تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-04-20 12:51:12 فاجعة في كفرمندا : وفاة الطفلة قمر ابو الهيجاء اثر تعرضها للغرق |  2018-04-20 12:00:12 مدير FBI السابق: ترامب يشكل تهديداً كبيرً لدولة القانون |  2018-04-20 12:00:48 بوتين مستعد لتلبية دعوة ترامب للقائه |  2018-04-20 11:19:07 نتنياهو: 6 دول تخوض مفاوضات جادة بشأن نقل سفاراتها إلى القدس |  2018-04-20 12:00:44 عائلة من النقب تناشد بمساعدتها في البحث عن ابنتها المفقودة |  2018-04-20 12:00:21 دولة جديدة على خارطة العالم |  2018-04-20 12:00:11 داعش يستسلم ويرفع الأعلام البيضاء في مخيم اليرموك والحجر الأسود |  2018-04-20 11:07:08 دخيل حامد ل"الصنارة":إصابات العمل القاتلة في فرع البناء تستوجب معاقبة أصحاب العمل المخالفين |  2018-04-20 11:03:15 أطباء الأسنان العرب من البلاد يستمتعون بركوب الخيول والتجوّل في جبال الأنديز |  2018-04-20 11:04:05 شعارات عنصرية واعطاب مركبات في برقا |  2018-04-20 09:15:09 البعينة نجيدات : عاطف يحيى بكر في ذمة الله |  2018-04-20 08:38:14 اصابة خطيرة لرجل من طمرة تعرض للطعن |  2018-04-20 07:50:27 وسط جلسات متوترة حول سوريا.. وفاة مندوب ساحل العاج في الأمم المتحدة |  2018-04-20 07:38:44 الطقس:انخفاض على درجات الحرارة وفرصة لسقوط أمطار خفيفة |  2018-04-20 07:37:33 دعوات للمشاركة في "جمعة الشهداء والاسرى" |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

البروفيسور ايلان بابيه ل"الصنارة": بريطانيا ارادت ان تضرب الثورة البلشفية والمنطقة تتجاوز سايكس بيكو وفكرة بلفور



  |   حاوره : حسين سويطي   |   اضافة تعليق






مرّت أمس الخميس , الثاني من  تشرين الثاني الذكرى المئوية لوعد بلفور, الذي قدمه في العام 1917 , وزير الخارجية وشؤون المستعمرات البريطاني اللورد آرثر جيمس بلفور, لزعيم الحركة الصهيونية  اللورد  ليونيل وولتر دي روتشيلد وتعهد فيه باسم حكومة ملك بريطانيا بمنح كيان قومي لليهود في فلسطين. لكن سنة 1917 شهدت عدداً من الأحداث المصيرية التي أضفت طابعها وتأثيرها على العالم ومنطقة الشرق العربي بشكل عام وعلى فلسطين بشكل خاص, وإذا كان وعد بلفور احد هذه الأحداث فان حدثاً كونيا حصل في هذه السنة وهذا الشهر بالذات الا وهو ثورة أكتوبر الإشتراكية العظمى في روسيا بقيادة لينين وحزب البلاشفة التي أطاحت بحكومة القياصرة. وإذا كان لهذه الثورة شأن عالمي فان لها شأنًا واتصالاً وثيقًا بمنطقتنا وبفلسطين ايضًا. ذلك أنها كشفت اتفاقية سايكس بيكو التي قسمت الدول العربية بين الدول الإستعمارية الغربية المنتصرة في الحرب العظمى, العالمية الأولى, ووزعت في ما بينها إرث "الرجل المريض" الإمبراطورية العثمانية الزائلة.


حول هذه الأحداث ومئوية بلفور بشكل خاص وإسقاطاتها على الوضع الفلسطيني اليوم التقت "الصنارة" البروفيسور ايلان بابيه رئيس مركز الدراسات الفلسطينية في جامعة إكستير في لندن. 


