تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-24 15:00:06 المصادقة على انطلاق خط القطار السريع من القدس للمطار |  2018-09-24 15:00:01 فيديو .. هكذا تم اسقاط الطائرة الروسية في سوريا |  2018-09-24 14:24:31 بوغدانوف: تقديم إس-300 لسوريا من حقنا وحق سوريا |  2018-09-24 14:10:28 التدخين والدماغ.. دراسة جديدة تكشف حجم الخطر |  2018-09-24 14:10:41 الأسد يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي بوتين |  2018-09-24 14:10:45 عرض ازياء دولتشي اند غابانا لربيع وصيف 2019 |  2018-09-24 14:10:30 حضور واسع في المؤتمر الرياضي النسائي الثاني في الناصرة |  2018-09-24 13:10:24 شاب يعتدي على رئيس بلدية بيت لحم بآلة حادة |  2018-09-24 12:48:39 روسيا ستسلم إس-300 لسوريا خلال أسبوعين |  2018-09-24 12:15:50 دعوات لإضراب موحد بداية الشهر القادم رفضا لقانون القومية |  2018-09-24 11:55:09 الليلة- الفيفا يعلن عن هوية أفضل لاعب في العالم 2018 |  2018-09-24 11:44:25 المكر - اصابة خطيرة لشاب سقط من ارتفاع 5 أمتار |  2018-09-24 11:20:43 لليوم الـ20.. الاعتصام في الخان الأحمر متواصل |  2018-09-24 11:10:20 لأول مرة.. "زواج مثلي" داخل العائلة الملكية البريطانية |  2018-09-24 11:10:22 ميسي يغيب عن حفل أفضل لاعب في العالم |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

بين كَلبَنَة السياسة وسياسة الكَلبَنَة



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق





تلقى شمال البلاد في الآونة الأخيرة ضربتين طبيعيتين موجعتين. الأولى وهي الأصعب انحسار الأمطار, ما قد يؤدي إلى جفاف في الأودية مع ما يحمله من مضار وآفات وجفاف يلحق بالطبيعة وما فيها. والثانية انتشار مزعج ومقلق لداء الكَلَب الذي إذا أصاب انسانًا قد يؤدي الى موته . وقد يؤدي الى كارثة بكل معنى الكلمة تحصد ما تبقى من حيوانات برية في هذه المنطقة. وفي الحالتين لا نلوم الطبيعة فقط وقد سُخِّرت للإنسان ولخدمته. وفي حالتنا فإن الحكومة هي المسؤولة عن الصحة العامة وعن حفظ الموارد الطبيعية وتصريفها, هذه الحكومة هي المخدوم وكان عليها ولا يزال ان تواجه هذه الضربات عند حصولها لا بل ان تكون جاهزة لتجبرها قبل انكسارها. وكم يصح هنا ما قاله القائد الشيوعي الراحل جمال موسى :" إذا اختفت الخبيزة من سهل مجد الكروم فحكومة اسرائيل هي المسؤولة".. ذلك ان السياسة هي المسؤول الأول والأخير عمّا جرى وعمّا يجري الآن وعمّا سيجري لاحقًا. سواء كانت هذه السياسة موجهة الى البشر او الى الحيوان والحجر.


والحيوان سواء كان اليفًا بيتيًا أم  وَعريًا مفترسًا فحقه في الحياة مضمون كونه قد وُلِدَ وليس بحاجة لشهادة ميلاد من أحد  كي يثبت حقه في الحياة . والكلب حيوان اليف, مخلص جداً للإنسان. قد يفوق أحيانًا  في إخلاصه إخلاص الإنسان للإنسان.. ففي بلدنا أبو سنان والقصة معروفة منذ القدم , هناك منطقة في السهل تسمى"أرض الكلب" تقديرًا ونسبة الى كلب أنقذ عائلة  بأكملها في عز أيام الحصيد لمّا رأى أفعى ذاقت طعام العائلة  فسمّمته ولما همّت العائلة لتناول الطعام بدأ الكلب بالعواء ليحذرهم لكنه فشل في ذلك فقفز الى وعاء الطعام وأكل منه فما كان من الأهل إلا أن قذفوا الطعام ليفاجأوا ما بعد حين بالكلب يلفظ انفاسه وينفق ففهموا انه قد تسمم وأنه أنقذهم. 


