الجاري المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في دورة طارئة للبحث في الوضع الفلسطيني خاصة في ضوء قرار الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبعدها اعلانه انه سيعاقب الفلسطينيين على رفضهم استئناف المفاوضات مع اسرائيل وتهديده بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الأونروا. وقد أعدت القيادة الفلسطينية ورقة ستعرضها على المجلس لإتخاذ القرارات اللازمة ووضع استراتيجية التحرك الفلسطيني في المرحلة القادمة وفي مقدمة ذلك الإعلان عن نهاية مرحلة اوسلو وإعلان الدولة الفلسطينية تحت الإحتلال بحدود العام 1967 بما فيها القدس عاصمة وان تتصرف السلطة بناء على ذلك .وللاستزادة حول هذين الموضوعين التقت "الصنارة " رئيس لجنة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية د. زكريا الآغا. 



الصنارة: سيلتئم يوم الأحد المجلس المركزي الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية فما هو المتوقع والمطلوب من هذا الاجتماع؟

د. الآغا: المجلس المركزي هو المرجعية العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية في غياب المجلس الوطني. وهو صاحب القرار. الوضع الآن والمرحلة الراهنة في منتهى الصعوبة وبعد هذه السنين الطويلة من المفاوضات التي كانت ترعاها الولايات المتحدة كانت النتيجة صفر. بل وتراجعنا الى ما دون الصفر لأننا بدأنا بمفاوضات سنة 1991 - 1992 في جنيف ما قبل اوسلو, وكان الأساس قرارات 194 و 242. وكانت ورقة تعهدات او  تطمينات أمريكية  إذ شاركت في هذه المفاوضات مع المرحوم فيصل الحسيني ود. حنان عشراوي وتواصلنا مع جيمس بيكر وزير الخارجية الأمريكية آنذاك وقدّم لنا ورقة تطمينات تضمن بموجبها أمريكا أن لا يكون هناك أي عمل أو إجراء من جانب واحد لتغيير الوضع الاّ من خلال المفاوضات. وكل الإدارات الأمريكية بعد ذلك التزمت نظرياً بذلك. وبقيت تتخذ مواقف ضد الاستيطان وضد أي إجراءات أخرى الى أن جاءت الإدارة الحالية وألغت عملياً كل شيء فاختلف الوضع عمّا سبق. لذلك فإن موضوع العملية السياسية سيعاد بحثها وسيتم تقييم العملية السابقة وثم ماذا نعمل على ضوء ما تم من أعمال أمريكية وإسرائيلية التي تطبق الحل الإسرائيلي . سيبحث المجلس المركزي ذلك ويقرر ما العمل وما هي الإجراءات التي يجب أن تتخذ من اجل إنقاذ الموقف والقضية الفلسطينية والحفاظ على الحقوق الفلسطينية سواء على المستوى الداخلي وهو أهم شيء باعتقادي من خلال جعل الوضع الداخلي نقطة الارتكاز ونقطة الإنطلاق, وحماية البيت الفلسطيني والمصالحة. هذا أساس أي تحرك فلسطيني عربي ودولي في هذا الشأن ثم موضوع تحركنا الدولي على مستوى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية بخصوص الجرائم الإسرائيلية وملف الاستيطان والانضمام للمؤسسات الدولية. كل ذلك سيتم متابعته.والموضوع الثاني هو علاقاتنا مع إسرائيل. فنحن اقمنا العلامات على أساس اتفاقيات اوسلو والاتفاقيات اللاحقة والوضع الإنتقالي , الذي لا بد ان يؤدي بنا بعد فترة محددة مدتها خمس سنوات الى الخلاص من الاحتلال وتقرير المصير والدولة. كل هذا لم يتم. إذن الأساس الذي تمت فيه العلاقات مع إسرائيل بما فيه الاعتراف المتبادل لم يتحقق او لم تقم اسرائيل بدورها فيه. فيجب ان يعاد النظر في كل هذا واتخاذ القرارات المناسبة للحفاظ على الحقوق الفلسطينية.


