تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-21 14:41:36 رامي بزيع:اعلن دعمي الكامل لمرشح الرئاسة وليد عفيفي |  2018-09-21 13:07:53 هذه الحمية الغذائية خطر على حياتك وصحتك |  2018-09-21 12:57:40 مفاوضات برشلونة مع بوسكيتس تصل لمرحلة الحسم |  2018-09-21 13:02:14 وليد العفيفي يستنكر منع الممثل النصراوي الفلسطيني العالمي علي سليمان من دخول مصر |  2018-09-21 14:10:06 عودة: نحن بالبدايات وسنناضل على كل الجبهات بكل قوة ومثابرة! |  2018-09-21 12:33:26 استمرار عروض الازياء في ميلانو وسط حضور مهيب |  2018-09-21 12:25:24 واشنطن تلتف على ابو مازن لتنفيذ "صفقة القرن" |  2018-09-21 12:21:51 المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار |  2018-09-21 10:30:43 الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية |  2018-09-21 10:30:53 سطو مسلح على رجل من كابول وسرقة الاف الشواقل |  2018-09-21 09:33:30 غزة- استعدادات للمشاركة في جمعة "كسر الحصار" |  2018-09-21 09:24:34 شباب التغيير في الناصرة:سندعم وليد عفيفي لرئاسة البلدية في الانتخابات |  2018-09-21 09:20:56 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً |  2018-09-21 09:32:06 عقوبة مخففة تنتظر رونالدو في دوري الأبطال |  2018-09-20 17:00:26 بعد 27 سنة ظلما.. سجين أميركي يعانق الحرية |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

المحامي زكي كمال:قرار ترامپ الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لا يغيّر شيئًا في مكانة وموقع القدس وفقًا للمواثيق الدولية



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق
  • قرار ترامب مخالف لقرارات الأمم المتحدة ومجلس ألأمن





الصنارة: كيف نعرّف المكانة الثانوية للقدس في القانون الدولي ؟

كمال: السؤال الأساسي هنا هو عملياً كيف نرى مدينة القدس، او ما هو وضع مدينة القدس في نظرنا. اذا ما اعتبرناها مدينة واحدة موحدة فان ذلك يختلف جذرياً عن موقفنا منها اذا ما اعتبرناها مدينة لها شطرين منفصلين :غربي وشرقي. 

هنالك اعتراف  دولي بدولة إسرائيل منذ قيامها  لكنه لا يعني بالضرورة الاعتراف بحدودها الحالية او الحدود النهائية لها، ورغم ذلك فإن الشطر الغربي من القدس  يعتبر جزءاً لا يتجزأ من دولة إسرائيل منذ قيامها عام 1948, بينما  الشطر الشرقي من  القدس أي "القدس الشرقية" يعتبر منطقة محتلة وفقاً للتعريف الدولي الصرف,التي احتلت سنة 1967 ،ولكن الأمر اختلف منذ أقر المشرّع الإسرائيلي قانوناً خاصاً بناء على توصية الحكومة ،يقضي  بضم شرقي القدس  واعتبارها جزءاً لا يتجزأ من المدينة ( قانون أساس القدس)  . واذا اعتبرنا القدس بشطريها وحدة واحدة  موحدة ،علينا ان نسأل: هل وكيف يمكن للقانون الدولي ان يعتبر القدس موحدة وكيف يمكن تطبيق هذه المقولة "قدس موحدة" "؟ وماذا ستكون الانعكاسات اذا ما قبل المجتمع الدولي بضم شرقي القدس لإسرائيل رغم انها منطقة تم احتلالها سنة 1967؟


القانون الدولي هو عملياً صورة لما هو معروف ومتعارف  عليه بين الدول. معظم دول العالم  لم تعترف بشرقي القدس جزءاً من دولة إسرائيل ، وليس ذلك فحسب فقرارات الأمم المتحدة ومجلس ألأمن الدولي تنص على ان القدس الشرقية منطقة محتلة وان الوضع النهائي للقدس يجب تحديده بالتفاوض. فعلى سبيل المثال القرار 242 لمجلس الأمني لسنة 1967                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

