تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-10-13 08:39:59 نجاح عملية زراعة الرئة للدكتور صائب عريقات |  2017-10-13 08:38:08 الريناوي طارق بصول سيشارك ببطولة العالم لكمال الاجسام في ايطاليا‎ |  2017-10-13 08:37:10 وفاة عضو بلدية ام الفحم رياض توفيق جعص محاميد |  2017-10-13 08:33:45 المحاميان غانم وجورنو يطالبان المحكمة بتعويض مواطن من عرابة بمليونين ونصف شيكل بعد اقتحام بيته |  2017-10-13 08:30:44 مصرع عقاب عقيل ابو القيعان (20عاما) من حورة بحادث طرق |  2017-10-13 07:06:05 الطقس: الحرارة أدنى من معدلها السنوي العام بقليل |  2017-10-13 07:05:02 امريكا: سنتابع تحسين الوضع بغزة عقب اتفاق المصالحة |  2017-10-12 20:22:58 الرجوب: فتح لن تنظر للوراء والاتفاق يؤسس لشراكة وطنية |  2017-10-12 18:00:33 اسرائيل:يتوجب على أي مصالحة الاعتراف بإسرائيل ونزع أسلحة حماس |  2017-10-12 17:51:28 تلوث الهواء يتسبب بوفاة أكثر من نصف مليون أوروبي سنوياً |  2017-10-12 17:41:16 البردويل: تركنا رفع العقوبات عن غزة لحركة فتح |  2017-10-12 16:38:31 زهير بهلول يبارك اتفاق المصالحة بين فتح وحماس |  2017-10-12 16:45:53 عباس يصدر توجيهاته للحكومة بتنفيذ اتفاق المصالحة |  2017-10-12 16:35:30 مصرع حسين وطاهر الأصلع من عشيرة الأعسم في النقب وامرأة يهودية بحادث طرق قرب مفرق ديمونا ... صور وفيديو |  2017-10-12 14:53:43 احتفالات في شوارع غزة بالمصالحة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

ماذا يحدث في اسبانيا؟!...

  |     |   اضافة تعليق
لم يعد السؤال : هل ينفصل اقليم كتالونيا عن اسبانيا ؟!.. بل اضحى التساؤل والدهشة من هذه الفوضى او هذا (الجنون) الذي تشهده إسبانيا؟!.. فصباح يوم الاثنين الثاني من تشرين الاول (اكتوبر) الجاري استيقظت اسبانيا، كل اسبانيا، على صداع مخيف ومرعب اثر حفلات العربدة والانتشاء بخمر " استفتاء كتالونيا"، وما يبدو ان الصداع سيتواصل ونشهد الآن حالة فقدان التوازن والعقل والحوار ويخشى تصدع وتماسك اسبانيا.. 



في الواقع، التصدع وشرخ النسيج الاسباني السياسي والاجتماعي ايضاً، وهو الاخطر، قد اصبح تحصيل حاصل بعد رفض الحكومة المركزية الحوار مع حكومة كتالونيا وتمسك حكومة ماريانو راخوي والحزب الشعبي اليميني الحاكم وغسل يديه بالقانون الذي يعتبر اجراء هذا الاستفتاء عملا مخالفا للدستور،  والقى تبعية ذلك على القضاء والشرطة والامن العام والحرس المدني وحتى فتح الباب لتدخل الجيش بانتظار تفعيل المادة 155 من الدستور التي تتيح تجميد سلطات حكومة كاتالونيا لمنع أي إعلان استقلال من جانب واحد...


