تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-25 08:13:28 مصرع شابة عربية 21 عاما باطلاق نار في شقيب السلام بالنقب |  2018-09-25 08:11:46 البنك الدولي: غزة دخلت مرحلة الانهيار الاقتصادي |  2018-09-25 08:00:05 حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة حتى نهاية الأسبوع |  2018-09-24 15:00:06 المصادقة على انطلاق خط القطار السريع من القدس للمطار |  2018-09-24 15:00:01 فيديو .. هكذا تم اسقاط الطائرة الروسية في سوريا |  2018-09-24 14:24:31 بوغدانوف: تقديم إس-300 لسوريا من حقنا وحق سوريا |  2018-09-24 14:10:28 التدخين والدماغ.. دراسة جديدة تكشف حجم الخطر |  2018-09-24 14:10:41 الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي بوتين |  2018-09-24 14:10:45 عرض ازياء دولتشي اند غابانا لربيع وصيف 2019 |  2018-09-24 14:10:30 حضور واسع في المؤتمر الرياضي النسائي الثاني في الناصرة |  2018-09-24 13:10:24 شاب يعتدي على رئيس بلدية بيت لحم بآلة حادة |  2018-09-24 12:48:39 روسيا ستسلم إس-300 لسوريا خلال أسبوعين |  2018-09-24 12:15:50 دعوات لإضراب موحد بداية الشهر القادم رفضا لقانون القومية |  2018-09-24 11:55:09 الليلة- الفيفا يعلن عن هوية أفضل لاعب في العالم 2018 |  2018-09-24 11:44:25 المكر - اصابة خطيرة لشاب سقط من ارتفاع 5 أمتار |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

تخيّلوا لو....



  |     |   اضافة تعليق



يومان وتسقط آخر ورقة من عام 2017 وتبدأ سنة جديدة نتمنى فيها أن يحدث التحوّل في العديد من الأمور العالقة والمستعصية..


مثلاً, أن يتحوّل نتنياهو من رجل حرب الى رجل سلام..!

هل ممكن أن تحصل الثورة في طريقة تفكير نتنياهو ويقرر أن يدخل التاريخ عبر صُنع السلام أو حتى مجرد الجنوح الى السلام؟

وإن فعل, هل يستطيع أن يبيّض صفحاته وصفحات مَن حوله من تُهم الفساد؟ لأن الفساد هو رأس الحربة التي تُسْقِط أقوى الناس.

هل يلغي القوانين المتطرفة التي تغيِّر الموازين وتفسد الديمقراطية ويتوقف عن اتخاذ  التحريض على العرب ذريعة لكل شيء؟

هل يقرر يوماً ويقول لَسْتُ بحاجة الى دعمكم ولكني قررت أن اعتني بـ"ملفكم" وأن أفعل شيئاً ما لصالح المواطن العربي؟أ
ريد أن أتوقع وأن أصدِّق بقدر تحفظي وقلة إيماني بأن شيئا سيتغير أو يتحسن.. 

تخيلوا أن أعترف بخطأي وخطأ الكثيرين مثلي وتراجعي عن شكوكي بحيث يتغيَّر نتنياهو وحكومة اليمين المتطرف ويصبح للمواطن العربي بعض الشرعية وبعض المساواة!!

*    *    *

حَزَان و"أحزان"

"المهرجان التهريجي" الذي استوقف الحافلة التي أقَلّت بعض الأمهات من غزة لزيارة أبنائهم في سجن نفحة الصحراوي كان مخططاً له من قِبَل النائب "حَزّان" الذي يفتعل الزعبرة والتهريج بانتظام وإصرار عجيبين, كما فعل عندما التقط السِلْفي مع ترامپ ضارباً بعرض الحائط البروتوكولات وجالباً لنفسه ولزمرته الخزي والعار! لكن هيهات.. هذا فقط لمن يحمل القليل من الخجل.

وكم يصعُب التفكير أن عام 2018 سيكون أيضا مدججاً بالأحزان السياسية كما كان عام 2017, وسيأتي مجروراً خلفه ومحملا بمصائبه, وما هو الا استمرارية لما كان, نضطر ان نرى خلاله نفس وجوه الكثير من المهرّجين والمهرّجات الذين افسدوا علينا العام المنتهي.

مع ذلك, سنة جديدة 

وكل عام والجميع بخير


ڤيدا مشعور




كلمات متعلقة

تخيّلوا, لو....,

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...

قد يهمك ايضا