تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-11-19 21:55:24 احتراق حافلة في مفرق الزعيم شرقي القدس |  2018-11-19 21:34:33 اهل الخير في عرابة يوزعزن الحلويات على المواطنين بذكرى المولد الشريف |  2018-11-19 21:29:17 النادي الذهبي للمسنين عرابة يحتفل بالمولد النبوي الشريف |  2018-11-19 21:27:25 اندلاع نيران بخزان أسفلت في المنطقة الصناعية الون تافور |  2018-11-19 16:52:11 الشرطة تناشد الجمهور بالبحث عن قاسم الجمل من الجديدة المكر |  2018-11-19 17:49:03 القوى الوطنية الفلسطينية تدعو للمشاركة في مسيرات الجمعة |  2018-11-19 18:00:31 النائبة توما - سليمان: صمت الوزراء في حكومة نتنياهو قاتل! |  2018-11-19 16:37:06 مؤنس عبد الحليم رئيس مجلس كفرمندا :شباب طائش قاموا للأسف برمي أوراق بيضاء فارغه من الشبابيك |  2018-11-19 16:34:24 رفض طلب التماس حاتم غانم لفحص وفرز أصوات في انتخابات الرئاسة في ساجور‎ |  2018-11-19 16:10:48 مؤتمر الاقتصاد في المجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي |  2018-11-19 15:02:10 "لقاءات حاسمة" في القاهرة قريبا تحدد مصير المصالحة |  2018-11-19 14:51:13 اصابة بالغة لمعلم مدرسة باطلاق نار في اللقية بالنقب |  2018-11-19 15:00:58 عجز الأونروا ينخفض إلى 21 مليون دولار |  2018-11-19 14:15:33 استعدوا - منخفض جوي ماطر نهاية الأسبوع |  2018-11-19 14:15:08 أول عقد وقعه ميسي مع برشلونة كان على منديل طعام |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال: مشروع التوجيه العلمي مشروع استراتيجي لتمكين خريجينا من الإنخراط في شركات ال"هاي- تيك"



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • *أقمنا سلطة للأبحاث ، وخصصنا لها ميزانية بملايين الشواقل، لتمكين طلابنا وخريجينا من مواصلة تعليمهم الأكاديمي للقب الدكتوراة في جامعات في البلاد والعالم
  • *سنقيم قريبا مجلسا لخريجي الكلية على مدى السبعين عاما الماضية
  • *الإختصاص هو ميزات ألمؤسسة الأكاديمية والمواضيع العلمية الدقيقة تؤهل خريجي الكلية للعمل في مجالات أخرى غير التدريس
  • *إتفقنا مع صندوق "فولبرايت" أكبر صندوق في العالم يمول الطلاب في الكليات والجامعات وقريبا سيلتحق به عدد من طلابنا وخريجينا
  • *حل ضائقة الخريجين المؤهلين الذين ينتظرون التعيين منذ سنوات لا يتم بتحديد عدد الطلاب الجدد بل برفع شروط القبول
  • *نخطط قريباً للتعاون مع مؤسسات وسفارات مختلفة في البلاد تشمل تبادلاً ثقافياً مع مؤسسات في الصين وتدريس اللغة الصينية لأننا نؤمن بدور الصين البارز فهي القوة الاقتصادية الأكبر في العالم




أطلقت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا، مجدّداً، "مشروع التوجيه العلمي" الذي يتيح المجال لطلاب وخريجي الكلية للتوجّه الى المجالات العلمية المختلفة وخوض غمار المشاريع البحثية الأمر الذي يمكنهم في نهاية المطاف من العمل في مجالات  اخرى غير مجال التدريس. فبعد سنوات طويلة كانت  الكلية تؤهل خريجيها للعمل في سلك التعليم فقط ،بادرت الى اطلاق هذا  المشروع الذي يهدف الى فتح آفاق جديدة أمامهم، خاصة وأن هناك آلاف الخريجين المؤهلين لأن يعملوا كمدرسين ما زالوا ينتظرون سنوات طويلة ليتم توظيفهم وما زال عدد كبير منهم إما عاطلاً عن العمل أو يعمل في أعمال مؤقتة بانتظار التوظيف. حول هذا المشروع الذي أطلقته الكلية قبل عشر سنوات وعادت وأطلقته مجدداً بزخم أكبر بعد أن حصلت على اعترافات وميزانيات كثيرة من أجل هذا الغرض، أجرينا هذا اللقاء مع رئيس الكلية المحامي زكي كمال.