الذي يعتبر القرار الأساسي الذي لو اعتمدته إسرائيل والفلسطينيين والدول العربية واتفقوا على تفسيره فإنه  ينص بصريح العبارة على انسحاب  إسرائيل من المناطق التي احتلتها عام 1967. طبعًا إسرائيل وامريكا ودول أوروبية تقول انه ينص على انه على اسرائيل ان تتراجع عن أراضٍ احتلتها عام 967 ، مقابل دول أخرى هي عملياً غالبية دول العالم تقول ان القرار ينص على انه على إسرائيل ان تنسحب من الأراضي (كافة الأراضي) التي احتلتها عام 1967. 


من هنا إذا أخذنا قرارات الأمم المتحدة ، وهذا القرار 242  بالذات، فإنه يتضح  ان القدس هي مدينة من شطرين , وحتى وان أتخذ  رئيس الولايات المتحدة الأمريكية قراراً بالاعتراف بالقدس هي عاصمة إسرائيل ،فليس بالضرورة ان ينعكس هذا الأمر عالميا ودولياً لأن قرارات الأمم المتحدة تناقض تصريح  الرئيس الأمريكي .


من جهة أخرى فإن الرئيس الأمريكي حتى في تصريحه ، واذا ما راجعناه بشكل موضوعي ، لم يعترف بالقدس بحدودها الحالية ووفقاً لسياسات الحكومة الحالية، عاصمة لإسرائيل. بل على العكس فان ما جاء في مضمون تصريح ترامپ  لا يجب بالضرورة ان  يثير هذه الفرحة العارمة لدى اليمين، وبنظري فأن إعلان الرئيس ترامب لا يغيّر شيئًا في مكانة وموقع القدس وفقًا للمواثيق الدولية.


الصنارة: التصريح الذي وقعه ترامپ يعترف بقرار الكونڠرس للعام 1995 الذي يعتر بإقرار إسرائيل ان القدس (المقصود حسب القانون الإسرائيلي الموحدة) هي عاصمة لدولة إسرائيل.


كمال: قرار الكونڠرس  بهيئتيه الشيوخ والنواب لسنة 1995 قال انه يجب نقل السفارة الأمريكية الى القدس باعتبارها عاصمة لإسرائيل ، ومنح رئيس الولايات المتحدة  صلاحية تحديد موعد  تطبيق هذا القانون من عدمه عبر التوقيع كل نصف سنة على قرار يبقي السفارة الأميركية في تل ابيب ويؤجل نقلها الى القدس.


بنظرة موضوعية الى  تصريح ترامپ حتى اذا ما اعتبرناه تجسيداً وتطبيقاً لقرار للكونڠرس ، فاننا نرى انه يشمل الكثير من القيود والشروط والاشتراطات, وأنه لا يدخل في قضية التقسيم ولا في قضية الضم ولا في قضية الحدود النهائية . ولو أخذنا بالاعتبار بان هذا التصريح هو إرضاء لجهة معينة، خاصة وانه يسود الاعتقاد بان هذا التصريح هو إرضاء لمجموعة المسيحيين "الأڤانجاليستيين" الأصوليين الذين يعتبرون ان للشعب اليهودي الحق في الدولة اليهودية المنصوص عليها كما يدعون في التوراة .وان ترامپ يطبق الفكر الاڤانجاليستي الأمريكي المسيحي الأصولي المتطرف الذي يعتبر ان لليهود الحق بعاصمة لهم وهي القدس، فانه قرار لا يغير شيئاً رغم انه يحمل قيمة بمجرد إعلانه والتصريح به.