الصنارة: لنبدأ بذكرى المئة سنة لإعلان أو "وعد بلفور" .نحن نعرف انه تقد سنة 1905 بإقتراح قانون لمنع دخول اليهود خاصة اليهود الروس الى بريطانيا .فما الذي دفعه ىإذن للإندفاع تجاه الحركة الصهيونية وإطلاق هذا الوع؟


بابيه: هذا صحيح وهذا ربما الدافع الأول انه لا يريد اليهود هناك عنده في البيت من منطلقات لا سامية ومعادية لليهود وفق الأجواء التي كانت سائدة آنذاك .وهو لم يُرِد اليهود خاصة من شرق اوروبا وروسيا .العامل او السبب الثاني هو الجهل اركان مؤثرة في الحكومة  البريطانية التي اعتقدت ان هناك علاقة بين البلشفية والصهيونية (بسبب وجود يهود في القيادة البلشفية) ومن هنا ارادوا التأثير على الثورة الروسية الصاعدة وضربها. والعامل الثالث سبب ديني إذ أن رئيس الوزراء البريطاني لويد جورج كان مسيحيًا صهيونيًا اعتقد ان "عودة اليهود" الى فلسطين فريضة دينية. والعامل الرابع ان بريطانيا ارادت ان تبني سدًا حاجزاً ومانعًا لحماية املاكها في قناة السويس .


الصنارة: ماذا تعني تاريخيًا  سنة 1917 بالنسبة للمنطقة عدا عن وعد بلفور؟


بابيه:هي سنة هامة جدا بالنسبة للتاريخ المعاصر للشرق الأوسط ودول الشرق العربي, هي السنة التي أنهت المرحلة العثمانية التي حكمت فيها الإمبراطورية العثمانية الشعوب العربية لأكثر من 400 عام وبنهايتها وجدت الشعوب العربية نفسها في واقع جديد. هذه الفترة التاريخية تشكل المرحلة التي ظهرت فيها الحركات القومية في بداية القرن العشرين في المنطقة العربية وليس على الصعيد القومي العربي وحسب وإنما على الصعيد القُطري - الوطني, إذ بدأت تظهر طموحات تأسيس دول قومية وهو أمر لم يكن موجوداً في نهاية القرن التاسع عشر, ما عدا في مصر. بدأت في سوريا ولبنان والعراق وفلسطين وولادة دولة جديدة شرقنا هي الأردن وكذلك في شبه الجزيرة العربية على أنقاض الإمبراطورية العثمانية. وفي إطار القومية ظهرت حركات قومية أرمنية وكردية. وهنا يجب أن نشير إلى أنه ليست الحركات القومية المحلية وحدها هي التي حددت مَن منها يحظى بإنشاء دولة قومية بل أيضا كان هناك دور أساسي للدول الاستعمارية المسيطرة بريطانيا وفرنسا, اللتان قررتا ان لا تكون هناك دولة قومية كردية او دولة قومية أرمنية . ومَن يراجع ملفات الفترة من 1917 حتى 1921 في لندن سيجد ان هاتين الدولتين (بريطانيا وفرنسا) وضعتا عدة خرائط لتقسيم المنطقة وسنرى ان فرنسا وضعت خططاً وخرائط لإقامة دول او كيانات طائفية في المنطقة سواء كان ذلك للعلويين او للدروز او للموارنة في كل من سوريا ولبنان وقررتا مثلا ان لا تكون في العراق ثلاث دول.


الصنارة: قررتا ذلك بناء على موقع ومكانة مصادر النفط في العراق.

بابييه: ليس فقط. النفط كان العامل الذي قرر في العراق لكن في سوريا ليس كذلك, وفي فلسطين كذلك ليس النفط. أي ان النفط كان عاملاً مركزياً في بعض الدول كالعراق كما اشرنا وفي الخليج. لكن في فلسطين لا يوجد نفط وفي كل من سوريا وفلسطين لم يكن العامل هو النفط بل كان الهدف والعامل الأساسي هو منع نشوء وتطور حركة تحرر قومية قوية قادرة على إنشاء دولة قومية عربية في هذه البقعة هي سوريا . ولأجل هذا قسموا سوريا الى أقسام اصغر, منها الأردن ولبنان وفلسطين وتم اقتطاع قسم كبير من سوريا ومنحته فرنسا لتركيا اتاتورك وضم هذا القسم لواء الأسكندرون وشريطًا واسعًا على طول الحدود بين تركيا وسوريا.  فالخارطة التي تشكلت في نهاية سنة 1917 عملياً عبرت من جهة عن تعاظم الحركات القومية في المنطقة ومن الجهة المقابلة عبرت عن المصالح الإستراتيجية للدول الغربية الاستعمارية. 