الصنارة: كونك عضو لجنة تنفيذية ومجلس مركزي فما هي القرارات الممكنة, هل  الإعلان عن انتهاء أوسلو أم انتقال السلطة الى دولة تحت الاحتلال؟

د. الآغا: الموضوع ليس مسميات. الوضع الانتقالي المفروض انه انتهى ويجب اتخاذ قرار بذلك والآن نعتبر انفسنا خاصة بعد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2012 بخصوص الاعتراف بفلسطين دولة مراقب يجب ان يُعلن قيام دولة فلسطين على الأراضي الفلسطينية وكونها تحت الاحتلال. يعني ننتقل من موضوع السلطة الوطنية الى دولة تحت الاحتلال ونتصرف على هذا الأساس من حيث مؤسساتنا.


الصنارة: بخصوص هذا الأمر هل هناك اقتراح مفصّل حوله من قبل القيادة الفلسطينية ستعرضه على المجلس المركزي؟

د. الآغا: هناك لجنة مشكلة من اللجنة التنفيذية وبعض الشخصيات الأخرى أعدت ورقة تشمل كل هذه الأمور ومواضيع أخرى واقتراحات محددة بمشاريع قرارات محددة ستعرض على المجلس ويتخذ القرارات المناسبة بشأنها.

الصنارة: وهل من ضمنها إلغاء أوسلو والانتقال الى دولة تحت الاحتلال؟

د. الآغا: موضوع دولة تحت الاحتلال موضوع جدي وسيكون موضوعاً أساسياً في البحث.

الصنارة: هل هناك تبليغ رسمي بمشاركة حماس والجهاد في الاجتماع؟

د. الآغا: الإخوة في حماس أعلنوا بشكل رسمي أنهم سيشاركون وكيفية المشاركة لم تحدد بالضبط هل سيشارك شخص من الضفة أم شخصيات ضمن وفد وهل سيتحدث  وفدهم في المجلس ام لا لتقدم الحركة رؤيتها ورأيها في كل ما يجري. واضح ان حماس ستشارك. أما الجهاد فقد أعلنوا أنهم سيدرسون الموضوع وسيتخذون موقفاً ايجابياً ونأمل ان يأتي الجميع ويشاركوا لأن ذلك يهم كل الشعب الفلسطيني وأي قرارات ستتخذ هي قرارات تخص الشعب الفلسطيني برمته وتعبر عن توجهات الكل الفلسطيني وليس توجهات جزء منه.


الصنارة: هل ترى ان رد الفعل الفلسطيني الرسمي والعربي على قرار ترامپ يصل الى المستوى المطلوب؟


د. الآغا: فلسطينياً, الشعب الفلسطيني اثبت أنه مصر على الاستمرار في نضاله من اجل حقوقه المشروعة. وواضح التحرك الفلسطيني المتواصل اليومي على كل الساحات والميادين واستكمال هذا الموقف الفلسطيني ممكن ان يتوج خلال المجلس المركزي لأنه سيكون الموقف الرسمي وسيكون هذا الموقف بمستوى الحدث ومستوى طموحات شعبنا. اما بالنسبة للموقف العربي نأمل ان يكون هناك موقف نتيجة صدور موقف فلسطيني موحد وإجماع فلسطيني ونستطيع من خلال ذلك الى التوجه الى العالم العربي. وغني عن الحديث الظروف التي تعيشها الأمة العربية والدول العربية اليوم والتناقضات التي نراها. ولكن بالنظر الى كل ذلك كان الموقف العربي يدعم الموقف الفلسطيني. المهم ان تكون هناك فاعلية للموقف العربي لأنهم إذا استطاعوا او إذا أرادوا ان يتحركوا وأن يدعموا فلديهم الإمكانيات لذلك .المهم ان تكون هناك إرادة ونأمل ان تتوفر هذه الإدارة العربية في النهاية رغم كل ما يحيط الموقف العربي من أمور وان يكون الجميع في موقف موحد أمام هذا الخطر الذي يهدد الجميع.


الصنارة: هل هناك توقع ان تكون ردة فعل إسرائيلية بإعلان رسمي عن ضم الضفة رسمياً؟

د.الآغا: هناك قرار في الليكود بالإجماع وهذا مجرد ان يعرض على الحكومة سيتم وواضح أنه في تشكيل الحكومة الحالية أن الليكود هو على يسار مركبات هذه الحكومة. وكل الآخرين على يمينه. وإذا كان الليكود اخذ قراراً  بالإجماع فالقرار هو في حكم المتخذ للتنفيذ على الأرض.