لكن بما اننا نتحدث عن القانون الدولي, فان القانون الدولي يعتمد على ما تعتبره الدول امرا  متفقاً عليه،وبما اننا حالياً لا نجد اعترافاً عالمياً بالقدس كعاصمة لإسرائيل، إلا من عدد قليل جداً جداً من الدول، فان هذا التصريح  وضع القدس على المنصة الدولية ولست ادري ما اذا كان هذا الأمر لصالح إسرائيل أم لا او لصالح الولايات المتحدة الأمريكية.


الوضع القائم هو ان إسرائيل تتصرف في القدس الشرقية وكأنها جزء لا يتجزأ من المدينة ، لكن ابراز  المسألة السياسية  أي الخلاف حول مكانة القدس عبر اعلان ترامب الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ليس بالضرورة من مصلحة إسرائيل ابداً. فإسرائيل أصلا أقيمت وفق قرار للأمم المتحدة قبل 70 عاماً ،أي ان وجودها اصلاً هو تنفيذ لقرار دولي ،قرار الأمم المتحدة  وتطبيق للقانون الدولي الذي بموجبه اعترفت الدول بإقامة دولة إسرائيل. والآن يطفو على السطح وبوضوح التناقض  بين ما تعترف به الأسرة الدولية  وما تريده إسرائيل وما صرح به ترامب،أي بين  الوضع الذي تريده إسرائيل وبين الوضع الذي يجب ان يكون  وفقاً للقرارات الدولية والقانون الدولي..اي ان إسرائيل التاي أقيمت بقرار دولي قبلته دول العالم ترفض قرارات دولية تتعلق بالقدس.ربما يكون الموضوع أكثر لصالح الأسرة الدولية جراء هذا التصريح هذا او ذاك.


الصنارة: من هنا فإن إقامة إسرائيل كانت وفقاً لقرار التقسيم لسنة 1947 (القرار181) الذي اشترط قيام دولتين على ارض فلسطين التاريخية .


كمال: نعم هذا القرار - التقسيم , أقر إقامة دولتين دولة يهودية وأخرى عربية فلسطينية. لكن العُرف الدولي يقول انه اذا ما رفضت مجموعة معينة قرار التقسيم وعارضت أصلاً قرارات دولية فمعنى ذلك ان حدود دولة إسرائيل من العام 1948 حتى العام 1967 هي حدود معترف بها دوليا . لكن ما حدث بعد حرب حزيران 67 واحتلال المناطق بعد هذه الحرب هو موضوع مختلف تماماً فما زال العالم يعتبر أن جميع الأراضي التي احتلت سنة 1967 هي "أمانة او وديعة  " موجودة تحت  الحكم الإسرائيلي يجب إعادتها وفقاً للقرار 242 لمجلس الأمن الذي وضع الصيغة لكيف تعامل العالم مع الأراضي المحتلة إما بإعادتها أو إعطائها صيغة او جسمًا قانونيًا ما, دولة فلسطينية أو ما يمكن أن يكون في نهاية المطاف من قرارات تفرزها هيئة الأمم المتحدة وهذا هو الأساس. 


الصنارة: مجلس الأمن اتخذ نحو 26 قراراً تتعلق كلها بالقدس وكذلك الجمعية العامة اتخذت 27 قراراً. غير قرارات اليونسكو والجمعيات والمنظمات الدولية الأخرى. وكل هذه القرارات, (وأخرها القرار 2334 ليوم 2016/12/23) الذي يؤكد على كل القرارات السابقة وان لا تغيير على الحالة القانونية للقدس وان مجلس الأمن لن يعترف بأي تغيير على القدس. الآن جاء تصريح ترامپ ووضع الإدارة الأمريكية أمام تناقض قانوني خاصة ان مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة وافقت عن قرار الرئيس ترامپ ولم تدافع عن قرارات مجلس الأمن التي شاركت بلادها في اتخاذها.