"الصنارة": الصرح الأكاديمي الذي ترأسه بدأ كدار المعلمين العرب لتأهيل المعلمين ثم انتقل الى مرحلة رائدة نحو التعليم ألأكاديمي ومنح اللقب الأوّل في التربية B.ED  وبعده اللقب الثاني M.ED وبعد ذلك أصبح صرحاً تعليمياً متعدد المواضيع في مجال الدراسات العليا والبحث العلمي ولكن في نهاية المطاف يكاد مجال العمل بالنسبة للخريجين ينحصر في سلك التعليم. هل مشروع التوجيه العلمي الذي جدّدتم انطلاقه مؤخراً يفتح مجالات  عمل أخرى أمام خريجي الكلية؟


المحامي زكي كمال: دعني أوّلا أقول بعض الكلمات عن الكلية التي تتفاعل عملياً كجامعة، حيث أُسست سنة 1949 وكانت في حينه في مدينة يافا، حيث كانت حاجة وضرورة لإقامة دار للمعلمين والمعلمات العرب بعد أن نزح معظم المتعلمين والمثقفين العرب من البلاد بعد حرب 1948وبقيت قلة من المثقفين العرب. وقد انتقلت الى حيفا سنة 1953 كدار للمعلمين وبقيت كذلك حتى سنة 1996 عندما منحها مجلس التعليم العالي صلاحية وإجازة منح خريجيها شهادة البكالوريوس في التربية، واليوم بعد أن حققت إنجازات علمية أكاديمية  عالية أصبحت صرحاً علمياً أكاديمياً يضاهي الجامعات في إسرائيل ومؤسسات علمية في خارج البلاد وأصبح لها الكثير من العلاقات الأكاديمية خارج البلاد. ومشروع التوجيه العلمي الذي جددنا إنطلاقته وبزخم أكبر، قصدنا به إعداد طلابنا وخريجينا ليس فقط ليكونوا معلمين بل لإعدادهم لأكثر من مسار أكاديمي، وبالتالي فتح آفاق عمل جديدة امامهم. فالتوجيه العلمي هو ليس فقط، كما يتحدث البعض، نتيجة للبطالة بين خريجي الكليات فمعظم خريجي الكلية الأكاديمية العربية في إسرائيل - حيفا  عندما ينهون اللقب الأول ينخرطون في سوق العمل ومن لا يجد عملاً نعمل على مساعدته في ذلك عبر الأجهزة ذات الاختصاص في الكلية.


"الصنارة": هل المشروع استراتيجي أم لتلبية احتياجات السوق ؟

المحامي زكي كمال: إنه مشروع استراتيجي وضعناه قبل عشر سنوات لأن الكلية الأكاديمية،وكما نريدها ان تكون ،  يجب ان لا تقتصر الدراسة فيها على مواضيع تؤهل لمهنة التدريس او دراسة نظرية  ضمن فروع ومساقات العلوم الدقيقة، وقد وصلنا الى مستوى اكاديمي رفيع في مواضيع التقنيات العالية والعلوم, ما يجعل كليتنا تخرّج طلابا يستطيعون ان ينخرطوا في شركات "الهاي - تيك" والتقنيات العالية جداً في إسرائيل وفي العالم، وأن يتصدروا الكثير من المناصب في  البنوك والمؤسسات المالية والوزارات والكثير من المؤسسات الأخرى وليس بالضرورة أن يعمل من يتخرج من الكلية ويتخصص فقط في التدريس، علماً أن التدريس مهنة هامة جداً ولكن علينا أن نأخذ بالإعتبار بأنه يمكن  أن يكون هناك فائض من المعلمين والمعلمات.


