تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-11-19 21:34:33 اهل الخير في عرابة يوزعزن الحلويات على المواطنين بذكرى المولد الشريف |  2018-11-19 21:29:17 النادي الذهبي للمسنين عرابة يحتفل بالمولد النبوي الشريف |  2018-11-19 21:27:25 اندلاع نيران بخزان أسفلت في المنطقة الصناعية الون تافور |  2018-11-19 16:52:11 الشرطة تناشد الجمهور بالبحث عن قاسم الجمل من الجديدة المكر |  2018-11-19 17:49:03 القوى الوطنية الفلسطينية تدعو للمشاركة في مسيرات الجمعة |  2018-11-19 18:00:31 النائبة توما - سليمان: صمت الوزراء في حكومة نتنياهو قاتل! |  2018-11-19 16:37:06 مؤنس عبد الحليم رئيس مجلس كفرمندا :شباب طائش قاموا للأسف برمي أوراق بيضاء فارغه من الشبابيك |  2018-11-19 16:34:24 رفض طلب التماس حاتم غانم لفحص وفرز أصوات في انتخابات الرئاسة في ساجور‎ |  2018-11-19 16:10:48 مؤتمر الاقتصاد في المجتمع العربي" لـ TheMarker وبنك لئومي |  2018-11-19 15:02:10 "لقاءات حاسمة" في القاهرة قريبا تحدد مصير المصالحة |  2018-11-19 14:51:13 اصابة بالغة لمعلم مدرسة باطلاق نار في اللقية بالنقب |  2018-11-19 15:00:58 عجز الأونروا ينخفض إلى 21 مليون دولار |  2018-11-19 14:15:33 استعدوا - منخفض جوي ماطر نهاية الأسبوع |  2018-11-19 14:15:08 أول عقد وقعه ميسي مع برشلونة كان على منديل طعام |  2018-11-19 14:15:20 العثور على لوحة بيكاسو المسروقة |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

عرفات... ذكرى فقط؟!



  |     |   اضافة تعليق



مرَّت 13 عاماً على غياب الرمز الفلسطيني, القائد الراحل ياسر عرفات, و 29 عاماً على إعلان الدولة الفلسطينية في الجزائر في قاعة قصر الصنوبر.


رغم مرور الأعوام.. ما زالت فلسطين عارية من لقب "دولة".

مناسبة إحياء الذكرى الـ 13 لغياب عرفات التي أُقيمت في غزة جاءت متزامنة مع مناسبة الوحدة الوطنية, لكن بصعوبة رُفعت أعلام فلسطين بينما رفرفت آلاف الأعلام  الصفراء في سماء الاحتفاء. وكأن حلقات مسلسل إقامة الدولة ما زالت بلا نهاية مرتقبة, فنصف الشعب لا يعتبر أن عرفات هو الرئيس الفلسطيني الرمز بل هو رئيس فصيل من المقاومة الفلسطينية, وليس رئيس الشعب كلِّه.


إن قيام دولة ما يعتمد على ركيزة شعب واحد وليس على فصائل, فالدولة هي صَهر غير منقسم يُصب في بوثقة واحدة.

هل ستتم المصالحة التي ستجعل الشعب الفلسطيني موحداً أمام العالم ويستطيع أن يطالب بدولة حرة بجدارة وشرعية سياسية أم أغلب الظن انه لن تكون لا مصالحة ولا دولة؟؟

هل ستمر سنوات وسنوات ورئيس الدولة لا يستطيع الخروج من المقاطعة إلا بإذن مَن يقف على مدخل بلاده؟

هل سيبقى الشعب هو مَن يدفع الثمن؟

نسبة البطالة في فلسطين عالية, الإغلاق مستمر, مستوطنات جديدة تقام باستمرار والطرق مقطوعة.. بوجود خارطة طريق مصالحة مبنية على الرمل وليس على الصخر ستأتي الأمواج وتجرفها..

اتفاقية أوسلو كانت إحدى أكبر المآسي لأنها تجاهلت الاعتراف بإقامة دولة واعترفت بمنظمة وبقيت فلسطين بلا أساس ولا دستور في ظل صعوبة إلغاء اتفاقيات دولية.وبقي العالم الدولي والعالم العربي يتابع قضية فلسطين على أنها مجرد مسلسل لا شَبَق لهم فيه ولا عَبَق.