كمال: يجب أن نأخذ بالاعتبار ان القرار الهام في تاريخ المنطقة في ما يتعلق بالقدس والموضوع الفلسطيني الإسرائيلي هو القرار الذي اتخذه مجلس الأمن قبل نهاية ولاية الرئيس اوباما, وهذا القرار هام جداً .وعلى الأقل الحكومة الإسرائيلية تعمل جادة على تغييره او تعديله مثلما عدّلت ما قرار الأمم المتحدة  بأن الصهيونية هي حركة عنصرية وفي نهاية المطاف الغت هذا القرار. ولكن يظهر ان هذا القرار الصادر في مجلس الأمن سنة 2016 وهو مؤشر هام جداً في القانون الدولي بالنسبة لتغيير معالم القدس لا يستطيع مجلس الأمن في تركيبته الحالية أن يعيد النظر فيه لأنه يحق لكل الأعضاء الدائمين استخدام حق النقض أي  الڤيتو، وبذلك يمنع تعديل او إلغاء هذا القرار. لذلك فالحكومة الإسرائيلية لا تطلب ذلك لأنها تدرك انها لا تستطيع تغيير هذا القرار لمجلس الأمن الذي لم يصدر سوى قبل عام واحد فقط. أي ان ما قام به الرئيس الأمريكي لم يكن ذات اهمية في منظولا القانون  الدولي خاصة أنه لم تتبعه دول أخرى وان الدول التي لحقت بركبب الرئيس الأمريكي ليست دولاً هامة .أمس وعندما اجتمع رئيس الحكومة نتنياهو مع 28 وزير خارجية أوروبيين ، سمع منهم  بصريح العبارة إنهم لا يقبلون ما أعلنه الرئيس الأمريكي، أي ان ما قام به الرئيس الامريكي يقلل عملياً  من اهمية أمريكا دولياً، ويبعدها عن مواقع  اخذ القرار في ما كانت من قرارات على أساس انها ليست سيدة الكون ولكن كانت لها أهمية أكبر .ويظهر ان الرئيس ترامپ يتبع سياسة إبعاد الولايات المتحدة عن حق  اتخاذ القرار في مصير الدول او الكثير من المسائل الدولية الامر الذي يرفضه كثير من الأمريكيين،  ويظهر ان هذا الأمر ستكون له تأثيرات  ليس فقط أمريكيا داخلياً وإنما على المستوى العالمي. لأن ما يقوم به الرئيس ترامپ هو فسح المجال لقوة عظمى واحدة خاصة ان الصين تعمل أكثر من  الناحية الاقتصادية واقل من الناحية السياسية على  تطبيق سياستها او قيمتها الاقتصادية على كثير من الدول,وربما خلال سنوات قريبة موقفاً  سيصل الامر الى المجال السياسي وربما عندها ستكون بديلة للولايات المتحدة الأمريكية على الساحة الدولية.


الصنارة: كيف نربط هذه الامور بالإعلان الدولي حقوق الإنسان خاصة ان هذا التصريح يمس حقوق الفلسطيني كإنسان في أرضه ووطنه؟


كمال: اذا أردنا التحدث عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي دخل هذا الأسبوع عامه السبعين (تم اعتماده واشها ره يوم 10/12/1948 من قِبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة بعد أن كان قيد البحث من قبل في عصبة الأمم المتحدة) علينا ان نضعه في موقعه الصحيح والحالي  في المسار الدولي وأين يقف حق الإنسان العربي الفلسطيني من المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية .


. ما يجري في الوضع الحالي هو إجحاف عالمي ودولي لحقوق الإنسان العربي الفلسطيني. فعندما نتحدث عن مساواة وعدالة وكرامة إنسانية يجب ان نفهم ما معنى هذه المفاهيم. المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية.