"الصنارة": وهذا ما هو حاصل بالفعل..!


المحامي زكي كمال: هذا ما حصل ويحصل، لذلك على شروط القبول للكلية أن تكون من أعلى الشروط ، كي نختار افضل المتقدمين الى الكلية وفق اعتبارات ومقاييس موضوعية، أي أن لا نقبل إلا من يستطيع أن يكون خريجاً متفوقا من هذه الكلية، خاصة أننا نهتم بالمواضيع العلمية واللغات، إضافة للتربية. وليس بالصدفة اننا  أقمنا سلطة للأبحاث نمولها سنوياُ  بملايين الشواقل.لا حاجة لمركز أبحاث اذا ما كانت  المؤسسة الاكاديمية تريد ان يقتصر دورها على اعداد المعلمين   . الأبحاث هي التي تعطي الطالب إمكانية الإنتقال الى معاهد أكاديمية أخرى لمواصلة التعليم والحصول  على لقب الدكتوراة، مثل معهد وايزمان أو الجامعة العبرية أو التخنيون بحيث تكون له أرضية أكاديمية علمية على مستوى عالٍ تمكنه من التنافس مع حملة وخريجي الماجستير في تلك المؤسسات العلمية  . وبفخر وإعتزاز أقول لك بأن لدينا من الخريجين من هذه الكلية ممّن تخرجوا وحصلوا على اللقب الثالث من معهد وايزمان والتخنيون وجامعة حيفا والجامعة العبرية.


"الصنارة": هل لديكم معطيات أو احصائيات حول خريجي الكلية الذين يعملون في مجالات التدريس وغيرها؟


المحامي زكي كمال: طبعاً، طبعاً. وأكثر من ذلك، فنحن عازمون حالياً على إقامة مجلس لخريجي الكلية على مدى السبعين عاماً، وسنحتفل بذلك في سنة 2019 وسنعلن عن هذا المجلس لأن خريجينا ممن ما زالوا على قيد الحياة  أو الذين أصبحوا  في عداد الموتى، تبؤوا وما زالوا يتبؤون المناصب الرفيعة جداً في الكثير من القطاعات وليس فقط في مهنة التدريس .ومشروع التوجيه العلمي الذي أعلناه في سنة 2006 وبدأنا به في العام 2007 ، انبثق من نقطة إنطلاق أؤمن بها شخصيا مفادها أنه لا يمكن لشعب أن يتقدم ولا يمكن لأي دولة منافسة الدول المتقدمة في أوروبا وأمريكا إلا عن طريق العلوم الدقيقة.


"الصنارة": ما هي المواضيع التي تؤهل خريجي الكلية للعمل في مجالات غير مجال التدريس؟


المحامي زكي كمال: مواضيع الرياضيات والكيمياء والفيزياء والبيولوجيا والحاسوب، كذلك باستطاعة خريجينا أن يلتحقوا حتى بالسلك الدبلوماسي، وليس بالجديد عليك أننا في علاقات ومفاوضات مع وزارة العلوم التي نُثني عليها لأنها أعطتنا هذه السنة 250 منحة للعلوم لـ - 250 طالباً والكلية تعطي من قبلها مئات المنح الدراسية الأخرى وهذه السنة سنتخطى مبلغ ستة ملايين شاقل تعطى منحاً لطلابنا في العلوم واللغات وأيضاً التربية، لأننا نريد أن نعطيهم إمكانية التخصّص، فالتخصص هو أهم ما يمكن أن يكون في مؤسسات أكاديمية.


