تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-01-16 09:53:25 حزب أردوغان قد يخسر بالانتخابات البلدية في المدن الكبيرة |  2019-01-16 09:52:24 نهاية مأساوية لـ 3 أطفال أميركيين في "ثلاجة" |  2019-01-16 09:51:27 اعتقال مراسلة تلفزيون إيراني في الولايات المتحدة |  2019-01-16 09:44:36 صور - وحدات الانقاذ والاطفاء في لواء الشمال تستعد للتعامل مع العاصفة المحتمل ان تضرب البلاد ظهر اليوم |  2019-01-16 08:35:14 عالمة تكشف متى تقوم ناسا بإعلان "اقتراب نهاية العالم" |  2019-01-16 08:33:16 بنقطتين فقط.. سيناريوهات تأهل فلسطين لدور الـ16 الآسيوي |  2019-01-16 08:26:50 الشرطة تنشر توصياتها في ظل العاصفة المتوقعة اليوم |  2019-01-16 08:17:50 غباي : بعد انتخابي رئيس للحكومة سأذهب لجامعة الدول العربية للتحدث عن حل شامل وكامل للصراع |  2019-01-16 05:55:29 بوتين: لن نغض الطرف عن نشر الصواريخ الأمريكية وسنرد بشكل فعال |  2019-01-16 05:52:44 الطقس - عواصف وامطار وثلوج فوق 900 متر |  2019-01-15 23:59:41 يافا:اصابة خطيرة في حادث طرق |  2019-01-15 23:53:29 وكيل جيرو يكشف حقيقة مفاوضات برشلونة |  2019-01-15 23:47:20 سلطة الاطفاء والانقاذ تصدر تعليمات وتوصيات للجمهور استعداداً للعاصفة المتوقعة الاربعاء |  2019-01-15 22:43:17 وجهاء من منطقة نابلس يزورون رئيس بلدية الناصرة علي سلام |  2019-01-15 20:34:26 للسنة الثالثة على التوالي- وحدة الخدّج في مستشفى الناصرة الإنجليزي: الأفضل في البلاد |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

عرفات... ذكرى فقط؟!



  |     |   اضافة تعليق



مرَّت 13 عاماً على غياب الرمز الفلسطيني, القائد الراحل ياسر عرفات, و 29 عاماً على إعلان الدولة الفلسطينية في الجزائر في قاعة قصر الصنوبر.


رغم مرور الأعوام.. ما زالت فلسطين عارية من لقب "دولة".

مناسبة إحياء الذكرى الـ 13 لغياب عرفات التي أُقيمت في غزة جاءت متزامنة مع مناسبة الوحدة الوطنية, لكن بصعوبة رُفعت أعلام فلسطين بينما رفرفت آلاف الأعلام  الصفراء في سماء الاحتفاء. وكأن حلقات مسلسل إقامة الدولة ما زالت بلا نهاية مرتقبة, فنصف الشعب لا يعتبر أن عرفات هو الرئيس الفلسطيني الرمز بل هو رئيس فصيل من المقاومة الفلسطينية, وليس رئيس الشعب كلِّه.


إن قيام دولة ما يعتمد على ركيزة شعب واحد وليس على فصائل, فالدولة هي صَهر غير منقسم يُصب في بوثقة واحدة.

هل ستتم المصالحة التي ستجعل الشعب الفلسطيني موحداً أمام العالم ويستطيع أن يطالب بدولة حرة بجدارة وشرعية سياسية أم أغلب الظن انه لن تكون لا مصالحة ولا دولة؟؟

هل ستمر سنوات وسنوات ورئيس الدولة لا يستطيع الخروج من المقاطعة إلا بإذن مَن يقف على مدخل بلاده؟

هل سيبقى الشعب هو مَن يدفع الثمن؟

نسبة البطالة في فلسطين عالية, الإغلاق مستمر, مستوطنات جديدة تقام باستمرار والطرق مقطوعة.. بوجود خارطة طريق مصالحة مبنية على الرمل وليس على الصخر ستأتي الأمواج وتجرفها..

اتفاقية أوسلو كانت إحدى أكبر المآسي لأنها تجاهلت الاعتراف بإقامة دولة واعترفت بمنظمة وبقيت فلسطين بلا أساس ولا دستور في ظل صعوبة إلغاء اتفاقيات دولية.وبقي العالم الدولي والعالم العربي يتابع قضية فلسطين على أنها مجرد مسلسل لا شَبَق لهم فيه ولا عَبَق.