الصنارة: كيف تنظرون الى تحريض وتهديد ترامپ ونتنياهو بخصوص وفق المساعدات للأونروا وكيف ستواجهون ذلك؟

د. الآغا: الموقف الإسرائيلي ليس جديداً وما عبر عنه نتنياهو مؤخراً يندرج في هذا الإطار. إسرائيل تريد ان تنهي دور وكالة غوث اللاجئين "الأونروا"  التي كما يقولون تعتبر شاهداً حياً على قضية اللاجئين الفلسطينيين وتخلّد قضيتهم وهم يريدون إنهاء هذا الأمر كما يعتقدون أنهم انهوا موضوع القدس من خلال قرار الرئيس ترامپ,وتشجعوا عندما أعلنت مندوبة أمريكا  في الأمم المتحدة أن الإدارة الأمريكية سوف تعيد النظر في مجمل مساعداتها للأونروا. الحقيقة أن هذا الموضوع خطير جداً لأن الأونروا أنشئت بقرار أممي  للجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 للعام 1949 لرعاية وإشغال اللاجئين الفلسطينيين الى أن تُحل قضيتهم حلاً سياسياً. وللأسف طيلة 70 عاماً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي عجزا عن حل هذه القضية بفعل معاملة إسرائيل كدولة فوق القانون وعدم محاسبتها  على خرقها قرارات الشرعية الدولية وعدم التزامها بها وبالذات الولايات المتحدة التي تحمي إسرائيل بالڤيتو الأمريكي وغيره من القرارات والمواقف والمساعدات. نحن نقول إذا ارادوا إنهاء الأونروا فليحلوا قضية اللاجئين حسب القرار 194. اما موضوع الأونروا فهو موضوع أممي ودولي والجهة الوحيدة المخوّلة والقادرة على إنهائها  هي الأمم المتحدة التي أنشأتها وذلك بعد أن يتم حل القضية. لذلك اذا ما ثبت أو تأكد توجه الولايات المتحدة لإنهاء مساعدتها للأونروا, وهي تقدم حوالي 30 الى 35% من المساعدات للأونروا ,وتوقف هذه المساعدة سيكون ضربة قاسية للأونروا, عندها سنعود للأمم المتحدة والجمعية العامة ونطلب حل القضية حلاًّ سياسياً والى ان يتم ذلك نطلب ان تقوم الأمم المتحدة والجمعية العامة بتوفير ميزانية ثابتة ودائمة ويمكن التنبؤ بها كافية لتغطية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين سواء من ميزانية الأمم المتحدة او من أي مصادر أخرى. فليتحمل المجتمع الدولي كله هذا الأمر. 


وللعلم  فإن أمريكا عندما تقدم المساعدة للأونروا هي لا تقدمها لجهة فلسطينية بل تقدمها لمؤسسة دولية التزمت منذ اليوم الأول بدعمها, ثم إن الولايات المتحدة لا تقدم هذه المساعدات من أجل عيون الشعب الفلسطيني ولا مِنَّةً , وإنما تقدمها لأنها تعرف أن انهيار الاونروا سيتسبب في انهيار السلم وانتشار التوتر في المنطقة حيث يعيش أكثر من 5.5 مليون لاجئ فلسطيني في أوضاع صعبة ,يتوزعون في منطقة الشرق الأوسط في ظروف مأساوية في المنطقة التي تعجّ بالفوضى والتطرف, وتعي أمريكا أن ترك هؤلاء بلا رعاية معناه أن يكون هناك ضرب للاستقرار في المنطقة وسيتأثر به  ليس الفلسطينيون فقط أو البلاد العربية  المضيفة إنما كل المنطقة بما فيها إسرائيل والولايات المتحدة نفسها.