"الصنارة": قلت إن "مشروع التوجيه العلمي انطلق عام 2007، فما هو المشروع الحالي الذي أطلقتموه؟


المحامي زكي كمال: إنه المشروع نفسه الذي بدأ صغيراً ومختصراً وبمبادرة الكلية ، وها هو وبعد أن أثبت جدارته وجدواه يعود بزخم اكبر  بكثير لأننا خصصنا ميزانية كبيرة جداً للمنح دراسية لمن يريد التخصص في العلوم الدقيقة، من الكلية ومن وزارة العلوم.


"الصنارة": وكم عدد الطلاب الذين تخصصوا؟


المحامي زكي كمال: هذه السنة هي أول سنة  للمشروع بصيغته الجديدة والموسعة وسيكون عدد الطلاب ضمن مشروع التوجيه العلمي 300 طالب.


"الصنارة": هل جميعهم طلاب سنة أولى؟


المحامي زكي كمال: ليس فقط طلاب سنة أولى بل طلاب السنة الأولى والثانية والثالثة والماجستير، وذلك كي يكون هناك امتداد لسنوات الدراسة وكي لا يقتصر الأمر على سنة واحدة وإنما من أجل إعطاء الفرصة لطلاب سنوات متقدمة.


"الصنارة": هل هناك اتفاق تعاون مع معهد وايزمان أو مع أحد المعاهد العليا في البلاد أوالخارج؟


المحامي زكي كمال: مؤخراً تخرجت إحدى خريجات الكلية من معهد وايزمان وحصلت على شهادة الدكتوراة في العلوم الدقيقة وهي اليوم تعمل محاضرة في الكلية . ولدينا الكثيرون من خريجينا الذين يدرسون للقب الثالث في التخنيون وفي جامعة حيفا وجامعة تل ابيب والجامعة العبرية وجامعة بار إيلان وجامعات خارج البلاد، ومن الأهمية بمكان أن أذكر أنه ضمن الخطة الإستراتيجية لمشروع التوجيه العلمي ، اتفقنا مع أكبر صندوق في العالم الذي يموّل الطلاب وهو صندوق "فولبرايت"  الأمريكي. هذا الصندوق تتعدى ميزانيته النصف مليارد دولار وهو مخصص لتمويل الطلاب في الكليات والجامعات في العالم وليس فقط في أمريكا. وسيلتحق عدد من خريجينا وعدد من طلابنا بصندوق فولبرايت وقد تكون الدفعة الأولى في السنة القادمة للطلاب الذين يدرسون للقب الثاني واللقب الثالث. كذلك نحن أيضاً بشراكة مع جامعة بريمن في المانيا في مجالات العلوم الطبيعية عبر أبحاث ومؤتمرات مشتركة في مجالات النانو تكنولوجيا والان نحن في المراحل الأخيرة من  اتفاقية تعاون مع إحدى الجامعات العريقة في أوكرانيا التي ستعطي خريجينا الذين تخصصوا بالعلوم الدقيقة إمكانية الإلتحاق المباشر بها، بحيث تؤخذ بالحسبان الفترة التي درسوها في مجالات البيولوجيا أو الكيمياء أو الرياضيات ليتمكنوا من مواصلة تعلمهم في كلية الطب إلى أن يتخرجوا منها. كذلك نحن بصدد التعاون مع صندوق"كونراد آدناور" الألماني ليقدم لطلابنا منحاً دراسية ولدينا مشروع كبير  جداً في التوجيه العلمي مع الإتحاد الأوروبي كما اننا نوفر لطلابنا ميزانيات كبيرة  جداً للتخصص في العلوم الدقيقة، ضمن المشروع الذي يكلف ملايين اليوروهات وسنخصصه ليس فقط لاستضافة محاضرين من كليتنا في جامعة أوروبية بل لتقديم منح وميزانيات للأبحاث العلمية في الكلية. كذلك نحن بصدد الحصول على ميزانيات من مجلس التعليم العالي لنتمكن من إجازة شهادة الدكتوراة بالإضافة للقبين  الأول والثاني اللذين نمنحهما اليوم. فنحن قادرون على إجازة شهادة الدكتوراة لطلابنا، كذلك نحن بصدد منح محاضرينا لقب بروفيسور وقريباً جداً سنكون، كما باقي الجامعات في إسرائيل، مؤهلين لذلك، بحيث سيعترف مجلس التعليم العابي بأن لنا صلاحية لذلك فلدينا مجلس أكاديمي عالٍ جداً مؤلف من 21 بروفيسور من معظم الجامعات في العالم وليس فقط في إسرائيل. وهذا من أكبر المجالس الأكاديمية وأعرقها، في صفوفه عدد كبير من الحائزين على جائزة نوبل والكثير من الأساتذة الذين لهم باع طويل علمياً من العرب واليهود.