الإعلان العالمي لحقوق الإنسان جاء ليحفظ قيمة الإنسان بغض النظر عن انتمائه السياسي او الديني او الفكري او العقائدي.هذا الإعلان  أعطى القيمة العينية للإنسان كإنسان وساواه بغيره،ولكن كيف يمكن الحديث عن مساواة الفلسطيني مع غيره سواء كان ذلك في أمريكا او إسرائيل ، وكيف يمكن ان نتحدث عن حصوله على كافة الحقوق السياسية وان يتمتع بحقه أن يكون مواطناً وهو يخضع للاحتلال. هل هذه الحقوق أخذتها الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1948 بالاعتبار عندما أصدرت هذا الإعلان؟


أجل لم يتحدث ألأعلان عن الحقوق السياسية للإنسان بل اكثر عن الحقوق الإنسانية في نطاق المساواة والعدالة والكرامة وإمكانية إعطاء الإنسان حقوقاً أساسية أو ما يطلق عليه الحقوق الطبيعية للإنسان كإنسان وربما هذا تطبيقا لفكر العالم في السياسة جون لوك وجرمي بنثام البريطاني.


حقوق الإنسان وفقاً لهذا الإعلان هي الحريات المستحقة لكل شخص لمجرد كونه إنساناً. يستند هذا المفهوم لحقوق الإنسان على الاعتراف بان لجميع أفراد الأسرة البشرية الحق الأصلي والطبيعي والكامل بالحرية والكرامة  . إقرار هذه الحريات للإنسان يعني ان يتمتع بالأمن الشخصي والأمان وان يعيش في  منطقة او دولة او مجتمع يستطيع أن يضمن له المساواة والعدالة والكرامة وان يحصل على الحقوق الأساسية مثل العلم, والمأكل والحماية لاملاكه واسرته وحياته. 


هذا الفكر لقيمة الانسان وتفرده عن باقي المخلوقات ورد في جميع الكتب المقدسة وفي القرآن الكريم جاء" وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً"(الإسراء 70). أي أن الإنسان وحقوقه هي الأصل في  القرآن ولم يقال المسلم او المسيحي او اليهودي إنما قيل الإنسان. فعندما نتحدث عن حقوق الإنسان يجب ان نضيف لها أهمية هامة جداً تضمنها اولاً الحقوق الشخصية وهذه تكفل حقوق السلامة الشخصية والأمن والأمان. 


وبجانب هذه الحقوق هناك الحريات المدنية التي تضمن الحق في المشاركة في الحكم وعندما نتحدث عن المشاركة ،اجيب على سؤالك بالسؤال: اين يقف الإنسان الفلسطيني العربي من هذه القضية وكيف يمكن ان  تكون له أيضا مشاركة في الحكم. والحكم هو أيضا عبارة عن استقلال والاستقلال يعني عدالة. ويجب ان يكون الإستقلال  جزءًا لا يتجزأً من قيمة الإنسان العينية لأنه عندما يستقل فكريًا وعلمياً واقتصادياً  وسياسيا هنا تتجلى قيمته كإنسان وتكون العدالة التي يجب ان تكون لجميع بني البشر.


 ودور الأمم المتحدة في حماية حقوق الإنسان  كان يجب ان يكون دوراً هاماً جداً خاصة في استتباب الأمن العالمي ،فالأمم المتحدة تستطيع ان ترسل قوات عسكرية الى دول لا تضمن الحفاظ على حقوق الإنسان. لكن للأسف الشديد هناك نص يقيد الأمم المتحدة ويجعلها لا تستطيع تنفيذ هذا الأمر،أي إرسال قوات سلام  الى أي دولة تتحارب فيها فئات في ما بينها, الا برضى وقبول ومعرفة وموافقة جميع الأطراف المتخاصمة. أي ان الأمم المتحدة لا تقوم بواجبها إلا في حالات مصلحة لإحدى الدول الكبرى مثلما حدث في العراق وسوريا وإفريقيا. فعندما نتحدث عن حفظ السلام العالمي من قبل الأمم المتحدة يجب  استعمال قوات عسكرية لفرض النظام.
وبموجب حقوق الانسان يجب الحديث عن الحق في العمل وحرية الاختيار لنا في العمل والعلم والحياة.