وهناك كلاب محظوظة دخلت التاريخ من اوسع أبوابه . فالكلبة الروسية "لايكة" هي اول مخلوق يغزو الفضاء, ثم الكلب  المخلص هاتشيكو، صاحب التمثال البرونزي في محطة للقطار في طوكيو.


ويقال إن الرئيس الأمريكي جون كينيدي كان من محبي الكلاب ، وإنه يمكن توجيه الفضل لكلبه تشارلي فيما يخص تغيير مسار أزمة الصواريخ الكوبية. ففي الوقت الذي كانت الأزمة علي أشدها، طلب الرئيس إحضار تشارلي إلي غرفة الحرب المثيرة للتوتر والعصبية. وقد لاحظ الأشخاص الذين كانوا بصحبة الرئيس أنه عندما كان يداعب الكلب وهو يجلس علي ساقيه، كان الرئيس يشعر بالإسترخاء وليس الاستخراء على نهج الملك السعودي سلمان . وبينما كان ينتظر الجميع أوامر الرئيس، إتخذ كينيدي  القرار الذي غير مسار التاريخ وخفف من حدة النزاع.


ويُعتقد انه تقع على عاتق "تشيكرز" كلب الرئيس نيكسون ، مسؤولية إفساد مسيرة نيكسون السياسية. ففي عام 1952، أثناء ترشحه لنيل منصب نائب الرئيس، أحاطت بنيكسون بعض الجدالات التي أشارت إلي أنه قد قبل تبرعًا خاصًا, متضمنا الكلب تشيكرز. وخلال خطاب وجهه نيكسون من خلال التلفزيون، تحدث عن الكلب لمدة دقيقة. وربما مس الخطاب وترًا حساسًا في مكان ما لدى المشاهدين، وتمكن نيكسون من الإحتفاظ بمكانته كنائب للرئيس. وتشير بعض النظريات أيضا إلي أن خطابه يمكن أن يكون هو المسؤول عن خسارته في 1960.


 وفي ايامنا هذه لا يغفل عن بالنا كلب الرئيس الروسي بوتين (اللابرادور) "يومي" واستفزازه للمستشارة الألمانية ميركل, ومرافقته اياه في الكثير من رحلاته .وقد أخاف المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، وهو من سلالة كلاب أصيلة جدا ويشم رائحة المتفجرات عن مسافة 25 مترا ويقال انه انقذ حياة صاحبه غير مرة .


وفي البلاد تشتهر كذلك كلبة رئيس الوزراء نتنياهو" كايا " التي عضّت عضو الكنيست شاين يحزقيل وغيرها ما اضطر بيبي الى إرسالها الى حجر صحي منافٍ للقانون الأمر الذي أدى في ما بعد الى استصدار قانون يحافظ على حياة الكلاب ويرعاها.


وهناك وحدات خاصة "كلابية" تعمل في صفوف الجيش وأخرى في صفوف الشرطة ولكل منها مهامه. ومنها طبعاً مهمة الهجوم على الشبان الفلسطينيين المنتفضين.وقد شاهدنا مقاطع مصورة عن ذلك.


هناك مَن يتكلبَن في السياسة وهناك مَن يُكَلبِن السياسة . وقد وصف بعض كبار السياسيين خصومهم بالكلاب أو حتى الجراء ."بوديل" قال الرئيس وايزمان ورئيس الوزراء رابين عن نائب الوزير آنذاك بيلين.