الصنارة: وهذا بالضبط ما حصل في العراق إذ أن ما حسم الأمر ليس النفط وحده..


بابييه: هذا صحيح وهذا مهم جداً. ففي العراق كانت حركة قومية عراقية قوية في تلك الفترة وشهد العراق ثورة العشرين (آذار سنة 1920), وقرر البريطانيون أنه حتى لا تكون هناك حركة قومية قوية في العراق يجب إحضار العائلة الهاشمية من السعودية لتحكم في العراق وأقاموا مملكة فيها .وهنا لم يكن الهدف فقط النفط بل منع إقامة دولة العراق القوية. لأن الحكام الهاشميين سيتولون إدارة البلاد والحفاظ على مصالح بريطانيا في داخل الدولة وليسوا بحاجة الى وجود جيش عراقي قوي. ومن هنا جاءت ثورة العشرين ضد الإحتلال الإنجليزي ليس فقط بسبب النفط بل للتصدي لرغبات بريطانيا الاستعمارية في منع قيام دولة قوية. اما بالنسبة للنفط في العراق فقد أوضح الإنجليز للأكراد أن النفط أهم من الحكام الهاشميين لذلك كانت حصة الأكراد في الحفاظ على النفط في الموصل لصالح بريطانيا. وبقي هذا حتى سنة 1958 وانتصار الثورة في العراق التي وضعت حداً لسيطرة الإنجليز على الحكم في العراق سواء كان من خلال الأسرة الهاشمية الحاكمة أم من خلال السيطرة على النفط.في نهاية الأمر فإن الدول الاستعمارية التي حكمت وسيطرت على المنطقة خرجت منها وبدلاً من حكمها نجحت الحركات  القومية - الوطنية في إقامة دولها. هذا كان بشكل عام في كل الدول العربية ما عدا في دولتين, الجزائر وفلسطين..إذ ان الدولتين الاستعماريتين فرنسا وبريطانيا تصرفتا ليس كدول استعمارية فقط من خلال السيطرة بل كدول استعمارية داعمة لحركات استيطانية. والمستوطنون الذين جاءوا الى الجزائر وكذا الى فلسطين اعتقدوا وآمنوا أنهم يأتون الى دولهم وليس في نيتهم ترك هذه المستعمرات لاعتقادهم أنها جزءاً من أوطانهم. وليس هذا فقط بل عملوا على منع السكان الأصليين من إقامة دولتهم لكنهم فشلوا في الجزائر.وهذا لم يحصل في اي بقعة وقعت تحت الإستعمار . ولأسفي الشديد هناك قوى يسارية لا تزال لا تفهم مغزى ومعنى ومفهوم الصهيونية وأن لا فرق مثلا بين ميرتس والليكود في قضية الإيمان أن هذه البلاد هي دولة الشعب اليهودي. وهذا الأمر ليس له سابقة أخرى في الشرق الأوسط ولا في أي دولة أخرى في العالم.


هذا الأمر كان له أثر كبير خارج فلسطين أيضا في الدول العربية المحيطة. واعتقد ان حكام وحكومات الدول العربية في تلك الفترة بدأت تستعمل فلسطين ذريعة وحجة حتى لا تنشغل بمعالجة قضايا اجتماعية في بلدانها وتخص شعوبها. لكن هذه الحالة الفلسطينية كانت أيضا عاملاً في نهوض وتطور الحركة القومية العربية التي قادها جمال عبد الناصر من خلال ثورة 1952 والتي أكدت ان القضية الفلسطينية وقضايا التحرر الوطني العربية لا تزال حية ونتنفس وصوبت السهام من جديد نحو العدو الحقيقي وأن الدول الاستعمارية الكبرى أنشأت وخلقت سنة 1917 قضية فلسطين لتُشغل الشعوب العربية بها عن قضاياها الاجتماعية والوطنية.