*    *    *

يا حسرة على أيام قطف الزيتون

لمجرد التفكير في موسم قطف الزيتون الذي يطرق أبوابنا مرة في كل عام.. أحزن.. أغرق في الحزن والحسرة..

في الماضي, على أيام أجدادنا وأهلنا, كان موسم قطف الزيتون مناسبة جميلة وثرية كالإحتفال بعرس, وكأن كل شجرة زيتون عروس!! 

لا أرى حاجة لسرد أجواء الفرحة ولا كيف كانت العلاقة حميمة بين الأهل في مثل هذا الموسم.. أو حبهم العميق والثمين وانتماؤهم للأرض وللطبيعة ولبعضهم البعض.أذكر رائحة الزيت في الشوارع وجبالاً من حبات الزيتون والبركة متراكمة أمام البيوت استعداداً لعصرها حتى ساعات متأخرة من الليل..

حينها, كنا نكتفي ونتلذذ بخبزه نسخنها ونغمسها باللبنة والزيت مع الزيتون.

أما اليوم.. اليوم أصبحت كل لحظة في هذا الموسم سبباً للتذمر.. وباختصار شديد أصبحت الأرض وأصبح الزيتون يذرف دموعاً من شدّة ما يتم إهماله وابتعاد الناس عن حبهم للأرض وللجذور.

البحث عن الجذور في شجر الزيتون أصبح أبعد وأبعد..

ما كان إكسير الحياة لم يعد كذلك.

وا أسفاه على حسرة تغص بها القلوب لا مثلها حسرة.

سقى الله على أيام كان فيها زيت الزيتون والمأكولات الشعبية من زعتر وفريكةٍ وكبّة ملوك الموائد. 

تمر الأعوام والدنيا التي عرفناها وعشقناها في تراجع.


ڤيدا مشعور





كلمات متعلقة

عرفات..., ذكرى, فقط؟!,

تابعونــا

نكبة الانتخابات نكبة الانتخابات 2019-01-10 | 20:00:40

لا يسع المواطن العربي سوى أن يبدي يأسه مما سيجري على حلبة الانتخابات القادمة, خاصة...

الدواعش الجدد.... الدواعش الجدد.... 2019-01-03 | 20:00:20

ما يزيد من الإحساس أن أموراً خطيرة تجري في مناطق السلطة الفلسطينية هي تصريحات...

مِن الظُلْمَة الى النور مِن الظُلْمَة الى النور 2018-12-27 | 20:11:56

بعد أربعة أيام يستقبل العالم العام الجديد.. كل عام والجميع بألف خير... هذه الجملة...

في براثن الحاسوب في براثن الحاسوب 2018-12-20 | 20:00:42

قبل أن يجف الحبر من قلمي الذي كتبت به مقالة الأسبوع الماضي حول استشراء العنف في...

"الخزي والعار" "الخزي والعار" 2018-12-13 | 19:59:57

جملة "الخزي والعار" لا تفي ولا تكفي لوصف جريمة قتل إيمان عوض من عكا. يبدو أن مقتل...

الخط الأحمر... الخط الأحمر... 2018-12-06 | 20:44:34

تنتشر مشكلة العنف في أنحاء العالم, ولكن الحديث الأكبر اليوم يتركز حول مشكلة العنف...

فراشات الليل والمصابيح ... فراشات الليل والمصابيح ... 2018-11-29 | 20:00:43

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1979 قراراً يقول إن العنف ضد النساء...

"صاحبة  الجلالة" "صاحبة الجلالة" 2018-11-22 | 20:00:53

بما ان ترامپ يعتبر نفسه رئيس دولة العظماء, فهو لا يرى انه بحاجة الى الثبات على...

الفوز في الانتخابات ليس انتصاراً على عدو! الفوز في الانتخابات ليس انتصاراً على عدو! 2018-11-15 | 20:00:09

الحق يجب أن يُقال.. الواقع يجب أن يوصف وبجرأة.. قبل الانتخابات بأشهر, كان هناك أبطال...

فرانكو.. اسپانيا وريچيڤ.. إسرائيل فرانكو.. اسپانيا وريچيڤ.. إسرائيل 2018-11-08 | 20:03:46

لا يسعنا إلا أن نثني على بطولة الوزيرة ميري ريچيڤ وأن نثني على أفكارها...