*    *    *

يا حسرة على أيام قطف الزيتون

لمجرد التفكير في موسم قطف الزيتون الذي يطرق أبوابنا مرة في كل عام.. أحزن.. أغرق في الحزن والحسرة..

في الماضي, على أيام أجدادنا وأهلنا, كان موسم قطف الزيتون مناسبة جميلة وثرية كالإحتفال بعرس, وكأن كل شجرة زيتون عروس!! 

لا أرى حاجة لسرد أجواء الفرحة ولا كيف كانت العلاقة حميمة بين الأهل في مثل هذا الموسم.. أو حبهم العميق والثمين وانتماؤهم للأرض وللطبيعة ولبعضهم البعض.أذكر رائحة الزيت في الشوارع وجبالاً من حبات الزيتون والبركة متراكمة أمام البيوت استعداداً لعصرها حتى ساعات متأخرة من الليل..

حينها, كنا نكتفي ونتلذذ بخبزه نسخنها ونغمسها باللبنة والزيت مع الزيتون.

أما اليوم.. اليوم أصبحت كل لحظة في هذا الموسم سبباً للتذمر.. وباختصار شديد أصبحت الأرض وأصبح الزيتون يذرف دموعاً من شدّة ما يتم إهماله وابتعاد الناس عن حبهم للأرض وللجذور.

البحث عن الجذور في شجر الزيتون أصبح أبعد وأبعد..

ما كان إكسير الحياة لم يعد كذلك.

وا أسفاه على حسرة تغص بها القلوب لا مثلها حسرة.

سقى الله على أيام كان فيها زيت الزيتون والمأكولات الشعبية من زعتر وفريكةٍ وكبّة ملوك الموائد. 

تمر الأعوام والدنيا التي عرفناها وعشقناها في تراجع.


ڤيدا مشعور





كلمات متعلقة

عرفات..., ذكرى, فقط؟!,

تابعونــا

الفوز في الانتخابات ليس انتصاراً على عدو! الفوز في الانتخابات ليس انتصاراً على عدو! 2018-11-15 | 20:00:09

الحق يجب أن يُقال.. الواقع يجب أن يوصف وبجرأة.. قبل الانتخابات بأشهر, كان هناك أبطال...

فرانكو.. اسپانيا وريچيڤ.. إسرائيل فرانكو.. اسپانيا وريچيڤ.. إسرائيل 2018-11-08 | 20:03:46

لا يسعنا إلا أن نثني على بطولة الوزيرة ميري ريچيڤ وأن نثني على أفكارها...

المرشح العربي والصوت المُسْتهلَك المرشح العربي والصوت المُسْتهلَك 2018-11-01 | 20:04:34

في الفترة الأخيرة كنا منشغلين بـ"العرس" الديمقراطي.. بالانتخابات.. وبعد ان انتهت...

الخاشقجي وقميص عثمان الخاشقجي وقميص عثمان 2018-10-18 | 20:22:26

أخبار هامة كثيرة تصدرت العناوين هذا الأسبوع ذروتها اختفاء الصحفي جمال خاشقجي في...

الخاشقجي وقميص عثمان الخاشقجي وقميص عثمان 2018-10-18 | 20:22:26

أخبار هامة كثيرة تصدرت العناوين هذا الأسبوع ذروتها اختفاء الصحفي جمال خاشقجي في...

ترامب وهيلي ترامب وهيلي 2018-10-11 | 19:42:30

قبل أيام توكلت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة, نيمراتا "نيكي" هيلي,...

على هامش الإضراب على هامش الإضراب 2018-10-04 | 20:46:32

وسيلة الإضراب تحمل معنىً بالغ الأهمية خاصة إذا ما كان لهدف قومي.. حتى لو شمل...

سقوط غصن الزيتون! سقوط غصن الزيتون! 2018-09-27 | 20:36:08

قبل 30 عاماً أعلن الرمز الفلسطيني ياسر عرفات عن إعلان الدولة الفلسطينية في...

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...