الصنارة: شهدت سنة 1917 في 7 نوفمبر (25 اوكتوبر حسب التقويم الروسي الشرقي القديم) ايضًا انتصار ثورة اوكتوبر الإشتراكية العظمى التي أطاحت بالقيصرية واتت بأول دولة اشتراكية يقودها الشيوعيون الى الحكم . والتي لها علاقة وصِلة وثيقة بالشرق من خلال كشفها اتفاقيات سايكس بيكو. كيف تقيّم تأثير هذه الثورة عربياً وفلسطينيًا؟ 


بابيه: اعتقد ان هذه الثورة إضافة الى ما تعنيه بالنسبة لشعوب روسيا والشعوب الأخرى في العالم كان لها دور كبير من التأثير في منطقتنا. فهي أولا كما اشرت كشفت اتفاقيات سايكس بيكو التي وقعتها الدولتان الإستعماريتان فرنسا وبريطانيا وكان لروسيا حصة فيها. وبفضل حكومة لينين البلشفية تم الكشف عن هذه المؤامرة وعن الدور الاستعماري لهذه الدول في المنطقة. وهنا لا بد من الإشارة الى التأثير المباشر لهذه الثورة في تأسيس عدد لا بأس به  من الأحزاب الشيوعية في المنطقة . ففي فلسطين نشأ اول حزب شيوعي سنة 1919 تلاه في سوريا ولبنان ومصر والعراق. ومن المهم جدًا ان نشير هنا الى ان هذه الأحزاب ضمت في عضويتها النشطاء من كل الديانات من المسلمين والمسيحيين واليهود. وميّز هذه الأحزاب التضامن العابر لحدود القومية والدين والمذهب. هذه الأحزاب والحركات قدمت لشعوب الشرق الأوسط أملاً جديداً ورؤيا أخرى. ولأسفي الشديد لم يتحقق ذلك لأن الدول الاستعمارية خافت من الحكم البلشفي. وحاربت هذه الحركات بكل الوسائل لأنها رأت فيها أذرعاً للاتحاد السوڤييتي وخافت ان يتفوق الاتحاد السوڤييتي ويتسع تأثيره ونفوذه أكثر وأكثر, ومن هنا دخلت الحرب الباردة وغير الباردة الى المنطقة لتمنع تحول هذه القوى الى القوى المؤثرة في الشرق. فبدأت الدول الاستعمارية في سنوات العشرين المتقدمة والثلاثين تدعم قوى الإسلام السياسي لتضعف القوى اليسارية والتقدمية وأصبح التيار الإسلامي الديني هو الأقوى في تلك الفترة وإن لم يكن كما هو اليوم.


الصنارة: مئة سنة مضت منذ سنة 1917. أرى إننا لا نقف مكاننا بل حتى تراجعنا الى الوراء.


بابييه: لا شك أننا تراجعنا وسرنا الى الخلف. واعتقد ان اللحظة الحاسمة خلال المئة سنة الماضية بالنسبة لنا في الشرق الأوسط كانت في سنوات السبعين. ففي هذه الفترة ظهرت وتقوت الحركات التي كان من الممكن ان تمضي بنا قدماً في الشرق الأوسط وفي فلسطين الى اتجاه آخر اتجاه يخدم توجه هذه القوى. كانت هذه القوى قوية ومؤثرة وكان موقفها مستقلاً ومدعوماً من الاتحاد السوڤييتي والمعسكر الاشتراكي وساد بينها التضامن وحظيت بالتضامن ألأممي من قبل كل القوى التقدمية في أفريقيا وأسيا وأمريكا اللاتينية كان هذا معسكراً ثورياً تقدمياً داعماً. كذلك لعبت القوى والحركات الفلسطينية دوراً هاماً في نهاية الستينات وبداية السبعينات سواء كانت فتح او الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين, اللتان ظهرتا سنة 1967 و1969 بعد النكسة .وطرحت هذه التنظيمات فكراً قوميًا يساريًا تقدمياً وثورياً وزرعت الأمل في صفوف الشعب العربي الفلسطيني وبين شعوب المنطقة. ومرة أخرى تتصدى لها القوى الاستعمارية الغربية لكن هذه المرة ليست فرنسا او بريطانيا بل الولايات المتحدة, تتدخل وتقضي على كل أمل ايجابي في  التغيير من إيران الى مصر عبر كل دول المنطقة من خلال إنشاء ودعم حركات إسلامية رجعية وأنظمة دكتاتورية سواء كانت ملكية  أو غير ملكية. المهم أنها تخدم الأجندة الأمريكية والاستعمارية.