"الصنارة": لنعد الى خريجي الكلية وخريجي كليات وجامعات أخرى المؤهلين للعمل في التدريس. هناك الآلاف منهم الذين ينتظرون منذ سنوات التعيين في سلك التعليم. ألا ينبغي، مع هذا الفائض الكبير أن يتم تقليص عدد الطلاب الجدد  لعدة سنوات بهدف الموازنة وتمكين المدرسين من الحصول على وظائف؟


المحامي زكي كمال: هذا السؤال في غاية الأهمية ووجيه جداً، ويهمني كرئيس لمؤسسة أكاديمية وأيضاً كمواطن عربي وكإنسان. البطالة هي مأساة خاصة لخريجي الجامعات الذين استثمروا هم وأهاليهم الوقت والمال والجهد  كي يكون لهم مكان عمل، وأنا أؤمن بأن الاستقلال الإقتصادي هو أهم ما يمكن أن يكون للإنسان، لأنه يمنح الإنسان استقلالاً فكرياً. يجب أن نهتم بخريجينا وبمواطنينا العرب وبأن يكون لهم أماكن عمل وأن تكون لهم مصادر رزق وهذا الأمر من أكبر المهام الملقاة علينا كمسؤولين وكأفراد.


وبالنسبة لسؤالك، الموضوع ليس بالحدّ من عدد الطلاب وإنما يجب أن يتم وضع البرامج العلمية الصحيحة خاصة على ضوء هذه الأزمة الحادة في عدد الخريجين وليس فقط من خريجي الكلية الأكاديمية العربية للتربية - حيفا، بل من خريجي الكليات الأخرى والجامعات الذين يعانون من البطالة،وذلك عبر رفع وتشديد شروط القبول للكليات والجامعات. وهنا أقول إن الكلية الأكاديمية العربية حيفا هي من أكبر المشغلين للأكاديميين العرب كمحاضرين في هذه الكلية، فالكلية تستوعب أكبر عدد ممكن من المحاضرين من حملة ألقاب الدكتوراة والبروفيسورة العرب في إسرائيل، ونحن بصدد وضع برامج تأهيل للخريجين لتأهيلهم للعمل في مجالات وقطاعات أخرى. 


"الصنارة": في أي مجالات على سبيل المثال؟


المحامي زكي كمال: مثل البنوك و"الهاي تيك" والوزارات وأيضاً كي ينخرطوا أكثر في حياة الدولة ومختلف المجالات حتى في داخل المدن والقرى العربية.  نريد أن نؤهلهم بواسطة دورات ضمن قسم الدراسات الخارجية للكلية الذي هو حالياً يُعدّ الكثير من المواطنين العرب ليكونوا أكاديميين وخريجي جامعة وليحصلوا على ألقاب أكاديمية، ولكن أيضاً سنعطيهم إمكانية التخصص وإمكانية العمل، وهذا المشروع المشمول في قسم الدراسات الخارجية، فيه أكثر من خمسة آلاف مستكمل طالب حتى الآن.