الصنارة: ما هي البدائل أمام القيادة الفلسطينية للمواجهة؟

د. الآغا: اضافة للجمعية العامة, فكما اشرت هذه مؤسسة دولية وليست مؤسسة فلسطينية أو عربية لنقول إننا مسئولون عنها بل المسؤولية تقع على المجتمع الدولي. لكن بداية نحن نتسلح بموقف عربي بما في ذلك الدول المضيفة والجامعة العربية ونذهب معاً الى الأمم المتحدة بموقف موحد ونتواصل مع الدول المانحة الأخرى وبالذات الاتحاد الأوروبي الذي يأتي بالمرتبة الثانية في دعم الأونروا بعد الولايات المتحدة, وسنطلب منهم من خلال الأمم المتحدة زيادة الدعم والتعويض عن الخسارة الأمريكية. الآن هناك مشكلة خطيرة تمثل توقف احدى الدول المانحة الأساسية وتحاول ابتزاز الأونروا وابتزازنا ويجب ان تجد الأمم المتحدة حلاً لذلك من خلال مساهمات الدول المتبرعة ومن خلال ايجاد متبرعين جدد وتوسيع قاعدة المانحين ومن خلال ميزانية الأمم المتحدة التي تقوم الأمم المتحدة بصرفها على مؤسسات أسستها. هذه المسؤولية تتحملها الأمم المتحدة وهي مسؤولية أممية بالدرجة الأولى.


الصنارة: هناك اقتراح بحل الأونروا ونقل صلاحياتها ومجال نشاطها الى المفوضية العليا للاجئين ماذا يعني ذلك ولماذا ترفضونه؟

د. الآغا: هذا الأمر مرفوض رفضاً تاماً. فاللاجئون الفلسطينيون لهم مؤسسة خاصة ترعى شؤونهم هي الأونروا. وصلاحياتها ونشاطاتها واضحة هي مساعدتهم الى أن يتم حل قضيتهم حلاً سياسياً.


أما المفوضية العليا للاجئين التابع للأمم المتحدة فهي خاصة بكل اللاجئين في العالم من لاجئي كوارث طبيعية أو الذين يطلبون اللجوء السياسي. هذا لا ينطبق على اللاجئين الفلسطينيين. لذلك نحن نرفضه جملة وتفصيلاً ونرفض ان تكون أي مؤسسة أخرى غير الأونروا. كما رفضنا سابقاً عرضاً قبل سنوات من قبل أوساط أمريكية وإسرائيلية بأن تقدم الدول المانحة نفس الميزانية التي تقدمها للأونروا, للدول المضيفة للاجئين وبذلك تعتبر هؤلاء اللاجئين مواطنين وهذا نوع من التوطين ورفضناه. نحن نتمسك بالأونروا كمنظمة  عالمية أممية ومؤسسة مسؤولة عن غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.


الصنارة: كان واضحاً من إعلان الرئيس ترامپ أن الموضوع يشكل نوعاً من الابتزاز  السياسي بإعلانه صراحة أنه طالما لا يريد الفلسطينيون العودة الى مفاوضات السلام فنحن سنوقف الدعم عنهم وعن الأونروا؟

د. الآغا: عن أي مفاوضات يتحدث ترامپ وعلى أي أساس وعلى ماذا يتم التفاوض وهو قوّض أساسها بإعلانه من جانب واحد القدس عاصمة لإسرائيل, وهي موضوع أساسي من المواضيع الأساسية الخاصة بحقوق الشعب الفلسطيني أخرجها من المفاوضات. ويأتي بنفس الوقت ليشجع إسرائيل وحكومتها على أخذ قرار في الكنيست بأن لا تفاوض حول القدس. ثم في نفس الأسبوع يقرر الليكود ضم الضفة والمستوطنات لإسرائيل, بمعنى أنه  تم إخراج موضوعة الدولة الفلسطينية من المفاوضات. والآن يريد انهاء عمل الأونروا أي أن كل المواضيع الرئيسية للمفاوضات, اللاجئين والقدس والدولة والمستوطنات, أخرجها من المفاوضات, فعن أي مفاوضات يتحدث الرئيس ترامپ؟!يبدو إذن أن هذه هي صفقة أو صفعة القرن التي يتحدثون عنها ويريدون إنهاء كل المواضيع قبل أن تبدأ المفاوضات, وتكون المفاوضات فقط من أجل التوقيع على شروط الصفقة.




كلمات متعلقة

د., زكريا, الآغا, ل"الصنارة":, انهاء, مرحلة, اوسلو, وإعلان, دولة, تحت, الإحتلال, في, مقدمة, استراتيجية, العمل, القادمة,

تابعونــا

جرائم القتل وطرق التعامل معها / بقلم : فادي مرجية جرائم القتل وطرق التعامل معها / بقلم : فادي مرجية 2018-01-13 | 18:03:02

عرفت المجتمعات البشرية الجريمة مند أقدم العصور بوصفها من اخطر الظواهر الاجتماعية...