 اليوم نحن في فترة جديدة بدأت سنة 2011, حيث تفجر كل النظام الاستعماري الذي نشأ سنة 1919 في إعقاب سايكس بيكو ونتيجة له. هذا ما يحصل في سوريا وليبيا والعراق . وايضا في لبنان وفلسطين حتى وان لم تقولا كلمتيهما الأخيرة بعد. هذه اللحظات تاريخية تشهد نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة. ومن المهم التأكيد انه لا يوجد مئة عام شبيهة بالمئة التي سبقتها. لكن هناك دائماً إمكانيات وفرص تاريخية تحتضنها الشعوب. ومن خلالها تقوم بفرض أجندة ومنها الأجندة القومية والوطنية وكذلك الاجتماعية الاقتصادية وتستطيع الحركات التقدمية من خلال ذلك إخراج الناس الى الفعل وتنقذها من الوضع المأساوي الذي تعيشه في الشرق الأوسط. وكي لا  تعيش بقية الشعوب ما تعيشه شعوب ليبيا وسوريا والعراق وفلسطين بالطبع. وللأسف فإن الكثير من  القوى في العالم  لا تفهم ما تعانيه هذه الشعوب.. ممكن القول انه لم يحدث شيء خلال المئة سنة لكن هذا غير دقيق مع ذلك فأنا متفائل من إمكانيات ومقومات الشعوب.


الصنارة: هل هذا التفاؤل يستند الى خسارة القوى الإمبريالية مشروعها وهزيمتها في سوريا؟


بابييه: اعتقد ان ذلك أيضاً مرتبط بهذا الأمر. حيث يتضح جليًا ان هناك حدوداً للقوة حتى وإن كانت هذه القوى امبريالية واستعمارية وأمريكية في حالتنا,  تماماً مثلما ثبث في حينه ان لقوة إسرائيل توجد حدود وقيود في لبنان. حيث حاولت إسرائيل أن تفرض نظاماً ما في لبنان ولم تنجح. لكن الخسارة الكبيرة للقوى الاستعمارية والصهيونية بنظري هي على صعيد القضية الفلسطينية. كان أملهم وبرنامجهم ان تنمحي القضية الفلسطينية كلياً من ذاكرتنا ومخيلتنا, منذ نكبة العام 1948. لكن الذي حصل ان الشعب العربي الفلسطيني لا يزال حيّاً ولا يزال هنا. نصف الشعب الفلسطيني يعيش في فلسطين في أراضيه ووطنه. ليس كل الخطط التي خططت سنة 1917 نجحت. صحيح ان قسماً كبيرًا جداً منها نجح خاصة ما يتعلق بالتآمر على الشعب العربي الفلسطيني ومنعه من تقرير مصيره فوق أرضه واستقلاله في دولته وتشريده والتسبب بالنكبة من خلال التطهير العرقي الذي تعرض له على أيدي القوات الصهيونية. وبالنسبة للمستقبل أنا متفائل خاصة ان السنوات الخمسين القادمة لن تكون سنوات النضال من اجل الحقوق القومية بل سنوات النضال من اجل حقوق الإنسان وحقوق المواطنة.


الصنارة: ستكون سنوات النضال من اجل حقوق الإنسان والمواطن ام إضافة الى النضال القومي سيكون النضال المدني؟

بابيه: جدول الأعمال خلال المئة سنة الماضية لم يشمل حقوق الإنسان وحقوق المواطن. كان نضال الجميع , بما في ذلك النضال الفلسطيني نضالاً قوميا. الآن النضال في الشرق الأوسط سيكون برأيي نضالاً من اجل حقوق الإنسان.