"الصنارة": هل جميعهم من خريجي الكلية - حيفا؟

المحامي زكي كمال: كلا، أبداً. فنحن نؤمن أصلاً بالتعدّدية والكلية هي صرح أكاديمي وفي هذه السنة لدينا طلاب يهود في هذه الكلية الأكاديمية العربية ، ولدينا محاضرين يهود. نحن نؤمن بأن التعددية الحضارية الفكرية هي الأساس لبناء الإنسان الحضاري.أبواب الاستكمال والدراسة ضمن قسم الدراسات الخارجية والاستكمالات مفتوحة للجميع من جميع أنحاء البلاد ومن خريجي كافة المؤسات الاكاديمية العربية وغيرها في البلاد والخارج.


"الصنارة": بأي لغة يتم التعليم في الصفوف التي فيها طلاب يهود، بالعربية أم العبرية؟


المحامي زكي كمال: نحن نعلّم باللغات الثلاث: العربية والإنجليزية والعبرية ، والطالب الذي يتعلم في كليتنا يجيد هذه اللغات ونطلب منه أن يجيدها والآن لدينا مساق معيّن لتعليم اللغة الإنجليزية، ونحن بصدد فتح دورة لتعليم اللغة الصينية.


"الصنارة": لماذا؟


المحامي زكي كمال: لأننا وفقاً لمشروع التوجيه العلمي الذي تحدثت عنه نؤمن بأنه سيكون للصين الدور الأكبر في العالم باعتبارها القوة الاقتصادية والإنتاجية الأكبر في العالم وعلى طلابنا أن يتعلموا اللغة الصينية، وقريباً سنلتقي مع السفير الصيني في إسرائيل لنضع أمامه خطة للتعاون. لدينا أيضاً خطة أخرى لتعليم اللغات الأجنبية مثل اللغة الفرنسية والإنجليزية والروسية لأننا يجب أن نوفر لطلابنا التعددية  الفكرية واللغوية والحضارية ، فهذا هو عماد شعبنا إذا أردنا الحياة وإذا أردنا أن نكون مجتمعاً راقياً ومثقفاً وحضارياً في هذه البلاد.


"الصنارة": في أي مرحلة يقف اليوم مشروع التوجيه العلمي؟

المحامي زكي كمال: بدأنا بالمشروع قبل عشر سنوات وهو يتقدم بخطى لم أتصورها ان تكون بهذه السرعة،كما ولم أتصورحجم الإقبال الحاصل عليه. هناك تعاون مع العديد من المؤسسات في العالم والوزارات في إسرائيل، وأنا متفائل جداً بأننا نستطيع أن نقدم لبلدنا ولمجتمعنا ولشعبنا ما يمكن أن نقدمه من إنجازات لصالحهم. لأننا نؤمن بأن المؤسسة الأكاديمية ليست برجا عاجيا مرتفعا وإنما يجب أن يكون لها القسط الوافي في بناء الإنسان في مجتمعه لأن يكون متنافساً مع المجتمعات الحضارية. انظر ما يحدث في العالم فالتقنيات غيّرت الكثير، وقد التقينا بالمدير العام لشركة مايكروسوفت وستكون لنا لقاءات أخرى، وسنقوم بمشاريع أخرى ومبادرات علمية في مجال التقنيات العالية مع شركات تقنية أخرى مثل: چوچل وفيسبوك وغيرهما لتقدم لكليتنا ما يجب أن تقدمه ،فلدينا في المجتمع العربي خاصة والبلاد عامة ثروات وطاقات  بشرية هامة جداً ومن أعلى المستويات . نحن كعرب لدينا الإمكانيات الفكرية والقواعد العلمية التي تمكننا من التنافس مع الشعوب الراقية.




كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال:, مشروع, التوجيه, العلمي, مشروع, استراتيجي, لتمكين, خريجينا, من, الإنخراط, في, شركات, ال"هاي-, تيك",

تابعونــا

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الخلاصة مما جرى هذا الأسبوع هي أنّ المؤسسة العسكرية الأمنية في إسرائيل هي الحاكم والوحيد 2018-11-16 | 08:34:49

احداث متسارعة شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة في أسبوع كانت بدايته مواجهة عسكرية...