المحامي زكي كمال: مشروع التوجيه العلمي مشروع استراتيجي لتمكين خريجينا من الإنخراط في شركات ال"هاي- تيك" المحامي زكي كمال: مشروع التوجيه العلمي مشروع استراتيجي لتمكين خريجينا من الإنخراط في شركات ال"هاي- تيك" 2018-01-12 | 08:41:16

أطلقت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا، مجدّداً، "مشروع التوجيه العلمي"...

بعد الإنتهاء من التحقيق في "القضية "274 - توقع لوائح إتهام بحق أعضاء كنيست وقياديين في التجمع بعد الإنتهاء من التحقيق في "القضية "274 - توقع لوائح إتهام بحق أعضاء كنيست وقياديين في التجمع 2018-01-12 | 10:47:19

كشفت مصادر إعلامية هذا الأسبوع أن الشرطة أنهت تحقيقاتها في القضية رقم 274 المتعلقة...

المحامي زكي كمال لـ "الصنارة": قانون الضم الذي اقره مركز الليكود يلغي بالكامل إمكانيات إقامة الدولة الفلسطينية المحامي زكي كمال لـ "الصنارة": قانون الضم الذي اقره مركز الليكود يلغي بالكامل إمكانيات إقامة الدولة الفلسطينية 2018-01-05 | 08:00:55

قرّر مركز الليكود ، مؤخرا، ضم المستوطنات القائمة في المناطق الفلسطينية المحتلة...

محمد صادق الحسيني: الأحداث والتظاهرات في ايران هي رد طبيعي على السياسة الإقتصادية النيوليبرالية للرئيس وفريقه محمد صادق الحسيني: الأحداث والتظاهرات في ايران هي رد طبيعي على السياسة الإقتصادية النيوليبرالية للرئيس وفريقه 2018-01-05 | 08:00:40

تتصدر الأحداث في ايران منذ اسبوع صورة المشهد الإعلامي العالمي, وقد لا يكون ذلك...

الأردن رأس الحربة نحو فلسطين الأردن رأس الحربة نحو فلسطين 2018-01-05 | 08:00:49

حمادة فراعنة – عمان * كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية. على أثر...

حفل اشهار جديد للكاتب فراعنة تطورات المشهد الفلسطيني عام 2017 حفل اشهار جديد للكاتب فراعنة تطورات المشهد الفلسطيني عام 2017 2017-12-27 | 15:04:13

عمان - احتضنت قاعة المكتبة الوطنية، أول أمس، حفل اشهار كتاب جديد للكاتب السياسي...

حنا حنانيا نائب رئيس بلدية بيت لحم ل"الصنارة": أطلقنا هذا العام رسالة أمل بمناسبة الميلاد , والقدس عاصمة فلسطين حنا حنانيا نائب رئيس بلدية بيت لحم ل"الصنارة": أطلقنا هذا العام رسالة أمل بمناسبة الميلاد , والقدس عاصمة فلسطين 2017-12-21 | 13:29:27

" بيت لحم اختارت هذا العام ان تطلق رسالة عنوانها الأمل , وقد أطلقنا هذه الرسالة قبل...

د. فهد حكيم : بعد نجاح قسم القسطرة أنجزنا معهد القلب وقريبًا وحدة السكتة الدماغية وتطوير قسم الطوارئ د. فهد حكيم : بعد نجاح قسم القسطرة أنجزنا معهد القلب وقريبًا وحدة السكتة الدماغية وتطوير قسم الطوارئ 2017-12-22 | 09:00:23

احتفل مستشفى الناصرة الإنجليزي بمرور ثلاث سنوات على افتتاح قسم القسطرة وإجراء...

المحامي زكي كمال :طرح قانون الإعدام من مرة لأخرى هو طرح لأجندات سياسية داخلية يمينية متطرفة لإرضاء مجموعة معينة المحامي زكي كمال :طرح قانون الإعدام من مرة لأخرى هو طرح لأجندات سياسية داخلية يمينية متطرفة لإرضاء مجموعة معينة 2017-12-22 | 06:00:57

بعد عدة إخفاقات للإتلاف الحكومي في سن القوانين التي تمكنهم من تعزيز قوة الحكومة...