 الصنارة: اضافة الى الذكرى المئوية لبلفور واكتوبر تمر  في 29 من هذا الشهر الذكرى ال  70 لقرار التقسيم, ففي ضوء ما قلته للتو, هل نحن أمام سايكس بيكو جديد 

في الشرق الأوسط وهل هذا سيشمل تقسيماً جديدًا لفلسطين؟


بابيه: لا. لسنا امام سايكس بيكو جديد. من الناحية التاريخية والسياسة نحن بالضبط في مكان عكس ما كان في سايكس بيكو. ومَن سيقرر اين ستكون التحولات السياسية في الشرق الأوسط كله بما في ذلك بين إسرائيل وفلسطين بشكل خاص هو ليس الدول العظمى. الولايات المتحدة تدير ما يسمى العملية السلمية والصراع في منطقتنا منذ 50 سنة. وكل إدارتها فاشلة جدا ولا أحد يناقش ذلك. وكان المسار الذي تقوده الولايات المتحدة أحد المسارات الأكثر فشلاً في العالم وكلّف شعوب المنطقة الكثير الكثير. والكثير من السياسيين في الولايات المتحدة دفعوا سيرتهم السياسية في سبيل ذلك, والنتيجة فشل ذريع وشامل. ومَن سيخلف الدول او الدولة العظمى في تحقيق مسار المستقبل هو القوى المحلية. وأمام هذه القوى المحلية خياران لتحقيق ذلك. إما الصراع والقتال المستمر بينها كما تفعل بعض القوى العظمى, او التوصل لتوافق وتصالح مثل ما فعلت فتح وحماس رغم المحاولة الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء) لمنع المصالحة وإفشالها عبر قصف الطيران في غزة وضرب القيادات العسكرية للجهاد الإسلامي.وكذلك في سوريا التوجه هو نحو التصالح والحل المحلي بعد حرب طويلة وقاسية. وكلما فهمت القوى المحلية دورها وأخذت مصيرها ومصير شعوبها بأيديها هكذا تصل الى حلول وتصل الى تلبية مصالح شعوبها وتأخذ المسؤولية على مصيرها. والشرق الأوسط يتحول الى منطقة تستبدل منطقة سايكس بيكو وخرائطه وأنظمته ومن هنا يستبدل ايضاً فكرة وعد بلفور ليتحول الى منطقة ونظام أكثر ديمقراطيا وأكثر عدلاً ويحترم حقوق اليهود والعرب في فلسطين. ولن يكون تقسيم اكثر في فلسطين.نضالنا لن يكون الحل جغرافيًا على الأرض بل الحل هو ديمغرافي ديمقراطي. حاولوا خلال سبعين سنة ان يحلوا القضية الفلسطينية على أساس جغرافي وفشل هذا الحل. الأساس للحل هو ديمغرافي وديموقراطي في آن معًا. بمعنى كيف نبني نظاماً يحفظ ويمثل مصالح الجميع.  العرب اليهود والعلمانيين والمتدينين. التقسيم لن يساعد بل ما سيحل هو شكل وماهية النظام وبرأيي اننا مقدمون على النضال على ماهية النظام القائم ومنع إقامة نظام ابرتهايد بين النهر والبحر. وأقول بصراحة هذا هو المسار. لذلك لا أرى أي أمل لحل الدولتين. هذا لن يحصل ابداً ولن تكون دولة فلسطينية الى جانب دولة إسرائيل. سنناضل ضد دولة الابرتهايد الإسرائيلية, وسيأخذ الأمر ردحاً من الزمن. لكن هذا سيكون نضالنا وسننتصر وستكون دولة واحدة فقط من النهر الى البحر يعيش فيها العرب واليهود معاً.



***

نص وعد بلفور 


وزارة الخارجية

في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

عزيزي اللورد روتشيلد

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة كيان قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر".

وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.