البروفيسور علي صغيَّر ل"الصنارة":ألاحتباس الحراري العالمي يزيدها شدَّة وضراوة.. البروفيسور علي صغيَّر ل"الصنارة":ألاحتباس الحراري العالمي يزيدها شدَّة وضراوة.. 2018-11-16 | 09:00:17

تشتهر ولاية كاليفورنيا في الولايات المتَّحدة الأميركيَّة بالحرائق القاسية التي...

بمناسبة اليوم العالمي للسكري:البروفيسور نعيم  شحادة يدعو الى تسليط الضوء الى آفة انتشار السكري بمناسبة اليوم العالمي للسكري:البروفيسور نعيم شحادة يدعو الى تسليط الضوء الى آفة انتشار السكري 2018-11-16 | 09:00:22

صادف يوم أمس الأول الإربعاء (14.11.2018) اليوم العالمي للسكري الذي حدّده الإتحاد...

نبيل عمرو ل "الصنارة":غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الإنتخابات الإسرائيلية القادمة نبيل عمرو ل "الصنارة":غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الإنتخابات الإسرائيلية القادمة 2018-11-16 | 09:00:04

على خلفية استقالة وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من منصبه أمس الأول...

الجهاد: سنستمر بقصف المستوطنات الجهاد: سنستمر بقصف المستوطنات 2018-11-12 | 21:34:55

أكدت حركة الجهاد الاسلامي أنه الهدوء لن يكون على حساب دماء الشعب الفلسطيني...

زكي كمال:الأوضاع الإقليمية والعالمية الحالية ونتائج الانتخابات الأميركية قد تجعل العقوبات خطوة اولى لاتفاق-نووي جديد بين اميركا وايران زكي كمال:الأوضاع الإقليمية والعالمية الحالية ونتائج الانتخابات الأميركية قد تجعل العقوبات خطوة اولى لاتفاق-نووي جديد بين اميركا وايران 2018-11-09 | 08:19:45

بين نتائج الانتخابات الأميركية اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدء العقوبات...

المحامي زكي كمال : نحن أمام عالم تحكمه الانتماءات الضيقة, الدينية والفكرية والسياسية وتعظيم الدكتاتورية وقوة السلاح المحامي زكي كمال : نحن أمام عالم تحكمه الانتماءات الضيقة, الدينية والفكرية والسياسية وتعظيم الدكتاتورية وقوة السلاح 2018-11-02 | 08:47:09

جريمة القتل البشعة على خلفية لا سامية، التي شهدتها مدينة بترسبورغ الأميركية يوم...

د.عاص أطرش:هذه الانتخابات شهدت توترات ومشادات بسبب آفات اجتماعية سياسية واقتصاديةً يعيشها المجتمع د.عاص أطرش:هذه الانتخابات شهدت توترات ومشادات بسبب آفات اجتماعية سياسية واقتصاديةً يعيشها المجتمع 2018-11-02 | 12:36:45

بعد اعلان نتائج الانتخابات الاخيرة والمفاجآت التي حملتها في مدن وقرى عربية...

د.محمود الزهّار ل"الصنارة": عباس يعرقل التوصل للتهدئة وقرارات المركزي لا علاقة لها بالواقع الفلسطيني د.محمود الزهّار ل"الصنارة": عباس يعرقل التوصل للتهدئة وقرارات المركزي لا علاقة لها بالواقع الفلسطيني 2018-11-02 | 11:04:59

" القرارات التي اتخذها "المجلس المركزي" لا علاقة لها البَتة بالواقع الفلسطيني وهي...

الوحش.. قصّة قصيرة .... بقلم الكاتب محمد بكرية الوحش.. قصّة قصيرة .... بقلم الكاتب محمد بكرية 2018-10-28 | 09:54:28

هذا ما حدثَ ، في إحدى زياراتي له برفقة أصدقاء مشتركين في مخبزِه القديم , لم نجدْه...