       فغداة الاستفتاء عسكرت في كتالونيا قوات الشرطة المركزية والحرس المدني، التي قدرت بحوالي 20 الف فرد، انتشرت على كافة مناطق الاقليم وخاصة العاصمة برشلونة، ليس من اجل حماية الاستفتاء بل لمنعه!!.. ومنع الجماهير من وضع ورقة التصويت في الصندوق لتحدد انهم مع الاستقلال او ضده.. ؟!!..  وبذلك تحولت المهام الرئيسية لقوات الشرطة والامن، وفي بلد ديمقراطي، من حماية المواطن وحقه في ابداء الرأي إلى مطاردته ومصادرة صناديق وأوراق الاستفتاء وتفريق الجماهير المحتشدة امام مراكز الاقتراع بالهروات والرصاص المطاطي، مما دفع الامم المتحدة التحرك ودعوة مدريد ايقاف اعمال العنف، ووجه الاتحاد الأوروبي النداء والإنتقال وبسرعة من المواجهة الى الحوار .. غير ان مدريد، امام تلك الدعوات، كانت اذن من طين والاخرى من عجين – كما يقال- .. ورغم كل العراقيل والاجراءات البوليسية التي اتخذتها مدريد،  فقد جرى الاستفتاء، وأدلى 2,26 مليون شخص بأصواتهم، أي ما يعادل أكثر بقليل من 42 بالمئة من ناخبي الإقليم ونسبة 95 بالمئة ادلت ب(نعم) وفق ما أعلنت حكومة كتالونيا، وبذلك، يكون اقليم كاتالونيا الذي يبلغ تعداد سكانه 7,5 مليون نسمة ويساهم بخُمس الاقتصاد الاسباني، قد (كسب الحق باعلان دولة مستقلة)، على حد تعبير السيد كارليس بيغديمونت رئيس حكومة كتالونيا..  ورغم هذا (الحق) إلا انه طلب من برلمان كتالونيا الصبر والتمهل و(ايقاف) التنفيذ وإلغاءه من بند جدول الاعمال، ليفسح المجال ومد يد الحوار نحو الحكومة المركزية ، غير ان مدريد تمسكت بموقفها الرافض للحوار والاستفتاء ورفعت هراوة المادة 155 من الدستور وطالبت ان يحدد رئيس حكومة كتالونيا موقفه : هل تم اعلان الاستقلال ام لا؟!  .. ومنحته مهلة للإجابة يوم الاثنين 16 وحتى ظهر الخميس المقبل 19 الجاري !!..     الغريب والمدهش في الامر ؛ ان من كان يطالب بالاستقلال يسعى بل (يستجدي) وبقوة الى الحوار، فيما الطرف الرافض يتصرف وكأن الانفصال قد اصبح بحكم الواقع ، فنراه يستعمل القوة المفرطة ضد الجماهير، وحتى يفتح المجال امام الشركات والمؤسسات الكبرى الى نقل مقراتها الرئيسية خارج برشلونة وكتالونيا دون الحاجة الى تصريح من اي جهة او استئذان السلطات المحلية او المركزية الرسمية!..

     والأمر الأخطر في الموضوع ، كما اشرنا، إننا نشهد حالة عصبية وتفسخ وتمزق النسيج الاجتماعي الاسباني، حيث انتقلت عدوى الصراع والخلاف الى ابناء الأقاليم الاسبانية الاخرى، فقدت تصاعدت النزعة الانفصالية القومية، ووصلت العدوى إلى  بلاد الباسك وفالنسيه وغاليثيا، ويقابلها بذات الوقت تفشي ظاهرة وظهور اليمين المتشدد الرافض للإنفصال، وحتى قام البعض باستحضار واستعمال المفردات الفاشية العنصرية.. ويكفي الاستدال على ذلك بما واجه لاعب الكرة عضو المنتخب الاسباني ،بيكيه، الذي ادلى بصوته في استفتاء كتالونيا .. لقد أنزلت الجماهير عليه اللعنات والشتائم وطالبت بطرده من فريق المنتخب الاسباني..ليتهم سألوا بيكيه هل ادليت بصوتك مع الاستقلال والانفصال ام ضده؟! .. لم يتم السؤال.. فقط وجدنا حتى جماهيرالكرة قد وصل الامر بها الى التشدد، او لنقل صراحة الكره والحقد لكل من ينتمي الى كتالونيا!! .. 