المخلص

آرثر جيمس بلفور









كلمات متعلقة

البروفيسور, ايلان, بابيه, ل"الصنارة":, بريطانيا, ارادت, ان, تضرب, الثورة, البلشفية, والمنطقة, تتجاوز, سايكس, بيكو, وفكرة, بلفور,

تابعونــا

دخيل حامد ل"الصنارة":إصابات العمل القاتلة في فرع البناء تستوجب معاقبة أصحاب العمل المخالفين دخيل حامد ل"الصنارة":إصابات العمل القاتلة في فرع البناء تستوجب معاقبة أصحاب العمل المخالفين 2018-04-20 | 11:07:08

إزاء حوادث العمل المتكررة ووقوع عدد كبير من الضحايا،( الأكثرية الساحقة من العمال...

أطباء الأسنان العرب من البلاد يستمتعون بركوب الخيول والتجوّل في جبال الأنديز أطباء الأسنان العرب من البلاد يستمتعون بركوب الخيول والتجوّل في جبال الأنديز 2018-04-20 | 11:03:15

ضمن البرنامج السياحي الذي تخللته دورة زراعة الاسنان المتقدمة في كولومبيا جولة...

المحامي زكي كمال:إذا تم سن القانون الذي يحدد صلاحيات محكمة العدل العليا ستصبح  توجهات "إنعدام القانون" صاحبة السيادة المحامي زكي كمال:إذا تم سن القانون الذي يحدد صلاحيات محكمة العدل العليا ستصبح توجهات "إنعدام القانون" صاحبة السيادة 2018-04-19 | 19:20:06

رغم مرور سبعين عاماً على إقامتها إلا أن دولة اسرائيل ما زالت واحدة من الدول...

العدوان الثلاثي على سوريا العدوان الثلاثي على سوريا 2018-04-17 | 09:50:51

حمادة فراعنة - * كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية. لم يكن صدفة،...

الخميس :  عتليت تستقبل مسيرة العودة ال 21  الى الساحل الفلسطيني الخميس : عتليت تستقبل مسيرة العودة ال 21 الى الساحل الفلسطيني 2018-04-16 | 10:49:05

تواص طواقم العمل التابعة لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين واللجنة الشعبية لمسيرة...

الدولة وسلطة توطين البدو يفرضان اتفاقًا على أهالي أم الحيران بإخلائها والإنتقال الى حورة الدولة وسلطة توطين البدو يفرضان اتفاقًا على أهالي أم الحيران بإخلائها والإنتقال الى حورة 2018-04-12 | 20:31:56

لا يزال الغموض يكتنف حقيقة الإتفاقية التي انتشرت صباح أمس الأول الأربعاء حول...

المحامي زكي كمال:الضربة العسكرية قادمة حتماً لكن أميركا وحلفاءَها أخذوا يعترفون ضمناً ببقاء الأسد وأن روسيا ألآمر الناهي بسوريا المحامي زكي كمال:الضربة العسكرية قادمة حتماً لكن أميركا وحلفاءَها أخذوا يعترفون ضمناً ببقاء الأسد وأن روسيا ألآمر الناهي بسوريا 2018-04-12 | 20:09:52

الصنارة: حرب تصريحات وتغريدات تدور رحاها بين الولايات المتحدة وروسيا منذ الإعلان...

مسيرة العودة نقيض لصفقة العصـر- الحلقة الثالثة مسيرة العودة نقيض لصفقة العصـر- الحلقة الثالثة 2018-04-10 | 10:21:48

حمادة فراعنة لا أصحاب مشروع صفقة العصر ومؤامراتها، ولا المتدخلون والمبشرون...

حساسية الربيع الموسمية إزعاج كبير ومعاناة مستمرة حساسية الربيع الموسمية إزعاج كبير ومعاناة مستمرة 2018-04-05 | 11:07:43

فصل الربيع هو فصل الجمال والتجدّد والحيوية، فصل التفاؤل والدفء والحياة ، ننتظره...

محافظ غزة إبراهيم أبو النجا ل"الصنارة":المسيرة أربكت إسرائيل , ولا تراجع عن مطلب الحماية ولجنة تحقيق دولية محافظ غزة إبراهيم أبو النجا ل"الصنارة":المسيرة أربكت إسرائيل , ولا تراجع عن مطلب الحماية ولجنة تحقيق دولية 2018-04-04 | 20:55:30

"مسيرة العودة والمظاهرات التي شهدها قطاع غزة خلال الأيام الماضية منذ يوم الجمعة،...