أجل هناك في  الإعلان العالمي ضمان لحقوق الإنسان ومستوى  المعيشة وصيانته من الفقر فعندما يكون الإنسان فاقداً لإمكانية العيش ووسائل العيش فهذا هو الغبن بحد ذاته. إذا أردنا أن نقسم  ماهية حقوق الإنسان لعدة مراحل فهناك حقوق مدنية  وحقوق سياسية وحقوق اقتصادية والحق في الحياة الحرة الكريمة وضمان كرامة الانسان والأمن الشخصي وحريته وحقه بالمساواة كمحامي. والحقوق السياسة والاقتصادية وكلها هامة جداً هذه الحقوق في الأصل جاءت ضمن "الماجنا كارتا " من سنة 1215 – 1216 التي ضمنت حقوق الانسان الاساسية ثم في الثورة  الفرنسية. وتلت ذلك العديد من ألاحداث التاريخية والثورات في العالم التي جاءت لتضمن حقوق وقيمة الانسان . وطالما لا يتم ضمان قيمة الإنسان مقدماً ستكون الشعوب ظالمة. وتحت الظلم وتحت لواء القانون وعدم تطبيق القانون بالمساواة فهو ظلم بحق ذاته  .والعدالة  لا يمكن ان تكون انتقائية والقانون لا يمكن ان يكون انتقائيًا  إلاّ في دولة مظلمة.











كلمات متعلقة

المحامي, زكي, كمال:قرار, ترامپ, الإعتراف, بالقدس, عاصمة, لإسرائيل, لا, يغيّر, شيئًا, في, مكانة, وموقع, القدس, وفقًا, للمواثيق, الدولية,

تابعونــا

المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار 2018-09-21 | 12:21:51

تشكلت مؤخراً في طمرة قائمة انتخابية جديدة برئاسة المحامية الشابة آمنة فؤاد ذياب...

الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية 2018-09-21 | 10:30:43

يومًا بعد يوم يشتد إوار الحملة – المعركة الإنتخابية في مجتمعنا وأصبح تقسيم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً 2018-09-21 | 09:20:56

الاستعدادات لانتخابات السلطات المحلية في البلاد تدخل منعطفها الأخير، مع انتهاء...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":قرار اغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن هو المسمار الأخير في نعش اتفاقيات أوسلو 2018-09-14 | 08:55:38

تزامناً مع الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقيات أوسلو، التي لفظت أنفاسها منذ...

فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة":  استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": استبعد قيام الولايات المتحدة بمواجهة قواتنا في سوريا والتهديد "كلام فاضي" 2018-09-17 | 12:25:15

قال الخبير الاستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف إنه يستبعد ان تشرع الولايات...

اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب اخصائية التغذية إيڤ خوري للصنارة:"وجبة الفطور وزوادة تشمل المركبات الأساسية والخضار والفواكه ضروريتان لتركيز الطلاب 2018-09-14 | 13:22:33

التغذية الصحية والسليمة، للأطفال بشكل عام ولطلاب المدارس الإبتدائية بشكل خاص،...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القمة الثلاثية تهدف الى تقاسم المناطق والسيطرة والتنسيق بين مصالح تركيا وايران وروسيا 2018-09-07 | 09:19:56

التطورات الإقليمية الأخيرة خاصة تلك المتعلقة بالأوضاع في سوريا مع اقتراب موعد...

أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة أمين عام المدارس الأهلية الأب عبد المسيح فهيم ل"الصنارة": حققنا جزءًا من مطالب مدارسنا ولا نزال نطالب بالمساواة 2018-09-07 | 14:38:36

أكد الاب عبد المسيح فيهم الأمين العام للمدارس الأهلية في البلاد في حديث ل"الصنارة"...

شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية شرف حسان للصنارة:اطلقنا هذا المشروع في مواجهة قانون القومية ولتعزيز مكانة اللغة العربية وهويتنا القومية 2018-09-07 | 14:36:26

في خطوة تنفيذية ميدانية لمواجهة قانون القومية وتبعاته خاصة في مجال الدفاع عن...