       طيب .. وبعدين؟!.. الى اين سنصل بهذه الفوضى؟!.. نسأل أصدقائنا واحبائنا الاسبان : هل تريدون إقليم كتالونيا داخل اطار الدولة والمملكة الاسبانية الواحدة الموحدة ام خارجها؟! .. لأن من يريد ذلك عليه ان يتحاور معها بالحسنى وبالفهم والتفاهم والعيش المشترك ، ولا يلتجيء الى الهراوات والرصاص المطاطي والشتم و.. و....!!.   ومن المؤكد ان هناك من يحرك ويعبث بالعصبية والانتماء الاقليمي والوطني بإسبانيا، ولكن مَن؟!.. ولمصلحة من؟!.. 

       المراقب المحايد اذا دقق بالموضوع يجد ان الاجابة تقف على باب قصر مونقلوا، مقر رئاسة الحكومة المركزية بمدريد، وشخص الرئيس ماريانو راخوي ومصالح الحزب الحاكم !!.. 

     لقد كان باستطاعة رئيس الجكومة ان يترك المجال لحكومة كتالونيا المحلية اجراء الاستفتاء، فإذا جاءت النتيجة برفض الاستقلال ، فهذا يعني هزيمة الانفصال والانفصاليين مرة واحدة ونتخلص من حكاية ابريق زيت الانفصال، اما اذا كانت نتائج اوراق الاستفتاء بنعم مع الانفصال والاستقلال، يتم الجواب عليه، وبكل بساطة، انه مخالف للدستور ولا يعترف به .. و(انقعوا الاوراق وأشربوا ماء الاستفتاء) .. تماماً كما حدث قبل نحو عامين مع حكومة كتالونيا السابقة .. والسؤال هنا لماذا لم يفعل السيد مانويل راخوي ذلك مع حكومة كتالونيا الحالية بدلاً من هذه الفوضى والجنون ؟!.. الجواب نجده عند الجماهير الاسبانية عامة بمختلف انتماءاتها، فحديثها ينصب فقط حول كتالونيا والحزم والعزم والصلابة ووحدة اسبانيا التي تتمثل اليوم بشخص الرئيس مانويل راخوي وحزبه اليميني الحاكم.. فقد غابت كافة المواضيع والازمات الاقتصادية والاجتماعية ، وخاصة الفساد المستشري بقيادات الحزب الحاكم .. وبقيت فقط مشكلة وحكاية كتالونيا ؟!.. 

وحكاية إقليم كتالونيا مع الحكومة المركزية بمدريد بدأت منذ بداية الديمقراطية واعلان الدستورعام 1978 واجراء الانتخابات التشريعية العامة، فقد اعتاد الإقليم منذ ذلك الحين ان يحظى على امتيازات خاصة مقابل دعمه للحزب الحاكم في البرلمان الاسباني، فكتالونيا كانت ( قبة الميزان) في تشكيل الحكومات المركزية من الحزب الاشنراكي العمالي الى الحزب اليميني، واستمرت على هذا المنوال حتى حصول حكومة ماريانو راخوي السابقة مع نهاية عام 2011 على الغالبية في البرلمان .. 

وبالتالي لم تعد الحاجة الى الدعم الكتلاني، وبدأت كتالونيا تفقد الامتيازات تدريجيا، واضيف عليها كاهل التقشف الاقتصادي من اجل الخروج من الازمات الاقتصادية المتلاحقة،  لذلك عادت افكار الاستقلال والانفصال بشدة تراود زعماء الإقليم باعتبار ان كتالونيا الاكثر ثراءا وإنتاجا، ويمكن للشعب الكتلاني العيش برفاهية اكثر وافضل ..او على اقل تقدير استعادة الامتيازات التي فقدها.. 


     لذلك يمكن القول ان فتح حوار جاد يمكن التوصل الى صيغة واتفاق وإعادة التلاحم والعيش المشترك، ولكن يبدو ان رئيس الحكومة السيد ماريانو راخوي وحزبه اليميني الحاكم لديهم أجندة وحسابات اخرى ، وهذا ما سنتناوله في مقالة قادمة.