وإحدى افظع الفلتات في هذا المجال ما صرح به مؤخرًا الرئيس ترامپ واصفاً زعيم كوريا الشمالية كيم جونڠ أيل بـ"الكلب المريض" إضافة الى وصفه ب"رجل الصواريخ الصغيرة". وأمثال ترامپ وزعانفه كثر.. وهناك رابط صغير وخيط رفيع يفصل بين السياسة الكلامية وسياسة الكلبنة او الكلبنة السياسية. فالهجوم على الشعب العربي برمته وإطلاق التصريحات والهَوهَوَة بأن مَن بقي من الفلسطينيين في وطنه إنما بقوا بالصدفة أو نتيجة خطأ. هذه تسمى أقل من كلبنة حرصاً على الكلاب ومكانتها .


قيل إن "كلب الشيخ شيخ" وإن "الناسَ بالناس والكلب حامل الراس" و"بوس الكلب على تِمه تاتوخذ حاجتك منُّه"كما قيلَ" اقتلوا مَن قتلَ الكلب ".


والحكاية أن رجلاً أعرابيًا حكيماً كان يعيش مع أولاده وبناته ولهم إبل وغنم يرعونها ولهم كلب يحمي الغنم من الذئاب.وفي يوم من الأيام جاء أحد سفهاء الحيّ وقتل كلب الحراسة لهذا الشيخ وأبنائه.فذهب إليه أبناؤه وقالوا له إن فلاناً قتل كلبنا.قال :"اذهبوا واقتلوا مَن قتل الكلب".


فجلس أبناؤه يتشاورون هل ينفذون أمر أبيهم بقتل قاتل كلبهم.فأجمعوا على أن أباهم كبر وأصابه الخرف في عقله. فكيف يقتلون إنساناً بكلب. وأهملوا أمر أبيهم.وبعد مرور شهرين أو يزيد قليلاً هجم لصوص وساقوا إبل الرجل وغنمه ,ففزع أبناء الرجل إلى أبيهم وقالوا إن اللصوص هجموا علينا وساقوا الإبل والغنم فرد عليهم أبوهم :"اذهبوا واقتلوا مَن قتل الكلب"، فقال أبناؤه هذا الرجل أصابه الجنون، نحدثه عن اللصوص وسرقة الإبل والغنم فيقول اقتلوا قاتل الكلب!


وبعد فترة قصيرة هجمت عليهم قبيلة أخرى وسبت إحدى بنات الشيخ وساقوها معهم. ففزع الأولاد إلى أبيهم وقالوا سُبيت أختنا وهاجمونا واستباحوا بيوتنا. فقال لهم أبوهم :"اقتلوا مَن قتل الكلب".فجلس الأولاد يفكرون في أمر هذا الشيخ الكبير, هل جُنّ أم أصابه سحر أم ماذا؟فقام ابنه الأكبر وقال سأطيع أبي ولنرِ ما سيكون. فقام إلى سيفه ,أخذه وذهب إلى قاتل كلبهم وقال له:" أنت قتلت كلبنا وأمرني أبي بقتلك" وفصل رأسه بسيفه. وطارت أخبار قتلهم لقاتل كلبهم وطافت الآفاق.فقال اللصوص إن كانوا قتلوا قاتل كلبهم فكيف سيفعلون بنا وقد سرقنا إبلهم وغنمهم؟ وفي عتمة الليل تسلل اللصوص وأعادوا الإبل والغنم إلى مراعي الرجل.وعلمت القبيلة المغيرة السابية لبنت الرجل بقتلهم قاتل كلبهم فقالوا :" إن كانوا قتلوا رجلاً بكلب فماذا سيفعلون معنا وقد سبينا بنتهم"؟ فأعادوا البنت وخطبوها لابن شيخ قبيلتهم.عندها جلس أبناء الرجل وفهموا حكمة أبيهم وأنه لم يخرف.

فمتى تقتل شعوبنا قاتل كلبها؟!!




كلمات متعلقة

بين, كَلبَنَة, السياسة, وسياسة, الكَلبَنَة,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...