نظمي يوسف سلسع - مدريد 

 

كلمات متعلقة

ماذا, يحدث, في, اسبانيا؟!...,

تابعونــا

المحامي زكي كمال :القرار سحب البساط من تحت أرجل الشرطة بأن تقرر ما هو المسموح وما هو غير المسموح المحامي زكي كمال :القرار سحب البساط من تحت أرجل الشرطة بأن تقرر ما هو المسموح وما هو غير المسموح 2017-10-13 | 09:23:23

اصدرت المحكمة العليا بتركيبة ثلاثة قضاة وبرئاسة القاضية أستير حيوت الرئيسة...

قراءة خطوات ما بعد الاستفتاء : رحيل زعيم وفقدان صديق قراءة خطوات ما بعد الاستفتاء : رحيل زعيم وفقدان صديق 2017-10-13 | 09:20:58

*حمادة فراعنة- عمان * كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية. رحل...

د. زياد خمايسي : مرض ال"ليشمانيا" ينتشر في الأماكن المكتظة بالسكان وتكثر فيها القوارض وذبابة الرمل د. زياد خمايسي : مرض ال"ليشمانيا" ينتشر في الأماكن المكتظة بالسكان وتكثر فيها القوارض وذبابة الرمل 2017-10-13 | 09:19:04

*منذ تسعينيات القرن الماضي وحتى اليوم ارتفع عدد المصابين بالليشمانيا بنسبة...

حسام ابو صالح: القناع ورعب المهرجين هو البديل غير المعلن لمواجهة الفراغ والقلق والإضطراب لدى المراهقين حسام ابو صالح: القناع ورعب المهرجين هو البديل غير المعلن لمواجهة الفراغ والقلق والإضطراب لدى المراهقين 2017-10-13 | 09:16:24

شهدت البلاد في الفترة الأخيرة انتشار ظاهرة "رعب المهرجين" بشكل كبير جدا ومقلق مما...

وليد العوض ل"الصنارة": الاتفاق يهيئ لموقف فلسطيني موحد لا يمكن التراجع عنه وليد العوض ل"الصنارة": الاتفاق يهيئ لموقف فلسطيني موحد لا يمكن التراجع عنه 2017-10-13 | 09:14:51

وقعت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتين امس الخميس في القاهرة اتفاق تنفيذ "اتفاق...

الإنفلونزا الموسمية على الأبواب – نعم للتطعيم لمنع المرض والعدوى الإنفلونزا الموسمية على الأبواب – نعم للتطعيم لمنع المرض والعدوى 2017-10-09 | 11:24:23

د. بشارة بشارات – أخصائي طب الاسرة ورئيس جمعية تطوير صحة المجتمع العربي بدأت...

د. زكريا الآغا ل"الصنارة": قضية سلاح المقاومة تخضع لسلطة الرئيس ولمتابعة اللجنة الأمنية والرعاية المصرية د. زكريا الآغا ل"الصنارة": قضية سلاح المقاومة تخضع لسلطة الرئيس ولمتابعة اللجنة الأمنية والرعاية المصرية 2017-10-06 | 09:24:47

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة اللاجئين في...

نجاح الخطوة الكردية مفتوح على كل الاحتمالات نجاح الخطوة الكردية مفتوح على كل الاحتمالات 2017-10-06 | 09:22:44

*حمادة فراعنة- * كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية - عمان تحمّل...

قراءة في تقرير مراقب الدولة عن رعاية المسنين العجزة - الوضع خطير لكنه سيكون أخطر قراءة في تقرير مراقب الدولة عن رعاية المسنين العجزة - الوضع خطير لكنه سيكون أخطر 2017-10-06 | 09:21:01

في اليوم العالمي للمسن الذي يصادق الأول من أكتوبر من كل عام قدم مراقب الدولة...

حسام ابو بكر ل"الصنارة": هناك حاجة لمتابعة عمل الشركات التي لا تقدم الخدمات المتفق عليها للمسنين حسام ابو بكر ل"الصنارة": هناك حاجة لمتابعة عمل الشركات التي لا تقدم الخدمات المتفق عليها للمسنين 2017-10-06 | 09:19:51

"لا يشمل تقرير مراقب الدولة عن حالة المسنين العجزة معلومات خاصة عن الحالة بين...